اغلاق
آخر تحديث: 2018/5/18 الساعة 15:01 (مكة المكرمة) الموافق 1439/9/4 هـ

انضم إلينا
أغان تراثية ارتبطت برمضان.. تعرف على مبدعي تلك الألحان

أغان تراثية ارتبطت برمضان.. تعرف على مبدعي تلك الألحان

مها فجال

محررة فنية
  • ض
  • ض
اضغط للاستماع
      
لا تبدو الدنيا كالدنيا في رمضان. ففجأة، تخلع الأيام عن نفسها خمولها ورتابتها، تزيل عنها لونها الرمادي الباهت، وتُغرق ضجيجها المزعج المتنافر، فجأة، تكتسي الأرجاء ألوانا وزينة وحياة، تغرد في الصباح الأغاني منطلقة من فوانيس الصغار، وفي الليل، تتلو المآذن كلام الرحمن. وبين نصف النهار وآخره، ينتشر صمت الصائمين المُتعَب، فيتدثر البعض في فراشه منتظرا أن يكسر أذان المغرب نومه وجوعه، وتقف كل أمٍّ وراء المقود تحرك ذراعيها بين العيون الكثيرة المشتعلة كمحارب قديم يصارع الوقت حتى تصل صواني الأكل سالمة إلى مائدة الفطور لحظة صياح المؤذن "الله أكبر".

     

فالشهر هو أجمل الشهور، ينتظره المسلمون من عام إلى عام، حتى إذا ما جاء، احتفلوا به فرحين صانعين له روحا خاصة تنير بمجيئه وتخبو وتروح بذهابه. وفي وسط تلك الأجواء، تنتشر أهازيج رمضان في الخلفية خالقة له جوا موسيقيّا عذبا. فتعلن النغمات الأولى من "رمضان جانا" حلول الشهر الكريم، وفي الشوارع والبيوت تغني فوانيس الصغار "وحوي يا وحوي.. إياحا، وكمان وحوي.. إياحا"، بينما تظلل "أهو جه يا ولاد هيصوا يا ولاد، أهو جه يا ولاد زقططوا يا ولاد" لعب الفتيان، وتشدو "افرحوا يا بنات يللا وهيصوا، رمضان أهو نوّر فوانيسه" وراء لهو الصغيرات.

 

وخلف كل واحدة من تلك الأغاني يقف أشخاص صنعوها لنا حتى صارت جزءا من تراثنا الشعبي حفظناه عن ظهر قلب، ونسينا أسماء وهويات مبدعيها. وهكذا، عبر أغنياتهم، تمكن أولئك المبدعون من حجز جزء صغير جدا من الخلود لم يتسع ليشملهم. لكن ظلت الأغنيات والقصص وراءها باقية، عبرها، نستطيع أن نفتح نافذة صغيرة نطل منها على حياة أولئك الذين أهدوا لنا جزءا لا يتجزأ من روح رمضان.

     

"وحوي يا وحوي" من الإذاعة المصرية إلى قلوب المستمعين    

   

اتخذت كل أغاني رمضان من الإذاعة المصرية منشأ لها. فقديما قبل انتشار قنوات التلفاز ومسابقات الغناء وفيديوهات الإنترنت، كانت الإذاعة هي العتبة الأولى والضرورية التي كان على أي مغنٍّ أن يتخطاها حتى تصل أغانيه إلى الجماهير. وفي أروقة الإذاعة وفي العام نفسه، وُلدت "وحوي يا وحوي" و"رمضان جانا" معا.

  

عندما فتحت الإذاعة أبوابها عام 1934، دخلها شاب صغير من محافظة الشرقية بنظاراته المُدوّرة وحيائه الريفي طالبا أن يكون جزءا منها، ليصير الملحن والمغني "أحمد عبد القادر" من أوائل من انضموا إلى الإذاعة المصرية في سنواتها الأولى.

  

حينها، كان يتم تخصيص خمس عشرة دقيقة لكل ملحن يختار فيها أغنيات ثلاث للبث. وقبيل مجيء رمضان في أحد أعوام منتصف الثلاثينيات، تقدم عبد القادر بثلاث أغنيات كان منها "وحوي يا وحوي" و"رمضان جانا"، رفض المسؤولون أن يقوم بغنائها جميعا، فاكتفى بـ "وحوي يا وحوي" وصارت "رمضان جانا" من نصيب محمد عبد المطلب. (1)

      

   

بينما حلّقت "وحوي يا وحوي" بعيدا فوق صوت عبد القادر لتصل إلى كل المصريين ثم إلى سائر العالم العربي، بقي عبد القادر غير معروف سوى للقليلين. فبالرغم من تلحينه أغنيات متعددة لنجوم زمنه، لم تشتهر له سوى أغانٍ قليلة مثل "جميل وأسمر وبيتمخطر" لمحمد قنديل، وبضعة أغانٍ أخرى لنجاة علي وفتحية أحمد وحورية حسن، لكنّ أيًّا منها لم يصل قط إلى شهرة "وحوي يا وحوي". (2)

   

لم تبق لنا أي تسجيلات فيديو نرى فيها أحمد عبد القادر يغني سوى تسجيل واحد نشرته إحدى صفحات فيس بوك مؤخرا. يظهر لنا عبد القادر فيه رجلا مُسِنًّا ينحني على عوده في مقهى شعبي يغني بصوت دافئ رخيم "هلّ هلالك والفجر أهو بان" ويرد عليه صديقه الممثل الراحل أمين الهنيدي "يا الله الغفار".

       

في أيامه الأخيرة، دخل عبد القادر مرحلة من التصوف صار فيها مبتهلا في الإذاعة ومقرئا في أحد مساجد حي الحسين، ورحل بعدها في صمت وهدوء، مهديا لنا أغنيته الخالدة التي دخلت في نسيج ذكرياتنا جميعا. (3)

  

"رمضان جانا": موسيقى البدء الرسمية لرمضان

    

ستة جنيهات فقط هي كل الأجر الذي تقاضاه محمد عبد المُطلب نظير غنائه لـ "رمضان جانا"، الأغنية التي وصلت حدا من الشهرة جعلت عبد المطلب نفسه يقول متندرا : "لو أخذت جنيها واحدا في كل مرة تذاع فيها هذه الأغنية لأصبحت مليونيرا". (4)

   

الأغنية التي صارت بمرور الأعوام أهم من بيان المفتي في الإعلان عن قدوم شهر رمضان -كما صرَّح عبد المطلب مع الإعلامي وجدي الحكيم- انسابت من امتزاج عبقريتين معا: كانت العبقرية الأولى هي اللحن الأخّاذ الذي تشد بدايته إليه الأذن شدا لصاحبه "محمود الشريف"، والعبقرية الثانية هي صوت محمد عبد المطلب الذي تتركز فيه كل جماليات الغناء الشعبي، حتى إن طه حسين قد سمّاه "القاعدة المصرية للأغنية الشعبية". (5)

 

بدأ التعاون بين الاثنين في أغنية "بتسألني بحبك ليه"، ثم توطدت خلال "رمضان جانا" وعشرات الأغاني الأخرى التي أثريا بها مكتبة الموسيقى العربية، ومنها "مبيسألش عليا أبدا" و"بتسألني بحبك ليه". (6) وبين كل تلك الأعمال، أخذت عُرى صداقة عميقة تتوطد بين الاثنين، حتى إنهما قاما بالزواج من أختين، ومن المُرجح أنهما عاشا فترة من الزمن تحت سقف بيت واحد؛ هذا بالطبع قبل أن يُطلّق الشريف زوجته الأولى ليتزوج من أم كلثوم. (7)

   

نال عبد المطلب حظا من الشهرة، فلا يزال اسمه يتردد مع بعض من أغانيه الشهيرة مثل "ساكن في حي السيدة وحبيبي ساكن في الحسين" إلى اليوم، بينما بالكاد يتذكر أحد أن بعض الألحان العربية الخالدة مثل "الله أكبر فوق كيد المعتدي" -والتي صارت نشيدا لليبيا منذ 1969 وحتى قامت الثورة عام 2011- تفتقت عنها عبقرية الشريف. (8)

    

صنع التلفزيون المصري في أوائل الثمانينيات فيديو لأغنية "رمضان جانا"، وفيه أخذت الكاميرا تصور أحياء مصر المتواضعة، ملتقطة ملامح الناس البسيطة أثناء تجوالهم في الشوارع أو عملهم بها؛ من الكنفاني الذي يدور أمامه قرصه المتحرك بلا توقف، إلى الأطفال الصغار في لهوهم في الشارع ممسكين الفوانيس الصغيرة المُلوّنة، وفي الخلفية، صوت عبد المطلب يشدو: "رمضان جانا وفرحنا به بعد غيابه وبقاله زمان.. غنوا وقولوا شهر بطوله، غنوا وقولوا أهلا رمضان".

      

"اهو جه يا ولاد".. "هيصوا يا بنات".. "سبحة رمضان": ثلاث أغانٍ صنعها ثلاثي البهجة والمرح

لم يدم ظهور الفتيات على الشاشة بجوار عبد الحليم سوى دقيقة واحدة يغنّين فيها وراءه: "عيش بالروح بالعين بالقلب.. عيش، عيش أيامك عيش لياليك.. خلّي شبابك يفرح بيك" وسط أغنية "ضحك ولعب وجد وحب" الشهيرة في فيلم "يوم من عمري". وبالرغم من ظهورهن القصير للغاية، فإن الجمهور ما إن خرج حتى بدأ يتساءل عن تلك الشابات اللاتي أضفين جوا من البهجة والمَرح والسرور.

        

  

لم يكن مصادفة إذن أن سمّى الملحن علي إسماعيل الفرقة الغنائية المُكوّنة من سهام توفيق وصفاء لطفي وسناء الباروني بـ "الثلاثي المرح". فقبل أن يكون هناك برامج تلفزيونية على غرار "ذا فويس" و"إكس فاكتور" لاكتشاف المواهب، كان "برنامج الهواة" في الإذاعة هو القبلة الوحيدة لمن يريدون أن يعرفهم الناس من أصحاب الصوت الجميل. وهناك، تقابلت الفتيات الثلاث واكتشفهن علي إسماعيل مُعطيا لهن اسم الفرقة وألحانهن الأكثر شهرة، التي كان من ضمنها بالطبع "اهو جه يا ولاد" و"افرحوا يا بنات" و"سبحة رمضان".

  

بأصواتهن النسائية الناعمة، وبالكلمات الخفيفة التي كتبتها نبيلة قنديل زوجة علي إسماعيل لأغاني رمضان، استطاعت الفتيات الثلاث أن يدخلن قلوب المستمعين ناشرين فيها الفرح والأمل لقدوم الشهر الكريم. وفي خلفية الأغاني، غنى كورال أطفال منح كل صغير يجلس في بيته ويستمع "اهو جه يا ولاد" أو "افرحوا يا بنات" فرصة للغناء والشعور أن الأغنية كُتبَت خصيصا له ولرفاقه الصغار.

   

    

استمرت الفتيات في الغناء وأهدين لنا أغاني مبهجة كثيرة أشهرها "حلاوة شمسنا" التي ظهرت في فيلم "حب في الكرنك"، وفيها شاركن فرقة رضا للفنون الشعبية الرقص فخرجت لنا الأغنية تشع خفة وجمالا في الصوت والصورة. (9) بعد أن نلن معا قسطا من الشهرة، آثرت الفتيات حياة الاستقرار والزواج على عالم الفن الصاخب، فكان أن تزوجن واعتزلن الغناء، تاركات لنا بعضا من أكثر أغاني رمضان بعثا على الفرحة. (10)

         

تقارير متصدرة


اّخر الأخبار