اغلاق
آخر تحديث: 2017/11/5 الساعة 21:58 (مكة المكرمة) الموافق 1439/2/16 هـ

انضم إلينا
كيف يتعلم الأطباء أساليب التعامل مع الموت؟

كيف يتعلم الأطباء أساليب التعامل مع الموت؟

فريق الترجمة

مجموعة من المترجمين
  • ض
  • ض
مقدمة الترجمة
يناقش المقال أهمية وطرق تعلم الأطباء الطريقة الصحيحة التي يمكن من خلالها التعامل مع الموت سواءً كان ذلك مع المريض المشرف على الموت بنفسه أو عائلته أو الطبيب نفسه، كي يتجنب ذلك الشعور السلبي بالفشل نتيجة فقدان أحد مرضاه حياته. 

 

نص المقال
نتجنب جميعا كمجتمع التحدث عن الموت، ذكر الموت غالبا ما يُشعرنا بالانقباض. ولكن عندما يبدأ طلاب الطب تدريبهم العملي فإنه يصبح فجأة شيئا يرونه باستمرار. فكيف يتعلم أولئك الأطباء الشباب التعامل مع الموت؟

 

تعتبر دراسة الطب من الدراسات العملية، إذ يتم تجهيز الطالب بالمعرفة الأساسية اللازمة في البداية، ثم ينتقل الطالب إلى المرحلة العملية التي تتم داخل المستشفى، ويكتسب من خلال تلك التجربة الخبرة التي يحتاج إليها مسترشدا بكبار الأطباء الموثوق بهم في تلك المهنة الحساسة. ولكن يحتاج الطلاب خلال دراستهم اكتساب إحدى  المهارات الأساسية المهمة التي سوف تواجههم في حياتهم المهنية، وهي التعامل مع الموت، تتطلب تلك المهارة معرفة معينة ربما قد لا تواجه الطلاب أثناء دراستهم العادية. لذلك فمن الضروري ضمان تغطية جميع جوانب هذا الموضوع الحيوي في المناهج الدراسية، وأي تجربة عملية إضافية هي مكافأة للمساعدة في تعزيز معرفة وفهم الطلاب.

    

ماذا تُعلّم كليات الطب الطلابَ بخصوص الموت؟

في العديد من المدارس والكليات الطبية يتم إدخال الموت بطريقة نظرية في السنة الأولى من الدراسة، مصحوبا بمحاضرات عن أخلاقيات التبرع بالجسم للتشريح ووفاة المرضى الافتراضيين

بيكساباي
  
يعتبر تطوير فهم الأثر الواسع للأمراض المزمنة على المرضى ومجتمعاتهم إحدى أهم المهارات التي تحتاج المدارس الطبية تعليمها للطلاب، وذلك لفهم ردود أفعال وأولويات المرضى (وأسرهم)، ولفهم مشاعرهم الخاصة أيضا، ولضمان القدرة على القيام بكل هذا مع ضرورة تزويد المريض بجميع المعلومات الطبية المرتبطة بمرضه. ليس لدى معظم طلاب الطب، مثل العديد من الشباب الأستراليين، تجربة شخصية مع الموت، فهم جزء من "جيل خالٍ من الموت تقريبا"، وقد لا يواجه أحدهم وفاة أحد أفراد الأسرة المقربين حتى وقت لاحق من حياته.

 

في العديد من المدارس والكليات الطبية يتم إدخال الموت بطريقة نظرية في السنة الأولى من الدراسة، مصحوبا بمحاضرات عن أخلاقيات التبرع بالجسم للتشريح ووفاة المرضى الافتراضيين، حتى إن بعض الجامعات لديها نوع من الخدمات التذكارية لشكر أولئك الذين تبرعوا بأجسادهم لاستخدامها في فصول التشريح. وباستخدام هذه الطرق يتم إبراز الأبعاد الأخلاقية والاجتماعية للموت بشكل واضح إلى جانب الأبعاد المادية.

 

بالإضافة إلى زيارة المرضى في أجنحة الرعاية خلال التجربة العملية يقضي الطلاب بعضا من الوقت في متابعة مريض واحد من خلال خدمة الرعاية الصحية في المستشفى، كما أنهم يقومون بمقابلة جميع مقدمي الرعاية الصحية لهذا المريض لمتابعة حالته، وهذا يعطيهم رؤى فريدة من نوعها من خلال تجربة ذلك المريض، كما أنه يزيد قدرتهم على التواصل، وصنع القرار، وديناميكية تلقي الرعاية في وضع مرضي خطير.

 

تجارب الطلاب مع الموت

تُبيّن البحوث أن العديد من الطلاب يتبنون النظرة السلبية التي يعتبرون من خلالها أن وفاة أي مريض هي فشل شخصي منهم

بيكساباي
   
يجب على معظم طلاب الطب أيضا قضاء بعض الوقت في أحد مرافق الرعاية التلطيفية أو في مراكز العناية المركزة بالمستشفى لاكتساب المزيد من الخبرة، ورعاية المرضى الذين يشرفون على الموت (الرعاية التلطيفية عبارة عن أحد مجالات الرعاية الطبية التي تركز على تخفيف ومنع المعاناة التي يعاني منها المرضى. وبخلاف الرعاية في المأوى فإن الطب التلطيفي يناسب المرضى في كل مراحل المرض، بما في ذلك أولئك الذين يخضعون للعلاج من الأمراض التي يمكن الشفاء منها، وأولئك الذين يعانون من الأمراض المزمنة، بالإضافة إلى المرضى الذين يقتربون من نهاية الحياة). وتشمل التجربة الذهاب في جولات على عنابر المرضى، والكشف عليهم، ومقابلة عائلاتهم، بالإضافة إلى الزيارات المنزلية، والمناقشات مع الأخصائيين الاجتماعيين والعاملين في مجال الرعاية الروحية.

 

يغطي التدريس في هذا المجال مهارات التعامل مع  الألم والأعراض التي تسبق الموت، مع التركيز على إصابة المريض بالغثيان أو الإمساك، والذي يُعد أمرا شائعا جدا للمرضى في نهاية حياتهم. وتسمح وحدة الرعاية التلطيفية لهم بتغطية المسائل النفسية والوجدانية والروحية، ومناقشة هذه المسائل مع موظفي الرعاية التلطيفية والروحية. في التفكير في هذه التجارب يتم مساعدة الطلاب من خلال علاقات مع كبار الأطباء والاستشاريين الموثوق بهم للحديث عن طريقة التعامل مع قضايا الشك والعناية بالمريض في أيامه الأخيرة.

 

لدى جميع كليات الطب موظفون يتمثّل دورهم في توفير الدعم المناسب للطالب. كما تضيف العديد من كليات الطب أيضا حصة للاستشارة في المناهج، حيث يتم توفير مساحة آمنة ومنتظمة للطلاب لمناقشة مخاوفهم. وتُبيّن  البحوث أن العديد من الطلاب يتبنون تلك النظرة السلبية التي يعتبرون من خلالها أن وفاة أي مريض هي فشل شخصي منهم، لذلك تتم مناقشة هذه المشكلة مباشرة من خلال حلقات الدعم الفردي أو الجماعي تلك.

 

خبرة الأطباء الصغار مع الموت

في المملكة المتحدة 90% من الأطباء اعتبروا أنهم تعاملوا بشكل جيد مع الوفيات باستخدام الدعم غير الرسمي والرسمي

أن سبلاش
  
تُعيّن  جميع المستشفيات في فيكتوريا مع المتدربين أو أطباء الامتياز (الأطباء في أول سنة بعد التخرج) طبيبا كبيرا كمسؤول تدريب. كما قامت مستشفى وان في ملبورن (One Melbourne Hospital)، بتعيين أخصائي الرعاية التلطيفية بدوام جزئي لمساعدة ودعم أولئك الأطباء حديثي التخرج بعد أن أدركت أن العديد من المخاوف التي أعربوا عنها تتعلق بوفاة المرضى.

 

يجد أولئك الأطباء المبتدئون أنه من المفيد جدا إيجاد أحد الأطباء الكبار الذي لا يجد أي مشكلة في التحدث عن الموت من خلال حلقات التدريس الرسمية وغير الرسمية، وبذلك يستطيعون طرح الأسئلة التي تشغلهم والحصول على إجابات، وأيضا دعمهم لقبول حقيقة أن بعض المرضى سوف يموتون. وجدت دراسة في المملكة المتحدة أن 90% من الأطباء اعتبروا أنهم تعاملوا بشكل جيد مع الوفيات باستخدام الدعم غير الرسمي والرسمي.

 

يتم تشجيع أي طالب أو طبيب صغير يكافح مع أي جانب من جوانب الدورة أو العمل للحصول على مساعدة من كلية الطب أو الجامعة أو خدمات دعم المستشفى. كما تقدّم منظمات أخرى مثل الخدمات الصحية للأطباء ومنظمات الوقاية الطبية والرابطة الطبية الأسترالية الكثير من الدعم.

 

العديد من الطلاب والأطباء المبتدئين يجدون صعوبة في طلب المساعدة، لذلك يُعد الدعم الجماعي من خلال المعلومات والتوجيه، والتعلم التجريبي الموجه جزءا مهما من تحسين رعاية المرضى الذين يعانون من مرض خطير وعائلاتهم أيضا، وفي الوقت نفسه تحسين الصحة النفسية والرضا المهني لأولئك الأطباء الذين يقدمون هذه الرعاية.

------------------------------------------------

   

مترجم عن: (ذا كونفرزيشن)

تركيا وإسرائيل.. واقع العلاقات واحتمالات التقارب

تقارير متصدرة


اّخر الأخبار