اغلاق
آخر تحديث: 2018/10/6 الساعة 10:43 (مكة المكرمة) الموافق 1440/1/27 هـ

انضم إلينا
هل إدمان الشيشة أقوى من إدمان السجائر؟

هل إدمان الشيشة أقوى من إدمان السجائر؟

The Conversation

موقع إخباري
  • ض
  • ض

يحظى تدخين الشيشة بشعبية كبيرة، خاصة بين الشباب. لكن على الرغم مما قد يعتقده الكثيرون، إلا أن الشيشة هي مدمنة بشكل هائل. في الواقع، لا يبدو أن العقار الذي يوصف عادة لمساعدة الناس على الإقلاع عن تدخين السجائر لديه أي فعالية مع مدخني الشيشة، وفقا لما أظهرته أحدث الدراسات.

      

وبالنظر إلى أن تدخين الشيشة غالبا ما يكون فعلا اجتماعيا، يتم في الكثير من الأحيان مع الأصدقاء والعائلة، فإن الإدمان عليها قد يكون أكثر من كونه مشكلة فيزيولوجية فقط. فقد يكون هذا العامل الاجتماعي القوي في الإدمان على الشيشة هو السبب في أن عقار الإقلاع عن التدخين، فارينيكلين، وهو فعال لمدخني السجائر، لا يؤثر على مدخني الشيشة الذين يدخنون يومياً.

  

لقد اكتسبت الشيشة، التي كان يدخنها عادة كبار السن من الرجال في الشرق الأوسط وجنوب آسيا، شعبية كبيرة في جميع أنحاء العالم حتى إنه تم افتتاح مقاهي الشيشة والحانات في معظم المدن في أوروبا والولايات المتحدة في السنوات الأخيرة. وأصبح تبغ الشيشة المضاف اليه النكهات، مثل الثمار والفاكهة، يحظى بشعبية خاصة لدى الشباب الذين ينجذبون إلى جاذبية الشيشة الرومانسية - حيث يُنظر إليها على أنها عادة عصرية وغريبة.

     

   

الشيشة مدمنة وضررها كبير

في الشيشة (المعروفة أيضا باسم النارجيلة) ، يتم حرق التبغ باستخدام الفحم. يمر الدخان من خلال وعاء مملوء بالماء ويتم تنشقه عبر خرطوم. عن طريق الاستنشاق في أحد طرفي الخرطوم ، يتم إنتاج فراغ مما يسحب المزيد من الدخان الذي يمر عبر الماء إلى الشخص المدخن. هناك نوعان من المفاهيم الخاطئة الشائعة حول تدخين الشيشة. الأول: هو أنه أقل ضررا من السجائر حيث يعتقد البعض أن الدخان "يتم تطهيره" أثناء المرور بالماء. والثاني هو أنه أقل إدمانا من السجائر.

    

لكن كلا هذين المعتقدين خاطئان. إذ يستنشق مدخنو الشيشة كميات كبيرة من الجسيمات الضارة ويواجهون مخاطر الإصابة بنفس أنواع الأمراض التي تهدد مدخني السجائر، بما في ذلك مجموعة متنوعة من السرطانات. في الواقع، خلال جلسة واحدة من الشيشة، يمكن للمرء أن يستنشق كميات من النيكوتين وأول أكسيد الكربون والمواد الكيميائية المسببة للسرطان بما يوازي أضعاف سيجارة واحدة. كما أنه بين جلسات تدخين الشيشة، يظهر المدخنون الرغبة الشديدة في التدخين كما تظهر عليهم أعراض الانسحاب الادماني مثلهم مثل مدخني السجائر، حتى مع الاستخدام غير المتكرر للشيشة.

    

الإقلاع عن تدخين الشيشة

لم يتم إجراء سوى القليل جداً من الأبحاث حول سبل مساعدة متعاطي الشيشة على الإقلاع عن التدخين بنجاح. عادة ما تنجح المقاربات مثل العلاج النفسي واستعمال الأدوية في جعل مدخني السجائر يقلعون عنه، لكن هذه الأساليب أظهرت القليل من الفعالية مع مدخني الشيشة، حتى الآن.

       

 

من أجل دراستنا، قمنا بالعمل مع ٥٠٠ من مدخني الشيشة في باكستان. وعلى مدى اثني عشر أسبوعا، تم علاج نصف المشاركين في البحث باستعمال دواء الفارينيكلين، والنصف الآخر باستعمال دواء وهمي. كما تم إعطاء كلا المجموعتين العلاجات النفسية والمشورة حول كيفية تغيير السلوك لمساعدتهم على معالجة بعض الجوانب النفسية للإدمان. أظهرت نتائجنا أن الفارينيكلين لم يكن أكثر فعالية من الدواء الوهمي بين المشاركين.

  

لا تظهر هذه الدراسة بالضرورة أن العقار لم يكن فعالا لدى مدخني الشيشة ولكن على الرغم من رغبة المشاركين في الإقلاع عن التدخين، إلا أن أقلية فقط قامت بمحاولة جدية للإقلاع عن الشيشة. كما أظهرت الدراسة أن مدخني الشيشة الذين شاركوا في الدراسة كانوا مدمنين بشكل كبير عليها وعلى السجائر أيضًا، مما قلل من تأثير الدواء.

   

للإدمان الكثير من الأبعاد المختلفة، بما فيها تلك المتعلقة بالجهاز العصبي والعوامل النفسية، وأحد الأشياء التي وجدناها في هذه الدراسة: هو أن الجانب الاجتماعي للتدخين الشيشة يلعب دورا هاما في زيادة جاذبيته. إذ وجدنا أن حوالي ٩٠٪ من المشاركين في الدراسة يدخنون الشيشة في الكثير من الأوقات مع عائلاتهم أو أصدقائهم.

       

  

كيف نحارب الشيشة؟

هناك حاجة إلى سياسات قوية لمكافحة التبغ من أجل كسر الأعراف الاجتماعية التي تشجع على تدخين الشيشة جنبا إلى جنب مع الأدوية التقليدية والعلاج النفسي. مثلا، فإن الطريقة التي يتم بها بيع التبغ وشراؤه للتدخين باستعمال الشيشة تعني أن التغليف المعتاد لهذه المنتوجات لا يحتوي على التحذيرات الصحية المصورة مثل علب السجائر أو هي موجودة ولكنها غير مصممة بطريقة فعالة.

   

كما أن السياسات المتناقضة أحيانا حول أسعار التبغ والضرائب على منتجاته تعني أن تدخين الشيشة لا يزال رخيصاً إلى حد كبير بالنسبة لمعظم الناس. قد يتمتع مدخنو الشيشة بفرصة أفضل للإقلاع عنها مثلا إذا أصبح تدخين الشيشة أكثر كلفة، وإذا توقف تقديمها في المقاهي والحانات والمطاعم.

   

إن اتباع نهج مماثل لما تم اتخاذه ضد تدخين السجائر، لزيادة الوعي بالمخاطر، لا سيما بين الشباب، والتحكم في تدخين الشيشة في الأماكن العامة، سيكون خطوة إلى الأمام، إلى جانب اتباع المقاربات التقليدية للإقلاع عن التدخين.

  --------------

   

ترجمة (فريق الترجمة)

هذا التقرير مترجم عن: The Conversation ولا يعبر بالضرورة عن موقع ميدان

تقارير متصدرة


اّخر الأخبار