اغلاق
آخر تحديث: 2017/7/20 الساعة 23:24 (مكة المكرمة) الموافق 1438/10/26 هـ

انضم إلينا
لسان ابن حزم الذي أوقع به!

لسان ابن حزم الذي أوقع به!

محمد شعبان أيوب

محرر تاريخ
  • ض
  • ض

"لسان ابن حزم وسيف الحجاج بن يوسف شقيقان"

(ابن العريف الأندلسي)

 

في إحدى بيوتات قُرطبة من العام 384هـ/994م ولد علي بن أحمد بن سعيد بن حزم، أبو محمد الظاهري الذي صار عالم الأندلس، وفقيهها المبجّل، وأديبها الكبير في عصره وأوانه، يُنسب ابن حزم إلى أسرة اختلف المؤرخون في أصلها، فمنهم من ذكر أن أصولها من بلاد فارس، ومنهم من ذكر أن أصولهم من لبلة في غرب الأندلس.

 

في قصور العزّ
بيد أن ابن حزم قد نشأ في بيت عزّ ومال وجاه عريض، وطالما صرّح بأنه طالب علم لا يبغي من وراء علمه مالا ولا جاها كما كانت غاية كثير من طلبة العلم، ويظهر ذلك واضحا في المناظرة الشهيرة التي دارت بينه وبين أبي الوليد الباجي فقيه الأندلس معاصر ابن حزم الذي قال: "أنا أعظم منك همّة في طلب العلم؛ لأنك طلبته وأنت مُعان عليه، فتسهر بمشكاة الذهب، وطلبته وأنا أسهر بقنديل بائت السوق، فقال له ابن حزم: هذا الكلام عليك لا لك؛ لأنك إنما طلبتَ العلم وأنت في هذه الحال رجاء تبديلها بمثل حالي، وأنا طلبته في حال ما تعلمه وما ذكرته، فلم أرجُ به إلا علو القدر العلمي في الدنيا والآخرة".(1)

 

نشأ ابن حزم في بيئة حفلت بالجواري والنساء، وقد حفّظنه القرآن الكريم، وعلّمنه الأدب والشعر، فتجلت هذه النشأة في نفسه، وهو يعترف للنساء بهذا الفضل، قائلاً: "لقد شاهدتُ النساء، وعلمتُ من أسرارهن ما لا يكاد يعلمه غيري؛ لأني رُبيت في حجورهن، ونشأتُ بين أيديهن ولم أعرف غيرهن، ولا جالستُ الرجال إلا وأنا في حد الشباب، وهُنّ علّمنني القرآن، وروّينني كثيرًا من الأشعار، ودرّبنني في الخط، ولم يكن كدّي وإعمال ذهني مذ أول فهمي، وأنا في سن الطفولة جدًا، إلا تعرّف أسبابهن، والبحثُ عن أخبارهنّ، وتحصيل ذلك".(2)

  

اشتهر ابن حزم وذاع صيته في الأندلس لمناظراته العلمية الشهيرة في الفقه والحديث وغيرها وهو ما يزال شابًا في ريعان الشباب

مواقع التواصل 
  

ورغم نشأة الرجل الناعمة بين نساء القصور والبيوتات العالية في قرطبة؛ فإن والده عيّن عليه الرقباء من النساء أنفسهن، فصرن يرقُبنه في كل شيء، في لمحات الوجه، وخلجات الأعين، هذه المراقبة كان لها أثرها في عفّة ابن حزم وأدبه، وصحبته لأهل العلم والورع، مثل أبي الحسين بن علي الفارسي الذي تأثر به ابن حزم في حياة الشبيبة فلم يرَ مثله "علمًا وعملاً، ودينا وورعًا، فنفعني الله به كثيرًا، وعلمتُ موضع الإساءة وقبح المعاصي".(3)

 

هروب من الفتنة!
على أن حياة النعيم، ولذة القصور، لم تستمر طويلاً، فسرعان ما استأثر أولاد المنصور بن أبي عامر على الحكم بعد وفاة والدهم، فأبدى عبد الرحمن طيشًا زائدًا، واستهتارًا، وبدأت الفتنة تضرب قرطبة عاصمة الأندلس ضربًا مفزعا، ثار فيه الأمويون والموالون لهم على عبد الرحمن بن المنصور، ثم ثار الجند البربر على الحكم القائم فكانت فتنا تضرب ولا تتوقف، وقد اضطر بنو حزم إلى الانتقال عن قرطبة سنة 404هـ إلى شرق الأندلس في مدينة ألمَرية، لقد كان هذا الدرس مهما لابن حزم حتى تكتمل قوة نفسه، فإن النعيم الدائم قد يحدث طراوة في النفس، لا يكون معها جد، فلا تتمرس بالحياة، ولا تذوق لذة العمل والجهد، ولذة الوفاق، وعنف الخصام.

 

استكمل الشاب اليافع طلب علوم الحديث والتاريخ واللغة والنحو، ويروي بعض المؤرخين سبب تعلم ابن حزم للفقه أنه شهد جنازة لرجل كبير من أصدقاء أبيه، فجلس قبل صلاة العصر ولم يصل تحية المسجد، ثم حملوا الجنازة ودفنوا الميت، ثم رجعوا إلى المسجد مرة أخرى حيث كان العزاء يُؤخذ فيه، لكنه هذه المرة أراد أن يصلي تحية المسجد، فقيل له: "اجلس اجلس ليس هذا وقت صلاة، فانصرفتُ عن الميت، وقد خزيت ولحقني ما هانت عليّ به نفسي، وقلتُ للأستاذ: دلّني على دار الشيخ الفقيه المشاور أبي عبد الله بن دحّون فدلّني فقصدته من ذلك المشهد، وأعلمتُه بما جرى فيه وسألته عن الابتداء بقراءة العلم، واسترشدته، فدلّني على كتاب الموطّأ لمالك بن أنس".(4) وكان ابن حزم قد بلغ من العمر 26 سنة، ومنذ تلك اللحظة صار ابن حزم عاكفًا على طلب العلم بنهم وشراهة، حتى شاهده الناس في مدينة بلنسية الأندلسية وقد بزّ أقرانه في طلب العلم، بل كان قد اشتهر صيته لمناظراته العلمية الشهيرة في الفقه والحديث وغيرها وهو لـمّا يزال شابًا في ريعان الشباب.

   

عاد ابن حزم إلى قرطبة وكان من أشد مناصري الأمويين، وحين بايع أهل قرطبة أحد بني أمية الباقين بعد إسقاطهم لإمارة بني حمود العلوية، صار ابن حزم وزيرا لهذا الخليفة الشاب

مواقع التواصل 
  

لم يقنع ابن حزم بمذهب مالك، وقد راح يطّلع على ما كتبه الشافعي وتلامذته فأعجب به، ثم إنه أمعن في دراسة الفقه المأثور وغيره، ولكن روحه التي لا ترضى بأن تبقى في إطار مذهبي لا تعدوه لم ترض أن تبقى ساكنة تحت سلطان المذهب الشافعي، وكان من بين مَن تعلم على أيديهم شيخه الفقيه مسعود بن سليمان بن مفلت، وهو عالم زاهد يميل إلى القول بالظاهر، والاختيار من بين الأقوال المختلفة، فراقَ له ذلك المنظر لأنه يُطلق حرية فكره، فلا يتقيد بالمذاهب المشهورة، بل يتقيد فقط بالنصوص والآثار، ولذا كان يقول: "أنا أتبع الحقّ وأجتهد ولا أتقيّد بمذهب".(5)

 

دفاع عن الأمويين
عاد ابن حزم إلى قرطبة وقد كان من أشد مناصري الأمويين، وحين بايع أهل قرطبة أحد بني أمية الباقين بعد إسقاطهم لإمارة بني حمود العلوية، صار ابن حزم وزيرا لهذا الخليفة الشاب، لكن هذا الشاب كان نزقا سريع التقلّب، حبس بعض عليه القوم في قرطبة من الساسة والفقهاء ظنا منه أنهم يتآمرون عليه لخلعه ومبايعة أحد أقاربه، الأمر الذي اضطر أهل قرطبة إلى الثورة عليه وقتله، ثم بايعوا من بعده هشام المعتد بالله آخر خلفاء بني أمية في الأندلس سنة 418هـ، لكنه خُلع سنة 422هـ، وصارت الأندلس منذ ذلك الحين في يد ملوك الطوائف، وهذا الخليفة الأخير كان ابن حزم وزيرًا له، لكن يبدو أن الوزارة لم تدم طويلاً.

 

ظل ابن حزم أموي الهوى والنزعة، وكانت هذه الأموية تتأكد بمرور الأيام، وفي كل انقسام كانت الأندلس تمر به، ولم يكن والحال هذه إلا أن يعود إلى راحته في العلم والانتقال إليه، ما بين شاطبة وألمرية وقرطبة وبلنسية، يدرس ويدارس، ويختلب بآرائه وبيانه نفوس الشباب، وقد كان له أثر واضح في تفكيرهم، حتى إن أبا الوليد الباجي الذي التقى به في جزيرة ميورقة وناظره وعارضه، لما جاء من رحلته المشرقية التي استمرت طويلا، وعاد إلى بلده الأندلس "وجد لكلام ابن حزم طلاوة إلا أنه كان خارجًا عن المذهب، ولم يكن بالأندلس من يشتغل بعلمه، فقصرُت ألسنة الفقهاء عن مجادلته وكلامه".
 
ويعين المقّري تاريخ اللقاء بين الفقيهين الكبيرين ابن حزم والباجي سنة 440هـ في جزيرة ميورقة، وقد كان لابن حزم أنصار وأعوان وطلاب ينهلون على يديه، لكن مناظرات الباجي لابن حزم سرعان ما ألّبت الجماهير والساسة عليه، وصدر القرار بطرده من ميورقة في معاناة متكررة، ورحلة لا تكاد تنقطع بالرجل الذي لم يكن يلقى ما يجب من الاحترام والتقدير لعلمه، لكن كيف لهم أن يتقبلوه ولسانه كأنه السيف المسلط على رقاب المخالفين، وقد صدقوا حين قالوا: "لسان ابن حزم وسيف الحجاج بن يوسف شقيقان".(6)

 

اضطهاد ونهاية

 
رجع ابن حزم من ميورقة إلى الأندلس، وحط به المقام في مدينة إشبيلية التي كان يحكمها آنئذ المعتضد بالله بن عبّاد (حكم من 439 إلى 464هـ)، وكان المعتضد هذا في سبيل تثبيت أركان حكمه الذي ورثه عن أبيه قد أُخذ عليه العهد أن يستشير مجلس شورى إشبيلية، قد أعلن كذبا عن أن حكمه مستمد من خليفة أموي موهوم بعد ذلك، ولابد للمعتضد أن ينفّذ أمره بجمع الأندلس تحت طاعته، وقد انتقد ابن حزم هذه الشائعات التي يضحك بها المعتضد على العامة والخاصة في سبيل بحث عن زعامة موهومة، فضلا عن أن كثيرا من فقهاء المالكية في إشبيلية قد أغروا بابن حزم، هذا الفقيه الظاهري الذي كان يُهاجم مالكًا والأئمة الأربعة، ويخرج على الناس بفقه لا يتصل بفقه الأربعة بنسب أو سبب(7).

 

كان قرار المعتضد ومن شايعه إحراق كُتب ابن حزم ويالها من عقوبة شنيعة على عالم كبير كابن حزم، لكن العقوبة نفّذت جراء آراء ابن حزم التي لم تكن تُعجب كثيرا من فقهاء الأندلس، لا سيما فقهاء السلطان منهم، لقد راح الرجل يقول لهم في عزة وثقة:

فإن تحرقوا القِرطاس لا تحرقوا الذي ** تضمّنه القِرطاس بل هو في صدري

يسيرُ معي حيث استقلّت ركائبي ** وينزل إذ أثوي ويُدفن في قبري!

  

ضاقت الأندلس بما رحبت بابن حزم؛ ذلك أن فريقا من الفقهاء قد وضعوا أنفسهم في أفق محدود لا يعدونه وهو مذهب إمام دار الهجرة مالك بن أنس، وحسبوا أن الحق لا يعدوه، ويبدو أن التعصّب للمالكية هذا قد أوقف من إبداع الأندلسيين في بعض الأمور، وقد اتخذه ملوك الطوائف تكأة لتثبيت أركان إماراتهم المتناحرة؛ وإذا كان الأمر كذلك، فابن حزم في أعينهم مارق غير مصيب؛ ثم هو أموي النزعة قد كان أبوه وزيرا للمنصور العامري الذي لم يجرؤ على إسقاط الخلافة، وكان هو وزير لأحد آخر خلفاء بني أمية، وطالما دافع عنهم بقلمه ولسانه، ورأى في حكمهم أمن الأندلس ووحدته، وهذه الصفات لا يقبل بها هؤلاء الملوك اللقطاء المحبين للانقسام والتشرذم.

 

أمام كل هذه الحقائق التي صارت جلية للكافة، قال ابن حيان مؤرخ الأندلس: "طفق الملوك يُقصونه عن قُربهم، ويُسيّرونه عن بلادهم، إلى أن انتهوا به إلى منقطع أثره بتُربة بلده من بادية لبلة" في غرب الأندلس، وفي هذه البقعة "منت ليشم"، مسقط رأس آبائه وأجداده عاش الرجل أخريات عمره يؤلف ويكتب، فاتحا ذراعيه لكل قاصديه من طلبة العلم في هذه القرية الصغيرة التي كانت ملكا لعائلته، وظل الرجل على هذه الحالة إلى أن وافته المنية مكبا على العلم والتعليم في شعبان سنة 456هـ/1064م، عن عمر ناهز الاثنان والسبعون سنة، ولا شك أن مثل هذه الشخصية الثورية في تاريخ الأندلس، والتي جاءت في عصر انقسام الجزيرة الأكبر، ملوك الطوائف، قد دوّنت بمرارة وصدق مجريات تلك الأحداث، وأبدى الرجل فيها رأيه، ودافع عن الأندلس والأندلسيين - برغم ما لا قاه من مرارة وكيد - أشد الدفاع في إظهار أمجادهم وآثارهم وتراثهم، وسنقف في بعض مقالاتنا القادمة حول هذه الأمور المهمة في عالم ابن حزم الأندلسي.

المسلمون في الصين وعلاقتهم بالدولة

تقارير متصدرة


اّخر الأخبار

شارك برأيك