اغلاق
آخر تحديث: 2017/6/11 الساعة 18:01 (مكة المكرمة) الموافق 1438/9/17 هـ

انضم إلينا
حوار مع محمد فهيم.. سيد قطب بعيون مسلسل "الجماعة٢"

حوار مع محمد فهيم.. سيد قطب بعيون مسلسل "الجماعة٢"

بوستر مسلسل "الجماعة2" (مواقع التواصل)

أحمد سامي

محرر سينما
  • ض
  • ض
في الآونة الأخيرة تناولت أجهزة الإعلام بكثرة حادثة إعفاء الشيخ سالم عبد الجليل -أحد شيوخ الأزهر المؤيدين لنظام السيسي فى مصر- من الخطابة في مساجد الأوقاف، وكذلك إنهاء تعاقده مع قناة المحور على إثر توصيفه للمسيحيين في مصر بالكفار، الأمر الذي جاء في سياق ديني وأثناء تفسيره لآيات قرآنية.

 

فيما بدا أنه استمرار لحالة الخصام بين الأزهر والدولة في محاولة النظام المصري إجبار الأزهر على ما يُسمّى بـ"تجديد الخطاب الديني"، في هذا الإطار دائما ما كانت تُلقي الدولة أصابع الاتهام على الأعمال الفكرية لسيد قطب باعتبارها أحد روافد العنف.

 

في أثناء تلك الأحداث يصدر برومو مسلسل "الجماعة 2" وهو يناقش فترة نهاية الخمسينيات والستينيات لجماعة الإخوان المسلمين وقت أن كان قطب الأب الروحي للتنظيم.

 

التقينا مع الممثل الشاب "محمد فهيم" للحديث حول صعوده الفني واشتراكه في مسلسل الجماعة من خلال تأديته لدور سيد قطب، وكان لنا "بميدان" أن نجري معه الحوار التالي:

 

الممثل الصاعد محمد فهيم (مواقع التواصل)

 

في البداية أهلا بك معنا، "محمد فهيم" عرّفنا بنفسك

محمد فهيم، ممثل، أسكن في حلوان، خريج كلية التجارة جامعة القاهرة، بدأت التمثيل بمسرح الجامعة، وتتلمذت على يد الكثيرين من مسرح الجامعة والورش المسرحية بمسارح الدولة، وأفتخر أن عندي أكثر من 30 أستاذا تعلمت منهم حتى وقتنا هذا.

 

صرحت منذ ثماني سنوات وبعد حصولك على جائزة أفضل ممثل في المسرح التجريبي عن دورك في مسرحية "أنا هاملت": "بأنك تحلم بامتلاك كارنيه النقابة"، احك لنا الصعوبات التي واجهتك في بدايتك، وهل حصلت على الكارنيه أخيرا؟

دكتور أشرف زكي -مشكورا- كافأني بالكارنيه بعد حصولي على الجائزة، وأشكره كثيرا لأنه يسر لي بهذه المكافأة العمل بسهولة. في مصر العديد من المواهب الشابة ولكن تعيقهم تلك الخطوة في الظهور للأسف.

 

هل الوسط الفني يفرض على الممثلين الصاعدين شروطه؟ أي أنه لا يمكنك اختيار ظروف فنية تساعد على إبداعك؟

الأمر متروك لقوة اختيارك وأهدافك، وأعتقد أن تلك الصعوبات تواجه كل الشباب في كل المجالات في بداية حياتهم، وبالنسبة لي أقدم ما أريده فقط عن قناعة تامة، ولا أحد يفرض شيئا أو يملي شروطه، الشرط الوحيد هو تقديم عمل فني جديد به فكرة جديدة أو قيمة فنية.

 

عملت في بداياتك مع المخرج الراحل محمد خان، محظوظ أن تبدأ عملك الفني مع واحد من أفضل المخرجين المصريين، كيف استفدت من ذلك؟ وكيف تصف خان كمخرج؟

كنت سعيد الحظ فعلا بأن أقف لأول مرة أمام كاميرا في حياتي مع الأستاذ محمد خان رحمه الله، وأعتقد أني لست الشخص المناسب الذي يصف مُخرجًا بحجم محمد خان أو أن يفاضل بينه وبين باقي المخرجين.

 

 محمد فهيم وفريق عمل "أيامنا الحلوة" (مواقع التواصل)

 

هل تعتبر أداءك لأغنية "اتفضل قهوة" مع فرقة أيامنا الحلوة كانت أحد أسباب تردد اسم "فهيم" وشهرته؟ ومن أين جاءت فكرة انضمامك للفرقة وأداء المونولوغات التراثية؟ حدثنا عن تلك التجربة.

الحمد لله طبعا على نجاح أغنية "اتفضل قهوة"، فالظهور مع مدام إسعاد يونس في "صاحبة السعادة" -وهو من أهم البرامج في العالم العربي وأفضلهم- ساعد كثيرا في نجاحي وظهور الفرقة، وهي أضافت لي خطوات سابقة ولكنها لم تكن الأولى.

 

الفرقة بدأت من الجامعة، وكان المايسترو محمد عثمان هو قائد ومايسترو فرقة كورال تجارة القاهرة، وكنت أنا أمثّل بمسرح الجامعة وأحب الغناء أيضا، فاقترح عليّ أن أقدم معهم أغاني إسماعيل ياسين -رحمه الله- ومونولوغات "شكوكو" وغيرهم، فوافقت على الفور، وتخرجنا جميعا واستمرينا في تقديم هذا العمل معا، والغرض منها هو استمرار وجود تلك الأغاني الجميلة لأن كثيرا من أبناء الجيل الجديد لا يعرف عنها شيئا، ولكن -الحمد لله- عندما يشاهدها معنا يذهب ويسأل عن الأصل ويكون سعيدا بتلك الأغاني، وهذا هدفنا في فرقة أيامنا الحلوة.

 

ما الدور الذي تعتبره بمنزلة انطلاقة حقيقية بالنسبة لك إذن؟

كل دور قدمته هو مهم ويعد حجر أساس في بناء مشواري، ولكن أعتقد أن "سيّد قطب" -إن شاء الله- سيكون له أثر كبير في مشواري، وأسأل الله التوفيق الكبير فيه.

 

هل ترى الوسط الفني في مصر بيئة صحية للإبداع؟

ما يحدث في الوسط الفني يحدث في مصر كلها، فالمناخ الآن غير مساعد، ولكن علينا الاستمرار ومحاولة الإبداع والابتكار دائما قدر المستطاع حتى ننجو مما وصلنا إليه، وهذا واجبنا جميعا.

 

 

باعتبارك أحد الممثلين الذين بدأوا حياتهم في المسرح، لماذا يلقى المسرح تراجعا كبيرا في الآونة الأخيرة؟

 ليس المسرح فقط ولكن في العديد من القطاعات بالدولة، وعلينا جميعا أن نعمل بضمير واجتهاد وابتكار كي تمر تلك المرحلة بنجاح إن شاء الله، فلن ينقذنا أحد سوى أنفسنا.

 

ما الدور الذي خرج إلى النور وعند مشاهدتك له على الشاشة تمنيت أن تكون أحد أبطاله؟

أفلام كثيرة للراحل العبقري أحمد زكي -رحمه الله-، والزعيم عادل إمام.

 

الحرية أحد شروط الإبداع، لأي مدى تشعر أن المناخ السياسي والاجتماعي في مصر هو مناخ حر يساعد على الإبداع؟

أتحدث عن تجربتي الشخصية، فأنا لم أقابل أي عقبات في تقديم ما أرغب تقديمه في الفن، سواءً في التمثيل بالمسرح أو التليفزيون أو السينما أو الغناء مع فرقتي "أيامنا الحلوة".

 

وما علاقة محمد فهيم بثورة يناير؟ وباعتبارك ممثلا شابا من جيل يناير.. لماذا غاب الفنانون عن الثورة؟

ثورة يناير كانت ثورة عظيمة ولحظة من أصدق اللحظات، ولكن لم تكتمل لتفتّت الكيان وذهاب بعض الأحزاب والجماعات إلى المصالح الشخصية، وجميعنا يتحمل نتيجة تلك المصالح الشخصية التي حدثت، الجميع بلا استثناء.

 

 محمد فهيم بدور سيد قطب في مسلسل الجماعة (مواقع التواصل)

 

إلى أي مدى يرى محمد فهيم أن الفن والسينما يعبرون عن الشارع المصري وهمومه؟

علينا جميعا أن نحاول ونقترب أكثر من الناس، ونقدم لهم ما ينسيهم متاعبهم ويدخل على قلبهم البهجة ويخفف عنهم عبء الحياة، ونقدم أيضا لهم القيمة التي تصحح لهم المسار، فبالفن تستطيع أن تؤثر في الشعوب وتطورها، ولا أنكر أن هناك من يحاول فعليا في هذا الاتجاه.

   

القيام بدور شخصية سيد قطب الثرية من الناحية الفنية بسبب التقلبات التي مرت بها الشخصية وطبيعتها القلقة والثرية وكذلك التأثير الكبير لها، والتجسيد الدرامي الأول للشخصية على الإطلاق، ألم تقلقك؟

لم أتردد لحظة في تقديم هذه الشخصية، ولم أكن قلقا على الإطلاق، ولكن اجتهدت كثيرا وبحثت كثيرا وقمت بالإعداد الجيد لها، ولم أترك مجالا للخطأ صدفة، وأعلم جيدا حجم الدور الذي أقوم به، وحجم تأثيره، وأسأل الله التوفيق الكبير إن شاء الله.

 

"فنان هزلي يقدم شخصية سيد قطب" تعليق تردد كثيرا منذ إعلان الجهة المنتجة للمسلسل عن قيامك بدور شخصية سيد قطب.

أنا في المسرح أقدم الفن التراجيدي، ولكن طبعا المسرح جمهوره ضعيف، وأغلب الجمهور لا يعرف ذلك، وأني حصلت على جائزة أفضل ممثل بمهرجان المسرح الدولي التجريبي عام 2009 في مسرحية "أنا هاملت"، وكنت أجسد شخصية هاملت وسط منافسة 45 دولة ولجنة تحكيم أجانب برئاسة الإيطالية دانييللا جورديانو، وأعتقد أن دور سيد قطب فرصة لأقدم نفسي للجمهور بشكل لم يروني به من قبل، وأثبت لهم أنه ما زال لديّ الكثير والكثير إن شاء الله، وأسأل الله التوفيق. بالتأكيد فإن لعب دور سيد قطب هو تحدّ كبير لأي ممثل، فهو من أصعب أدوار الدراما المصرية عموما، وأسأل الله التوفيق.

 

 

كيف قمت بالتحضير لشخصية سيد قطب؟ وما الصعوبات التي واجهتك أثناء أدائك للشخصية؟

قرأت "معالم في الطريق"، و"التصوير الفني في القرآن"، و"أشواك"، و"ديوان سيد قطب"، و"أفراح الروح"، وبعضًا من "في ظلال القرآن"، ولم أنته منه لأنه مجلدات كبيرة جدا، هذا من كتابات قطب. قرأت أيضا عن بعض أساتذته، فقرأت قصة حياة ابن تيمية، وقرأت للعقاد. أيضا استمعت لدروس المقربين منه، مثل أخيه محمد قطب، وأيضا شاهدت آراء وأحاديث المؤيدين لفكر سيد قطب، وآراء المعارضين له، ثم في النهاية قرأت سيناريو أستاذ وحيد حامد، ودرست وبحثت في كل شيء عن شخصية سيد قطب أدبيا وصحيا وأسريا، ثم قمت بعمل بروفات خاصة مع المخرج الأستاذ شريف البنداري للوصول إلى أفضل أداء.

 

عندما يحاول العمل الفني تقديم السيرة الذاتية لأحد المبدعين الراحلين هنا الأمر يتطلب بعض الأمانة التاريخية في النقل، لأن الشخصية حقيقية ولها جمهور ومحبون وأسرة، ماذا سيفعل محمد فهيم لو شعر أن الشخصية المكتوبة على الورق تخالف الشخصية الحقيقية في الواقع؟

أستاذ وحيد حامد اسم كبير، ومفكر كبير له مكانته، ولا أعتقد أنه سيغامر بقيمته الفنية والمهنية من أجل أن يجامل أحدا على حساب أحد، أو أن يخالف ضميره المهني ويسرد أشياء غير حقيقية، فهو دائما يقدم وقائع، وفي الجزء الأول كتب في تتر البداية المراجع والكتب التي استند إليها، وسيحدث مثل ذلك في الجزء الثاني، ومن يجد شيئا مخالفا فليتكلم إذا كانت هذه المراجع غير حقيقية.

 

علق الكثيرون على أدائك لشخصية سيد قطب من خلال البرومو بأنه "أداء كاريكاتيري" لم تُفرّق فيه بين تجسيدك لشخصية إسماعيل ياسين وبين سيد قطب في محاولة للسخرية من الأخير، ما تعقيبك؟

 فيما يتعلق بذلك الرأي فهو رأي 1% من الجمهور، والحمد لله تمت الإشادة من الغالبية، وعموما أنا أطلب الانتظار إلى آخر حلقة حتى يكون النقد في صورته الكاملة للشخصية، ولكن كل حر في رأيه طبعا، فلن أحصل على 100%، فالكمال لله وحده، وأسأل الله التوفيق.

 

 

باعتبار العمل الأخير الذي تشارك فيه هو مسلسل "الجماعة" يتماس مع الواقع سياسيا، كيف ترى علاقة الفنان بالسلطة؟

الفنان علاقته بالجمهور والشعب فقط، لا السلطة، فالفنان يجب أن لا يكون مسيسا أبدا أو محسوبا على تيار سياسي، ولكن أن يكون هدفه منصبا على المجتمع بكل فئاته.

 

انطلق الجزء الأول من مسلسل الجماعة في عام 2010 وجماعة الإخوان المسلمين محظورة سياسيا، وبعد انتهاء عرض حلقات المسلسل أعلن المؤلف وحيد حامد عن أجزاء أخرى قادمة للمسلسل نفسه، لكننا انتظرنا 7 سنوات حتى نرى الجزء الثاني، هل السبب في تأخير ذلك العمل هو ثورة يناير وصعود الإخوان السياسي ما جعل المؤلف ينتظر حتى غياب الإخوان عن المشهد؟ هل ذلك يؤكد الدور السياسي للعمل لأن المؤلف لا يستطيع تقديم أعماله عن الجماعة إلا عندما تكون "محظورة"؟

 هذا السؤال يوجه للأستاذ وحيد وليس لي، لكني لا أعتقد أن ذلك يعد صحيحا، فتقديم عمل تاريخي يستلزم بحثا طويلا فعلا كي يلتزم بالدقة، والأستاذ وحيد قادر على المواجهة، فكلنا نعلم أعماله الفنية السينمائية التي كانت تنتقد الحُكم وبشدة في فترات ما قبل الثورة.

 

ما أقرب شخصياتك إليك؟

الآن، وفي هذه اللحظة، سيّد قطب.

 

ما الرسالة التي توجهها للجمهور؟

 أقول لهم كونوا على يقين أن الله لا يضيع أجر كل مجتهد صادق بحق، وعليكم بالسعي والمعرفة بأنفسكم، وانبذوا التطرف والتعصب، وواجهوا الفكر بالفكر، والعلم بالعلم، ورفقا بأطفالنا فهم الأمل، والله الموفق.

 

شكرا لإتاحة تلك الفرصة لنا للاقتراب من أحد الممثلين الشباب الذين نتوقع صعودهم سريعا، شكرا محمد فهيم.
كل الشكر والتقدير لكم ولاهتمامكم.
مئوية سايكس بيكو

تقارير متصدرة


اّخر الأخبار

شارك برأيك