انضم إلينا
اغلاق
وجبة من الأدب الممتع.. إليك أهم روايات الأدب الروسي

وجبة من الأدب الممتع.. إليك أهم روايات الأدب الروسي

فريق التحرير

مجموعة محررين
  • ض
  • ض
استمع للتقرير

    

في البلاد التي تكسوها الثلوج أقصى شرق قارة أوروبا، كان أن جاء للوجود أدب هو من أجمل ما عرفته البشرية على الإطلاق. ولم ينحصر الأدب الروسي فقط داخل حدود وطنه الشاسعة، بل طار بعيدا عنها لكل بلاد العالم، ليصبح من بين الآداب الأكثر تأثيرا على المستوى العالمي.

  

بقصص تدمج حبكاتها ما بين التشويق والإثارة، وبين الأسئلة الفلسفية والوجودية والتحليلات التي أخذت تنظر بشكل مختلف إلى حركة التاريخ والمجتمع في إطار الزمن، استطاع الأدب الروسي أن يستولي على وجدان القراء ومشاعرهم، ويحرك في الوقت نفسه أذهانهم مشعلا فيها رؤى وأفكارا بأعماق جديدة مختلفة كليا عمّا اعتادوه في غيره من الآداب. في هذا التقرير، سنُقدّم لك بعضا من أهم أعمال هذا الأدب العظيم، وسنركّز أكثر على الأعمال القصيرة ومتوسطة الطول والتي ستصلح كبداية رائعة تضع بقدمك على أول الطريق إلى ذلك العالم الأدبي البديع.

  

مذكرات قبو - فيودور دوستويفسكي

"أقسم لكم يا سادة، لأن تكون واعيا أكثر من اللازم لهو مرض، مرض حقيقي وكامل"

    

     

في روايته القصيرة "مذكرات قبو"، يأخذنا الروائي العظيم فيودور دوستويفسكي إلى داخل أعماق بطله الذي تركه بلا اسم. أربعيني تسكنه المرارة والأحقاد يعيش في أحد أقباء مدينة "سانت بطرسبرغ" التي يشعر في اتساعها وزحامها كما الحشرة، ومن قلب شعوره التام بالانسحاق، تنطلق الرواية.

  

ينقسم السرد إلى قسمين، يُعتبر القسم الأول بمنزلة مونولوج داخلي يوجّه فيه البطل حديثه إلى جمهور مُتخيّل ويشاركه آراءه حول العديد من الأمور الفكرية التي شكّل أغلبها نقاش المثقفين في القرن التاسع عشر والتي لا تزال أصداؤها تتردد بقوة حتى يومنا هذا. فمن الرأسمالية الصناعية وحتى المنطق العلمي، لا يترك الراوي اتجاها أيديولجيًّا كان شائعا في ذلك الوقت دون أن يُطلق عليه سهام نقده اللاذعة.

 

وفي القسم الثاني، تنطلق الأحداث الفعلية للقصة، فيأخذنا الراوي داخل ذكريات شبابه والتي يروي فيها ثلاث قصص، قصته مع ضابط كلما مرّ بجانبه في الشارع تظاهر بأنه لا يراه، وقصته مع زملاء طفولة كان يكرههم يدعونه لحفل وعن طريق الخطأ يجعلونه يأتي في موعد أبكر من الموعد الفعلي ما يوقظ مشاعر الحقد والحنق عليهم في قلبه مرة أخرى، وأخيرا قصته مع فتاة ليل في العشرين من عمرها، يقابلها في الليلة نفسها، ويُسقط عليها كل مشاعر الدونية التي عذّبته عُمرا بأكمله.

 

في نقده للرواية، يقول دافيد دينبي عنها: "بالتأكيد لم تكن كتابات نيتشه، ولا نظرية فرويد عن الذُهان، ولا "تحول" كافكا، ولا حتى "سائق تاكسي" سكورسيزي ونصف أفلام وودي آلان، لتكون كما هي الآن دون وجود ذلك النص المشاكس وغير المُستقر عن رجل عاجز عن الفعل ولا يستطيع في الوقت نفسه أن يتوقف عن إذلال ذاته وإحراج الآخرين". تقع الرواية في 207 صفحة وهي متوفرة عن الدار العربي للنشر.

 

آباء وأبناء - إيفان تورجنيف

"نحن نجلس فوق الطين، يا صديقي، بينما نسعى إلى النجوم"

  

 

     

في أعقاب تخرّجهما في الجامعة، يزور الصديقان أركادي وبارازوف بيوت عائلتهما في إحدى الضياع الروسية. بالرغم من حرصه الشديد على مواكبة العصر واستيعاب كل الاتجاهات الجديدة، فإن أبو أركادي لا يملك سوى أن يُذهَل فور رؤية ابنه الذي تغيّر كثيرا عن السابق بعد وقوعه تحت تأثير صديقه المثقف العدمي بازاروف.

 

يقضي الصديقان صيفهما في الطواف ببيوت الأهل والأصدقاء، ليرسم الكاتب خلال هذا لوحة تضج بالتناقضات، ما بين شباب مثقف يسكن المدن ويفقد رويدا رويدا إيمانه بكل شيء، وبين أهالي أقل ثقافة يسكنون الأرياف لكن تنبض قلوبهم بالحنان؛ ما بين جيل تحكمه قيم المادية، وآخر ما زال يحتفظ بقيم الحب والإيثار.

  

وبالرغم من الفجوة الفكرية الكبيرة التي تقع في القصة ما بين جيل الآباء وجيل الأبناء، فإن الجيلين يتمكّنان من تخطّيها بالحب والتقبل غير المشروط للآخر. يخلق الروائي إيفان تورجنيف في خلال هذا صورة حيّة لروسيا منتصف القرن التاسع عشر، والتي حتى وإن كان يفصل بيننا وبينها قرنا ونصف قرن من الزمان، فإن الإشكالات الفكرية التي عصفت بها من فقدان المعنى في الحياة ومحاولة التواصل بين أجيال يحمل كل منها مجموعة مختلفة تماما من القيم لا تزال تتردد في حاضرنا إلى اليوم.  تقع الرواية في مجلد يضمها معا مع رواية "في العشية" أيضا لإيفان تورجنيف عن دار المدى للنشر.

 

موت إيفان إيليتش - ليو تولستوي

"يا سادة لقد مات إيفان إيليتش"

   

   

تأتي هذه الكلمات في بداية صفحات رواية "موت إيفان إيليتش" القصيرة، لتواجهنا بغير ما اعتدنا عليه؛ فإن كان البطل غالبا لا يموت في الفنون السردية، وإن كان موته في حالة وقوعه يأتي غالبا في النهاية، فإن تولستوي هنا يعكس كل هذا ويضعنا وجها لوجه أمام رواية بطلها يموت في صفحتها الأولى.

 

اختار تولستوي إذن أن يعكس ترتيب الأمور، فنحن لا نتعرف على البطل في البدء وجها لوجه كالمعتاد، بل نسمع عنه من زملائه في العمل في حديثهم عنه فور سماعهم الخبر. إلا أن تولستوي يكسر في هذا أيضا أفق توقعنا، فزملاء إيفان لا يتبدلون على الإطلاق الكلام عنه ولا حتى بشكل طفيف، كل ما يشغلهم هو من يا تُرى سيحل محل زميلهم المتوفي وبالتالي يحصل على ترقية؟

 

إن كان هذا يصدمنا في البداية، فإن رسم تولستوي في الفصول الآتية للشخصية يعطينا السبب. فإيفان إيليتش لم يكن سوى شخص وصولي، متعجرف، ضحل، وبارد، ما يفسر لنا قلة اهتمام زملائه بموته. إلى هنا وقد تبدو الرواية عادية، لكن فيما يفعله تولستوي في الفصول الآتية، يكمن السحر الحقيقي.

  

زلة قدم من فوق أعلى سُلم تطرد إيفان من حياته اليومية المعتادة وترسله إلى أفق ما قبل الموت، لتقلب كيانه رأسا على عقب. فإيفان الذي لم يكن يكترث قط لأي أمور وجودية أو روحانية عندما يجد الموت قد أوشك على الإطباق عليه، يُلقي بكل أفكاره وطموحاته الدنيوية ويبدأ رحلته غير المخطط لها إلى داخل أعماق ذاته بحثا عن الحقيقة. يموت إيفان إيليتش في النهاية، ذلك ما نعرفه منذ الصفحة الأولى، لكن لحظة موته تحولت من لحظة خوف وذعر، إلى أخرى تخللها نور الخلاص.

 

تأثرت رواية "موت إيفان إيليتش" بشكل مباشر بحياة كاتبها الشخصية وتغير توجّهاته الفكرية التي رصدها بالتفصيل في كتابه "تأملات"، والذي سرد فيه قصة تحوله من اللامبالاة للدين إلى الإيمان به إيمانا تاما.  تقع الرواية في 87 صفحة في ترجمتها العربية عن دار أثر للنشر، وتُعدّ بهذا أحد أقصر أعمال تولستوي على الإطلاق، ما يجعلها أفضل بداية لعالم ذلك الروائي العظيم والمشهور بضخامة أعماله التي يتعدى أهمها، "آنا كارينينا" و"الحرب والسلام"، الألف صفحة.

  

الأنفس الميتة - نيقولاي جوجل

"حتى الصخرة لها فوائد، والإنسان وهو الأذكى بين المخلوقات جميعا لا بد أن يكون ذا نفع ما، أليس كذلك؟"

   

 

تملّكت روسيا ما قبل 1861 نظاما غريبا لمعاملة المزارعين، فلم يكونوا عبيدا ولا كانوا أحرارا كذلك، بل كانوا أقنانا. وكان أولئك الأقنان ملكا لصاحب الأرض، الذي يتكفل بطعامهم وشرابهم وإعطائهم أجرا زهيدا، وفي المقابل، كانت تتم معاملتهم كأيٍّ من ممتلكات صاحب الأرض الذي كان له الحق في بيعهم وشرائهم أو حتى رهنهم. على الورق، كان كل قن يطلق عليه لقب "نفس"، ويتم تقدير ثروة صاحب الأرض بعدد "الأنفس" التي يمتلكها. ولا يتم معرفة تعداد الأنفس التي يمتلكها كل صاحب أرض إلا سنة الإحصاء السُكاني والذي لا يتكرر سوى مرة كل عشر سنوات. وبهذا، فإن ماتت أي "نفس" ما بين إحصائين، فإنها تظل موجودة على الورق فقط حتى الإحصاء التالي، ويضطر المالك أن يدفع عنها ضرائب.

 

ومن هنا خطرت لـ"بافيل تشيتشيكوف" فكرته الجهنمية؛ أخذ تشيتشيكوف يمر على أصحاب الأراضي ويعرض عليهم شراء "الأنفس الميتة" التي في حيازتهم، حتى يصبح ولو على الورق فقط يمتلك ثروة من نوع ما. ومن خلال جولته التي طاف بها في عشرات القرى، استطاع نيقولاي جوجل أن يُعري المجتمع الروسي، ويكشف كل ما فيه من مثالب وخطايا. تُعدّ تلك الرواية التي سبقت أعمال كلٍّ من تولستوي ودوستويفسكي من الأعمال التأسيسية في الأدب الروسي، التي أعطته روحه وهيكله العام فيما بعد. تقع الرواية في 343 عن دار المدى للنشر.

 

الجريمة والعقاب - دوستويفسكي

"الألم والمعاناة لا مفر منهما أمام ذكاء عظيم وقلب عميق. الرجال العظماء، على ما أعتقد، يمتلكون حزنا عظيما على هذه الأرض"

   

 

   

بفأس في يده وأفكار محمومة في رأسه يصعد "روديون رومانوفيتش راسكيلنكوف" خطوات السلم المؤدي إلى بيت المُرابية العجوز، يطرق الباب، وقبل أن تُدرك المُرابية ما يحدث يهوي راسكلينكوف بالفأس على رأسها. الجريمة تأتي هكذا في بداية صفحات "الجريمة والعقاب"، ونعرف منذ اللحظة الأولى من هو الجاني، أين يكمن اللغز إذن؟

 

داخل أعماق راسكلينكوف، هنالك يرقد كل شيء. فالشاب الجامعي حاد الذكاء والمُثقف لم يكن مجرد مجرم عادي ارتكب القتل لأغراض دنيوية معتادة كالانتقام أو السرقة مثلا، بل جانٍ مُسلح بأفكار فلسفية يؤيدها تاريخ البشرية، أفكار وسوست له أنه أمام الرجال العظماء حقا، فالروح البشرية لا تساوي شيئا. فلطالما أزهق القادة والأباطرة على مر الزمن ملايين الأرواح في حروب بلا طائل، ليمجّد التاريخ المنتصر منهم في النهاية، ويضعه كمثال ورمز للعظمة والنصر. فلماذا لا يفعل هو، وهو لا يقل عنهم عظمة أو ذكاء، الشيء نفسه؟

 

يفعل دوستويفسكي في "الجريمة والعقاب" ما يبرع فيه دائما، يأخذنا داخل أعماق شخصياته، ويفرد أمامنا مكنوناتها وهواجسها وآلامها وآمالها في طيات أسلوب رشيق ومربك. فالقصة وإن كانت أحداثها باستثناء الخاتمة لا يتعدى مداها بضعة أيام، فإن دوستويفسكي يسحبنا إلى قلب النفس البشرية، حيث يفقد الزمن معناه، لتحل محله زخم وثقل الأفكار والوساوس.

  

في صفحاتها التي تتجاوز الـ800، فـ"الجريمة والعقاب" ليست بطبيعة الحال عملا قصيرا، لكن فور انتهائك من الأعمال متوسطة الطول التي ذكرناها، فستكون هذه الرواية خير بداية للأعمال الروسية الطويلة. الرواية متوفرة عن المركز الثقافي العربي.

     

تقارير متصدرة


اّخر الأخبار