اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/10 الساعة 17:02 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/20 هـ

انضم إلينا
لطلبة الهندسة المدنية.. تفاصيل شاملة للدراسة بجامعة إلينوي الأميركية

لطلبة الهندسة المدنية.. تفاصيل شاملة للدراسة بجامعة إلينوي الأميركية

هالة أبو لبدة

محررة تعليم وجامعات
  • ض
  • ض

150 عامًا مرت على تأسيس جامعة إلينوي إيربانا - شامبين الأميركية التي تميزت على مدار هذه السنوات بنجاحها الأكاديمي والبحثي الذي أهّلها لتصبح إحدى أفضل مؤسسات التعليم العالي، وهو ما أكدت عليه المراكز التي نالتها الجامعة وأساتذتها وخريجوها وبرامجها محليا وعالميا، فهي إحدى أفضل مئة جامعة في العالم لعام 2018 بحسب تصنيف "كيو إس"(QS) (1)، وإحدى أفضل خمس عشرة جامعة حكومية في الولايات المتحدة(2)، كما صُنفت برامجها للهندسة المدنية لدرجات البكالوريوس والدراسات العليا في المركز الثاني والثالث محليا(3).
 
 أما على المستوى العالمي فقد صنفها موقع "كيو إس" ضمن قائمة أفضل عشرين جامعة حول العالم في تخصص الهندسة المدنية لعام 2017(4)، وقد حصل العشرات من أكاديمييها وخريجيها على جوائز شهيرة كنوبل وبوليتزر، ومن بينهم: فينسنت دو فينيو (جائزة نوبل في الكيمياء)، جاك كيلبي (جائزة نوبل في الفيزياء)، فيليب شارب (جائزة نوبل في الطب)، وندل ستانلي (جائزة نوبل في الكيمياء)(5).
 
 كما يحظى طلبتها القادمون من الولايات الخمسين وأكثر من مئة دولة حول العالم الذين يتجاوز عددهم 44,000 طالب برغبة المشغلين حول العالم في توظيفهم بعد تخرجهم، لذا فهي ضمن أعلى 110 جامعة حول العالم في احتمالية التوظيف(6)، وهو ما يدفع العديد من الطلبة إلى الانضمام إلى جامعة إلينوي ودراسة أحد برامجها المقدمة والاستفادة من خبرات وتجارب الباحثين والأساتذة الموجودين فيها لجعل تجربتهم التعلمية أكثر تميزا وفائدة، سنسلط الضوء في هذا التقرير على أبرز البرامج التي تقدمها الجامعة عبر قسم الهندسة البيئية والمدنية لدراسة الهندسة المدنية.

 

 
برنامج البكالوريوس

يقدم قسم الهندسة البيئية والمدنية التابع للجامعة برنامج بكالوريوس علوم في الهندسة المدنية مدته أربع سنوات، ويهدف القسم من خلال هذا البرنامج إلى تأهيل كوادر هندسية قادرة على تولّي مناصب قيادية في شركات ومنظمات عاملة في المجال، والمساهمة بأدوار فعالة في المجتمعات المهنية والخدمات المجتمعية، لذا تركز الخطة الدراسية على بناء قدرات طلبة البرنامج في جانب صنع وتصميم أنظمة أو عمليات هندسية تُوجد حلولا لمشكلات اجتماعية أو سياسية أو صحية أو تصنيعية أو اقتصادية، وتحليل وترجمة البيانات، واستخدام كل ما تتطلبه ممارسة المهنة من أدوات ووسائل.
 
ويتنوع طرح المساقات الدراسية من النظري إلى العملي، ويغطي كافة أنشطة وأدوات التصميم، ومحاكات الأنظمة المركبة، وإدارة الأشخاص والمشاريع، وهو ما يمكّن الطلبة أيضا من شغل مناصب إدارية وتقديم الاستشارات والخدمات العامة، ويؤهّلهم للالتحاق ببرامج الدراسات العليا والبرامج البحثية المتاحة في مجال الهندسة البيئية والمدنية.

 
ويضم المنهج الدراسي مساقات مختلفة ومتنوعة، رئيسة أو اختيارية أو عملية، مثل: الفيزياء، والكيمياء، والميكانيكا التطبيقية، والرياضيات، والتفاضل، والجبر الخطي، والكيمياء العامة، والفيزياء الحرارية، وميكانيكا الموائع، وتوزع هذه المساقات على مدار السنوات الأربع بحيث تطرح المساقات التأسيسية في الهندسة المدنية والبيئية في أول سنتين من الدراسة، أما المساقات الهندسية المتخصصة والمتعمقة في المجال فيدرسها الطالب في السنتين التاليتين على أن يختار مجالا رئيسا لتخصصه ومجالا آخر ثانويا من أصل سبعة مجالات تخصصية متاحة له، وتشمل المجالات الرئيسة:

   


              

استدامة البيئة والمياه والطاقة (متعدد الاختصاصات)

إدارة المخاطر الاجتماعية (متعدد الاختصاصات)

أنظمة البنى التحتية المرنة والمستدامة (متعدد الاختصاصات)

الإدارة وهندسة التشييد

مواد التشييد

الهندسة البيئية والعلوم

الهندسة الهيدروليكية والهيدرولوجيا البيئية

- الهندسة الجيوتقنية

الهندسة الإنشائية

هندسة النقل

 

يضاف إلى البرنامج بعض المميزات التي يوفرها القسم لإثراء العملية التعلمية لدى الطلبة، فهناك ثلاث فرص يمكن أن يستفيد منها الطالب ويستثمرها لتحقيق ذلك، والبرنامج التعاوني هو أولها، حيث يقدم مكتب خدمات الوظائف الهندسية التابع للجامعة برنامجا تشبيكيا مع مؤسسات وشركات ومختبرات تعمل كمشغل لتمكين الطالب من الحصول على خبرة عملية قبل التخرج، حيث يسمح له بقضاء فصلين على الأقل وفصل صيفي في العمل لدى أي من المشغلين الشركاء، وفي هذه الحالة ستكون مدة الدراسة هي خمس سنوات تنقسم إلى أربع سنوات لبرنامج البكالوريوس وسنة للممارسة العملية.
 
أما الفرصة الثانية فهي التدريب العملي (Internship)، حيث ينصح كافة الطلبة بالالتحاق بالتدريب العملي خلال فصل الصيف (شهرين أو ثلاثة أشهر) وذلك قبل تخرجهم، وهو ما يعرّضهم للأجواء العملية الخاصة بالمهنة ويزيد احتمالية حصولهم على عمل بعد تخرجهم مباشرة، ويتم تأهيل الطالب مهنيا للعمل في البيئة العالمية عبر الفرصة الثالثة وهي الدراسة في الخارج، حيث تساعده هذه الفرصة على اختبار قدراته ومهاراته الفكرية والاجتماعية، واكتساب أخرى جديدة عند مواجهة التحديات المرتبطة بالدراسة أو بحياته في بيئة جديدة واحتكاكه بثقافات مختلفة، وهو ما يحفز أيضا إمكانية توظيفه بعد تخرجه، ويتم ذلك عبر التحاقه بواحد من برنامجين مختلفين للدراسة بالخارج، ويمكنه تحديد البرنامج الأنسب له بمساعدة المرشد الأكاديمي.

 

الدراسات العليا



يقدم القسم برامج متنوعة للدراسات العليا، بينها برامج ماجستير العلوم في الهندسة البيئية أو الهندسة المدنية، وقد تتضمن هذه البرامج تقديم مقترح بحثي، وفي هذه الحالة تكون مدة هذه البرامج بين 18 و24 شهرا، أو بدون تقديم المقترح ومدة البرامج في هذه الحالة بين 11 و24 شهرا، ويختار الطالب أنسبها له بعد استشارة المرشد الأكاديمي، كما تتيح للطلبة دراسة هذه البرامج إلكترونيا، ولا يختلف محتوى البرامج المقدمة عبر الإنترنت عن تلك التي تقدم في الجامعة، لكن بعض المساقات وأجزاء من البرامج الإلكترونية غير متاح إلا لطلبة هذه البرامج، ومن أمثلة هذه البرامج:


برنامج بكالوريوس وماجستير في الهندسة المدنية

يسمح القسم للطلبة الدوليين بإكمال دراستهم الأكاديمية في قسم الهندسة المدنية بجامعة إلينوي، بحيث يقضي الطالب ثلاث سنوات لدراسة برنامج البكالوريوس في إحدى الجامعات في بلده، وتحديدا الجامعات التي وقعت اتفاقا مع جامعة إلينوي في بلده، ثم يكمل دراسته في جامعة إلينوي لسنتين بعد اجتيازه اختبار "جي آر إي" "GRE" قبل السنة الثانية، واختيار مجال تخصصه والمرشد المشرف وحصوله على 3.3 كمعدل تراكمي، وكما أشرنا سابقا فإن القسم يتيح للطلبة دراسة برامج ماجستير العلوم بدون مقترح بحثي، ولديه حرية الاختيار بين 11 تخصصا لدراسة برنامجه، علما بأن التخصصات المتوفرة تشمل:

الإدارة وهندسة التشييد

مواد التشييد

استدامة البيئة والمياه والطاقة (متعدد الاختصاصات)

العلوم والهندسة البيئية

الهندسة الهيدروليكية والهيدرولوجيا البيئية

الهندسة الجيوتقنية

إدارة المخاطر الاجتماعية

الهندسة الإنشائية

أنظمة البنى التحتية المرنة والمستدامة (متعدد الاختصاصات)

هندسة النقل

 

برنامج الهندسة المدنية وماجستير إدارة الأعمال



يُعد البرنامج أحد البرامج المزدوجة، ويشرف على إدارة البرنامج كلية التجارة وإدارة الأعمال، وتتيح الكلية ازدواج درجة ماجستير إدارة الأعمال مع تخصصات الهندسة البيئية والمدنية، والقانون والهندسة المعمارية، لذا يجب على الطلبة الذين يرغبون في الالتحاق بالبرنامج التقدم لكل من قسم الهندسة البيئية والمدنية وكلية التجارة وإدارة الأعمال للحصول على القبول الدراسي منهما، وتتضمن الخطة الدراسية التحاق الطالب ببرنامج الهندسة المدنية لفصلين على الأقل، وتخصيص سنة كاملة لدراسة مساقات برنامج ماجستير إدارة الأعمال، وتوزيع المساقات الاختيارية الخاصة بدرجة الأعمال بما يتلاءم مع متطلبات درجة الهندسة، كما تتيح للطالب التخصص في أحد مجالات الأعمال المتاحة، كالتسويق، المالية، الإدارة العامة، إدارة الرعاية الصحية، الموارد البشرية، وغيرها.

 

برنامج الهندسة المعمارية والهندسة المدنية - الهندسة الإنشائية

تشترك كل من مدرسة إلينوي للهندسة المعمارية وقسم الهندسة البيئية والمدنية في تقديم هذا البرنامج المزدوج الذي يجمع الهندسة المعمارية بالمدنية وتحديدا في تخصص الهندسة الإنشائية، وتعتمد الخطة الدراسية على دراسة مساقات الهندسة المعمارية لأربعة فصول ثم التقدم للحصول على قبول دراسة برنامج ماجستير الهندسة المدنية خلال الفصل الثاني منها بعد اجتياز اختبار "جي آر إي" (GRE)، والنجاح في المساقات المحددة ضمن شروط التأهل للقبول.

 

برنامج الهندسة المعمارية والهندسة المدنية - إدارة التشييد

برنامج مزدوج آخر تقدمه مدرسة إلينوي للهندسة المعمارية بالتعاون مع قسم إدارة التشييد التابع لقسم الهندسة البيئية والمدنية، ويشترط التقدم للحصول على القبول من المدرسة والقسم، لكن على الطالب الحصول على قبول مدرسة إلينوي للهندسة المعمارية ودراسة فصل واحد على الأقل من برنامجها، ثم الحصول على قبول قسم الهندسة البيئية والمدنية، واجتياز اختبار "جي آر إي" (GRE)، وبعد استيفاء المتطلبات الخاصة ببرنامجه.

 


كما يقدم القسم مجموعة برامج لنيل الشهادة في مجالات مختلفة ذات صلة، مثل: برنامج شهادة الهندسة والعلوم الحاسوبية، وتختلف متطلبات هذه البرامج وخططها الدراسية، أما في مجال الأبحاث فيمنح القسم درجة دكتوراه الفلسفة في التخصص، وهي درجة بحثية تستلزم ثلاث إلى أربع سنوات للدراسة بعد نيل درجة الماجستير، وللدرجة متطلبات خاصة يوضحها القسم على صفحة البرنامج، كما يعمل القسم على مواكبة التطورات العلمية وتلبية الحاجة لوجود حلول للمشكلات المتولدة في المجتمعات النامية والمتطورة، ويتاح لطلبة البكالوريوس والدراسات العليا المشاركة في تنفيذ البحوث الأساسية والتطبيقية في مجال التشييد، والتصميم، والإصلاح، واختبار وتطوير الأنظمة والبنى التحتية، مستفيدين من المرافق البحثية المتوفرة كالمراكز البحثية، وهي:

مركز التميز لتكنولوجيا المطارات

مرصد المنطقة الحرجة IML

FABRICATED GEOMEMBRANE INSTITUTE

- مركز إلينوي للنقل

مركز MAE

مركز الهندسة والنقل بالسكك الحديدية

معهد المياه العالمية الآمنة

مركز المواد المتقدمة لتنقية المياه مع الأنظمة

 

تكلفة وتمويل الدراسة

تتسم تكاليف الدراسة في الولايات المتحدة بالنسبة للطلبة الدوليين بارتفاعها الكبير، وتختلف الرسوم الدراسية التي تفرضها الجامعة على الطلاب الدوليين باختلاف البرامج الدراسية المقدمة، وتتراوح بشكل عام بين  32,848 و42,128 دولارا أميركيا(7)، ورغم توفر الكثير من الجوائز والمنح المادية المتاحة لتخفيف هذه التكاليف عن الطلبة فإن معظمها مخصص للطلاب المحليين، وهو يشكل صعوبة لدى الطلاب الدوليين الراغبين في الدراسة في الولايات المتحدة فهم غير مؤهلين للتقدم لهذه البرامج، وحتى القروض الدراسية فهي محدودة أيضا الطلبة، ويمكن أن يتأهل طلاب البكالوريوس للمنح التي تقدمها أقسام أو كليات الجامعة، ولا يتطلب ترشحه لهذه المنح التقدم لها بطلب منفصل..


  


فاختيار الطلبة الفائزين بهذه المنح يتم عند دراسة تقدمه للحصول على القبول الدراسي، وتعطى الأولوية في ذلك للطلاب المتميزين أكاديميا، فهو الشرط الرئيس لحصول الطالب على المنحة لكنه ليس الشرط الوحيد، ولا تؤثر حاجة الطالب المادية على تقييم طلبه، وتوفر الجامعة قاعدة بيانات للبحث عن المنح الدراسية المناسبة لطلاب البكالوريوس، أو استخدام الرابط للبحث عن الزمالات المتاحة لطلاب الدراسات العليا، كما يسمح لهم بالتقدم لمنح "أوسفا"(OSFA)، وهو نوع آخر من المنح الدراسية، ويقدم حسب حاجة الطلبة المادية، لكنه يعتمد أيضا على الإنجاز الأكاديمي، درجات الطالب في الثانوية أو الكلية، درجات اختبار "سات" (SAT) أو "أيه سي تي" (ACT)، موقع مدرسة الثانوية، مجال الدراسة كعوامل لتقييم استحقاق الطالب للمنح.

 
ويُنصح الطلبة الدوليون بمعرفة سبل توفير الدعم المالي اللازم لتغطية تكاليف دراستهم في الجامعة قبل التقدم للدراسة فيها، فالفرص المتاحة غير مقتصرة على ما تقدمه الجامعة أو أقسامها، فهناك منح مقدمة من مصادر خارجية، وهناك منصات مخصصة لمساعدة الطالب على البحث عن المنح الدراسية الملائمة له مثل: "IEFA" و"International Scholarships"، وللمزيد من التفاصيل حول الدراسة في الولايات المتحدة يمكنك زيارة تقارير "ميدان" حول هذا الموضوع.

تركيا وإسرائيل.. واقع العلاقات واحتمالات التقارب

تقارير متصدرة


اّخر الأخبار