هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

انضم إلينا
اغلاق
إليكم البراكين الستة التي نترقب ثورانها في عام 2018

إليكم البراكين الستة التي نترقب ثورانها في عام 2018

The Conversation

موقع إخباري
  • ض
  • ض

أثار ثوران بركان جبل أغونغ في جزيرة بالي الإندونيسية اهتمام وسائل الإعلام في جميع أنحاء العالم، ولكن الانفجارات البركانية في إندونيسيا ليست بالشيء الجديد. ومن بين البراكين البالغ عددها 139 بركانا "نشطا"، رفعت 18 منها مستويات الترقب، مما يدل على حدوث نشاط زلزالي أعلى من المعتاد، وتشوه في قشرة الأرض أو انبعاثات غازية. في أي أسبوع في عام 2017، كانت 14 إلى 27 من البراكين تثور، على مستوى العالم.

    

معظم النشاط البركاني لوحظ حدوثه على طول حلقة النار بالمحيط الهادئ، وهي منطقة حول المحيط الهادئ حيث تلتقي عدة لوحات تكتونية، مما تسبب في الزلازل وسلسلة مما يسميه الجيولوجيون "براكين منطقة الاندساس". تحدث ثورات أخرى في البراكين داخل المناطق الداخلية القارية مثل أول دوينيو لينغاي في تنزانيا، أو على الجزر المحيطية مثل هاواي. كما أن العديد منها تكون مختفية عن الأنظار في قاع البحر، وبعض البراكين الأكثر نشاطا تحت الماء توجد في قوس جزيرة تونغا - كرماديك في جنوب غرب المحيط الهادئ.

  

وتتراوح الثورات الحالية للبراكين على سطح الأرض من انسياب الحمم الخفيفة إلى الانفجارات متوسطة الحجم، وهي صغيرة مقارنة بالانفجارات الكبرى في تاريخ الأرض. حتى ثوران 1815 من فوهة جبل تامبورا، أيضا في إندونيسيا، التي يمكن القول بأنها أكبر ثورة في التاريخ المسجل حديثا، تقزمها الانفجارات الفائقة في الماضي الجيولوجي مثل ثورة بركان توبا على جزيرة سومطرة منذ نحو 74 ألف سنة. وقد قذف توبا من الصهارة ما يعادل 70 ضعفا من صهارة تامبورا، وساعد على دخول الكرة الأرضية في عصر جليدي آخر.

    

  

في الواقع، كانت ثورة بركان توبا هي الكبرى في السنوات الخمس والعشرين الماضية، لذلك هناك فرصة ضئيلة لحدوث كارثة مماثلة قريبا. ومع ذلك، فإن الانفجارات الصغيرة ومتوسطة الحجم العديدة هي التي تشكل تهديدا بركانيا ثابتا. في جميع أنحاء العالم اليوم، يعيش نحو 800 مليون نسمة في نطاق مسافة 100 كيلومتر من البراكين النشطة، و29 مليونا في نطاق مسافة 10 كيلومترات من البراكين النشطة.

  

"التهديد البركاني"، وهو مقياس يجمع بين مستوى الخطر وعدد الأشخاص المعرضين له، هو الأعلى في إندونيسيا، تليها الفلبين واليابان والمكسيك وإثيوبيا. هذه البلدان الخمسة مجتمعة تشكل أكثر من 90٪ من إجمالي التهديد البركاني العالمي. بيد أن التهديد البركاني، فيما يتعلق بنسبة السكان، هو الأعلى في الجزر الصغيرة مثل مونتسيرات، وهي بركانية تماما.

 

ما البراكين التي يترقب العلماء ثورتها في عام 2018؟ ربما تهدأ بعض البراكين التي تُظهر حاليا علامات على الاضطرابات ببساطة دون أن تثور، في حين أن البعض الآخر قد يدخل مرحلة من الثوران في الأشهر المقبلة وسيحتاج إلى أن يُراقب ويُرصد عن كثب.

    

جبل آغونغ، أحد جبال بالي بإندونيسيا (مواقع التواصل )

   

بالإضافة إلى أغونغ، هذه هي البراكين التي تجب مراقبتها عن كثب:

  

كيريشيما، اليابان

أحد البراكين اليابانية الأكثر شهرة والأكثر نشاطا، كيريشيما، وهي مجموعة من الفوهات البركانية التي سجلت لها ثورات على فترات متقطعة منذ عام 742. ثوران واحدة من هذه الفوهات، شينمويداك، في عام 2011 كان الأكبر في كيريشيما لأكثر من 50 عاما. وقد ثارت فوهة شينمويداك للمرة الأولى منذ ست سنوات في أكتوبر/تشرين الأول، حيث ارتفعت أعمدة الدخان البيضاء على ارتفاع 200 متر فوق حافة الحفرة. في الوقت الحاضر، لا يزال مستوى الحذر مرتفعا.

  

   
ميرابي، إندونيسيا
ميرابي واحد من أخطر البراكين في إندونيسيا بسبب ثوراته المتكررة واكتظاظ المنحدرات المحيطة به بالسكان. وبسبب عدد القتلى الذي اقترب من 400 شخص، يعتبر ثوران ميرابي في عام 2010 الأكثر فتكا في القرن الحادي والعشرين حتى الآن. يمكن للمرء أن يجادل بأن ثورة أخرى من ميرابي تأخرت، على الرغم من عدم وجود علامات فورية لزيادة النشاط البركاني أو الاضطرابات.

     

    

أوريفاجوكول، أيسلندا

ثار هذا البركان المغطى بالجليد مرتين منذ الاستيطان المبكر لأيسلندا، بما في ذلك ثوران عام 1362، وهو الأكبر في تاريخ المنطقة، وآخر في عام 1727-1728. وفي كلتا الحالتين، أعقبت تلك الثورات الفيضانات الضخمة والمميتة، حين أفرجت فجأة عن مياه ذابت من البحيرات تحت الجليدية في الجبل.

 

يبدو أن أوريفاجوكول يستيقظ مجددا. فقد سجلت الهزات الزلزالية الصغيرة داخل البركان منذ أغسطس/آب 2017، وفي نوفمبر/تشرين الثاني، على سطح الجليد داخل الحفرة الرئيسية، وهي ظاهرة عادة ما تكون ناجمة عن ذوبان الجليد تحت السطح مع ارتفاع الحرارة.

  

  

بوبوكاتيبيتل، المكسيك

يقع "جبل الدخان" في المكسيك، على بعد 70 كم جنوب شرق مدينة مكسيكو وهو البركان الأكثر نشاطا في البلاد. يثور البركان حاليا -كما فعل بشكل متقطع منذ عام 2005- مع نمو قبة الحمم البركانية، والانفجارات، وأعمدة الرماد التي تصل إلى بضعة كيلومترات وتساقط الرماد الطفيف في المناطق المحيطة به.

   

   

فيلاريكا، شيلي

بركان فيلاريكا المغطى بالثلوج هو واحد من عدد قليل من البراكين في جميع أنحاء العالم التي لديها بحيرة حمم نشطة. وقد تم توثيق زيادة تدريجية في النشاط الزلزالي والحمم البركانية، التي تنتج نوافير الحمم البركانية التي يصل ارتفاعها إلى 150 مترا، منذ منتصف نوفمبر/تشرين الثاني 2017.

        

كيلويا، الولايات المتحدة

بركان كيلويا في جزيرة هاواي الكبرى يبث الحمم البازلتية بشكل مستمر تقريبا منذ 35 عاما وليس هناك ما يدعو إلى توقع أن هذا سوف ينتهي في وقت قريب. لا يزال البركان يثور ويكوّن فوهة تنفيس عند منطقة الصدع الشرقي، منتجا تدفقات الحمم البركانية التي تنساب أحيانا في المحيط.

   

هذه هي بعض من البراكين التي سوف تحتاج إلى رصد عن كثب على مدى الأسابيع والأشهر المقبلة. ولكن الاضطرابات البركانية قد تبدأ أيضا فجأة في البراكين النائمة، مثل هيكلا في أيسلندا الذي، استنادا إلى سجله الماضي لعقود من الهدوء تليها ثورات ضخمة مفاجئة، قد يستيقظ بلا سابق إنذار.

   

 

-----------------------------------------------

ترجمة (فريق الترجمة)

هذا التقرير مترجم عن: The Conversation ولا يعبر بالضرورة عن موقع ميدان

تقارير متصدرة


اّخر الأخبار