انضم إلينا
اغلاق
المعرفة الفارغة.. هل نتعلم من أجل الحصول على الوظيفة؟

المعرفة الفارغة.. هل نتعلم من أجل الحصول على الوظيفة؟

  • ض
  • ض

تحمل المعادلة الكيميائية شقّين دائمين: المتفاعلات والنواتج، فما يتفاعل على اليمين يخرج مركبا على اليسار، وهكذا. ربما تفاجئنا النتيجة بأنها كانت أكبر من توقعاتنا، وهو ما يعني أننا قد نُسيء التقدير فنخفض الطموح لحده الأدنى، وهكذا فعل البروفيسور "جاكوطو" حين اختزل معادلة التعليم باعتبارها مقتصرة على المعلومات وحسب، حتى فاجأته التجربة الواقعية أن الطالب والعلم والمعلم -كمدخلات- يمكنهم أن يخرجوا بنتائج أكبر من مجرد شهادة ورقية ووظيفة مرموقة.

 

تبدأ الحكاية قبل قرنين، عندما زار معلم الأدب الفرنسي "جوزيف جاكوطو" أمستردام، وتحديدا الجامعة الهولندية، ليبدأ مغامرة تعليمية كان قد أعدّ لها، والتي بدت مجنونة إلى حد كبير. فالسيد الفرنسي لم يكن على دراية باللغة الهولندية، في حين كان طلابه الهولنديون يجهلون الفرنسية بالقدر نفسه. لكنه قرر أن يبدأ مغامرته التي عجزت أفضل توقعاته عن التنبؤ بنتيجتها[1].

   

   

رواية "طليماك"، تلك كانت المهمة الأولى للسيد "جاكوطو" من أجل طلابه، سيقوم الشباب بكتابة ملخص "فرنسي" لتلك الرواية المترجمة للهولندية، وذلك عن طريق قراءة النصّ باللغتين واستيعابه بشكل كامل "هولنديًّا" ثم محاولة استيعابه بشكل عام "فرنسيًّا" ومن ثم كتابة الملخص المنشود.

  

كانت توقعاته -في أحسن حالاتها- أنه سيحصل على قراءات هشّة بلا معنى، أو أن الطلبة سيعلنون عجزهم عن فهم وحل مشكلات لغة جديدة بالنسبة لهم. لكن، ولأن القدرة مقترنة بالإرادة، كما يعلق "جاك رانسيير" على القصة[2]، فإن الطلّاب قد فاجأوا أستاذهم باجتياز هذا الحاجز بنتائج كانت باهرة للأستاذ "جاكوطو".

  

هزّت تلك التجربة إيمان "جاكوطو" القديم القائم على أن مهمة المعلم تتمثل في نقل معارفه إلى تلاميذه، أو ما يسميه "باولو فريري" بنظرية التعليم البنكي حيث يودع المعلم معلوماته في عقل طلابه كمن يودع أمواله في خزينة بنكية[3]. فالمعلم قد يسجن الذكاء بشكل تعسفي داخل دائرة، ويمكن تحرير الجاهل إذا كان المرء متحررا هو نفسه، أي واعيا بالسلطة الحقيقية للعقل.

  

ورأى "جاكوطو" أن التلميذ يمكنه تعلم ما يجهله المعلم، إذا اقتنع المعلم بهذه الإمكانية، لتتجاوز العملية التعليمية مساحة النقل والحفظ، فيزداد استيعابها لقدرات الإنسان، ومن ثم توظيفها في أمور أكبر من الوظيفة الروتينية أو المكتبية. في هذا السياق، تخبرنا الكاتبة الألمانية "أنّا مسمان" أن "التعليم أكبر بكثير من أي مجال عمل محدد.. التعليم يساعد الناس على القيام بأداء أفضل في أي مهمة من خلال مساعدتهم باكتشاف كيفية التفكير وكيفية التعلم وكيفية ممارسة الانضباط الذاتي اللازم للإنجاز". فالأشخاص المتعلمون "يعرفون حقائق مفيدة بالطبع، ولكنّ الأهم من ذلك أنهم يعرفون كيف يعيشون"[4].

    

   

هذا ما حاولت تجربة السيد "جاكوطو" شرحه، فالتفاعل بين الإنسان والعلم يمكن أن يفجّر منه قدرات أكبر بكثير من الحدود التي تحدّه فيها العملية التعليمية. فحسب "فريري"[5]، فإن الإنسان، لكي يعيش، ينبغي له أن يستشعر وجوده، وليحدث هذا فإنه بحاجة إلى التعليم الذي يكشف له عن ملكاته الإبداعية في فهم العالم ونقده وتطويره، وهو ما لا يحدث إلا من خلال عملية تعليمية تأخذ الطالب إلى العلم دون أن تقهره عليه.

 

بين الدرس والنفس

"ليس التعليم، على أي حال، ظاهرة أحادية الجانب، فإننا إذا نظرنا إليه عن قرب، فسوف نلاحظ اتجاهين مختلفين، متساويين ولكنهما مستقلان"

بيغوفيتش

  

تحت شجرة المانجو[6]، كان السيد "باولو فريري" يجلس متأملا في درب طويل خاضه منذ نعومة أظفاره ببلدته الصغيرة في البرازيل، مارا بشبابه وتدرجه في الفكر وفلسفة التعليم، مهتديا في النهاية إلى نوعين من التعليم يواجههما الإنسان: أولهما التعليم الأحادي -البنكي- الذي تتحرك فيه العملية التعليمية في اتجاه واحد من المعلم لتلاميذه.

  

وثانيهما التعليم الإنساني الذي يتفاعل فيه الطرفان بين الأخذ والرد، وهنا يهتدي إلى التربية القلبية في مواجهة العالم الجديد، فيقول إن "التربية التي تقدم الإجابات دائما، هي عملية عقيمة لا تؤدي إلى تنمية حب الاستطلاع الذي يعتبر أمرا لا غنى عنه في عملية اكتساب المعرفة، بل على العكس من ذلك، فإن هذا الشكل من أشكال التعليم يركز على الاستظهار الآلي لعناصر المحتوى التعليمي"[7].

    

   

فالتعليم -حسب البروفيسور البرازيلي- يقوم على طرح التساؤلات، ومن ثم يثير ويحفز حب الاستطلاع. فالتعليم الذي يقوم على تقديم الإجابات يحمل خطأ، لا يكمن في الإجابة نفسها، وإنما يكمن في القطيعة بين الإجابة والسؤال، إذا لم يتم إدراك الإجابة كجزء من السؤال، لذا كان الطريق الحقيقي لخلق المحبة تجاه الاستطلاع هو طرح التساؤلات والإجابة عنها.

  

ثم، وفي خطوات هادئة، يمضـي "بيغوفيتش" نحو فلسفة المعرفة والحكمة، كونها الشيء الذي يسيطر على وجود الإنسان، فيفرد التعليم على طريقين: الطريق التقني/العلمي، والطريق الكلاسيكي/التربوي، أو بكلمات أخرى: التعليم والتأمّل. فهما -حسب قوله- نوعان من الطاقة يستهدفان اتجاهين مختلفين، فلو كان الإنسان يصل للطبيعة عن طريق العلم، فإنه يصل إلى نفسه عن طريق التأمّل، ولو كان العلم يجيب عن الأسئلة التي تتعلق بكيفية إدارة المجتمعات والحكومات، فإن التأمل يجيب عن التساؤلات التي يضع بها الإنسان تفسيراته لنفسه وعالمه[8].

  

فالتعليم وحده "لا يرقى بالناس ولا يجعلهم أفضل مما هم عليه أو أكثر حرية وإنسانية، إن العلم يجعل الناس أكثر قدرة، أكثر كفاءة، أكثر نفعا للمجتمع"، كما أن "التعليم المدرسي في العالم المتحضـر يعتمد على الفكر أكثر مما ينبغي، والجانب الإنساني فيه أضأل مما ينبغي، فمن الممكن جدا أن نتخيل شابا قد مرّ بجميع مراحل التعليم دون أن يُذكر له أهمية أن يكون خيّرا وأمينا"[9].

   

 

لماذا لا نصدق؟

يبدو أمر التعلم أكبر من كونه تناقلا للمعرفة أو تمهيدا للوظيفة فيما بعد، وأن الأمر رحلة تفاعلية بين طرفيها: الأستاذ والطالب، وبين الإنسان نفسه: عقلا وشعورا، بين التلقي والتأمل، والسؤال والبحث. لكن ثمة سؤال للباحثة "سابرينا سميث"، أستاذ مساعد الفلسفة بجامعة "نيو هامبشير"، حول تعامل طلابها مع الفلسفة بوصفها شيئا منفصلا عن العلم، أو أقل منه، بما يؤثر على استيعاب العملية التعليمية على أنها معلومات تتفاعل مع الفلسفة، وليست استقبالا معلوماتيا جافا فقط.

  

ثم تفسر "سابرينا" ما تراه داعما لهذه الرؤية، فتقول إن قلة الوعي التاريخي عند الطلاب يُسبب ضعفا في الربط بين العلم والفلسفة، إذ إنهم "يميلون إلى التفكير بأن التقسيمات الصارمة في التخصصات تعكس انقسامات حادّة في العالم الحقيقيّ، وبالتالي لا يمكنهم تقدير كلٍّ من الفلسفة والعلم. فضلا عن أنّ التقسيم المزعوم بينهما هو اختراع بشري ديناميكيّ، فبعض الموضوعات التي تُصنّف الآن بكونها علميّة كانت تحت تسميات مختلفة، فعلم الفيزياء، الأكثر ارتباطا بالعلم كان سابقا يسمّى بالفلسفة الطبيعية"، لكن نطاق العلم "ضاق وتوسّع تبعا للمكان والوقت والسياقات الثقافية التي يُستخدم فيها"[10].

  

أما السبب الثاني -من وجهة نظرها- فيتعلق بالنتائج الملموسة لكل من العلم الجامد والفلسفة التأملية، فالعلم يحل كل مشاكل العالم الحقيقي من الناحية التقنية، أما الفلسفة ليست كذلك بالنسبة لهم؛ لأنها لا تمنح النتائج الملموسة في تطور العالم المادي. لكنها تبرهن على خطأ تلك الرؤية بأن "التجارب الفكريّة الفلسفيّة لـ "ألبرت أينشتاين" جعلت مشروع "كاسيني" مُمكن الحدوث، ومنطق "أرسطو" هو أساس علم الحاسوب" فعمل الفلاسفة التأملي كان يضع الأسئلة التي يتحرك منها الاستطلاع، ومن ثم تبرز من خلفه النتيجة، "فطالما كانت الفلسفة موجودة بهدوء خلف العمل العلميّ"[11].

  

في السياق نفسه، يرى "فريري" أن الليبرالية تساهم بصورة أو بأخرى في غرس تلك القيم، التي تضع العلم في قالب مادي وظيفي، في نفوس الطلاب، إذ إنها "تؤكد الحياد الزائف عندما تختزل الممارسة التعليمية في نقل المعلومات للدارسين الذين ليس من المطلوب منهم استيعابها كي يتعلموها.. ولن يحظى التعليم بالاعتراف التربوي إلا حينما يتجاوز ذلك ويتجنب قراءة الكلمة من أجل قراءة العالم"[12].

    

باولو فريري (مواقع التواصل)

   

ينطوي هذا الفصل بين النص والسياق على خطأ لا يغتفر، حسب "فريري"، لأنه يتضمن سلب الدارسين شغفهم المعرفي، وهو ما يتلاقى -كما يقول- مع رغبة الطبقات الرأسمالية في توفير الطبقة العاملة بكثرة أكثر من رغبتها في تلقي دارسين شغوفين، "وإذا تخطى رجل الأعمال هذه الحدود وقبل بتنوع التعليم على النحو الذي يقترحه التقدميون، فإنه يكون قد شرع في العمل ضد مصلحته. من الممكن أن يغامر أحد رجال الأعمال بإحداث هذا الانقلاب، ولكن لا يمكن أن يكون ذلك هو موقف طبقته بأجمعها، إذ لم يسجل التاريخ حتى الآن أي حالة من حالات الانتحار الجماعي لطبقة بأكملها"[13].

  

هذا ما يؤكده "ريتشارد إنغرام" حين يقول إن الغاية النهائية من المدارس والجامعات تتمثل في زيادة معدل النمو الاقتصادي، أو مساعدة الحكومة للفوز في الانتخابات[14]، كما يعلّق "زيجمونت باومان" على هذا بأن التاريخ القديم والفن والفلسفة، وما إلى ذلك من المجالات التي تزعم أنها تعزز التنمية الشخصية لا المصالح الاقتصادية والسياسية، قلّما تضيف إلى أرقام النمو ومؤشرات القدرة التنافسي[15]، وهو الأمر الذي أرجعه لطبيعة الواقع الحالية، وأن كل شيء لا يثبت نفعه المادي عبارة عن صفقة خاسرة، فالتعليم في النهاية هو "تعليم وظيفي لخدمة النظام السائد"[16].

  

قبل ذلك بعقود، وفي نظام يختلف تماما عن الليبرالية السائدة، كان "لينين" يؤكد في أكثر من مناسبة أن الهدف الأساسي لديه من التعليم هو تحطيم البرجوازية، وأنه لا توجد مدرسة خارج السياسة، وأن ادعاء غير ذلك لا يعدو كونه كذبا ونفاقا[17]، وهو ما تناوله "بيير بورديو" من جانب آخر حين ناقش قضية العنف الرمزي، مُشيرا إلى أن السلطة تستعمل نوعا من العنف الخفي للسيطرة على الجماهير يعتمد على التعليم كأداة أساسية لصناعة ما تريد الطبقة الرأسمالية المهيمنة[18].

  

كل ذلك يُنشئ نوعا من التنميط والخوف من مفارقة هذه الدائرة من قِبل الطلّاب، وهو ما أكّده الاقتصادي "جون غالبيرث" حين ألمح إلى أن الغرض الأساسي من المدرسة أصبح محصورا في تلبية احتياجات النظام الصناعي، والاهتمام المحض بالعلوم البحتة والتقنية بصورة أكبر من الفنون والعلوم الإنسانية التي برزت قلة أهميتها له، لذا "فإن هذه النزعات ستضع بالتأكيد عائقا على التعليم، من شأنه أن يخدم أكثر ما يخدم احتياجات هذا النظام"[19].

    

الاقتصادي "جون غالبيرث" (مواقع التواصل)

   

وقد يميل المعلمون الأكاديميون وغيرهم -وفقا لـ "باومان"- إلى أن التعليم من أجل التعليم هو ما يحفظ كمال العملية ومثاليتها، وأن محاولة تسخيره لأغراض أخرى إنما يقلل من شأنه ومكانته، لكن على الجانب الآخر، ليس من المتوقع أن يتخذ طلابهم الموقف نفسه، لأنهم يرون التعليم كأداة للفوز بالوظيفة، فهم يصنعون تاريخهم في ظروف ليست من اختيارهم في حقيقة الأمر[20]، وهذا ما حاولت "سابرينا سميث" أن تفسّره.

  

الأمومة والشهادة الجامعية

في روايته "ليلة غاودي"، الصادرة عام 1936م، يذكر "دوروثي ساير" على لسان إحدى الشخصيات سؤالا حول مسألة تعليم المرأة، ليجيبه المحقق "بيتر ويمسي" قائلا: "هل ما زال ذلك سؤالا؟ إنه لا ينبغي أن يكون". بهذا الاستشهاد تفتتح "أنّا مسمان" أطروحتها حول بقاء الأم المتعلمة في المنزل، معلقة عليه بأن الحركات النسوية ستوافق اللورد "بيتر" في قوله، وأن تعليم المرأة أمر ضروري لإقامة مجتمع إنساني يتسم بالمساواة، إلا أنهن سيعارضنه حين يقتحمن اختيارها إذا رأت أن تُتْبِعَ سِن التعليم بالبقاء في المنزل كأمّ[21].

  

وتضيف "مسمّان" في تعليقها بأن مَن ينتقد المرأة لعدم قدرتها على جنْي المال حصيلةَ شهادتها العلمية؛ يعكس سوءَ فهمٍ كامل لطبيعة التعليم والغرض منه، وكذا للاحتياجات الفعلية للمجتمع. "فغالبا ما تُعامَل النساء الذكيات المتعلمات اللاتي يقررن إنهاء مسيرتهن المهنية أو إيقافها مؤقتا على أنهن جزء معيب في آلية العدالة الاجتماعية المتساوية، أو كأطفال طلبوا طبقا من الطعام ثم ألقوه في القمامة. والحجة العامة هي أن التعليم كقرص الطحين، أو ككيس من الدقيق، يضيع إذا لم يُسْتخدَم"[22]، والتعريف لـ "يُستخدم" هنا -كما ترى الكاتبة الألمانية" هو أن يُستعمل لكسب المال.

   

لكنها ترى -على العكس من ذلك- أن التعليم ليس مرادفا للتدريب الوظيفي؛ لأنه أكبر بكثير من أي مجال عمل محدد، فالتعليم "يساعد الناس على القيام بأداء أفضل في أي مهمة من خلال مساعدتهم باكتشاف كيفية التفكير وكيفية التعلم وكيفية ممارسة الانضباط الذاتي اللازم للإنجاز". ذلك الأمر الذي أثبتته تجربة البروفيسور "جاكوطو"، وتؤكده "مسمان" بأن الأشخاص المتعلمين يعرفون حقائق مفيدة بالطبع، "ولكنّ الأهم من ذلك أنهم يعرفون كيف يعيشون"[23].

    

   

فلو كانت الليبرالية الحديثة تقيّد الإنسان -كما يرى "فريري"- في نطاق الوظيفة المادية دون التطرق للأهمية التربوية للتعليم، أو كما رأى "باومان" و"إنغرام" و"غالبيرث" من حصر التعليم في مهمة الوظيفة فقط دون الاهتمام بالتعليم الإنساني والعلوم الإنسانية، فإن النسوية -حسب "مسمان"- تقف كعائق آخر أمام المرأة من أجل إيثار أسرتها على دورها الوظيفي.

  

فالنسوية "تشجع المجتمع على الوثوق بالمرأة في مسائل مثل الإجهاض، إلا أنها ترتاب في النساء اللاتي يرغبن في البقاء في المنازل مع أطفالهن"، فلربما يفترض هؤلاء النقاد -كما تضيف "مسمان"- أنه إذا كان العمل اليومي للمرأة ينتمي للمجال المنزلي، فإنه يلغي أي مساءلة خارجية/مجتمعية للمرأة حول دورها في المجتمع، أي إنهم يتصورون أن المساءلة الخارجية ترتبط ارتباطا وثيقا بإنجازات مُجدية، على الرغم من أن عملها الإنساني في دورها الأسري هو ما سيحتاج إلى مساءلة أكبر.

  

الأمر الذي يتشابه ونقد المسيري للنسوية[24]، حين رأى أنها تحاسب العمل الأنثوي على أنه العمل الوحيد الذي يدر الربح المادي ويقارع الرجل في هذا المجال، غافلين بذلك عن دورها كزوجة متعلمة وأم مثقفة لأنه عمل لا يمكن التعبير عنه بالمال أو التدرج الوظيفي، حتى لو كان التعليم هنا يرقى بها درجات كثيرة في شأن التربية الإنسانية ورعاية الأبناء.

  

فالأمهات اللاتي "يضحين بالبقاء في المنزل لأجل أطفالهن من المرجح أن يكون لديهن دوافع عظيمة ليكن ذلك النوع من الناس الذين يحدثون فرقا في حياة أطفالهن"[25] وتنهي "مسمان" أطروحتها بأننا في حاجة إلى أن نثق بالمرأة في هذا الشأن؛ لأن الأمهات اللاتي بقين في المنزل "لديهن قدرة على تحقيق التركيز العميق على حياة أطفالهن واحتياجات مجتمعهن من خلال حجم التضحية؛ فإنهن قادرات على خدمة الآخرين بطريقة فريدة من نوعها"[26].

    

   

بهذا الطرح، كانت "مسمّان" تحاول فتح الأفق المخفي للتعليم، وعدم حصر مهمته في العمل الوظيفي، وأن المرأة حين تتعلم ثم تُؤْثِر دورها الأسري على غيره فإنها لا تهدر تعليمها، إذ إن للتعليم وظائف أخرى كما ذكرت، وكما ذكر من قبل "فريري" بخصوص التربية القلبية، أو كما تحدث "بيغوفيتش" حول التعليم الكلاسيكي الذي يهتم بتنشئة الإنسان النفسية والسمو بذائقته وشخصيته؛ لأن حصد المال ليس الغرض الرئيسي، فضلا عن أن يكون الوحيد، من وراء التعلّم.

المصادر

تقارير متصدرة


اّخر الأخبار