اغلاق
آخر تحديث: 2017/5/16 الساعة 19:01 (مكة المكرمة) الموافق 1438/8/20 هـ

انضم إلينا
هل تساهم الاتحادات الطلابية في تغيير الواقع التعليمي؟

هل تساهم الاتحادات الطلابية في تغيير الواقع التعليمي؟

هالة أبو لبدة

محررة تعليم وجامعات
  • ض
  • ض

أوسع من مبنى، وأشمل من معرفة، وأعمق من تجربة، هكذا هي المرحلة الجامعية بمنظورها وشموليتها وآثارها ونتائجها، فالأمر لا يقتصر على عملية تعلم، ولا ينحصر في حدود القاعة الجامعية، ولا ينحسر بانتهاء الفترة الدراسية..


إنها مرحلة تنطوي على تجارب منفردة، وخبرات عملية، ومهارات فردية، وتنمية شخصية، ورابطة مجتمعية، تبدأ خطواتها بدخول باب الجامعة، وتمتد آثارها إلى ما بعد التخرج والحصول على الوظيفة، وبين ما يجب أن يتحقق، وما تم إنجازه يبرز دور الاتحادات الطلابية في حياة طلاب الجامعات وأثرها على رؤية التعليم العالي، ومدى تحققها في مؤسساته، وعمق العلاقة التي تربط هذه المؤسسات بطلبتها، إلى أي مدى وصل دور الاتحادات الطلابية؟ كيف تنوعت أنشطتها؟ وهل نالت الاتحادات الطلابية المتميزة تقدير الطلبة والمؤسسات؟

 

أبرز الأنشطة التي تقدمها الاتحادات

تمارس الاتحادات الطلابية مجموعة واسعة من الأنشطة والفعاليات التي تختلف باختلاف أهداف الاتحاد واهتمامات طلابه، ويمكن جمع بعض الأنشطة التي تمارسها الاتحادات في أربعة أطر قد تنطوي على واحد أو أكثر من الفعاليات؛ وهي كالتالي:

 

البرامج الطلابية
تُعنى هذه القائمة بتلبية اهتمامات الطلبة واحتياجاتهم داخل أو خارج الجامعة؛ إضافة لصنع دور مميز لهم في دعم المجتمع، فهناك برامج الاستعارة التي تشمل استعارة الكتب وأجهزة الشحن المخصصة للأجهزة المحمولة والخلوية، وبرامج الإسكان التي تعمل على مساعدة الطلبة في إيجاد أماكن للسكن خارج الحرم الجامعي، وعقد شراكات مع منصات أو مؤسسات متخصصة؛ لتقديم خيارات سكن متعددة ومناسبة لهم، وبرامج الامتحانات الإلكترونية؛ حيث تباع للطلبة نماذج امتحانات نصفية ونهائية سابقة لمساعدتهم على معرفة أنماط الامتحانات التي يمكن أن يخوضوها خلال دراستهم، وبرامج المدرسين المجانية والمتخصصة في دعم تعلم الطلبة باستخدام مدرسين من الطلبة الحاليين أو الخريجين المتفوقين في تخصصات معينة لتدريسها لمن يحتاج ذلك مجاناً.


كما توجد الأندية الطلابية1 الملائمة لهوايات الطلاب كالنوادي الفنية، والدولية، والإعلامية، والطبية، والموسيقية، والسياسية، والدينية، والرياضية وغيرها، والتي تشمل مشاركات الطلاب في أداء فعاليات وأنشطة متعلقة بها كالتدريب على العمل المسرحي والمناظرات السياسية، وقد تشمل البرامج الطلابية في إحدى جوانبها تحول الاتحاد لمؤسسة خيرية غير ربحية تعمل على جمع التبرعات أو رسوم رمزية من أعضائها لاستخدامها في حل مشاكل مجتمعية ضمن مبادرات خيرية، أو إنشاء مبادرات غذائية مثل: صندوق الغذاء الخاص بالاتحاد الطلابي لجامعة كالجاري والذي تشتمل مهتمه على شراء الفواكه والخضروات العضوية الطازجة من المزارعين المحليين وموزعي الجملة ثم بيعها للطلاب والمجتمع بأسعار مناسبة.

 

الخدمات الطلابية
تمثل الاستراحة أو المطعم أو الأماكن المخصصة لبيع الأغذية والمشروبات والخيارات الغذائية الخاصة كالأغذية الخالية من الجلوتين أو الأغذية الخالية من الفول السوداني نوعاً رئيساً من الخدمات التي توفرها الكثير من الاتحادات الطلابية، إضافة لخدمات التطوع والتي تعد إحدى أهم الأنشطة التي تُفعّل دور الطلاب والاتحاد داخل وخارج الجامعة، وتتنوع هذه الخدمات؛ فمنها ما يقدم للطلاب فرصة الانضمام لبرامج التطوع داخل الحرم الجامعي؛ والتي تشمل مهاماً مختلفة يترك الخيار للطالب في تنفيذ أي منها مثل: المهام الإدارية، المبادرات الاجتماعية، توزيع الوجبات التي تقدمها الجامعة للطلبة مجاناً، وتقديم المساعدة للطلبة الآخرين في مركز معلومات الجامعة أو غيره، ومساعدة الطلبة الذين يريدون تعلم اللغة.


ومنها ما يمكّن الطالب من توسيع تجربته التطوعية، وأداء هذا الدور خارج الجامعة، كالمشاركة مع المؤسسات الثقافية أو المجتمعية أو الملاجئ، أو العمل مع الأطفال في المنتزهات بممارسة القراءة والحرف اليدوية، وقد ينتقل هذا الدور لبعد دولي؛ فيشارك الطالب في أنشطة تطوعية في دولة أخرى، وهناك خدمات ترتبط بتقديم الرعاية الصحية للطلبة، أو عقد المعارض التوظيفية لمساعدتهم على الحصول على فرص عمل، وإقامة ورش العمل التي توضح لهم حقوقهم في بيئة العمل وكيفية التعامل معها. 

 

التمويل والجوائز المالية
تعمل الاتحادات الطلابية على صنع شراكات مع المؤسسة التعليمية التي تنتمي إليها أو مع الجهات المعنية من أجل خلق مصدر تمويلي يتفرد في أسلوبه ونهجه ومستفيديه، وترتكز تغذيته على التبرعات التي تجمع من الطلبة و الأعضاء، لتتنوع فرص الدعم المالي الذي تقدمه هذه الاتحادات بين تقديم المنح الدراسية للطلبة المتميزين، ودعم المشاريع الريادية التي ابتكرها طلاب الجامعة، والمشاريع التي يقدمها أفراد النوادي الطلابية أو قادتها، والمبادرات التي تحقق الاستدامة، ومبادرات تطوير الحرم الجامعي، وبرامج مساندة اللاجئين والمحرومين من التعلم في بلدانهم بسبب أوضاعهم؛ عبر تقديم الكفالات أو المنح لهم، ومساعدة الطلبة الذين يسعون لتطوير خبراتهم بالسفر لحضور المؤتمرات الدولية في تخصصاتهم؛ من خلال تغطية تكاليف هذه الرحلات، وهناك اتحادات لا تكتفي بدعم الطلبة؛ بل تسعى لتحفيز وتكريم الأساتذة الجامعيين عبر تقديم جوائز لهم مثل: جائزة أفضل أستاذ أكاديمي كان له أثر إيجابي كبير في طلبته، ويتم اختياره بناء على نتائج تصويت طلبة الجامعة.

 

البحث الأكاديمي
تبذل الاتحادات الطلابية جهداً في إطار دعم تميز النهج البحثي بين طلبة الجامعة عبر عقد ندوات ونقاشات تجمع  الطلاب الباحثين بآخرين من أجل مناقشة أفكارهم وأبحاثهم والعمل على تطويرها، كما تقدم لهم ما يحتاجونه من أجل صنع أبحاث هامة ومتميزية عالمياً عبر مدهم بالتمويل والموارد اللازمة وإيصالهم بالمشرفين المناسبين، وتكريم أبحاثهم الناجحة بنشرها في مجلات دورية خاصة بالجامعة، أو عبر وسائل الإعلام.

  

أثر الاتحادات الطلابية على التعليم العالي وطلابه

بدءاً من قديم الاتحادات الطلابية وحتى حديثها تتشابه الرؤى وتتظافر الجهود، وتتواصل المساعي نحو رسم أفضل صورة للمؤسسة التعليمية في أذهان طلبتها، وربطهم بهذه المؤسسات، وإشراكهم في عملية التعلم المتبعة فيها؛ من أجل تطويرها وتحقيق الفهم اللازم لمدى التغير الذي شهدته احتياجات هؤلاء الطلبة، وشكل احتياجات الأجيال الحديثة والمستقبلية؛ ليتضح دور الاتحادات الطلابية في صنع بيئة اجتماعية خارج قاعات الجامعة وداخل أسوارها، لتنقل معرفة الطلبة بالقيادة والمهارات الأخرى من مجرد العلم بالشيء إلى تطبيقه وممارسته والإبداع فيه.

 

يمتد دور هذه البيئة لتنمية شعور الطلبة بانتمائهم للجامعة واندماجهم في المجتمع الجديد بكل ما يحمله من سمات وصفات؛ بحيث لا يقتصر الأمر على الطلبة المقيمين؛ بل يشمل الزائرين وطلاب التبادل الأكاديمي؛ لتتحول الجامعة إلى حاضنة تمارس دورها في زيادة الوعي وتنمية منظور واسع لديهم، فالاتحاد يشكل بيئة ممتازة للمناقشة والانخراط ومحفزة لهذا الدور التي تمارسه الجامعة؛ وبالتالي لنجاحها في تحقيق رؤية التعليم العالي.

 

تتنوع السمات التي تحملها بيئة الاتحادات الطلابية؛ فالبعض يعتبرها البقعة الأكثر جذباً داخل أسوار الجامعة بما توفره من خدمات تسوق، ومقاهي، ومطاعم، وأماكن مخصصة لممارسة الألعاب أولمشاهدة الأفلام كالمتاحف، والمحاضرات الاجتماعية، والمعارض الفنية، والملاعب الرياضية التي تشهد مشاركة الطلاب والأساتذة والزائرين، ويتلاءم تصميمها المعماري مع أدوارها وأنشطتها، ورغم بعض الاختلافات في تصميم مباني الاتحادات الطلابية؛ إلا أنها تشترك في تخصيص مساحات أو غرف تتلاءم مع الأنشطة التي تمارسها والفعاليات التي تقيمها، فقد تحتوي على واحدة أو أكثر من هذه الغرف: غرف للفعاليات الرسمية كالبرامج والعروض، غرف متعددة الاستخدامات، غرف للاجتماعات، غرف للقاءات الفيديو، غرف للتحضير للفعاليات الجامعية، والتي يمكن للمجتمع أن يستفيد منها في بعض المناسبات كحفلات الزفاف والولائم والمناسبات الثقافية أو الاجتماعية.

 

إن الاتحادات الطلابية تنجح في إشراك الطلاب في صنع بيئة تحفزهم لمشاركة نجاحاتهم وخبراتهم ومعارفهم، والاستفادة من تجاربهم، وصنع الصورة الخاصة بكيفية تمثيلهم لدى مؤسساتهم التعليمية، وهي النموذج الأكثر فعالية لمشاركة الطلاب كما تعرفها جامعة مينيسوتا2 (ماذا يفعل الطلبة لتعزيز تطورهم الشخصي وعملية تعلمهم) إنها المشاركة التي تساعدهم في استثمار أوقاتهم وطاقاتهم في فهم الخبرات التي يشاركون فيها واكتشاف الوسائل التي تسهم في نجاحهم الشخصي والأكاديمي؛ لتتبناها مؤسسات تعليم عالٍ عديدة، وتعتبرها هدفاً لتخريج طلبة أكثر مهارة وتميزاً.


لم يقتصر دور الاتحادات الطلابية على ذلك؛ بل اتسع ليؤثر على نمو وتطوير مهارات الطلبة في مناح هامة تساعدهم على تحقيق التفوق الأكاديمي خلال دراستهم، والتفرد الوظيفي بعد تخرجهم، فالتواجد في بيئة الاتحادات الطلابية ينمي لدى الطلاب الحس بالمسئولية؛ وهو ما يساعدهم على اتخاذ القرارات المناسبة فيما يخص سلوكياتهم، والاعتراف بنتيجتها وتقبلها، وتحمل مسئولية أخطائهم ومسئولية تعلمهم، كما أنه يقود للاستقلالية وزيادة فهم الطلبة لقدراتهم وإمكانية احتياجهم للعمل مع الآخرين أو استشارتهم، أو مشاركتهم للوصول إلى النتائج المخطط لها بما يتلاءم مع متطلبات الفريق أو المنظمة التي يعمل معها.

 

كما تساعد التجارب التي يخوضها الطلبة ضمن أنشطة الاتحادات الطلابية أو المناصب التي يتقلدها بعضهم داخل هذه الاتحادات في زيادة قدرتهم على التركيز على أهدافهم وتوجيه قدراتهم نحوها. إن هذه التجارب والمناصب تصنع الحافز المحرك لهؤلاء الطلبة من أجل تحسين مهاراتهم ومجتمعاتهم، وتفادي المشتتات التي تعيقهم عن ذلك، إنها تنمي لديهم الوعي الذاتي بأهمية المحافظة على النظرة المتفائلة وتوقع الأفضل من أنفسهم ومن شركائهم وزملائهم، وبضرورة الاستمرار في التعلم والتعرف على إنجازات الآخرين ومساعدة من يحتاج المساعدة منهم؛ لتتوالى النتائج الإيجابية التي تجلب بعضها وتخلق المزيد منها، فالعمل مع الآخرين ومساعدتهم يلغي أثر الصور النمطية، ويزيد من تقبل الطلاب للاختلاف من حوله، خصوصاً عند تواجده في بيئة دولية تتسم بتنوعها الثقافي واللغوي يخرجه من منطقة الراحة، ويخلق لديه نوعاً من المرونة المستندة على دعمهم، وزيادة ثقة الطالب في نفسه، ويمكنه من التعافي من التجارب السيئة وخيبات الأمل التي قد تواجهه مستقبلاً.

 

نماذج مبدعة
رغم الإيجابيات الكثيرة والدور العميق الذي لا يدع مجالاً للشك في أهمية وجود الاتحادات الطلابية ومدى تحقيق المتفرد منها لأهداف التعليم العالي ورؤيته، وهو ما دفع الجامعات التي لا تحتوي على اتحادات طلابية لخلقها وصنع المكان المناسب لها، تظل خبرات الطلاب الذين عايشوا هذه الاتحادات واندمجوا في أنشطتها، وشكلو جزءاً من كيانها، ومعلماً في صورتها هو الفيصل في منح بعضها أولى المراتب في التقييمات التي شملتها، وتشجيع غيرهم على الالتحاق بالجامعات التي تضم تلك الاتحادات من أجل تحقيق الفائدة التي حصدوها خلال دراستهم؛ لذا تتجه بعض المواقع للاستناد إلى آراء الطلبة في تصنيف الاتحادات الطلابية في بلد ما، وقد استخدم بعضها معاييره الخاصة.

 

استند موقع which university على مسح شمل آراء قرابة 11.000 طالب3 لتحديد أفضل الاتحادات الطلابية في المملكة المتحدة، ونفذ المسح في شهر أكتوبر لعام 2014، ونشرت نتيجته خلال الفترة مارس /أبريل لعام 2016، وكانت أفضل الاتحادات بحسب تقييمات الطلبة:

- Leeds University
- University of Sheffield
- Loughborough University
- Cardiff University
 


أما موقع whatuniأ فلم يكتف بتصنيف الاتحادات الطلابية في المملكة المتحدة؛ بل خصص لذلك جائزة تعرف باسم جائزة أفضل اتحاد طلابي في احتفاء منه بمدى رضى الطلاب عن تجربة التعليم العالي، وقد كانت الجائزة هذه السنة من نصيب اتحاد الطلاب بجامعة شيفلد4 الذي تفوق على 126 جامعة أخرى شملها التصنيف، واستند تقييم الاتحادات على آراء حوالي 26.000 طالب من مختلف الجامعات.

 

كما نشر موقع collegerank قائمة بأفضل الاتحادات الطلابية في الولايات المتحدة، واستند الموقع على خمسة معايير في تقييم الاتحادات الطلابية، وهي: التصميم المعماري لمبنى الاتحاد، والعروضات التي يحصل عليها الطلبة، والفعاليات والأنشطة المنفذة، ومدى تقارب الاتحاد مع سمات الجامعة، واشتملت القائمة على 25 اتحادا طلابيا على مستوى الولايات المتحدة، وقد برزت اتحادات هذه الجامعات في مقدمة القائمة:

Eastern Michigan University

Florida State University

Illinois Institute of Technology

Purdue University

University of California San Diego

Central Connecticut State University

Oklahoma State University

 Ohio State University

University of Pennsylvania

California State Polytechnic University

California University of Pennsylvania

University of Colorado Denver

University of Maryland

Cornell University

University of Michigan

 

يتجلى دور الاتحادات الطلابية المبدعة في بناء كوادر طلابية متميزة، وصنع رابطة قوية بين مؤسسات التعليم العالي وطلابها، ونقل التجربة التعليمية نحو مزيد من المتعة والفعالية والابتكار، وهذا ما يفرض على الاتحادات الطلابية الأخرى تسخير المزيد من الجهد والوقت للوصول إلى مستوى متقدم وصنع المزيد من النماذج الفريدة التي تسهم في تطور التعليم العالي ودعم طلبته في نواح عديدة.

 
____________________________________
 

أ: Whatuni: تأسس الموقع سنة 2007 كجزء من مجموعة Hotcourses group، وتنتشر مكاتبه في الهند، وأستراليا، والولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، ويشكل أكبر موقع للبحث عن المساقات التدريبية ومقارنتها وجمع المعلومات الخاصة بالجامعات والكليات.

تركيا وإسرائيل.. واقع العلاقات واحتمالات التقارب

تقارير متصدرة


اّخر الأخبار

شارك برأيك