اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 18:14 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

انضم إلينا
نقاء الطبيعة.. دليلك إلى السفر والسياحة في تايلند

نقاء الطبيعة.. دليلك إلى السفر والسياحة في تايلند

محمد الجاويش

محرر منوعات
  • ض
  • ض

تقع تايلند في شبه الجزيرة الهندية جنوب شرق آسيا، إذ تعتبر المحور الأساسي للسفر بين دول جنوب شرق آسيا، فيأتي السياح أولا إلى العاصمة التايلندية بانكوك، ثم ينطلقوا في رحلاتهم حول جنوب شرق آسيا بعد ذلك. تتميز تايلند بالعديد من العوامل الجوهرية التي تجعلها من أهم الوجهات السياحية حول العالم، من بينها: الطبيعة المذهلة، والطقس الاستوائي المميز، والأدغال الخصبة.


كذلك الشواطئ العالمية ذات الرمال الذهبية والمياه الفيروزية، والتاريخ والحضارة والثقافة التايلندية الغنية، بالإضافة إلى نمط الحياة المناسب للجميع، والسكان الودودين، والمأكولات المميزة المتنوعة في الطعم والشكل واللون. .


استكمالا لسلسلة تقارير السفر والسياحة التي بدأناها، ونظرا لأهمية تايلند كوجهة سياحية مفضلة لدى الكثيرين حول العالم سنحاول خلال هذا التقرير استعراض أهم الأماكن السياحية التي يمكن زيارتها والأنشطة المختلفة التي يمكن ممارستها في تايلند، بالإضافة إلى استعراض تكاليف الإقامة والمعيشة والطعام والتنقل والمواصلات، مع تقديم بعض النصائح التي تجعل السفر أكثر اقتصادا.

أهم الأماكن التي يجب زيارتها في تايلند

- القصر الكبير
يقع القصر الكبير في العاصمة التايلندية بانكوك، ويُعد من أهم المعالم السياحية وأكثرها زيارة في تايلند، إذ يفتح أبوابه للسياح يوميا في الساعة الثامنة والنصف صباحا حتى الساعة الثالثة ونصف عصرا. بُني القصر الكبير بتكليف من الملك راما الأول في القرن الثامن عشر وبالتحديد عام 1782 عندما نُقلت العاصمة التايلندية من مدينة ثونبوري إلى مدينة بانكوك، وذلك بعد انهيار مملكة أثوياها (إحدى الممالك القديمة التي كانت قائمة في تايلند) على يد أسرة كونباونغ البورمية.  [1]


يمتلك القصر الكبير أهمية تاريخية وحرفية كبيرة، إذ يضم العديد من القاعات الملكية والمعابد البوذية، مثل معبد بوذا الزمرديّ، جنبا إلى جنب مع الآثار القديمة، مثل مبنى هيكل العظماء الذي يحوي مجموعة مميزة من تماثيل العديد من السلالات الحاكمة في تايلند. بالإضافة إلى المباني الساحرة مترامية الأطراف ذات الهياكل المزخرفة التي توضح مدى عظمة التقاليد المعمارية والحرفية في تايلند، مثل مبنى خزانة الكتاب المقدس المزين بقطع الفِسيفساء. [2]


- مدينة باي

رغم أن تايلند تكتسب شهرتها بفضل المناظر الطبيعية الخلابة والشواطئ الجنوبية المميزة فإن الكثير من الناس لا يدركون أن أقصى الشمال التايلندي يتميز -أيضا- بالمناظر الطبيعية الخلابة ذات الطبيعة الجبلية. مدينة باي هي مدينة صغيرة تقع على طول نهر باي في إحدى مقاطعات شمال تايلند بالقرب من الحدود مع ميانمار، وتحظى بشعبية كبيرة بسبب الأجواء الهادئة المريحة والإقامة الرخيصة جنبا إلى جنب مع العديد من المنتجعات الصحية المميزة. [3] 



ما زالت مدينة باي تحتفظ بالتأثير القوي للثقافة البورمية، ولا يزال الكثير من أفراد قبائل التلال ( قبائل قديمة تسكن قرى صغيرة في أعالي جبال تايلند وبورما ولاوس والصين) يعيشون في قرى جبلية صغيرة قريبة من باي. تتميز مدينة باي بمجموعة كبيرة من الشلالات المائية والينابيع الساخنة، وتعتبر وجهة مميزة للسياح الراغبين في اكتشاف الطبيعة الجبلية الخلابة والاستمتاع بالعزلة وممارسة رياضة اليوغا والتأمل على ضفاف نهر باي، بالإضافة إلى تناول بعض من أفضل الأطعمة النباتية الشعبية التقليدية حول المدينة.
[4]



- الأسواق العائمة

تعتبر الأسواق العائمة من الأماكن الأكثر غرابة وانتشارا في تايلند، إذ يمكن العثور عليها في أرجاء البلاد كافة. هذه الأسواق عبارة عن أسواق بواسطة القوارب الخشبية العائمة وسط الأنهار الواسعة، يبيع فيها السكان المحليين المنتجات والسلع المختلفة، مثل الهدايا التذكارية والملابس، والأطعمة والمنتجات الغذائية مثل الفواكه والخضروات الطازجة والتوابل والأطباق اللذيذة، إلى السياح الذين يستخدمون القوارب الخشبية أيضا. [5]



تمتلئ تايلند بالكثير من الأسواق العائمة، أكثر هذه الأسواق شهرة هما سوق أمفاوا وسوق دامنون سادواك الموجودان بالقرب من العاصمة التايلندية بانكوك. تُعتبر الأسواق العائمة مقصدا رئيسا للسياح الراغبين بتجربة تسوق فريدة في القوارب الخشبية، والاستمتاع بتناول المأكولات البحرية على سطح القوارب الخشبية في وسط النهر. من الجدير بالذكر أن هذه الأسواق تمتلئ بالسياح بسرعة كبيرة، كما أن تكلفة استخدام القوارب الخشبية في الليل أكبر من تكلفة القوارب ذاتها خلال ساعات النهار، لذا يُفضل الذهاب إلى هذه الأسواق في الصباح.
[6]


- معبد فانوم رونغ

يوجد معبد فانوم رونغ بداخل حديقة فانوم رونغ التاريخية في مقاطعة بوريرام بمنطقة إيسان في تايلند، ويُعد أهم معابد إمبراطورية الخمير وأكثرهم تميزا على الإطلاق. يعتبر معبد فانوم رونغ بمنزلة هيكل هندوسي يقع على حافة بركان منقرض في شمال شرق تايلند على ارتفاع 656 مترا. بُني المعبد من الحجر الرملي واللاتيريت بين القرنين العاشر والثالث عشر.[7] 


يتميز معبد فانوم رونغ بالمقتنيات الثمينة التي صُنعت بتفانٍ للإله الهندوسي شيفا، وتمثل ثقافة إمبراطورية الخمير. يعتبر المعبد وجهة مهمة للسياح الراغبين في اكتشاف الثقافة التايلندية في عصر إمبراطورية الخمير، والاحتفال بمهرجان فانوم رونغ الذي يعقده السكان الأصليين في شهر (أبريل/نيسان)، والاستمتاع بحمامات الشمس التي تغطي مداخل المعبد كافة.[8] 

- الحدائق الوطنية

   
تضم تايلند العديد من الحدائق الوطنية من أشهرها حديقة "خاو ياي" الوطنية، ومنتزه "خاو سوك" الوطني. تقع حديقة خاو ياي الوطنية على بُعد ساعتين ونصف شمال بانكوك، وتُعد واحدة من أفضل الحدائق الوطنية وأكثرهم تميزا في تايلند، فهي عبارة عن حديقة شبه فارغة من السياح ومليئة بالشلالات والنباتات البرية المميزة، والكثير من الحيوانات الاستوائية والقرود والطيور النادرة، فضلا عن عدد محدود من الفيلة البرية.
[9]

 
يُعد منتزه خاو سوك الوطني بمنزلة محمية طبيعية، ويعتبر أكثر المحميات الطبيعية التايلندية جمالا وتنوعا في الحياة البرية على الإطلاق. يتميز منتزه خاو سوك باحتوائه على عدد كبير من الأنهار والبحيرات والغابات المنخفضة والكهوف، جنبا إلى جنب مع الحياة البرية النادرة التي تحتوي على حيوانات وطيور مميزة مثل الفيلة الآسيوية والغزلان، والخنازير البرية والدببة الماليزية، بالإضافة إلى مختلف أنواع القرود وأكثر من 200 نوع من الطيور النادرة.
[10]


التكلفة والنفقات

الإقامة
تُعد تايلند من البلدان الرخيصة بوجه عام، ورغم ذلك فإن شمال تايلند أرخص بصورة كبيرة من العاصمة بانكوك والجزر الجنوبية. تتعدد أماكن الإقامة في تايلند بين المنتجعات الكبيرة على الجزر، والفنادق والشقق، وبيوت الضيافة والغرف المشتركة. لذا تختلف تكلفة الإقامة وفقا لطبيعة المكان والخدمات التي يُوفرها للنزلاء.


تبدأ تكلفة المنتجعات الكبيرة على شواطئ الجزر بحوالي 1700 بات تايلندي في الليلة الواحدة (أي حوالي 52 دولارا أميركيا)، وتبدأ تكلفة الإقامة في الفنادق المنتشرة في أرجاء تايلند بحوالي 1350 باتا تايلنديا في الليلة الواحدة (أي حوالي 40 دولارا أميركيا)، بينما تبلغ تكلفة استئجار شقة كاملة حوالي 700 بات تايلندي في الليلة الواحدة (أي حوالي 21 دولارا أميركيا).[11]



تبدأ تكلفة الغرف المنتشرة على الجزر التايلندية بحوالي 600 بات تايلندي في الليلة الواحدة (أي حوالي 18 دولار أميركيا). ([12]) تبلغ تكلفة الغرفة المنفردة في بيوت الضيافة بالمدن الكبيرة مثل بانكوك وتشانغ ماي حوالي 400 بات تايلندي في الليلة الواحدة (أي حوالي 12 دولارا أميركيا)، في حين تبلغ تكلفة الغرفة ذاتها بالمدن المتوسطة حوالي 300 بات تايلندي في الليلة الواحدة (أي حوالي 9 دولارات أميركية)، بينما تبلغ تكلفة نفس الغرفة في الريف حوالي 200 بات تايلندي في الليلة الواحدة (أي حوالي 6 دولارات أميركية).


تنتشر غرف النوم ذات التكلفة المنخفضة على نطاق واسع في أرجاء البلاد كافة، هذه الغرف تعتبر الخيار الأمثل للإقامة من أجل تجربة سفر أكثر اقتصادا، إذ تتراوح تكلفة هذه الغرف بين 100 و150 باتا تايلنديا في الليلة الواحدة (أي ما يتراوح بين 3 و5 دولارات أميركية). ورغم ارتفاع تكلفة الإقامة نسبيا في بعض المدن الكبيرة فإن بانكوك وتشانغ ماي وكو ليب وخاو ياي هم أفضل الأماكن المميزة التي يمكن الإقامة بها في تايلند.

الطعام


يعتبر الطعام التايلندي من الأشياء الرخيصة بشكل كبير أيضا، فتمتلئ شوارع تايلند بالسكان المحليين الذين يقدمون وجبات الطعام المميزة، بالإضافة إلى العديد من المطاعم التي تُقدم الأطعمة المختلفة المحلية والغربية. على سبيل المثال تتراوح تكلفة الوجبة الرئيسة في المطاعم والأماكن الشعبية المترامية في شوارع تايلند بين 30 و50 باتا تايلنديا (ما يتراوح بين دولار أميركي واحد و1.5 دولار).


رغم أن تكلفة الأطعمة والوجبات المحلية رخيصة جدا فإن تكلفة الأطباق الغربية مثل البرغر والبيتزا والمكرونة أعلى من نظائرها المحلية بصورة كبيرة جدا، إذ تتراوح تكلفة الوجبة بين 170 و340 باتا تايلنديا (أي ما يتراوح بين 5.5 و10 دولارات أميركية).[13]


يبتعد بعض الناس عن الطعام التايلندي الذي يباع في الشوارع اعتقادا منهم بأن هذه الأطعمة غير آمنة، لكن في الحقيقة هذا اعتقاد خاطئ لأن هذه الأطعمة آمنة تماما، وتعتبر الخيار الأمثل لتوفير الكثير من النفقات التي تذهب في شراء الطعام، ففي حالة الاعتماد على وجبات الشوارع المحلية يمكن أن تتراوح تكلفة الطعام بين 120 و170 باتا تايلنديا يوميا (أي ما يتراوح بين 3.5 و5.5 دولار أميركي).


التنقل والمواصلات


تتعدد وسائل التنقل في تايلند بين القطارات والقوارب  ومترو الأنفاق وسيارات الأجرة والحافلات المحلية. تتراوح تكلفة سيارة الأجرة بين 60 و100 بات تايلندي للرحلة الواحدة (أي ما يتراوح بين 2 و3 دولارات أميركية)، وتبلغ تكلفة الرحلات القصيرة باستخدام الدراجات النارية حوالي 35 باتا تايلنديا (أي حوالي دولار أميركي واحد) في حالة التفاوض مع السائق حول السعر.[14]


تتوفر القطارات أيضا في جميع أنحاء البلاد، إذ تبلغ تكلفة رحلة القطار النهارية حوالي 50 باتا تايلنديا (أي حوالي 1.5 دولار أميركي)، على غرار رحلات القطار الليلية التي تبدأ بحوالي 575 باتا تايلنديا للرحلة الواحدة (حوالي 17 دولارا أميركيا). تستخدم القوارب كذلك للتنقل بين الجزر التايلندية المختلفة، تتراوح تكلفة الرحلة باستخدام القارب بين 250 و475 باتا تايلنديا (أي ما يتراوح بين 7.5 و14 دولارا أميركيا).


تبلغ تكلفة الرحلة في الحافلات المحلية حوالي 8 باتات تايلندية (أي حوالي 0.25 دولار أميركي)، وتتراوح تكلفة رحلة المترو في بانكوك بين 15 و50 باتا تايلنديا (أي ما يتراوح بين 0.5 و1.5 دولار أميركي). لذلك تعتبر الحافلات المحلية ومترو الأنفاق هما وسيلتا التنقل الأرخص والأمثل لتوفير الكثير من النفقات التي تُهدر في استخدام وسائل النقل الأخرى.[15]

المسلمون في الصين وعلاقتهم بالدولة

تقارير متصدرة


اّخر الأخبار