اغلاق
آخر تحديث: 2017/4/21 الساعة 13:50 (مكة المكرمة) الموافق 1438/7/25 هـ

انضم إلينا
التدوين والعمل الحر.. طريقك للربح عبر الإنترنت

التدوين والعمل الحر.. طريقك للربح عبر الإنترنت

محمد الجاويش

محرر منوعات
  • ض
  • ض

في وقتنا الحالي؛ تسلل الإنترنت تسللًا عميقًا إلى كافة الوظائف وأماكن العمل باختلاف مجالاتها وتنوعها، فحول أعدادا هائلة من الوظائف وقام بإعادة هيكلتها؛ لتصبح معتمدة في المقام الأول عليه وعلى التكنولوجيا الرقمية. ومع مرور الوقت والتطور المستمر أصبح الإنترنت -في حد ذاته- وسيلة هامة جدًا لتحقيق الربح المادي لشبكة عريضة من المستخدمين. فخلال العام قبل الماضي 2015؛ كان هناك شخص من بين كل 4 أشخاص أمريكيين يحققون دخلًا ماديًا من خلال شبكة الإنترنت، وذلك وفقًا لمركز "بيو" للأبحاث والدراسات بواشنطن.(1)

 

كما أشار أحد الاستطلاعات التي قام بها المركز إلى أن فئة ضخمة من المستخدمين الدائمين للإنترنت يستخدمونه من أجل خلق فرص عمل جانبية لوظائفهم؛ حيث أوضح المشاركون في الاستطلاع أنهم حصلوا على دخل مادي عبر الإنترنت من خلال القيام بأعمال مختلفة ومتباينة؛ بداية من ملء الاستطلاعات والاستبيانات وصولًا إلى العمل المستقل.(2) لذا في هذا الجزء سنبدأ بعرض أول طريقتين وأكثرهما أهمية؛ حيث يمكن من خلالهما تحقيق الربح المادي من خلال الإنترنت؛

 

العمل الحر (المستقل)
يعتبر العمل الحر هو أفضل الطرق -على الإطلاق- التي يمكن من خلالها تحقيق دخل مادي عبر الإنترنت. فحاليًا أصبح العمل المستقل يعيش أزهى عصوره عالميًا، وبالتحديد في الولايات المتحدة الأمريكية والهند ودول الاتحاد الأوروبي، على الرغم من كونه ما زال في طور النضج والنمو في الوطن العربي. ففي وقتنا الحالي أصبح لا يضاهي تطور العمل الحر وازدهاره إلا زيادة أعداد المستقلين الجدد الذين يلجؤون إلى بداية أعمالهم بشكل مستقل بعيدًا عن تهكم المديرين وتحكم رؤوس الأموال وأصحاب الشركات. فيمكن التعرف على كافة المميزات التي يتمتع بها العمل المستقل والتي يفتقرها نظيره التقليدي، بالإضافة إلى كافة الدوافع التي تحث أصحاب الشركات والمشاريع إلى العمل مع المستقلين من خلال تقريرنا؛ كيف أصبح "العمل المستقل" منافسًا للوظيفة؟

 

أهم المجالات التي يعمل بها المستقلون هي كتابة المقالات والتقارير، ثم صناعة المحتوى والترجمة إلى الإنجليزية، وكذلك تصميم الجرافيك والبرمجة، بالإضافة إلى الكتابة الإبداعية

بيكسيلز
 

تؤكد الأرقام -بشكل قاطع- مدى تطور العمل المستقل وازدياد شبكة العاملين به، ففي الولايات المتحدة الأمريكية وخلال عام 2014 كانت نسبة العاملين بشكل مستقل حوالي 54 مليون شخص من إجمالي القوى العاملة الأمريكية، يحققون ربحا من أعمالهم قُّدر بحوالي 715 مليار دولار، ومن المتوقع نمو نسبة المستقلين لتُشكل نصف الأيدي العاملة الأمريكية (ما يزيد عن 80 مليون مستقل) خلال السنوات الثلاث القادمة. (3) كما تأتي الهند في المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة الأمريكية في امتلاكها لثاني أكبر عدد من المستقلين على المستوى العالمي؛ حيث قّدر عدد المستقلين من الهنود بـ15 مليون مستقل خلال العام الماضي 2016. يستحوذ هؤلاء المستقلون على حوالي 40% من إجمالي الوظائف المستقلة المتوافرة في جميع أنحاء العالم، وهو ما يؤكد مدى تطور وازدهار العمل الحر على المستوى العالمي، كما يدل على حجم هيمنة المستقلين الهنود على شبكة عريضة من الأعمال المستقلة. (4)

 

أما في أوروبا فكانت تقدر نسبة المستقلين بحوالي 8 ملايين و900 ألف شخص في عام 2013. وفي نفس العام؛ كانت أهم المجالات التي يعمل بها المستقلون هي؛ كتابة المقالات والتقارير، ثم صناعة المحتوى والترجمة إلى الإنجليزية، وكذلك تصميم الجرافيك والبرمجة، بالإضافة إلى الكتابة الإبداعية. (5) بينما في العام الماضي؛ كانت المجالات الأكثر طلبًا من المستقلين في الهند تتمثل في؛ الحوسبة والأنظمة الموزعة، وصناعة المحتوى التسويقي والتصميم الجرافيكي، وكذلك التسويق الرقمي عبر الإنترنت والبرمجة وتصميم الخوارزميات، بالإضافة إلى التسويق عبر وسائل الإعلام الاجتماعية وتطوير الألعاب. (6)

 

بالطبع توضح الفقرة السابقة أن مجالات العمل الحر متنوعة ومتباينة جدًا. لذلك دعنا نتفق على أن أي خدمة أو عمل رقمي يُمكن القيام به وتقديمه إلى العميل عبر الإنترنت -دون ضرورة الالتقاء به- من الممكن أن يكون مجالا من مجالات العمل المستقل. ويمكن الاطلاع بشكل مُفصل على أكثر مجالات العمل الحر شعبية وطلبًا من خلال تقريرنا؛ ما هي تخصصات العمل الحر التي يُمكنك العمل بها؟ الذي يتناول بشكل تفصيلي كلًا من البرمجة والتطوير، وتقنية المعلومات، وكذلك التصميم الجرافيكي، والكتابة وصناعة المحتوى، بالإضافة إلى الترجمة والتسويق والمبيعات. (7)

 

لا تغفل عن ربط ملفك الشخصي بكافة حساباتك الشخصية على الإنترنت؛ لأن ذلك سوف يعزز من فرص حصولك على الوظائف المناسبة لك

بيكسيلز
 

الآن؛ أنت مُلم بكافة التفاصيل عن العمل المستقل بدايةً من مميزاته ومدى ازدهاره وتطوره وصولًا إلى أهم مجالاته وأكثرها شعبيةً وطلبًا. وهاهنا من المفترض أنك قد شّكلت لوحة كاملة ومفصلة عن المجال الذي تتقنه وتود العمل به، لذا يأتي الدور على كيفية التطبيق والبدء في العمل. وبما أن العمل سيتم -بشكله الكامل- من خلال شبكة الإنترنت؛ فلا بد من وجود منصات حاضنة للطرفين (أصحاب الأعمال أو المشاريع، والمستقلين أو العاملين) تُعرف هذه المنصات بمنصات العمل الحر، وتتبلور وظيفتها في كونها وسيطا يقوم بمراقبة حركة العمل وتقديم الدعم وحل الخلافات بين الطرفين مقابل نسبة ربحية ضئيلة تختلف من منصة إلى أخرى. ويمكن الاطلاع بالتفاصيل على أهم المساحات الحاضنة لأصحاب المشاريع والمستقلين من خلال تقريرنا؛ دليل شامل.. تعرف على أهم منصات العمل الحر. إذن.. ماذا بعد؟

لا بد من إضافة المسمى الوظيفي الملائم لمهاراتك التي تمتلكها، كما لا يجب التغاضي -بأي شكل من الأشكال- عن إضافة نظرة عامة ومختصرة عنك؛ فهي فرصتك لتقوم بتعريف وتسويق نفسك إلى عملائك المحتملين

 

أنت -الآن- قد قطعت شوطًا طويلًا في الإلمام بكافة تفاصيل عملك الجديد. ففي هذه المرحلة مهمتك الأساسية هي اختيار منصة بعينها لتكريس كافة طاقتك ووقتك من أجل بناء ملف شخصي متكامل. فإن كنت تّود ببدء عملك مع أصحاب الأعمال من الوطن العربي؛ يُعتبر أفضل خيار في هذه الحالة هي منصة "مستقل". أما إن كنت لا تُفضل ذلك؛ فيُعتبر خيارك الأمثل هو منصة "أب وورك". فبعد اختيار المنصة المناسبة لك؛ ابدأ بتسجيل الدخول في الموقع، وقم بإنشاء الملف الشخصي الخاص بك خطوة بخطوة بتركيز فائق وإمعان شديد؛ لأن هذا الملف الشخصي هو بوابتك الوحيدة لهذا العالم الواسع الذي يتميز بدرجة فائقة من المنافسة بين العاملين فيه، ويكون البقاء فيه للأكثر تميزًا وإبداعًا وإتقانًا لمهامه دون محاباة من أحد. وهناك بعض الملاحظات والنقاط التي لا بد من الالتفات إليها جيدًا أثناء إنشائك لملفك الشخصي؛ (8)

 

- لا تغفل عن ربط ملفك الشخصي بكافة حساباتك الشخصية على الإنترنت؛ لأن الربط بين كافة حساباتك سوف يعزز من فرص حصولك على الوظائف المناسبة لك، كما يعمل على بناء سمعة جيدة لك من خلال تواجدك بشكل مستمر على شبكة الإنترنت. فيمكنك إضافة حسابات مواقع التواصل الاجتماعي مثل؛ لينكد إن، وفيسبوك وتويتر. وكذلك ملفك الشخصي الذي يحتوي على نماذج أعمالك السابقة مثل بيهانس لمصممي الجرافيك أو المصورين.

- يُفضل إضافة صورتك الشخصية في الملف الخاص بك، ويُفضل أن تكون صورة مهنية وودية وذات جودة عالية.

 

- لا بد من إضافة المسمى الوظيفي الملائم لمهاراتك التي تمتلكها، كما لا يجب التغاضي -بأي شكل من الأشكال- عن إضافة نظرة عامة ومختصرة عنك؛ فهي فرصتك لتقوم بتعريف وتسويق نفسك إلى عملائك المحتملين في بضع كلمات، عن طريق إبراز المهارات الفريدة التي تمتلكها والتي يمكن من خلالها إنجاز العمل المطلوب منك بدقة متناهية.

 

يجب الالتزام التام بمواعيد التسليم الخاصة بكل مهمة، ولا تتغاضى عن طلب التقييم من كل عميل تقوم بالعمل معه، فالتقييم الجيد يزيد من مدى مصداقيتك ويعزز فرص الحصول على عروض عمل أخرى

بيكسيلز
 

- لا بد من ذكر المهارات التي تتقنها بصورة جيدة؛ حيث يُفضل التركيز على تخصص واحد فقط للعمل به إن كنت تتقن العمل في مجالين مختلفين. كما يجب إبراز اللغات التي تتقنها إن كنت تمتلك أكثر من لغة، بالإضافة إلى تحديد مستوى خبرتك في مجال التخصص الذي ستعمل به.

 

الآن؛ بعد الانتهاء من بناء الملف الشخصي الخاص بك يمكنك الذهاب إلى القسم المخصص للمستقلين والبدء في البحث عن المشاريع المتوافقة مع مجال تخصصك، ولا تشغل نفسك كثيرًا بقراءة مشاريع العمل الغير مرتبطة بمهاراتك ومجال تخصصك، ولا تقم بالتقديم إليها أبدًا. فلا تتسرع وتقم بالتقديم في أي مشروع دون التحقق التام من كافة التفاصيل المعروضة بالمشروع، فلا بد من قراءة العروض بتمعن وفهم كل مهمة أو خدمة يريدها صاحب المشروع. ثم اختيار العروض المناسبة لك؛ والبدء في تقديم عرضك وانتظار الرد من صاحب العمل للبدء في مباشرة العمل على المشروع. كما يجب الالتزام التام بمواعيد التسليم الخاصة بكل مهمة، ولا تتغاضى عن طلب التقييم من كل عميل تقوم بالعمل معه، فالتقييم الجيد يزيد من مدى مصداقيتك ويعزز فرص الحصول على عروض عمل أخرى.

 

التدوين
يزداد عدد المدونات المتاحة على شبكة الإنترنت ازديادا هائلًا، فخلال عام 2013 كان يبلغ عدد المدونات الكائنة على شبكة الإنترنت حوالي 316 مليونا و900 ألف مُدونة، بينما كان يبلغ هذا العدد 278 مليونا و700 ألف مدونة خلال عام 2012، مما يعني أن الزيادة في عدد المدونات خلال عام واحد بلغت 38 مليونا و200 ألف مدونة. فيعتبر التدوين شيئا هاما جدًا على الكثير من الأصعدة، فبالإضافة إلى مشاركة الخبرات والتجارب ونشر الوعي والمعرفة وخاصة إثراء المحتوى العربي على الشبكة العنكبوتية، إلا إنه قد يكون وسيلة جيدة لتحقيق الدخل المادي. نحن ندرك جيدًا أن عدد المدونات المتواجدة على الإنترنت بلغ -في وقتنا الحالي- عددا يتعذر إحصاؤه. وبالتالي إن كنت تخطط للبدء في عملية التدوين لا بد من التركيز جيدًا حتى تتمكن من تقديم شيء جيد يستمر ويستطيع البقاء مع العدد الهائل من المدونات الموجودة حاليًا.  (9)

 

يُفضل بعض المدونين المهتمين بشبكات التواصل الاجتماعي استخدام منصة تمبلر(Tumblr)التي تتميز بكونها منصة مخصصة للتدوين المُصغر مع كافة مكونات ومميزات الشبكات الاجتماعية المتكاملة

بيكسيلز
 

لذلك قبل البدء في أي خطوة لا بد من التفكير جيدًا كيف ستكون مدونتك، وما هي المواضيع التي تتناولها، وكذلك كيف تتوقع أن يعرفها القارئ. تتباين المواضيع التي من الممكن أن تبدأ في التدوين حولها، لكن يُفضل دائمًا أن تقوم بالتدوين والكتابة عن شيء أنت شغوف به، ولديك كم لا بأس به من المعرفة والإلمام. ولأن معظم المدونين يقومون بالتدوين من أجل المتعة -في المقام الأول- لذا لا بد من اختيار الأشياء التي تحب -بل وتجيد- الكتابة عنها. فمن الممكن أن تكون المدونة عبارة عن؛ مدونة شخصية يتم فيها تناول الخبرات والتجارب الشخصية، أو مدونة عن السفر، أوحتى عن الطبخ، أو مدونة متخصصة في المجالات العلمية أو الثقافية أو حتى الفنية والفلسفية، أو أي شيء آخر تجيد الكتابة عنه وترى أن الجمهور قد يهتم به. (10)

 

تتمثل الخطوة الثانية -بعد تحديد المجال الذي ستقوم بالتدوين والكتابة عنه- في اختيار المنصة المناسبة والتي يمكن من خلالها إنشاء المدونة الخاصة بك؛ حيث توجد العديد من المنصات -المجانية وغير المجانية- التي تمكن المستخدمين من إنشاء المدونات الخاصة بهم في فترة وجيزة. لكن يكمن السر في اختيار المنصة المناسبة والتي تلائم احتياجاتك، فيتفق معظم المدونين على أن أفضل تلك المنصات هي منصة ورد برس؛ وذلك في حالة إن كنت تسعى إلى ما هو أعمق من التدوين كإنشاء علامة تجارية خاصة بك مثل إنشاء موقع متخصص للمحتوى على الإنترنت. وذلك نظرًا لتمتع منصة وورد برس بالعديد من الخيارات؛ حيث تقدم المنصة خدمة استضافة المدونة الخاصة بك مجانًا، أو تشغيلها من خلال شراء اسم النطاق الخاص بالمدونة، وإمكانية التخزين الإضافي والعديد من المميزات الأخرى. (11)

 

كما يُفضل بعض المدونين المهتمين بشبكات التواصل الاجتماعي استخدام منصة تمبلر (Tumblr) التي تتميز بكونها منصة مخصصة للتدوين المُصغر مع كافة مكونات ومميزات الشبكات الاجتماعية المتكاملة، بالإضافة إلى كونها مجانية وسهلة الاستخدام. وعلى الرغم من ذلك لا تقتصر المنصات المتاحة لإنشاء المدونات على المنصتين السابقتين فقط، فهناك الكثير من المنصات التي تمكن المستخدمين من ذلك مثل: (12)

منصة وورد برس

منصة بلوجر

منصة تمبلر

منصة ميديم

منصة جوملا

منصة ويبلي

 

يمكنك الحصول على أرباح مادية من خلال استخدام مدونتك في التسويق بالعمولة، وذلك بواسطة التسويق عن خدمات ومنتجات الشركات المختلفة والحصول على عمولة مقابل ذلك

بيكسيلز
 

الآن؛ أنت معي على قدم وساق. فبعد تحديد ماهية المحتوى الذي ستقدمه من خلال مدونتك، وبعد اختيار منصة التدوين المناسبة، والبدء في إنشاء مدونتك الخاصة، ثم عرض محتوى المدونة المناسب والوصول إلى شبكة من القراء والاستمرار في توسيعها وزيادتها. نأتي إلى الجزء الآخر؛ ألا وهو كيف يتم تحقيق الدخل المادي من خلال هذه المدونة؟ تكمن الإجابة في كلمة واحدة هي الإعلانات؛ حيث تُعتبر أيسر الطرق وأفضلها لكسب المال من خلال التدوين.

 

هناك نوعان من الإعلانات: أولهما هو الإعلانات المباشرة، فعند وصول مدونتك إلى شبكة كبيرة من المستخدمين سيصبح لديك عدد لا بأس به من الزيارات للمدونة يوميًا، في هذه الحالة سوف تكون المدونة محط أنظار بعض الأشخاص أو الشركات ويتطلعون إلى الإعلان عن منتجاتهم خلال مدونتك، وذلك مقابل نسبة من الأرباح أو الدخل يتم الاتفاق عليها فيما بينكم. قد يكون الحصول على الإعلانات المباشرة أصعب قليلًا من الإعلانات غير المباشرة؛ التي يتم فيها عقد شراكة مع شبكة من شبكات الإعلانات الخارجية مثل؛ جوجل أدسنس، وأوتبرين وتابولا،  لتقوم بعرض إعلاناتها من خلال مدونتك لتصل إلى شبكة المستخدمين الخاصة بك، في هذه الحالة أيضًا لا بد من أن تكون المدونة جاذبة لعدد كبير من الزيارات حتى تستطيع تحقيق أرباح جيدة من خلال اتباع هذه الطريقة.(13)

 

كما يمكن الحصول على أرباح مادية -أيضًا- من خلال استخدام مدونتك في التسويق بالعمولة، وذلك بواسطة التسويق عن خدمات ومنتجات الشركات المختلفة والحصول على عمولة مقابل ذلك، وأيسر مثال على ذلك هو برامج التسويق بالعمولة مع المتجر الإلكتروني سوق دوت كوم، ويمكن الاطلاع على النظام وكيفية الاشتراك به من هنا.

المسلمون في الصين وعلاقتهم بالدولة

تقارير متصدرة


اّخر الأخبار

شارك برأيك