هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

انضم إلينا
اغلاق
بين الولاء والصراع.. ما عوامل نجاح الشركات العائلية؟

بين الولاء والصراع.. ما عوامل نجاح الشركات العائلية؟

فريق الترجمة

مجموعة من المترجمين
  • ض
  • ض
مقدمة الترجمة
يمتلئ العالم بالكثير من الشركات العائلية في الوقت الحالي، ولا يبدو أن هناك مبررا حقيقيا للتخلص من فكرة إنشاء هذه الشركات. ولكن لا يخفى على الجميع أن التوافق هو العامل النهائي لتقرير النجاح، هذا المقال المترجم يضع في عين الاعتبار كيفية التعامل في داخل علاقات العمل قبل المضي قدما في أي خطوة أخرى.
    
نص المقال

ما العلاقة بين الرواية الكلاسيكية "لا تقتل عصفورا ساخرا" التي كتبتها هاربر لي وتحولت إلى فيلم لا يقل إبداعا عن الرواية وبين مجال الأعمال؟ إنها تعطينا هذا الاقتباس: "يمكنك اختيار أصدقائك، ولكنك بالتأكيد لا يمكنك اختيار عائلتك".

 

ورغم بعض الحِكَم والأمثال التي تقول "الأقارب كالعقارب" واتفاقها مع الواقع الذي يعيشه بعض الأشخاص، لا يعيق هذا كثيرا من رواد الأعمال عن بدء شركات ذات ملكية عائلية، أو الدخول في شراكة مع أقرب الأصدقاء الذين يمكن أن يتسببوا في نفس قدر الإحباط الذي يتسبب فيه الأقارب.

 

نستقبل أحيانا في شركتي التي تقدم استشارات القروض مكالمات هاتفية بشأن الشراكات التي أخفقت.

دعونا نلقي نظرة على مميزات وعيوب أي شركة يرتبط أصحابها فيما بينهم بعلاقات قريبة.

على الصعيد الإيجابي، ينبغي أن يكون الولاء قويا في هذا النوع من الشركات، كما أن الأهداف تكون في الغالب متشابهة.

 

احتمالية وجود أفراد العائلة في الشركة على المدى الطويل تكون أكثر مما هي عليه مع الغرباء الذين قد يفرون بمجرد أن يروا فرصة أفضل أمامهم.

غيتي 
 

وكما قال موقع "كرون دوت كوم" (Chron.com) "إن وجود درجة محددة من الألفة بين مُلّاك أي عمل يمكن أن يساعد في تحقيق الإحاطة بالشركة وجمع العائلة حولها، الشيء الذي يقدم نظام دعم مدمج من شأنه ضمان العمل الجماعي والتكافل. وتتضمن المميزات الأخرى للشركات العائلية الاستقرار طويل الأمد، والثقة، والولاء، والمبادئ المشتركة".

 

لا تنسوا الاستقرار: إذ إن احتمالية وجود أفراد العائلة على المدى الطويل تكون أكثر مما هي عليه مع الغرباء الذين قد يفرون بمجرد أن يروا فرصة أفضل أمامهم.

 

بالإضافة إلى أن أفراد العائلة يكونون في الغالب أكثر مرونة، فإذا كنت تريد اصطحاب طفلك إلى الطبيب أو إلى تمرين كرة قدم، أو إذا أردت أن تحظى بإجازة طويلة في الأعياد السنوية، فسيكون أفراد العائلة -على الأرجح- أكثر استيعابا من الغرباء.

 

كما تجدر الإشارة إلى أن الشركات العائلية تستمتع -على ما يبدو- ببصمة مميزة لدى العملاء، فاللمسة الشخصية تجذب العملاء والموردين ودوائر النفوذ. كما أن الشركات العائلية تميل إلى كونها ذات تكاليف أقل، لأن المشاركين قد يعملون جيدا بدون مقابل أو مقابل أجر أقل حتى تنهض الشركة وتسير على ما يرام.


وبالانتقال إلى الجانب السلبي، نجد أن كون المرء أحد الأقارب لا يعني أنه مناسب من أجل الشركة، ونتيجة للقرابة بينهم سيكون إزاحتهم من وظيفتهم أصعب إذا أثبتوا عدم كفاءتهم، فقد يصعب إيجاد التوازن بين متطلبات الأعمال والعلاقات الشخصية.


وفي غضون ذلك قد يُظهر التنافس بين الأشقاء الجانب القبيح لديهم، كما يمكن أن تؤدي الاختلافات المتعلقة بالخلافة -وهو ما يحدث عندما يختلف الجيل القادم اختلافا جوهريا في الأفكار، أو يكونون ببساطة غير مهتمين بالشركة- إلى إفساد الوضع على صعيد الشركة وعلى صعيد العلاقات الشخصية أيضا.

 

ونتيجة لتعلق الجميع بشؤون الشركة (أو الأفراد الأساسيين في العائلة والشركة) فإن هيكل الشركة يعاني من الهشاشة، مما ينتج عنه مشكلات تنظيمية وافتقار إلى المهنية. يضاف إلى هذه العوامل شعور العاملين من خارج العائلة بالتجاهل والامتعاض، ولا سيما عندما تكون محاباة الأقارب واضحة. 

 

كما يجب أن نضع في عين الاعتبار أن أي شركة عائلية تفتقر إلى النظرة الملائمة والرؤى البديلة، وإذا كان الجميع يمتلكون خبرات حياتية متشابهة فيحتمل أيضا أن يكون لديهم نفس النقاط المبهمة، فلن يكون التفكير الجماعي مثمرا في هذه الحالة. 

 

يقود هذا إلى السؤال الذي يقول: ما الذي يمكن أن نفعله لمنع المشكلات وتقليل المخاطر التي تشكلها الشركات العائلية والشراكات بين الأصدقاء؟
يمكننا أن نضع في عين الاعتبار المقال السابق المتعلق بتحمل المخاطر.
اجعل جميع الشركاء المحتملين يخضعون إلى الاختبار، ثم قارن بين الإجابات، سوف يشكل لك هذا مقياسا للتوافق من ناحية فلسفة الشركة.

 

يوجد كثير من الشركات العائلية في العالم حاليا، ولا يوجد سبب أصيل للتخلص من الفكرة. ومع هذا، قد يكون التوافق هو العامل النهائي لتقرير النجاح

مواقع التواصل
 

فإذا كانت نتائجك تقول إنك "مرن أمام المخاطر"، ونتائج أخيك تقول إنه "محايد أمام المخاطر"، ونتائج ابن عمك تقول إنه "متجنب للمخاطر"، فسوف تدخلون في صراع. وفي المقابل، إذا كانت نتائجكم متشابهة، فيمكن أن تتوقعوا وجود توافق جيد ومنطقي، وهو ما يبشر بالخير من أجل علاقات العمل فيما بينكم.


فضلا عن أن جميع الشركاء قد يرغبون في الجلوس وفي كتابة أهدافهم الممتدة للشركة لثلاثة أعوام من الآن، ثم يقارنون الحواشي. لنتفق على أن هذا سيكون سابقا لأوانه إذا كانت شركتكم في بداية شق طريقها، غير أن إجاباتكم تقدم مركز معلومات من أجل مقارنة فلسفة الشركة.

 

يوجد كثير من الشركات العائلية في العالم حاليا، ولا يوجد سبب أصيل للتخلص من الفكرة. ومع هذا، قد يكون التوافق هو العامل النهائي لتقرير النجاح، لذا تأكدوا من أن تضعوا في عين الاعتبار علاقات العمل قبل أن تمضوا قدما في خطوة أخرى. 

 

ثمة مميزات وعيوب للبقاء في شركة عائلية أو في شراكة، فالمميزات هي الولاء والثقة والاستقرار والألفة. أما العيوب فهي عدم التوافق، والتنافسات القديمة بين الأشقاء، والأهداف المتشعبة، ودرجات تحمل المخاطر المختلفة.

 

فكيف يمكنك وشركاؤك الاستفادة من هذه المميزات لتفادي العيوب؟

____________________________________

مترجم عن: (آي إن سي)
كتبه آمي كسار، المدير التنفيذي لموقع "مالتي فاندينغ دوت كوم" (MultiFunding.com)

تركيا وإسرائيل.. واقع العلاقات واحتمالات التقارب

تقارير متصدرة


اّخر الأخبار