اغلاق
آخر تحديث: 2018/5/5 الساعة 16:58 (مكة المكرمة) الموافق 1439/8/20 هـ

انضم إلينا
جرير والفرزدق.. صراع الإعلام العربي في تاريخنا القديم

جرير والفرزدق.. صراع الإعلام العربي في تاريخنا القديم

محمد شعبان أيوب

محرر تاريخ
  • ض
  • ض
اضغط للاستماع
    

يبدو التنافس اليوم على التأثير في الرأي العام ذا أثر واضح لا تكاد تخطئه عين المتابع، ذلك التأثير الذي يبدأ بالأفراد المشاهير في وسائل التواصل الاجتماعي وينتهي بالشبكات الإعلامية الكبرى، فالتأثير في الفضاء العام يعتبر لأصحاب المشاريع والأفكار والأيديولوجيات هدفا ذهبيا، ولعل الهجوم على الآخر إعلاميا، وخلق الأكاذيب حوله يعد من فنون "الهجاء" الأكثر حداثة في عصرنا هذا.

 

قديما استغلت السلطة والمجتمع الشعراء لكونهم الأداة الإعلامية الأكثر شهرة، لتحقيق ذات الأهداف، دفاعا عن القبيلة أو الحط من شأن القبائل/الأشخاص المنافسين، فضلا عن دعم خطاب وأفكار وأيديولوجية السلطة إعلاميا بين الجماهير.

 

ولا يذكر اسم جرير والفرزدق إلا ويرد على الخاطر تلك الأهداف السالفة التي تحققت على أيديهما، بالافتخار بقبائلهما والانتقاص من الآخر، ومدح السلطة الأموية ممثلة في الولاة والخلفاء، واشتهر بينهما نمط من الشعر يسمى بـ"النقائض"، والنقائض لون من ألوان الهجاء، وهو الفن القديم في الشعر العربي الذي يحط من شأن الآخر، ويستصغر مكانته، ويبين مثالبه، ويكشف عيوبه.

 

عاش جرير والفرزدق في القرن الأول الهجري وعقدا من القرن الثاني من الهجرة في مدينة البصرة جنوب العراق، وهي المدينة التي كانت تموج حينذاك بالحركات السياسية، والفرق الدينية، والعصبية القبلية في ظل دولة بني أمية، وباتت القبائل التي استقرت فيها، وشكلت أحياء مستقلة بها، تتزاحم في المكانة والسيادة، وتستذكر أمجادها السالفة، وماضيها العتيد، واستكان القوم إلى شيء من الدعة، ووجدت هذه القضايا متنفسا لها فطفت على السطح، واحتال القوم بوسائل لقتل فراغهم، وللتعبير عما في نفوسهم من حنين إلى ماضيهم القريب.

   

  

كان خير وسيلة تحقق لهم ذلك وجود منبر حر يلتقون فيه، ويتبارون ويتناظرون كل بما يموج في صدره، وما يعتقده ويتطلع إليه، وقد كان سوق المربد هو المنبر الإعلامي الذي عاد بهم إلى سوق عكاظ في الجاهلية، وكان الشعر هو الموضوع الأول والأهم في تلك اللقاءات[1]، ليعبر الشعر عما راج في تلك الأوقات من مظاهر اجتماعية أو سياسية انتشرت في ثنايا المجتمع.

   

الفرزدق وجرير.. آلة الإعلام القديمة

قال بعض الأدباء: "إن الناس أجمعوا على أن أشعر أهل الإسلام: الفرزدق، وجرير، والأخطل؛ وذلك لأنهم أعطوا حظا في الشعر لم يعطه أحد في الإسلام، مدحوا قوما فرفعوههم، وذموا قوما فوضعوهم، وهجاهم قوم فردوا عليهم، فأفحموهم، وهجاهم آخرون، فرغبوا بأنفسهم عن جوابهم وعن الرد عليهم، فأسقطوهم، وهؤلاء شعراء أهل الإسلام، وهم أشعر الناس بعد حسان بن ثابت لأنه لا يشاكل شاعر رسول الله، صلى الله عليه وسلم، أحد"[2].

  

وكان مالك بن الأخطل قد بعثه أبوه الشاعر الأخطل ليسمع شعر جرير والفرزدق ويرى من الأقوى منهما في ساحة الشعر، فسأله أبوه عنهما، فقال: جرير يغرف من بحر، والفرزدق ينحت من صخر. فقال: الذي يغرف من بحر أشعرهما[3].

 

كان الفرزدق من بني تميم، حيث نشأ في بيت كريم، مآثره ومفاخره لا تدفع، وكان لذلك أثر عميق في نفسيته إذ كان يعتد بآبائه اعتدادا شديدا، كما كان يعتد بعشيرته وقبيلته، حتى إنه يعد أضخم صوت لتميم في ذلك العصر، وجعله ذلك يتمسك بمآثر أهله وكرمهم المسرف، فإذا باع إبله نثر أموالها على الناس؛ لينتسب فيهم، وظل يجير على قبر أبيه غالب على نحو ما كان أجداده يجيرون، ولما توفي صديقه بشر بن مروان نحر ناقته على قبره كما كان يصنع الجاهليون.

   

 

   

فكانت أخلاق الفرزدق من هذه الناحية تشبه أخلاق أهل الجاهلية، وبكل ما تنطوي عليه هذه الأخلاق من إثم، فقد عرف بفسقه وشربه للخمر التي حرمها الإسلام، وأيضا بكل ما ينطوي في هذه الأخلاق من عصبية وغلظة، وهو من هذه الناحية يمثل البدوي التميمي شديد الشكيمة الذي لا يدين بالطاعة للسلطان، ولعله من أجل ذلك ظل طويلا بعيدا عن قصر بني أمية في دمشق كأنه كان يحس أنه من أسرة لا تقل عن أسرة بني أمية شرفا وسيادة[4].

 

أما جرير ذلك الشاعر الذي ينحدر من تميم، لكن من عشيرة كليب اليربوعية، فلم يكن لآبائه ولا لعشيرته ما لآباء الفرزذق وعشيرته مجاشع من المآثر والأمجاد، أما العشيرة فعرفت بأنها كانت ترعى الغنم والحمير، وكان أبوه عطية متخلفا في المال بخيلا، وجده الخطفي كان له مال كثير من الغنم والحمير، على أن ما اشتهر به بيت عطية أبو جرير وجده الخطفي أنه وأحفاده كانوا من أشعر الناس، ظل شعرهم قويا صداحا، يتوارثه الأبناء عن الأجداد حتى العصر العباسي بعد وفاة جرير بنصف قرن أو يزيد.

 

ولهذا السبب كان جرير قوي الشعر في فروعه وألوانه، واشتهر مع الفرزدق بالهجاء والتعيير، بل إنه لم يكن يهاجي الفرزدق وحده، بل مع غيره من الشعراء، وينقل الأصمعي أنه كان ينهشه ثلاثة وأربعون شاعرا فينبذهم وراء ظهره، ويرمي بهم واحدا واحدا، وسرعان ما اشتهر بالمديح، لا سيما الحجاج وبعض ولاة العراق ثم الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان الذي وفد عليه، وفيه قال:

وإني قد رأيتُ عليّ حقّا *** زيارتيَ الخليفة وامتداحي

ألستُم خيرَ من ركب المطايا *** وأندى العالمين بطون راح

 

لقد أعجب عبد الملك بن مروان بشعر جرير إعجابا شديدا، ذلك لأن جريرا لم يقف عند مدح عبد الملك، وإنما تعدى ذلك إلى الدفاع عنه وعن أحقيته في الخلافة، ومهاجمة خصومه هجوما عنيفا، وقد مضى بقية حياته يقرر في مدائحه لعبد الملك ومن خلفوه من أبنائه حقهم في الخلافة على الناس، وهو في هذه الناحية يعد شاعرا سياسيا بالمعنى التام، شاعرا يحامي عن نظرية الأمويين في الحكم، ويناضل عنهم، وما زال يسدد سهامه إلى خصومهم، وهو في تضاعيف ذلك يحفهم بإطار رائع من التقوى والعمل الصالح، وأن من يخالفهم أهل باطل وضلال وأهواء وبدع، يقول في عبد الملك بن مروان:

لولا الخليفةُ والقرآنُ نقرؤه *** ما قامَ للناس أحكامٌ ولا جُمَعُ

أنت الأمينُ أمينُ الله لا سرفٌ *** فيما وَليتَ ولا هيّابةٌ ورَعُ

أنت المباركُ يهدي الله شِيعتَه *** إذا تفرّقت الأهواءُ والشِّيَعُ

فكلُّ أمر على يُمْن أمرتَ به *** فينا مُطاعٌ ومهما قلتَ مسْتَمع

يا آلَ مروان إن الله فضّلكم *** فضلاً عظيمًا على مَنْ دينُه البِدَع[1]!

  

هجاء وانتقاص!

رأى الفرزدق جريرا محرما للحج فقال: والله لأفسدن على ابن المراغة حجه، فجاءه مستقبلا له، فجهره قائلا:

إنك لاقٍ بالمشاعر مِن منىّ ... فخارا فخبّرني بمَن أنتَ فاخرُ

فقال جرير: لبيك اللهم لبيك. ولم يجبه[6].

 

لكن جرير ما لبث أن عاد لهجاء الفرزدق بعد حجه قائلا:

ما للفرزدق من عزّ يلوذ به ... إلا بني العم في أيديهم الخشَب

سِيروا بني العمّ فالأهوازُ منزلكم ... ونهر تيرى فما تدريكمُ العرب

 

واشتهر جرير بقوة هجائه لا للفرزدق وحده، ففي هجائه لبني حنيفة هذه القبيلة التي ارتدت عن الإسلام بعد وفاة النبي وصدقت مدعي النبوة، ثم تمكن منها سيف الله خالد بن الوليد، يقول فيها جرير:

أصحاب نخل وحيطان ومزرعة ... سيوفهم خشب فيها مساحيها

قطع الدبار وسقْي النخل عادتهم ... قدما وما جاوزت هذا مساعيها

لو قيل اين هوادي الخيل ما عَرفوا ... قالوا لأعجازها هذي هواديها

أو قلتَ إن حِمام الموت آخذكم ... أو تلجُموا فرسَا قامَت بواكيها

لما رأت خالدا بالعَرض أهلَكها ... قتلاً وأسلَمها ما قال طاغيها

دانت وأعْطَت يدًا للسِّلْم طائعة ... مِن بعد ما كادَ سيف الله يُفنيها[1]

     

  

وكان من أشهر قصائد هجاء جرير تلك التي هجا بها بني نمير، وهي القصيدة التي زادت على مئة بيت، واشتهرت فيما بعد بالدامغة لأنها حطت من شأنهم، ولم يتمكن أحدهم من الرد عليها، وانتشرت بين الناس انتشار النار في الهشيم حتى صارت مثلا وحكمة، فقد روي أن امرأة أعرابية مرت بقوم من بني نمير، فأداموا النظر إليها، فقالت: يا بني نمير، والله ما أخذتم بواحدة من اثنتين: لا بقول الله: (قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم)، ولا بقول جرير:

فغُضّ الطّرف إنك مِن نُمير ... فلا كعبًا بلغتَ ولا كِلابًا

فاستحى القوم من كلامها وأطرقوا[8].

 

لم يثبت لقدح جرير سوى الفرزدق ولم يثبت للفرزدق سوى جرير، وفي مسيرة الهجاء الطويلة التي زادت على النصف قرن بين الرجلين استعان كلا الرجلين فيها مع خصمه بكل الأدوات الممكنة، يقول الفرزدق لجرير:

ضَربت عليك العنكبوتُ بنسجها ... وقضى عليك به الكتاب المنزل

أي بيتك في الوهن والذل كبيت العنكبوت وقضى عليك بالذل القرآن.

 

فكان مما رد عليه جرير:

لقد ولدَت أمّ الفرزدق فاجرا ... فجاءت بوزواز قصير القوائمِ

يوصّل حبليه إذا جنّ ليله ... ليرقى إلى جاراته بالسّلالم[1]

  

والحق أن جريرا قد اشتهر شعره بين الناس، لا لسهولته وسلاسته فقط، وإنما لقدرته على السخرية المفرطة والمضحكة في آن، فمما يروى أنه كان رجل يقال له مربع من بني كلاب ينشد أمام الفرزدق شعر جرير يريد أن يغيظه، فهدده الفرزدق بسفك دمه، فكان مما قاله جرير على هذا التهديد الأجوف[10]:

زَعَمَ الفَرَزْدَقُ أَنْ سيقتلُ مِرْبَعًا ... أبشر بطول سَلامَة يَا مربعُ

  

وفي ظل ذلك السباق العنيف بين الرجلين، تتوارد في مصنفات الآداب حكايات كثيرة عن عفة جرير وتجرؤ الفرزدق، وهما الشاعران المخضرمان اللذان عاصرا شطرا طويلا من دولة بني أمية، وقد روي أن جريرا قدم على عمر بن عبد العزيز وهو يتولى إمارة المدينة المنورة قبل خلافته، فأنزله في دار وبعث إليه بجارية تخدمه، فقالت له: إني أراك شعثا فهل لك في الغسل؟ فجاءته بالماء، فقال: تنحي عني ثم اغتسل.

 

ثم قدم الفرزدق المدينة وصنع معه عمر بن عبد العزيز مثلما صنع مع جرير، فراودها عن نفسها، فنفاه عمر عن المدينة، وأجله ثلاثا، ففي ذلك يقول:

توعَّدَنِي وأجَّلني ثَلاثًا ... كَمَا لَبِثَتْ لِمهلَكِهَا ثَمُودُ

 

وبلغت هذه القصة جريرا فقال:

نَفَاكَ الأَغَرُّ ابنُ عَبْد الْعَزِيز ... بِحَقِّكَ تُنْفى عَنِ المسجدِ

وشَبَّهْتَ نفسَكَ أشْقَى ثَمُودَ ... فَقَالُوا: ضَلَلْتَ وَلَم تهتدِ

وَقَدْ أُخِّرُوا حِين حَلَّ العَذَابُ ... ثَلاثَ ليالٍ إِلَى الموعدِ[1]

   

كان الفرزدق وجرير إذا كفرسي رهان في تعيير أحدهما صاحبه، فكان مما قاله جرير في الحط من شأن قبيلة الفرزدق وأصلها وبعض هزائمها قديما مثل الهزيمة التي وقعت في "وادي الرحرحان":

تركتُم بِوادي رحرحان نساءَكُم ... ويم الصّفا لاقيتم الشِّعب أوعرا

سمعتم بني مجدٍ دعَوا يا لَعامر ... فكنتُم نعاماً عند ذاك منقِّرا[1]

  

بيد أن بعض الناس رأى أن أهجى بيت قيل في الشعر العربي ذلك الذي قاله الفرزدق لجرير:

أَنْتُمْ قَرَارَةُ كُلِّ مَعْدِنِ سَوءَةٍ ... وَلِكُلِّ سَائِلَةٍ تَسِيْلُ قَرَار[1]

  

من الأشعر؟!

قيل لبشر بن مروان: أيما أشعر، جرير أم الفرزدق أم الأخطل؟ فقال:

والله ما كان الأخطل مثلهما، ولكن أبت قبيلة ربيعة إلا أن تجعله ثالثا، قال: أجرير أم الفرزدق؟ فقال: إن جريرا سلك أساليب من الشعر لم يسلكها الفرزدق، ولقد ماتت النوار زوج الفرزدق وكانوا ينوحون عليها بشعر جرير. وكان الأصمعى يقول: قال أبو عمرو ابن العلاء: الأخطل ثم الفرزدق ثم جرير، وكان أبو عبيدة يقول بمثل قول أبى عمرو.

 

ويروى أن الفرزدق قال للنوار زوجته: أنا أشعر أم جرير؟ قالت: إنك لشاعر وإن جريرا والله لشاعر، قال لها: أتقسمين على جرير! قالت: إنه والله غلبك على حلوه وشاركك في مره[14].

   

   

حتى الحجاج بن يوسف الثقفي هذا الوالي القاسي السفاك عرف لجرير مكانته، ورأى مدحه أفضل من مدح الفرزدق، فمما روي أن الفرزدق قدم على الحجاج فقال مادحا له:

وَمَا يأْمنُ الْحَجَّاجَ وَالطَّيْرُ تَتَّقِي ... عُقُوبَتَهُ إِلا ضَعِيفُ الْعَزَائِمِ

  

فقال الحجاج: ويحك يا فرزدق، والله إن الحبال لتوضع للطير فتتنحى عنه، إن ما قاله جرير أحسن من هذا، حيث يقول:

فَمَا يأمنُ الْحَجَّاجَ أما عِقابُهُ ... فَمُرٌّ وأمّا عَقْدة فوثيقُ

يُسِرُّ لَك الشحناء كلُّ مُنَافِق ... كَمَا كلُّ ذِي دينٍ عَلَيْك شفيقُ[1]

  

على أن بعض الشعراء ممن جاءوا بعد جرير والفرزدق آثروا شعر الفرزدق على جرير، ولم يأخذوا بالخط العام الذي كان يميل إلى جرير، من هؤلاء الشاعر البحتري الذي كان يرى أن الفرزدق كان يأتي بمعان جديدة لم يكن يحسنها جرير، "ويورد منه في شعره في كل قصيدة خلاف ما يورده في الأخرى. قال: وجرير يكرر في هجاء الفرزدق"[16].

  

وقد أمضى الفرزدق حياته في المديح والهجاء، وهو في مديحه يتخلف عن الأخطل وجرير جميعا لخشونة نفسه وصلابتها، وهو يتخلف عن جرير في الهجاء لأن نفس جرير كانت محملة بمرارة مسرفة، إذ لم يكن له ما للفرزدق من شرف المحتد، فكان ينصب عليه وعلى غيره من مهجويه كالصقر الجارح، وهذه النفس الصلبة الخشنة للفرزدق جعلته لا يبرع في الغزل، يقول الجاحظ: "هذا الفرزدق كان مستهترا بالنساء وكان زير غوان وهو في ذلك ليس له بيت واحد في النسيب (الغزل) مذكور، ومع حسده لجرير، وجرير عفيف لم يعشق امرأة قط وهو مع ذلك أغزل الناس شعرا"[17].

 

على أن ما يتفوق فيه الفرزدق على جرير، بل على جميع شعراء عصره، كما يقرر العلامة شوقي ضيف، هو الفخر، إذ كان يعتد بآبائه وقبيلته اعتدادا لا حد له، ومن ثم بلغ في الافتخار بهما الغاية القصوى على شاكلة قوله:

وكنَّا إذا الجبَّارُ صعّرَ خدَّهُ *** ضرَبْناه حتى تستقيمَ الأخادعُ

وقوله:

ترى الناسَ ما سِرْنا يسيرونَ خلْفَنا ** وإن نحنُ أومأنا إلى الناس وقّفوا!

وقوله:

إنّ الذي سمكَ السماءَ بنى لنا ** بيتًا دعائمُهُ أعزُّ وأطولُ

حُللُ الملوكِ لباسُنا في أهلنا ** والسابغات إلى الوغى نتسربلُ[1]!

 

على الجانب الآخر اشتهر جرير بسرعة التأثر، وبالعفة في شعره، مع قسوة وصلابة لا تكاد تقف في هجو الخصم، يقول أبو عمرو بن العلاء قال: كنت قاعدا عند جرير وهو يملى:

ودّع أُمامة حانَ منك رحيلُ ... إنّ الوداعَ لمن تحبّ قليل

  

فمرت به جنازة، فترك الإنشاد وقال: شيبتني هذه الجنائز، قلت: فلأي شيء تشتم الناس؟ قال: يبدؤونني ثم لا أعفو، وكان يقول: أنا لا أبتدئ ولكن أعتدي[19].

 

عام الرحيل!

 

   

بعد رحلة طويلة من الشعر ذي الهجاء والمديح، وبعد انتشار إعلامي في أصقاع الجزيرة العربية والعراق والشام ومصر وغيرها، وفي عام 114هـ بالتحديد توفي الشاعر الفرزدق بعد عمر زاد على الثمانين، فلما بلغ جرير موته قال:

هلك الفرزدقُ بعدما جدّعتُه ... ليتَ الفرزدق كان عاش قليلا

  

ثم أطرق طويلا وبكى، فقيل له: ما أبكاك؟ قال: بكيت لنفسي، إنه والله قل ما كان اثنان مثلنا أو مصطحبان أو زوجان إلا كان أمد ما بينهما قريبا، ثم أنشأ يقول مرثيا له:

فُجعنا بحمّال الدّيات ابن غالب ... وحامي تميم عرضها والبراجم

بكيناك حدثان الفراق، وإنّما ... بكيناك إذ نابت أمور العظائم

فلا حملت بعد ابن ليلى مُهيرة ... ولا شدّ أنساع المطيّ الرّواسم[1]

  

يرى بعض المؤرخين أن الفرزدق أناب إلى ربه في سنواته الأخيرة، فقد أخذ يندم على ما اقترف من آثام، ومن خير ما يصور ذلك قصيدته التي قالها في إبليس، وفيها يقول:

أطعتُك يا إبليسُ سبعين حِجّةً *** فلما انتهىَ شَيْبي وتمَّ تمامي

فَرَرْتُ إلى ربّي وأيقنتُ أَنّني *** مُلاقٍ لأيامِ المنونِ حمامي!

  

ولم تمر على وفاة الفرزدق ستة أشهر إلا وتتحققت نبوءة جرير، فيعقب صاحبه الفرزدق إلى مثواه الأخير، ويموت الرجلان في ذات العام بعد حياة حافلة من الإبداع الشعري الذي غزا كافة جوانب الحياة، وأهمها على الإطلاق الهجاء والمديح، وقد بلغت شهرتهما الآفاق.

 

وبالرغم من وفاة الرجلين في ذات العام، لم تغب الصورة التي رسمت لهما في المخيال الجمعي للناس، ولم تتبدل أو تتغير، فكان جرير ذلك الهجاء لا يزال عندهم عفيفا، والفرزدق على الجانب الآخر فاسقا متجرئا، فمما رواه العلامة اللغوي الأصمعي قال: حدثني أبي قال: رأى رجل في المنام جريرا فقال: ما فعل بك ربك؟ قال: غفر لي. قال: بماذا؟ قال: بتكبيرة كبرت الله تعالى في المقر (نبع ماء بالبادية). قلت: فما فعل أخوك الفرزدق: قال: قال هيهات، أهلكه قذف المحصنات[21]. وهي الحكاية التي تدلل على قيمة الرجلين في نظر الناس آنذاك حتى بعد موتهما.

 

وهكذا عاش الفرزدق وجرير لتحقيق الأهداف الإعلامية الكبرى التي اعترفوا بأنها الأهم في حياتهم، سواء على المستوى الشخصي، أو على مستوى القبيلة والدفاع عنها، أو حتى دعما لخطاب السلطة، ولعل ما يؤكد ذلك ما يرويه ابن قتيبة الدينوري حيث يقول: "كان جرير مقيما بالمروت من البادية، والفرزدق بالعراق، وهما يتهاجيان، فأرسلت بنو يربوع قبيلة جرير إلى جرير تقول: إنك مقيم بالمروت ليس عندك أحد يروي عنك (شعرك لينتشر بين الناس) والفرزدق بالعراق قد ملأها عليك منذ سبع حجج، فانحدر إلى العراق فأقام بالبصرة، ولذلك يقول[22]:

وإذا شهدتُ لثغر قومي مَشْهدا ... آثرتُ ذاك على بنيّ ومالي!

  

فكان انتقال جرير من البادية إلى العراق دفاعا عن شرف القبيلة، وتحسينا لصورتها الإعلامية، وابتغاء لداعمين ومشجعين يأخذون شعره وينشرونه في الآفاق، وهكذا تطورت الآلة الإعلامية عبر القرون، فكان جرير والفرزدق من أوائل الإعلاميين في صدر التاريخ الإسلامي.

تقارير متصدرة


اّخر الأخبار