اغلاق
آخر تحديث: 2017/11/9 الساعة 18:33 (مكة المكرمة) الموافق 1439/2/20 هـ

انضم إلينا
جورج تاون قطر.. طريقك للتميز في دراسة العلوم السياسية

جورج تاون قطر.. طريقك للتميز في دراسة العلوم السياسية

هالة أبو لبدة

محررة تعليم وجامعات
  • ض
  • ض

"عندما تحصل على رؤية شاملة عن التعليم العالي من منظور واسع تتفتح أمامك آفاق جديدة لأفكار تساعدك على القيام بعملك على نحو مختلف، وربما تمنح الآخرين الإلهام للتفكير بأساليب جديدة."

( أ. رمزي جباجي محاضر بكلية التعليم المستمر - جامعة جورج تاون قطر)(1)

    

أعلنت جامعة جورجتاون - قطر مطلع هذا الشهر حصول د. محمد زياني أحد أساتذتها على جائزة أحسن كتاب في الاتصالات وتقنية المعلومات والإعلام لعام 2017 عن كتابه "مجتمع الشبكة والاحتجاج الرقمي: السياسات اليومية في الحياة التونسية"، وتُعدّ ثالث جائزة يتلقاها عن هذا الكتاب، وهي مقدمة من الجمعية الأميركية لعلم الاجتماع التي تشكل أكبر اتحاد مهني لعلماء الاجتماع في الولايات المتحدة(2)، ليضاف هذا التكريم إلى قائمة النجاحات التي يحققها أساتذتها باعتبارهم رواد التعليم الأكاديمي الذي تقدمه الجامعة منذ تأسيسها في قطر عام 2005، التي تُعدّ الجامعة فرعا رسميا لجامعة جورجتاون الأميركية (3).

    

الأساتذة المتميزون عالميا والابتكار الذي تُخْلَقُ فرصه في البيئة التعليمية التي اتّسمت بها جامعة جورجتاون دلّلت عليه التصنيفات العالمية للجامعات كتصنيف "تايمز هاير إديوكيشن وجريدة وول ستريت" " Wall Street Journal/Times Higher Education" لأفضل الجامعات الأميركية والذي حصلت فيه الجامعة على المركز 31 بين هذه الجامعات(4)، وتصنيف "كيوإس" "QS" لأفضل جامعات العالم في تخصص العلوم السياسية لعام 2017 والذي حصلت فيه الجامعة على المركز الحادي عشر(5)، فكانت مقصدا للعديد من الطلبة الذين برزوا بعد تخرجهم ليصبحوا ضمن قائمة الرواد والقادة السياسيين، ومن بينهم: ويليام كلينتون (الرئيس السابق للولايات المتحدة)، وألفريدو كريستياني (الرئيس السابق للسلفادور)، غلوريا أرويو (رئيسة سابقة للفلبين)(6)، وتتبع كلية الدراسات الدولية والإقليمية بجامعة جورجتاون - قطر لكلية إدموند إ.وولش للدراسات الدولية في الجامعة الأم، وتُقدّم الكلية الموجودة في قطر اليوم مجموعة مميزة من البرامج الدراسية التي تتقاطع فيها العلوم السياسية مع تخصصات مختلفة، لتضيف إلى طلابها بُعدا آخر من المعرفة العلمية والمهارة التخصصية، يضاف إليها مجموعة أخرى من البرامج المصممة لتطوير خبرات العاملين في مجالات محددة، فما طبيعة هذه البرامج؟ وما شروط الانضمام إليها؟ وكيف يمكن تمويل دراستها؟

      

برنامج البكالوريوس
ميدان - جامعة (مواقع التواصل الإجتماعي)
   
تُقدّم كلية الشؤون الدولية التابعة لجامعة جورجتاون قطر برنامجا دراسيا لنيل درجة بكالوريوس العلوم في الشؤون الدولية، مدعّما بفرصة التخصص في واحد من أربعة مجالات تخصصية محددة، ويتميز البرنامج المقدم بتعدد اختصاصاته وبالتعمق في موضوعات مهمة ضمن نطاق مجال التخصص، ويقدم البرنامج هيكلة تُعنى بتطوير معرفة أكاديمية شاملة ومبدئية لدى طلابه خلال السنتين الأوليين من الدراسة عبر مقررات رئيسة، ثم تنتقل بهم إلى مجالات التخصص، ويجب على الطالب تحديد مجال تخصصه خلال الفصل الدراسي الثاني من السنة الثانية وبعد استشارة المرشد الأكاديمي الذي سيساعده في اختيار التخصص الأكثر ملاءمة لاهتماماته وطموحاته وسيدرسه خلال السنتين التاليتين من البرنامج.

 

تخصص السياسة الدولية:

تفرض العولمة باعتبارها السمة الأبرز لهذا العصر ضرورة خلق تعاونات دولية وإقليمية تسهم في تفعيل دور الحكومات والأفراد في النظام السياسي الدولي وفق مختلف الوسائل والإجراءات التي تحقق هذا الهدف في جو من المنافسة السياسية مع التركيز على دول ومناطق مختلفة، وتسعى الكلية من خلال تخصص السياسة الدولية لدراسة كيفية حصول ذلك، وتحليل تلك الوسائل والإجراءات وفق أسس علمية ومن خلال منهج متعدد التخصصات للإحاطة بكافة جوانبها الإعلامية، والدينية، والدبلوماسية، والأمنية، معتمدا على مقررات رئيسة تُركّز على موضوعات محددة وعلى الكتابة المكثفة في سبيل إثراء معرفة الطالب الأكاديمية بمجموعة من القضايا المهمة، وتطوير مهارات الطالب اللازمة لتنفيذ البحوث بدءا من بناء هيكلتها ومرورا باستخدام صحيح لطرق التوثيق والتحليلات الدقيقة والموارد التاريخية المكتوبة وحتى صياغتها وعرضها النهائي ومناقشتها علميا.

    

  

ويتضمن المنهج الدراسي مقررا رئيسا هو المناهج الكمية للسياسة الدولية، وعشرة مقررات أخرى اختيارية مصنفة تحت أقسام النظرية السياسية، والعلاقات الدولية، والسياسة المقارنة، مثل: سياسات منطقة الخليج، والمرأة والسياسة، وإثنوجرافيا الحرب، وتوظف جميع المساقات المقدمة أشكال الكتابة المختلفة ضمن متطلباتها بتقديم أوراق بحثية قصيرة، أو أوراق بحثية مطولة، أو خوض اختبارات تحريرية، كما يسمح للطلبة باختيار المقررات الاختيارية بحسب اهتماماتهم المعرفية، ويتأهلون بعد تخرجهم للعمل في السلك الدبلوماسي، والقانون الدولي، والمنظمات الدولية، والدراسات الأمنية.

 

تخصص الاقتصاد الدولي:

جاء تصميم الكلية لتخصص الاقتصاد الدولي انطلاقا من سعيها لتلبية الحاجة المحلية والإقليمية إلى وجود كوادر متخصصة في الاقتصاد الدولي خصوصا بعد اتجاه دول الخليج لبناء دور فاعل في الاقتصاد العالمي، وتهدف الكلية من خلال برنامجها إلى بناء معارف الطلبة حول الأسواق الاقتصادية العالمية، وعناصرها الفاعلة، والعوامل المؤثرة على اقتصاد الدول، وتأهيلهم للقيام بتحليل هذه المعارف، واستقصاء مصادرها، وتوظيفها في بناء آراء وتقديم استشارات اقتصادية مفيدة.

 

لذا يتنوع المنهج الدراسي في هيكلته ليشمل مقررات إجبارية مثل: نظرية الاقتصاد الجزئي، والإحصاءات الاقتصادية، وحساب التفاضل، وخمس مقررات اختيارية من قائمة مقدمة لتناسب اهتمامات الطلبة المختلفة ومنها: التنمية الاقتصادية، والتنظيم الصناعي، والمسائل المالية والمصرفية، ويؤهل البرنامج الطلبة للعمل بعد تخرجهم في مجالات عديدة ضمن قطاعات متنوعة مثل: المنظمات الدولية والتنمية الدولية، والقانون، والإدارة، والإعلام، والاستشارات، والشؤون المالية، ويمكنهم أيضا إكمال تعليمهم الأكاديمي لدراسة أحد برامج الدراسات العليا ذات الصلة.

 

تخصص التاريخ الدولي:

يدرس تخصص التاريخ الدولي التطورات والتحولات التاريخية الدولية، ويبحث في العوامل المؤثرة على علاقات الدول مع تسليط الضوء على قضايا ومسائل ذات صلة وتحليلها وفق سياقات تاريخية اجتماعية وثقافية وفكرية، وتهدف خطته الدراسية إلى تطوير مهارات الطلبة لتمكينهم من استخدام الأسس العلمية لدراسة تلك التحولات، والمصادر الموثوقة لبناء ودعم استنتاجاتهم الخاصة المبنية على تتبع مسار القضايا الرسمية تاريخيا.

     

   

نظرا لاعتماد دراسة التاريخ على الكتابة باعتبارها أداة لتخليد أشكال المعرفة التاريخية ووسيلة لصياغة الاستنتاجات والحجج الأصيلة التي يتوصل إليها الباحثون والدارسون لهذا المجال فإن برنامج التاريخ الدولي يدرب الطلبة على ممارسة الكتابة التاريخية بشكل متكرر من خلال مساقاته الدراسية ومتطلباتهم الأكاديمية، حيث تشمل التكليفات الكتابية تقديم الطلبة لبحوث مختلفة، ودراسات ببليوغرافية، ومقالات تاريخية، وأوراق بحثية، ومشاريع متنوعة، لذا يتضمن المنهج الدراسي مساقات دراسية تساعد على تطوير مهارات الكتابة التاريخية لدى الطلبة، ويضم أيضا مساقات إجبارية مثل: وجهات نظر عالمية في التاريخ الدولي، وأربعة مساقات خاصة بالتاريخ الدولي، وخمسة مساقات اختيارية يحددها الطالب حسب اهتمامه بالتركيز على حقب زمنية محددة، أو موضوعات، أو أفكار، وتدرس جميع المساقات بواسطة مؤرخين خبراء، ويتاح لخريجي البرنامج العمل في التعليم، أو الصحافة، أو البنوك، أو المحاماة، أو الاستخبارات، أو الاستشارات.

 

تخصص الثقافة والسياسة:

يعمل تخصص الثقافة والسياسة على تحليل عمليات تكوّن الثقافات المختلفة، ودراسة أثر هذه الثقافات على علاقات الدول والمجتمعات والأفراد، والعوامل المؤدية إلى نشوء نزاعات ثقافية أو سياسية على الصعيد المحلي أو الإقليمي، وذلك بهدف تزويد طلبته بمعرفة نظرية ومهارات عملية ترفع لديهم الوعي بأهمية التسامح الثقافي ومعالجة القضايا والمسائل العالقة ذات الصلة وفق أُطر فكرية وتناول تحليلي يمكّنهم من حلّها والارتقاء بأثر التمايز الثقافي على السياسة الدولية.

 

لذا تنوعت مساقات البرنامج الدراسية في طرحها وتعمقها في موضوعات محددة، مع إثراء جانب المهارات الكتابية لطلبته من خلال التكليفات المفروضة عليهم لتطوير مهاراتهم في التعامل مع الشروحات النصية والتصويرية وبناء التحليلات الثقافية التركيبية، ويتضمن المنهج الدراسي مساقا رئيسا بعنوان نظريات الثقافة والسياسة، وتأتي بقية المساقات ضمن اختصاصات متعددة كالإنسانيات والعلوم الاجتماعية ذات الصلة، ويسمح للطالب باختيار مساقات إضافية ضمن موضوعات الاختصاص التي يتضمنها مجال الثقافة والسياسة، ومن أمثلتها: الصراع العربي الإسرائيلي، والهوية والآخر وقطر، والنساء والأطفال في مناطق الصراع، ويختار الطالب هذه المساقات تحت إشراف المرشد الأكاديمي، ويتاح للطلبة العمل بعد تخرجهم في مؤسسات القطاع الخاص، أو المنظمات الثقافية، أو الوزارات والهيئات ومؤسسات التعليم العالي الحكومية.

 

برنامج التميز الأكاديمي
صممت الكلية برنامجا للتميز الأكاديمي يتيح لطلبة الاختصاصات السابقة الذين حققوا مستويات مرتفعة خلال دراستهم الأكاديمية الفرصة لصنع أبحاث أكاديمية متكاملة ضمن موضوعات اختصاصاتهم يقدمون فيها مناقشة تحليلية لموضوع أكاديمي وفق معايير خاصة تُرشِّح هذه الأبحاث للانضمام إلى قائمة الأعمال البحثية الأصيلة، إضافة إلى دراسة مجموعة من المقررات التي تساعدهم خلال بحوثهم، وتضع الكلية قائمة محددة من المعايير الخاصة بقبول الطلبة ضمن البرنامج، على أن يتقدم الطلبة للانضمام إلى البرنامج خلال السنة الثالثة من الدراسة. وتُمكّن كلية الشؤون الدولية الطلبة الذين يرغبون في التخصص في مجالات محددة دون الحصول على درجات أكاديمية من الالتحاق ببرامج مخصصة لنيل شهادات في ثلاث تخصصات هي: الدراسات الأميركية، والدراسات العربية والإقليمية، والإعلام والسياسة.

    

   

مركز الدراسات الإقليمية:

تتمحور فعاليات وأنشطة مركز الدراسات الدولية والإقليمية حول خلق بيئة تعليمية ترعى البحث الأكاديمي المتخصص في معالجة القضايا الإقليمية والدولية من خلال دعم الطلبة والباحثين تعليميا وماديا، وبناء تعاونات محلية ودولية لتفعيل الأنشطة المعززة للبحث الأكاديمي وروّاده كالمؤتمرات والندوات النقاشية، فقد تخصصت مشاريعه البحثية في موضوعات مهمة كتأثير السياسة على الموارد الطبيعية، وطبيعة الدول العربية بعد ثورات 2011، والعمالة الوافدة في الخليج، والهجرة القسرية في الشرق الأوسط، كما شملت برامجه الداعمة للباحثين زمالات خُصّصت لأعضاء هيئة التدريس في كلية الشؤون الدولية - قطر، وزمالات مقدمة لأعضاء هيئة التدريس في جامعة قطر، ويختص المركز في منحه البحثية المشاريع التي يعمل العلماء والباحثون فيها على قضايا متعلقة بالخليج التي تلبي حاجة المجال الأكاديمي إلى المعرفة البحثية المتخصصة في هذا الجانب. 

 

برامج مختلفة في إطار التعليم التنفيذي: 

تلبي الجامعة أيضا المتطلبات التعليمية لقطاع التعليم التنفيذي والمهني عبر ثلاثة أنواع من البرامج الدراسية، فهناك البرامج المصممة بحسب الاحتياجات التعليمية والتطويرية للمؤسسات التي تسعى لتطوير قدرات كوادرها في موضوعات معينة عبر تزويدهم بمعرفة أكاديمية نظرية وتجربة تدريبية عملية، ومن أمثلة المواضيع التي تناولتها الجامعة في هذا النوع من البرامج: الإدارة والقيادة في الخليج، وإدارة الرياضات والفعاليات، وإدارة السياحة والضيافة، وتعاونت الجامعة في هذه البرامج مع مؤسسات مختلفة في قطر من بينها: معهد جسور، والهيئة العامة للسياحة القطرية.

      

  

   

وتبذل الجامعة جهودها للاستجابة للحاجة إلى التعليم والتطوير التي يختبرها المتخصصون في مجال الأعمال والذين لا يستطيعون الالتزام بجداول البرامج الجامعية، لذا قدّمت عددا من البرامج المرنة في جدولتها الزمنية لتتلاءم مع انشغالات هؤلاء الأشخاص، وتزودهم بالمعرفة العلمية والمهارات والخبرات التي يحتاجونها، وتقدم كافة هذه البرامج في تخصص اقتصاد الأعمال، وتستهدف في هذه البرامج المديرين التنفيذيين في المستوى المبتدئ أو المتوسط الراغبين في فهم الأسواق العالمية والعوامل التي تُشكّل الأعمال التجارية والاقتصاد، وكيفية تطوير أُطر ومنهجيات تمكّنهم من صنع القرارات بخصوصها، وتشمل هذه البرامج:

إستراتيجية التسويق الرقمي في الاقتصاد العالمي.

التمويل الدولي.

الاقتصاد القياسي التطبيقي.

تحليلات البيانات الكبيرة.

-  الأعمال التجارية العائلية.

الموازنات العامة التقليدية وتحديات التحولات الدولية

الاستعداد للكوارث.

   

أما النوع الثالث من البرامج فيشمل برنامج الماجستير التنفيذي للدراسات المهنية في إدارة الطوارئ والكوارث، وهو مقدم من كلية الدراسات المستمرة بجامعة جورجتاون، وتستهدف الكلية المهنيين العاملين في مجال إدارة الطوارئ منذ أكثر من ست سنوات ويشغلون حاليا مناصب ريادية في مجالهم، وتهدف من خلال برنامجها إلى تعزيز قدراتهم وتطوير مهاراتهم في الحد من الكوارث والمخاطر التي تسببها، ويمزج البرنامج بين التعليم الإلكتروني والدورات التدريبية المكثفة والمنفذة في ثلاث مناطق: الدوحة، ومسقط، وواشنطن، ويُركّز على الكوارث التي تُشكّل تهديدا حقيقيا في منطقة الخليج والتي قد تنتج عن العوامل المناخية، أو الحروب، أو الهجمات الإرهابية أو غيرها.

    

   
التقدم للدراسة وتغطية تكاليفها
يتعيّن على كافة الطلبة الذين يخططون للتسجيل في أحد برامج الجامعة إرسال طلباتهم الإلكترونية مرفقة بالوثائق اللازمة، في حال ملاءمة مؤهلاتهم للمؤهلات المطلوبة الخاصة بالبرامج، وفي المواعيد المخصصة لذلك، وقد يُطلب من المتقدمين اجتياز اختبارات أو مقابلات للتأكد من استيفائهم لمتطلبات التسجيل، ولمزيد من المعلومات يمكنك زيارة الرابط.

 

أما الرسوم الدراسية فتعتمد على نوع دوامهم في البرنامج الدراسي، فإذا اختار الطالب الدوام الكلي ستصل قيمة الرسوم الدراسية للسنة الأولى إلى حوالي 48,000 دولار أميركي، ويُضاف إليها رسوم أخرى نظير الخدمات المقدمة كالإرشاد، أو الكتب الدراسية7، ورغم ارتفاع قيمة الرسوم الدراسية فإن هناك مساعدات ومنحا مالية مقدمة لتمكين الطلبة من سدادها.

 

تشمل هذه المساعدات برنامج قرض جامعة حمد بن خليفة المقدم ضمن برنامج المساعدات المالية الخاصة بها، وهو قرض مقدم بدون فوائد ويُسهم في تغطية جزء من التكاليف الدراسية، وبرنامج منحة الرعاية المقدمة من معهد التعليم العالي للطلبة القطريين والتي تغطي الرسوم الدراسية وكافة المصروفات الأخرى باستثناء الكتب الدراسية، وتتوفر أيضا مجموعة محدودة من المنح الدراسية المقدمة على أساس الحاجة، والمساعدات المالية الفيدرالية للطلاب الأميركيين أو حملة بطاقة جرين كارد، ومنح صندوق الطلاب بجامعة حمد بن خليفة، ومنح الجدارة المقدمة من الجامعة، وتتيح الجامعة لطلبتها فرصة العمل لديها أو لدى أي من أعضاء المدينة التعليمية التابعة لمؤسسة قطر عبر المشاركة في برنامج التوظيف الطلابي في جامعة حمد بن خليفة8. 

 

تُشكّل الدراسة في جامعة جورجتاون قطر خيارا مثاليا للأشخاص الذين يطمحون في الحصول على تعليم أكاديمي متميز في مجالات الشؤون الدولية أو اقتصاد الأعمال أو إدارة الكوارث، فالبرامج الدراسية متطورة ومناسبة لكافة احتياجاتهم التعلّمية والتطويرية، والدعم المالي يحفّز على اغتنام هذه الفرصة.

المسلمون في الصين وعلاقتهم بالدولة

تقارير متصدرة


اّخر الأخبار