اغلاق
آخر تحديث: 2017/11/25 الساعة 15:41 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/7 هـ

انضم إلينا
وسائل هامة تساعدك على توظيف الأشخاص المناسبين لشركتك

وسائل هامة تساعدك على توظيف الأشخاص المناسبين لشركتك

فريق الترجمة

مجموعة من المترجمين
  • ض
  • ض
مقدمة المترجم

يتضمن التقرير بعض النقاط الأساسية والضرورية للحصول على الموظف المناسب لشركتك، والذي لا يؤثر بالسلب على بيئة العمل بعد اختياره. يعرض الكاتب فكرته من واقع خبرته العملية، مع بعض التجارب والممارسات الفعلية. ما من شك أن تعيين وتوظيف أجود المواهب والمهارات أمر غاية في الأهمية بالنسبة للشركات، لكننا على الرغم من كل شيء، نحصل على الموظف غير المناسب. إليكم ما الذي يتوجب علينا فعله لتعيين الموظف المناسب.

 

نص التقرير

إن توظيف المواهب الممتازة هي عامل القلق الأول الذي لا يخفى على كثير من الشركات. فهناك الكثير والكثير من الكتب والدورات التدريبية والمحاضرات التي تتمحور حول الآلية الفضلى لتعيين الموظفين، ولكن، بصفتي رائدًا للأعمال، كيف يمكنك التخلص من كل هذا الصخب والحصول على موظفين رفيعي الكفاءة لشركتك؟

 
لتتذكر ذلك جيدًا، إنها لعبة أرقام. فحتى إن كنت تدير شركة ذات قدرة عالية في جذب المواهب كشركة غوغل، فأنت معرض دائمًا لارتكاب بعض الأخطاء، وقد ينتهي بك المطاف باختيار بعض الأشخاص غير المناسبين لشركتك، وتعيينهم في مناصب غير مناسبة أيضًا. ولكن من الجيد أن نفكر في عملية التوظيف بأسلوب "متوسط الغوغلضربات"، فحتى أفضل لاعبي البيسبول، يكون متوسط ضرباتهم 30% فقط، أي أنهم يستطيعون ضرب ثلاث رميات فقط من كل عشر رميات.عندما تتعامل مع الناس، يجب أن تسمح بهامش عريض من الأخطاء. فهناك الكثير من المتغيرات في المعادلة من أجل التوصل إلى الصيغة المثالية التي يستطيع الجميع التعامل وفقها. وعلى الرغم من ذلك، هناك بعض الإجراءات الرائعة التي تساعد على سير عملية التوظيف بشكل أكثر سلاسة.
  

أنصت إلى فريق عملك

بحاجة إلى أن تثق في فريق عملك، وفي حدسهم نحو بعض الأمور. فإذا كان لديهم سببًا يجعلهم يثقون بقوة في شخص ما، فاستمع لهم

  

عندما يتعلق الأمر بالانطباعات الأولى، تخالف الاحتمالات عن إطار تحقيق مصالح أي شخص. فوفقًا لدراسة أجراها عالم النفس أليكساندر تودروف، في جامعة برينستون، فإن الانطباعات الأولى غالبًا ما تكون خاطئة. وهي مشكلة شائعة في بعض المواقف مثل المقابلات الشخصية، إذ تصبح الانطباعات الأولى الغريزية ذات وزن كبير تؤثر في الاختيار الصحيح. وبينما نعجز عن إعادة توجيه آرائنا المبنية على الانطباعات الأولى، يجب أن ننصت بموضوعية لآراء فريق عملنا.

 
منذ سنوات قليلة مضت، كان لي صديقة - سوف أُسميها مجازًا جين- كانت واحدة من ضمن الكثيرين الذين يجرون المقابلات من أجل التعيين لمنصب جديد في عملها. وكان هناك إحدى المرشحات اللاتي يتمتعن بتأثير كبير في المقابلة. رأت جين شيء ما في هذه المرشحة، لم يره أي شخص آخر، على الرغم من افتقار هذه المرشحة للخبرة المطلوبة. وبينما كان الآخرون الذين يجرون المقابلات على استعداد كامل لرفض هذه المرشحة، إلا أن جين تمسكت بها بقوة. وانتهى الأمر بتعيينها، وأصبحت واحدة من أفضل الموظفين في الشركة. مرة أخرى، إننا نتعامل مع نظام غير مثالي يتضمن كثيرًا من المتغيرات. ولكنك بحاجة إلى أن تثق في فريق عملك، وفي حدسهم نحو بعض الأمور. فإذا كان لديهم سببًا يجعلهم يثقون بقوة في شخص ما، فاستمع لهم.

 

استفد من علاقاتك وعلاقات موظفيك
بدلًا من إتاحة فرصة وظيفية للعالم بأسره، آملين في الحصول على الشخص المناسب، حاول الاستفادة من شبكة علاقات العاملين لديك، فربما تجد موهبة لا تستطيع الحصول عليها من التوظيف الخارجي (فري بيك)


تُظهر الأبحاث التي أجرتها جامعة وارتون مؤخرًا، أن التعيينات الخارجية قد تسبب أضرارًا للشركة. فمن خلال بحثه، وجد أستاذ إدارة الأعمال بجامعة وارتون، ماثيو بيدويل، أن التعيينات الخارجية تميل نحو تحقيق تقييمات أداء منخفضة، بالمقارنة بالتعيينات الداخلية، الذين يقومون بنفس الوظائف، إذ يتلقون مرتبات أعلى، وتتراوح نسب تركهم للشركة بين 18% إلى 20%. لا يعني ذلك أننا يجب أن نستبعد التعيينات الخارجية تمامًا. ولكن هناك طريقة أخرى لتوظيف المواهب التي تحسن مستوى التوظيف لدينا، وتحقق نتائج محتملة أكثر جودة.


في كثير من الأحيان نعتبر شبكة معارفنا وعلاقاتنا تتمتع بأعلى الصفات والمهارات، إلا أن منطقًا في التفكير مثل هذا، لا يجب أن يكون مطروحًا في عصر الاتصالات الفائقة المتاحة على موقع لينكد إن. لذا، بدلًا من إتاحة فرصة وظيفية للعالم بأسره، آملين في الحصول على الشخص المناسب، حاول الاستفادة من شبكة علاقات العاملين لديك، فربما تجد موهبة لا تستطيع الحصول عليها من التوظيف الخارجي. من أجل ذلك، يُرجح أن يعمل برنامج ترشيحات الموظفين بالشكل الأمثل. فإذا كنت قد وظفت موظفًا بارعًا، فإن هناك احتمال كبير أن يعرف بعض الموظفين البارعين الآخرين الذين عملوا معهه في أماكن أخرى.
 

شجع على الشفافية

لا يوجد شيء أكثر سوءًا من تعيين شخص ما، ثم تكتشف أنه مختلف تمامًا عما كان يبدو عليه في المقابلة الشخصية. ولكن، بصفتنا مسؤولون عن التوظيف، فإننا نادرًا ما نأخذ في الاعتبار ما الذي يشعر به هذا الموظف عندما تُعكس الأدوار. لقد سمعت الكثير من القصص المختلفة من زملائي الذي عينوا في مواقع كانوا يظنونها وظائف الاحلام، إلا أنهم سرعان ما أدركوا أنهم كانوا ضحية خداع بيئة عمل سيئة.
 

 
 
بشكل عام، يجب أن نبذل قصارى جهدنا لتوفير أكبر قدر من الشفافية خلال المقابلة الوظيفية. ففي بعض الحالات، قد ترغب في التأكد أيضًا من تمتع المتقدم للوظيفة بالقدر المطلوب من الشفافية. أظهر لهم أن ثمة طريقان يؤديان إلى شركتك، أحدهما يتضمن الكثير من التحديات والصعوبات. المرشح المناسب لهذه الوظيفة سوف يختار خوض الطريق المليء بالتحديات، ويتغلب عليها بأسلوبه الخاص. إن التركيز على القدر المطلوب من الشفافية خلال المقابلة الشخصية، سوف يحدد ملامح المستقبل المهني لهذا الموظف في شركتك.

  

فكر خارج معايير التوظيف المعتادة

يقوم الكثيرون بفعل الأشياء بشكل معين، لأنهم وجدوا أن "هذه هي الطريقة التي تُنفذ بها هذه الأعمال"، وهو ما يعد ضربًا من الجنون. تمامًا مثل أي حملة رقمية، من المهم اختبار أساليبنا الجديدة من وقت لآخر. والسبب في ذلك أن الوقت يتغير، والناس يتغيرون، وما عملت عليه الأسبوع الماضي، قد لا تكرره غدًا. لذا، أنا أشجع على البحث ومحاولة استخدام أساليب جديدة في التوظيف. فقد تفعل شيئًا واحدًا من شأنه أن يغير أسلوب المفاوضة على الراتب. فعندما تعرض مرتب يبلغ 100 ألف دولار لمنصب ما، والمرشح للوظيفة يطلب مبلغ 110 ألف دولار، لا تقدم حل وسط. فإذا كانت لديك الميزانية الكافية، اعرض على المرشح خيار أن يصل مرتبه 115 ألف دولار بعد فترة تجريبية قدرها ستة أشهر. سوف يتيح هذا الإجراء للمتقدم للوظيفة الوقت لإثبات أنه يستحق هذا المبلغ، بالإضافة إلى منحه فرصة البقاء في فريق العمل.

 

لا تخش ارتكاب الأخطاء

ليست الطرق المذكورة أعلاه بطبيعة الحال تستطيع تحقيق النجاح في كافة الشركات. فما قد ينجح في شركة ما، قد لا يحقق أفضل النتائج في شركة أخرى. ولكن العامل الأساسي هو ألا تشعر بالخوف من الفشل. فمثل ما قال بامبينو العظيم "لا تسمح للخوف من الضربات أن يثنيك عن خوض المباراة". استمر في تجربة الأساليب الجديدة، واقترف الأخطاء، فإنها سوف تساعدك على تحسين ممارسات التوظيف. وفي نهاية المطاف، سوف تصل إلى ما يناسب عملك وشركتك وموظفيك.

_______________________________________________________

مترجم عن: (آي إن سي)

المسلمون في الصين وعلاقتهم بالدولة

تقارير متصدرة


اّخر الأخبار