اغلاق
آخر تحديث: 2017/3/20 الساعة 13:24 (مكة المكرمة) الموافق 1438/6/22 هـ

انضم إلينا
ترغب بأن تكون صحفيا محترفا؟.. إليك أهم المنح العالمية

ترغب بأن تكون صحفيا محترفا؟.. إليك أهم المنح العالمية

هالة أبو لبدة

محررة تعليم وجامعات
  • ض
  • ض

بدءًا بالخبر، ومرورًا بما وراء الصوت والصورة؛ تسعى أقلام وكاميرات وحناجر الصحافة لصنع ونشر المحتوى الذي يبحث عنه المجتمع؛ لكسب المعرفة، أو إجلاء الهوية، أو إبراز الواقع، وتبذل العديد من المؤسسات التعليمية، والصحف الدولية، والمنظمات الإعلامية جهودًا متنوعة لتحقيق أهدافها، وصنع جمهورها، وبناء مهارات كوادرها والمهتمين بدراسة هذا التخصص عبر منح دراسية مميزة، إذا كنت ممن يرغبون في إكمال دراستهم الأكاديمية في هذا التخصص فإليك هذه المنح.

 

يعد هذا المركز (Harold McGraw Center for Business Journalism) إحدى مبادرات كلية الصحافة بجامعة "مدينة نيويورك" (City University of New York) بالولايات المتحدة، وقد بدأ المركز مؤخرًا بتقديم المنح الدراسية لصحافة قطاع الاقتصاد، ويسعى المركز من خلال تقديم هذه المنح لتوفير الدعم المالي والتحريري للصحفيين المحتاجين للموارد والدعم للقيام بمهامهم الصحفية، وإبراز تميزهم في المواضيع المتعلقة بعالم الاقتصاد والمال؛ حيث يحصل 16 صحفيا متمرسا على منح تصل قيمة كل منها إلى 15,000 دولار أمريكي على دفعات شهرية قيمتها 5,000 دولار أمريكي، ويتم فتح باب التسجيل مرتين سنويًّا، خلال فصلي الربيع والخريف، ويمكن للصحفيين من أي دولة التقدم لها، كما يسمح بمشاركة الصفحيين العاملين لحسابهم الخاص، ومعدِّي التقارير والمحررين الذين يعملون حاليًّا لدى منظمات الأنباء؛ لكن يشترط أن تتوفر لدى الصحفي خبرة لا تقل عن خمس سنوات في العمل المهني الصحفي.

 

تأسس معهد رويترز سنة 2006 بقسم السياسة والعلاقات الدولية التابع لجامعة أكسفورد والتي تثمن دور الصحافة المستقلة وقوة الخبر في العصر الحديث  (مواقع التواصل)


تأسس المعهد سنة 2006 بقسم السياسة والعلاقات الدولية التابع لجامعة أكسفورد والتي تثمن دور الصحافة المستقلة وقوة الخبر في العصر الحديث، وتهدف من خلال هذا المركز لبناء منتدى رائد يجمع ويربط مزاولي مهنة الصحافة على اختلاف تخصصاتهم بالعلماء في هذا المجال، وتعتبر زمالات (Google Digital News Journalist) إحدى الأنشطة التي ينفذها المركز لتحقيق هذا الهدف؛ حيث يحصل الصحفيون المرشحون للزمالات على فرصة الانضمام لبرامج بحثية تتراوح مدتها بين ثلاثة وتسعة أشهر، وتعطى الأولوية للصحفيين في منتصف مسارهم المهني والذين سينفذون مشاريع بحثية في واحد من أربع مجالات بحثية محددة؛ من بينها الصحافة الاقتصادية والسياسات الإعلامية، وتتضمن الجوائز تغطية تكاليف السفر وتقديم مصروف شهري، وتعتبر الخبرة العملية إحدى أهم شروط التقديم؛ حيث ينبغي أن يكون المتقدم قد عمل في مجال الصحافة لمدة لا تقل عن خمس سنوات، ويمكن للصحفيين من كافة الجنسيات التقدم لهذه الزمالات.

 

تأسست المنظمة (The Wincott Foundation) سنة 1969 على شرف "هارولد وينكوت" (Harold Wincott) الصحفي الاقتصادي البريطاني الأكثر تميزًا في عصره، يرأسها حاليًّا ريتشارد لامبرت (Richard Lambert) وهو محرر سابق بصحيفة "فاينانشال تايمز" (Financial Times)، وتقوم المؤسسة بالعديد من الأنشطة التي يعتبر أشهرها تقديم عدد من الجوائز لأصحاب الإنجازات المتميزة في مجال الصحافة الاقتصادية من الصحفيين ومنظمات الإعلام التي تستهدف الجمهور البريطاني، وتشمل المنحة تقديم دعم مالي -يعادل قيمة الرسوم الدراسية المفروضة على الطلاب من أوروبا والمملكة المتحدة- للطلاب الراغبين في الانضمام لجامعة كارديف، ودراسة أحد برامج الدراسات العليا في مجالات تحددها المنحة، ولمدة سنة واحدة، ويمكن للصحفيين من كافة أنحاء العالم التقدم لهذه المنحة.

 

يمول برنامج زمالات هيمفري(Hubert Humphrey Program) من قبل الكونغرس الأمريكي منذ سنة 1978 في إطار دعمه للتعاون والتفاهم الدولي، ومنذ ذلك الوقت حصل أكثر من 4,600 شخص من 157 دولة على زمالات البرنامج للدراسة في أكثر من 40 جامعة أمريكية، ويقدم البرنامج هذه الزمالات للمهنيين الذين يسعون لتقوية مهاراتهم القيادية عبر تبادل المعارف والخبرات فيما يخص المشاكل التي تتعرض لها الولايات المتحدة وبلدانهم، وفي مجالات مختلفة من بينها مجال الصحافة، ويحصل 200 مرشح سنويًّا على هذه الزمالات التي تمكنهم من تلقي التعليم اللازم (غير مؤهل للحصول على درجة أكاديمية).
 


تتضمن الزمالات تغطية الرسوم الدراسية في الجامعة المستضيفة، وتكلفة التدريب على اللغة الإنجليزية، ومصروف شهري، وتكلفة السفر من وإلى الولايات المتحدة، والسفر لتغطية الفعاليات المحلية، وغيرها من التكاليف، ويتم تنفيذ البرنامج بالشراكة مع مجموعة محددة من الجامعات التي سيتم توزيع المتقدمين عليها؛ بحسب ما يتناسب مع اختصاصتهم، ويستهدف البرنامج المهنيين من دول معينة تشمل بعض دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ويتم فتح باب التسجيل له سنويًّا، علمًا بأن مواعيد انتهاء التقديم تختلف بحسب بلد المتقدم.
 

تقدم الحكومة الهولندية سنويًّا منحًا دراسية متنوعة في إطار دعمها لبناء قدرات المنظمات المختلفة التي تضم 51 دولة، وتمكن هذه المنح الفائزين من الالتحاق بأحد برامج الماجستير أو الدكتوراه أو برامج المساقات القصيرة في إحدى مؤسسات التعليم العالي الهولندية التي تقدم البرامج التي يحددها برنامج المنح، وتشمل المنحة تقديم دعم مالي يساعد الحاصل عليه في تغطية تكاليف معيشته، وتكاليف الدراسة والسفر، ويجب أن يتقدم الطالب مباشرة إلى الجامعة الهولندية التي تقدم أحد البرامج المسموحة، وتختلف مواعيد انتهاء التقدم لهذه المنح بحسب المساق والجامعة، وفي حين يعتبر عمل المتقدم في إحدى المنظمات في بلده أحد شروط تأهله للتقديم للمنح، إلا أنه لن يقبل طلبه إذا كان قد عمل في إحدى هذه المنظمات:
 

- الشركات المتعددة الجنسيات مثل: (Unilever، Microsoft، Shell)
- المنظمات الوطنية أو التجارية الكبرى.
- المنظمات المانحة الثنائية مثل:USAID، DFID، ADC، Dania، Sida، FinAid، AusAid) SwissAid)، وزارة الشؤون الخارجية الهولندية.
- المنظمات المانحة متعددة الأطراف مثل: منظمة الأمم المتحدة، صندوق النقد الدولي، البنك الدولي، البنك الإفريقي للتنمية.
- المنظمات الدولية مثل: (Oxfam، Care، Plan)

 

يعد معهد كاري أحد المنظمات الأمريكية غير الربحية، تأسس سنة 2012 بهدف تحسين العالم  (مواقع التواصل)


يعد معهد كاري (Carey Institute for Global Good) أحد المنظمات الأميركية غير الربحية، تأسس سنة 2012 بهدف تحسين العالم؛ عبر المساهمة في صنع مجتمع قوي ومتعلم، ويقدم المعهد برنامجا يعرف باسم (Logan Nonfiction Program) الذي يوفر زمالات سنوية يحظى الفائزون بها على تدريب تصل مدته لثلاثة أشهر في مدينة نيويورك؛ لتمكينهم من صنع أعمال بجودة عالية، ويستهدف البرنامج مؤلفو الكتب القصصية، ومعدو التقارير الصحافية وصناع الأفلام الوثائقية، ويستقبل المعهد طلبات المتقدمين مرتين سنويًّا على أن تنتهي فترة التسجيل بنهاية مايو أو سبتمبر، وسيحصل الفائزون أيضًا على مكان للإقامة ووجبات غذاء.
 

أسس ألفريد فريندلي -معد التقارير الحائز على جائزة بولتيزر والمحرر الإداري السابق بصحيفة واشنطن بوست الأمريكية- برنامج زمالات لدعم الصحافيين في نشر الأخبار الدقيقة والصحيحة في تأكيد منه على الدور الضروري للصحافة الحرة في دعم الديمقراطية، ويدعم برنامج الزمالات عددًا من الفرص التي تتيح للصحفيين من الدول النامية التقدم لها، ويوجد نوعان من هذه الزمالات وهي كالتالي:

زمالات عامة: 
يفتح باب التسجيل في هذه الزمالات للصحفيين الحديثي المزاولة للعمل الصحفي والمنتمين للبلدان النامية، والمتقنين للغة الإنجليزية للحصول على التدريب العملي المبتدئ والمتقدم بكلية ميزوري للصحافة، والتابع لجامعة ميزوري في كولومبيا، وسيعمل المشاركون ضمن فريق الصحفيين بغرف الأخبار المستضيفة لهم، وستغطي الزمالة تكاليف السفر والتأمين الصحي، وستوفر مصروفا شهريا لتغطية تكاليف المعيشة.

أسس ألفريد فريندلي برنامج زمالات لدعم الصحافيين في نشر الأخبار الدقيقة تأكيد منه على الدور الضروري للصحافة الحرة في دعم الديمقراطية

مواقع التواصل 

تأسست منظمة دانييل بيرل إحياء لذكرى الصحفي "دانييل بيرل" الذي قتل سنة 2002 في باكستان، والذي كان يعمل حينها رئيس تحرير لمكتب جنوب آسيا لجريدة وول ستريت، وبدأت المنظمة سنة 2003 بتقديم برنامج زمالات خاصة للصحفيين من جنوب آسيا والشرق الأوسط للعمل في غرف الأخبار الأمريكية، وقد حصل على هذه الزمالات -منذ بدء البرنامج- عشرون صحفيًّا من دول عديدة كمصر وتونس واليمن وماليزيا، ويغطي البرنامج تكلفة السفر داخل وخارج الولايات المتحدة، والتأمين الصحي؛ بالإضافة لتوفير مبلغ شهري لتغطية تكاليف المعيشة للصحفيين المشاركين.

 

أنشئت المؤسسة الواقعة في واشنطن سنة 1990، وتحتفل سنويًّا بشجاعة الصحفيات اللواتي تغلبن على المخاطر والقمع اللذيْن يتعرضن لهما خلال عملهن الصحفي؛ في سعي من المؤسسة لكشف طاقات الصحفيات اللواتي يعتبرن رمزًا لحرية الصحافة في نقل الأخبار الدولية ونشرها، وتنفذ المؤسسة العديد من الأنشطة لتحقيق أهدافها، ومن بين هذه الأنشطة برنامج (Howard G. Buffett Fund) وهو أول مبادرة تمويلية من نوعها تهدف لتمكين المؤسسة من تضخيم دعمها المقدم للصحفيات، ويتم فتح التسجيل لهذا البرنامج مرتين سنويًّا خلال يناير ويونيو، وتقدر قيم الجوائز الموزعة سنويًّا بحوالي 230,000 دولار أميركي، ويختلف مقدار الحصص الموزعة على الفائزات بحسب المشاريع المقدمة، وهناك نوعان مختلفان من التمويل الذي يقدمه البرنامج؛ فهناك المشاريع الصحفية والتي تشمل العمل الصحفي في إطار إعلامي، وفرص التطور المهني التي تتضمن ورش العمل، والتدريب والمؤتمرات والمبادرات التنموية، لمزيد من التفاصيل يمكنك زيارة الرابط.

 

تحظى المنح المميزة بكثير من التنافس الذي يشكل تحدّيا يفرض على الطلبة المهتمين الاستعداد الكامل؛ لاستيفاء متطلبات هذه المنح والفوز بإحداها؛ فالأمر لا يقتصر على الدراسة فقط، فبعضها يشمل تدريبًا عمليًّا في بيئة محفزة ومتميزة وقوية؛ لذا يجب أن يكون الطالب مستعدًّا لخوض هذه المنافسة.

تركيا وإسرائيل.. واقع العلاقات واحتمالات التقارب

تقارير متصدرة


اّخر الأخبار

شارك برأيك