اغلاق
آخر تحديث: 2017/8/21 الساعة 01:58 (مكة المكرمة) الموافق 1438/11/29 هـ

انضم إلينا

في أولى تقاريرنا المسرحية، نتساءل: كيف يمكن مواجهة اللامعقولية واللامعنى للحياة؟ وكيف جسَّد "صامويل بيكيت" هذا في مسرحياته؟ وكيف استخدم السخرية اللاذعة غير الخالية من المرارة في التعبير عن البؤس؟

تقارير متصدرة