هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

انضم إلينا
اغلاق
منح دراسية وبرامج بريادة الأعمال في الجامعة الأميركية بالقاهرة

منح دراسية وبرامج بريادة الأعمال في الجامعة الأميركية بالقاهرة

هالة أبو لبدة

محررة تعليم وجامعات
  • ض
  • ض

سيشكل العام المقبل 2019 موعد احتفال الجامعة الجامعة الأميركية بالقاهرة لمرور مائة عام على مسيرة الجامعة التي بدأت عام 1919 ووضعت بصمة ريادية في قطاع التعليم على مستوى العالم العربي والدولي(2)، مما أهلها لمنافسة الجامعات العربية والدولية لدخول التصنيفات الدولية ومن بينها تصنيفات "كيو اس" "QS" لأفضل الجامعات لعام 2018 ، صنفت الجامعة في المركز 395 عالميا(3)، وحصلت على المرتبة السادسة في نفس التصنيف لأفضل جامعات المنطقة العربية، وهذا يعني أنها الجامعة الأولى في مصر بحسب هذا التصنيف(4)، وتجاوز عدد خريجي الجامعة 38,000 خريج، ووصل عدد طلابها للعام الأكاديمي 2017/2018 إلى حوالي 6,453 طالب(5)، وتعرض الجامعة 36 برنامجا للبكالوريوس، و44 برنامجا للماجستير، وبرنامجين للدكتوراه(6).

      

اخترنا لكم في هذا التقرير أن نسلط الضوء على برامج الأعمال المعروضة في الجامعة والتي تقدم بواسطة كلية الأعمال التابعة للجامعة عبر أقسامها إضافة إلى برامج مستقلة مقدمة خارج هذه الأقسام، فما طبيعة هذه البرامج، وما هي تكاليف دراستها؟

            

قسم المحاسبة

الحياة العملية تبدأ خلال الدراسة عبر فترة تدريب تطبيقية في بيئة عمل حقيقية، وتستمر بعد التخرج لتشمل توجههم للحصول على مزيد من التعليم عبر برامج الدراسات العليا

مواقع التواصل
    
يهدف قسم المحاسبة من خلال برنامجه بكالوريوس العلوم في المحاسبة إلى تزويد طلبته بفهم عملي ونظري شامل لمتطلبات المهنة التي باتت ركنا أساسيا في عملية صنع القرار الإداري في الأعمال على مختلف أنواعها، ووسيلة التواصل بين أصحاب هذه الأعمال وأصحاب المصلحة، وأداة الكشف عن الإخفاق أو الاحتيال الذي قد تسلكه إدارة عمل ما، لذا يتضمن البرنامج في تصميمه مقررات دراسية تغطي الجوانب النظرية والتقنية المرتبطة بالتخصص، ومن أمثلتها: المحاسبة المالية، المحاسبة الإدارية، أسس التسويق، التحليل الاستثماري، وفي حين تتنوع المقررات بين إلزامية واختيارية، إلا أن هذا يشمل بناء فهم شامل للطالب حول المحاسبة، وتكامله في نفس الوقت مع اهتماماته.(7)

        

أما الحياة العملية فتبدأ خلال الدراسة عبر فترة تدريب تطبيقية في بيئة عمل حقيقية، وتستمر بعد التخرج لتشمل توجههم للحصول على مزيد من التعليم عبر برامج الدراسات العليا، أو الحصول على أي من الشهادات المعتمدة كشهادة محلل مالي معتمد، ومحاسب قانوني معتمد، ومحاسب قانوني، وتلبية مؤهل اتحاد المحاسبين القانونيين المعتمدين، ولديهم الفرصة للعمل في كافة المؤسسات الحكومية والخاصة المحلية والدولية بما فيها الشركات متعددة الجنسيات، والأربع الكبرى "Big 4"، والبنوك.(8)

        

قسم الاقتصاد
يقدم قسم الاقتصاد عدة برامج أكاديمية لدرجتي البكالوريوس والماجستير في الاقتصاد وعلومه، أول هذه البرامج هو برنامج بكالوريوس الفنون في الاقتصاد، ويستهدف الطلبة الراغبين في فهم الاقتصاد كعملية متسلسلة تتطلب التنظيم والتنسيق والتحليل والتطوير، وكنظام متداخل مع كافة الأسواق، ومتأثر بالعوامل السياسية والاجتماعية، ويأتي هذا البرنامج بثلاث خطط دراسية صممت لتوائم رغبة الطلبة في دراسة الاقتصاد بشكل عام، أو سعيهم نحو الحصول على خبرة في التنمية الاقتصادية وأدوات صنع السياسات الاقتصادية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عبر دراسة الاقتصاد بمسار يركز على هذا الجانب، أو تخصص هذه الخبرة في الاقتصاد المالي والكمي عبر مسار مقدم لها.(9)

                   

            

تتضمن هذه الخطط مقررات دراسية تلبي اتجاهاتها، وتختلف في كونها إلزامية أو اختيارية بحسب مسار التخصص الذي اختاره الطالب، ففي خطة البرنامج العام تتناول المقررات موضوعات مثل: الاقتصاد السلوكي، والاقتصاد الرياضي، والاقتصاد البيئي واقتصاد الموارد الطبيعية، وفي خطة البرنامج المتخصص في اقتصاد الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يُلزم الطالب بدراسة مقررات مثل: اقتصاد مصر، الاقتصاد العام والسياسة العامة، مع إتاحة المجال للطالب لاختيار مقررات دراسية مدرجة ضمن المقررات الإلزامية في خطة البرنامج العام كالمقررات التي ذكرناها في الأمثلة، وفي خطة البرنامج الثالث تصبح مقررات مثل: الاقتصاد المالي والاقتصاد الرياضي مقررات إجبارية، ويمكن أن يختار الطالب إلى جانبها مقررات من خطط البرامج السابقة.(10)

       

وعلى صعيد برامج الدراسات العليا فلدينا برنامجان للماجستير وبرنامج واحد للدبلومة العليا، أحد برامج الماجستير هو برنامج الاقتصاد في التنمية الدولية، الذي يقدم لطلبته معرفة متعمقة ومحددة في هذا الجانب مع بناء فهم شامل ومتقاطع الاختصاصات لمفاهيم وأدوات الاقتصاد عبر تعريضهم للعلوم لأهم موضوعاته وللموضوعات الأخرى ذات الصلة وبما يبني مهاراتهم التي تمكنهم من قيادة التطوير المالي والتخطيط له وتقييم عمليات التطوير المتبعة، ليتأهلوا لدخول سوق العمل الدولي، والعمل لدى جهات متنوعة كالبنك الدولي، وهيئات الأمم المتحدة، والمنظمات غير الحكومية، والمؤسسات المالية، فتركز مساقات البرنامج الرئيسية على موضوعات كالتجارة الدولية، والإعداد الاقتصادي للتنمية، بينما تتوفر خمس مجموعات من المساقات الاختيارية المقدمة في جوانب مختلفة كإدارة برامج التنمية، وسياسات ومشكلات الصحة العالمية، والسياسة في الشرق الأوسط، ويمكن أن يدرس الطالب هذا الاختصاص عبر برنامج الدبلومة العليا، الذي يحمل نفس الهدف، مع بعض الاختلاف في المقررات الدراسية المتاحة.(11)

       

أما برنامج الماجستير الثاني فهو متاح بتصميمين، الأول في الاقتصاد بشكل عام وهو ماجستير بحثي يتطلب تقديم الطالب للمقترح البحثي، والثاني في الاقتصاد متخصص في عدة مسارات للاستعاضة عن المقترح البحثي بإلزام الطالب بدراسة مقررات دراسية محددة حسب مسار التخصص، وفي ما يتعلق بالمقررات الدراسية ففي البرنامج البحثي سنجد مقررات إجبارية تدور حول موضوعات في الاقتصاد كنظرية الاقتصاد الكلي، ونظرية الاقتصاد الجزئي، إلى جانب مقررات اختيارية وورش العمل البحثية، أما في البرنامج الآخر، فيتضمن نفس المقررات الدراسية الإجبارية الخاصة بالبرنامج البحثي، ويضاف إليها متطلبات المسارات المتوفرة وهي مقررات إلزامية تختلف بحسب هذه المسارات: التنمية الاقتصادية في الشرق الأوسط، والاستراتيجية التنافسية والتقييم، والاقتصاد الدولي، والاقتصاد المالي.(12)

           

        

قسم الإدارة
ينطلق قسم الإدارة في جهوده الأكاديمية والبحثية من رسالته التي ترتكز على توفير بيئة تعليمية ذات جودة عالية، تجمع المعرفة النظرية والتطبيق العملي، وتؤسس لصنع كوادر مهنية تقود الأعمال المختلفة بنجاح وفعالية تخدم المجتمع المصري والإقليمي وتعزز اقتصاده وتلبي احتياجاته في هذه الصناعة، وذلك من خلال عقد شراكات مع مؤسسات متنوعة للحصول على الاستشارة وإثراء البيئة التعليمية بالدراسة التحليلية للتجارب العملية الواقعية، وتصميم برامج أكاديمية توفر لطلبتها ما يحتاجونه من معرفة وأدوات تمكنهم من تحقيق أهدافهم المهنية.

         

تشمل البرامج الأكاديمية برنامجين للبكالوريوس وبرنامجا للماجستير، يركز برنامج البكالوريوس الأول على إدارة الأعمال، وقد ركز في خطته على إيضاح أسس وممارسات الأعمال التي يمكن تطبيقها في الشركات، بالتزامن مع فهم دور هذه الأعمال في منطقة الشرق الأوسط، وتقاطع مع العلوم الأخرى التي تخدم هذا الجانب، ويقدم البرنامج بخمسة مسارات تخصصية هي: الأعمال الدولية، وريادة الأعمال، والتسويق، وإدارة نظم المعلومات، والتمويل، فتعتمد الخطة الدراسية لأي منها على مقررات رئيسية ضمن تخصصه العام، ومقررات أخرى ضمن تخصص الخاص (المسار الذي اختاره الطالب)، ومن أمثلة المقررات الرئيسية في التخصص العام: تحليل الاستثمار، وقانون الأعمال، واستراتيجية الأعمال والتخطيط للأعمال، ومن أمثلة مقررات التخصص الخاص: مقرر استراتيجية التسويق لمسار التسويق، ومقرر الصيرفة التطبيقية لمسار التمويل، ومقرر تفاعل الإنسان والحاسوب لمسار إدارة النظم المعلوماتية، ومقرر ريادة الأعمال الاجتماعية لمسار ريادة الأعمال، ومقرر التنمية الاقتصادية لمسار الأعمال الدولية.(13)

        

أما برنامج البكالوريوس الثاني فهو برنامج إدارة الأعمال في إدارة المعلومات وتكنولوجيا التواصل، ويقدمه القسم كبرنامج مشترك بين كلية الأعمال وكلية العلوم والهندسة، وقد صمم البرنامج لتزويد المنظمات المتخصصة في التقنيات الحاسوبية بقادة إدرايين قادرين على توظيف أدوات تحليل وتصميم وتطوير التكنولوجيا لمواجهة التحديات المصاحبة لتغيرات السوق، وتلبية متطلبات مواكبة هذه التغيرات، والتميز بين المنافسين في تلبية حاجة المستهلكين، وتأتي المقررات الرئيسية الإلزامية ضمن تخصصات الأعمال، وإدارة نظم المعلومات، وعلوم الحاسوب، ومن بين هذه المقررات: نظم قواعد البيانات، وأسس البرمجة، ورياضيات الاقتصاد.(14)

               

             

ويأتي برنامج ماجستير العلوم في التمويل مختصا بالبيئة المالية العالمية، وما تفرضه من فهم لأسس وأدوات صنع القرارات المالية، والتخطيط لعمليات الاستثمار والصيرفة والتأمين في الشركات المختلفة، ويتضمن مساران تخصصيان هما الاستثمارات وتمويل الشركات، وتشمل الخطط الدراسية مقررات إجبارية ضمن التخصص العام (التمويل) مثل: الاقتصاد الإداري والإدارة المالية، وتندرج مقررات مساري التخصص ضمن المقررات الاختيارية لتمكين الطلبة من توجيه برامجهم الدراسية وفق اهتماماتهم، ومنها: التمويل الإسلامي، والمؤسسات والأسواق المالية، والتمويل العقاري، ويتعين على الطلبة تقديم مقترح بحثي في نهاية الدراسة.

       

تطرح كلية الأعمال أيضا برنامجين للماجستير، أحدهما برنامج الماجستير التنفيذي في إدارة الأعمال، وهو درجة مهنية مصممة خصيصا للمدراء التنفيذيين الذين يرغبون في صقل مهاراتهم الإدارية وتطوير قدراتهم المهنية ليتمكنوا من المنافسة على المناصب الإدارية الكبرى مع تحقيق متطلبات القيادة والابتكار والتطوير في مواكبة بيئة الأعمال العالمية وتلبية متطلباتها، وتقسم مقررات البرنامج الرئيسية إلى خمس مجموعات هي: الإدارة العامة، والأعمال، والقيادة العالمية الإدارية، والأعمال المتقدمة، والمشروع التكاملي، ومن بين هذه المقررات: الأعمال والبيئة القانونية، الإدارة الريادية، المحاسبة الاستراتيجية.(15)

      

ويؤهل البرنامج الثاني للحصول على ماجستير إدارة الأعمال، وهو متاح بخمسة مسارات تخصصية تتيح للطلبة الراغبين في اكتساب المعرفة والمهارات الإدارية للعمل في مناصب إدارية في القطاعين الحكومي والخاص، وفي المؤسسات المحلية والدولية المختلفة، وفي مجالات اختصاصاتهم أيضا، ويحظى البرنامج على ثلاثة اعتمادات دولية هي: نظام تطوير الجودة الأوروبي (EQUIS) ، واتحاد برامج ماجستير إدارة الأعمال  (AMBA)، والجمعية الأميركية لكليات ومدارس الأعمال (AACSB)، وتتضمن الخطة الدراسية المقررات التأسيسية للبرنامج كالاقتصاد الإداري وريادة الأعمال والابتكار، ومقررات مدرجة ضمن مسارات التخصص، ومقررات اختيارية عامة، وتشمل المسارات: التمويل، والتسويق، وإدارة العمليات، وصناعة التشييد، وإدارة تكنولوجيا المعلومات، وتغطي مقرراتها موضوعات كالاستثمارات، والتسويق الاستراتيجي، واستراتيجية العمليات، ونظم دعم القرار وغيرها.(16)

        

تكاليف الدراسة وفرص تمويلها

تقدم الجامعة الدعم المالي للطلبة، فهناك قائمة ببرامج تمويلية متنوعة تخدم طلبة الجامعة وتساعدهم على الالتحاق بها وإكمال دراستهم

 
مواقع التواصل
        
تتضمن صفحات جميع البرامج المعروضة في الكلية المعايير الخاصة بقبول طلبتها، وتختلف رسوم هذه البرامج بحسب  البرنامج وبلد الطالب، وتحسب بناء على عدد ساعات البرنامج، فالرسوم التي تم الإعلان عنها لبرامج البكالوريوس للعام الأكاديمي 2017/18 تبلغ 9,800 جنيه مصري للساعة المعتمدة للطلاب المصريين، و 1,213 دولار أميركي للساعة المعتمدة للطلاب الدوليين، أما لبرامج الدراسات العليا فوصلت قيمة الرسوم إلى 8,786 جنيه مصري للساعة المعتمدة للطلاب المصريين، و10,262 جنيه مصري للساعة المعتمدة لبرنامج ماجستير إدارة الأعمال، أما للطلاب الدوليين فقيمتها 1,213 دولار أميركي لكل ساعة معتمدة.(17)

    

 وفي ما يخص الدعم المالي فهناك قائمة ببرامج تمويلية متنوعة تخدم طلبة الجامعة وتساعدهم على الالتحاق بها وإكمال دراستهم، وهناك نوعان من هذه المنح، النوع الأول هو منح البكالوريوس وهي منح مختلفة المعايير، وتتضمن المنح المخصصة للطلاب المصريين ومن بينها: برنامج منحة قادة الغد، منح المدارس الحكومية المصرية، منحة التمكين، منحة عبد الله جمعة للدراسة بالخارج، والمنح المخصصة للطلاب الأجانب كالمنح الثقافية، ومنحة قادة الغد، ومنح الطلاب الفلسطينيين وهي منح مقدمة من خريجي الجامعة وتحمل أسماءهم كمنحة باسم جبر، ومنحة محمد أبو غزالة، ومنحة غالب الفاروقي.(18)

      

أما النوع الثاني فهو برامج الزمالات لطلبة الدراسات العليا وتختلف بحسب مصادرها فبعضها مقدم من الجامعة أو من مؤسسات وبعضها من التبرعات الخاصة ومانحي الجامعة، وهي منح شديدة التنافسية، وتقدم بناء على معيارين هما التفوق الأكاديمي والحاجة المالية، وتتتراوح نسب التغطية التي تقدمها هذه المنح بين تغطية لكامل الرسوم الفصلية وتغطية جزئية أو تخفيض على قيمة هذه الرسوم ولفصل واحد فقط، مما يفرض على الطلبة الراغبين في الحصول عليها مرة أخرى تجديدها، وتشمل قائمة الزمالات  مجموعة متنوعة منها: زمالة روشي سيسيكاوا للقادة الشباب، وزمالة فاركو للماجستير في إدارة الأعمال، وزمالة عائلة زيد للماجستير في إدارة الأعمال، وتتضمن هذه الصفحة معلومات مفصلة حول شروط الزمالات وطبيعتها.(19)

تركيا وإسرائيل.. واقع العلاقات واحتمالات التقارب

تقارير متصدرة


اّخر الأخبار