اغلاق
آخر تحديث: 2017/8/6 الساعة 17:58 (مكة المكرمة) الموافق 1438/11/14 هـ

انضم إلينا
تفاصيل هامة يجب أن يعرفها رواد الأعمال

تفاصيل هامة يجب أن يعرفها رواد الأعمال

فريق الترجمة

مجموعة من المترجمين
  • ض
  • ض

يعتبر من المثير للاهتمام، في ظل ثقافة مجزية على نحو متزايد لريادة الأعمال، أن نلاحظ الصعوبات التي يواجهها كثير من صغار رواد الأعمال عندما يحاولون الحصول على دعم من أجل أفكار العمل الخاصة بهم. وعلى كل حال، يُتوقع بطريقة ما ألا يملك معظم رواد الأعمال البالغين من العمر 18-24 عامًا سجلًا ائتمانيًا يُطمئن المصارف على قدرتهم على سداد أي قرض يحصلون عليه. غير أن الوقت الحالي يتزايد معه احتمالية أن يبحث جيل الألفية عن أشكال بديلة من التمويل، التي يمكن لها أن تتخلى عن المصارف كليًا.

     

إذ إن نمو برامج تسريع وتيرة الشركات الناشئة، مثل "500 شركة ناشئة" (500 Startups) وغراند سنترال تيك، وحاضنات الشركات الناشئة هو بمثابة دليل على هذا، مثلما تفعل شركات الاستثمار مثل "برافو كابيتال" ومنصات التمويل الجماعي مثل "كيك ستارتر" و"إندي جوجو". وتأخذ هذه الطرق البديلة منحىً ناميًا من حيث شعبيتها، ولكن ما هي المميزات والعيوب التي تصاحب زيادة رأس المال بهذه الطريقة؟ فيما يلي المعلومات التي تحتاجون لمعرفتها كي تحققوا استفادةً قصوى من بدائل التمويل التي لديكم.

   

شركات التمويل الخاصة ومنصات الإقراض
لقد سادت نماذج التمويل التقليدية لسنوات، إلا أن هذه النماذج معيقةٌ أكثر من كونها مُساعِدة بالنسبة لأسواق ناشئة معينة. ونتيجة لهذا، شهدنا ظهور شركات التمويل الخاصة ومنصات الإقراض التي تقدم رأس المال إلى المشاريع التجارية بدون أن تطلب منهم التخلي عن جزء من شركاتهم. تعتبر شركة "برافو كابيتال" إحدى هذه الشركات، إذ تقدم الشركة التمويل لشركات تطبيقات الهواتف المحمولة عبر منصة تمويل قائمة على البيانات.

    

إن كان لديكم مشكلات مع نموذج الإيرادات الخاص بكم أو تحتاجون إلى النصيحة حول كيفية تقديم مشروعكم إلى المستثمرين، ستكون القدرة على أن تسألوا مشورة رواد أعمال محنكين شيئًا قيّمًا للغاية

بيكساباي  

   

يقول مارك لورانجر، الشريك المؤسس في الشركة، إن هدفه "أن يخلق طريقةً جديدةً كي يقدم التمويل إلى صناعة تنمو بوتيرة شديدة السرعة، وحيث لا تناسب أنواع التمويل الأخرى". تهدف شركة برافو كابيتال إلى تعطيل الطريقة التي تحصل بها شركات تطبيقات الهواتف المحمولة على رأس المال عن طريق استخدام التكنولوجيا لتقديم تمويلات تتكيف مع احتياجات كل تطبيق على حدة. وتتيح هذه الطريقة لمطوري التطبيقات أن يتجنبوا العملية الطويلة والمكلفة التي تصاحب زيادة رأس مال المجازفة، وأن يضعوا المال الجديد ليعملوا في أقرب وقت ممكن.

 

برامج تسريع وتيرة الشركات الناشئة وحاضنات الشركات الناشئة
دعونا نمهد الطريق أمامنا أولًا: كثيرًا ما يجري الخلط بين برامج تسريع وتيرة الشركات الناشئة وحاضنات الشركات الناشئة، إلا أنهم ليسوا مختلفين تمامًا.  إذ إن برامج تسريع الوتيرة تكون "ذات مدة محددة، وتعتمد على المجموعات، وتعمل من خلال تقديم الإرشاد"، وتبلغ ذروتها عند "التخرج"، أو "يوم استعراض المشروع الناشئ". يمكن تشبيه برامج تسريع وتيرة الشركات الناشئة بمدرسة، من نوع ما، حيث يجتمع فيها مجموعة من الأشخاص (أو الشركات) لفترة معينة كي يتعلموا من متخصصين متمرسين.
  

وعلى الناحية الأخرى، تعرف حاضنات الشركات الناشئة بأنها شركات تقدم الموارد للشركات الناشئة - وتتضمن هذه الموارد أي شيء بدءًا من الأموال والحيز المكتبي وحتى تقديم المشورة وفرص التشبيك - في مقابل كمية محددة من الأسهم. وعلى عكس برامج تسريع وتيرة الشركات الناشئة، التي تكون مدتها في العموم 3 أو 4 أشهر، وتكون فترة الإعداد التي تمنحها حاضنات الشركات الناشئة أطول من ذلك؛ إذ تصل إلى سنة واحدة وحتى  خمس سنوات.

       

ما الذي ينبغي أن تدركه الشركات التي تتطلع إلى الانضواء تحت أي من هذين البرنامجين؟ قد يبدو ذلك واضحًا، ولكنهم يحتاجون إلى التفكير فيما يريدون الحصول عليه من أي منهما. فالأمر يتعلق بالحصول على التمويل وحسب، وقد يكون ثمة خيارات أقل حدة. على الجانب الآخر، إن كان لديكم مشكلات مع نموذج الإيرادات الخاص بكم أو إن كنتم تحتاجون إلى النصيحة حول كيفية تقديم مشروعكم إلى المستثمرين، ستكون القدرة على أن تسألوا مشورة رواد أعمال محنكين شيئًا قيّمًا للغاية، ناهيكم عن ذكر الحصول على رأس المال والتغطية الإعلامية التي تكون جزءًا مما قد تجلبه برامج تسريع الوتيرة أو الحاضنات.
     

كما يوجد كثير من الفوائد لكونكم أعضاءً في برنامج 500 شركة ناشئة أو شبكة "تيك ستارز". بيد أن ثمة سلبيات أيضًا؛ فعلى سبيل المثال يتطلب كلا البرنامجين أن تتخلى الشركات عن جزء من أسهمها في مقابل الانضمام. فضلًا عن أنه يحمل من الأهمية بمكان أن تتذكروا أن الحاضنات هي مشروعات تجارية أيضًا، ومثل أي مشروع تجاري آخر فهي تبحث عن الحصول على عائد من استثمارها. ونتيجة لهذا، إذا كانت منظمتكم لديها أهداف بخلاص الحصول على مستثمرين، فقد يكون من الصعب إحداث انسجام بين هؤلاء وبين أهداف الحاضنات.
 

التمويل الجماعي

قد يكون التمويل الجماعي نعمة للشركات التي تتطلع إلى تأمين رأس المال وحسب، ولكن في ظل أي صورة أخرى من الحصول على التمويل، ستكون الشركات قادرة على تقديم منتجاتهم بطريقة جيدة وعرض دوافع من أجل الاستثمار

 
رويترز
    
يعمل التمويل الجماعي بصورة أفضل للشركات التي تتطلع إلى تقديم منتج أو خدمة، مثل لعبة لتعليم الأطفال الترميز(1) أو فرصة للبقاء داخل ما يشبه "شرنقة للإنسان"(2) في منتجعات ريفيرا مايا في المكسيك. يتيح اللجوء إلى التمويل الجماعي لرواد الأعمال أن يتجنبوا التخلي عن الأسهم للمستثمرين الخيرين، أو برامج تسريع الوتيرة، أو الحاضنات. لكنه يأتي مصاحبًا لمخاطره الخاصة. على عكس القبول الذي تقدمه برامج تسريع وتيرة الشركات الناشئة، لا يضمن التمويل الجماعي أن يحصل مشروعك التجاري على الدعم؛ إذ إن معظم المواقع، بما فيها "كيك ستارتر"، لا تبدأ في جمع الأموال حتى يتم الوصول إلى الهدف من جمع الأموال. ويوجد دائمًا الخطورة الإضافية من ألا يرتقي الهدف للدرجة التي تجعله جديرًا بالبدء، وهو ما قد يصعب على الأشخاص حصولهم على المكافآت الموعودة من إسهاماتهم (وهو ما يزيد من احتمالية وجود دعوى قضائية).

   

قد يكون التمويل الجماعي نعمة للشركات التي تتطلع إلى تأمين رأس المال وحسب. ولكن في ظل أي صورة أخرى من الحصول على التمويل، ستكون الشركات قادرة على تقديم منتجاتهم بطريقة جيدة وعرض دوافع من أجل الاستثمار. وفي كثير من النواحي، لا يوجد وقت أفضل إطلاقًا من الوقت الحالي ليكون المرء رائد أعمال. فبدءًا من منصات الإقراض الخاصة ومرورًا ببرامج تسريع وتيرة الشركات الناشئة وحاضنات الشركات الناشئة وحتى مواقع التمويل الجماعي، يوجد عديد من الطرق التي تستطيع من خلالها المشاريع التجارية أن تحصل على الدعم الذي تحتاجه. وبما أنكم تمتلكون خيارات التمويل ومخزونًا وفيرًا من القهوة، سيكون لديكم إذًا فرصة قوية لتحقيق النجاح.

  

_________________________________

 
التقرير مترجم عن: الرابط التالي

المسلمون في الصين وعلاقتهم بالدولة

تقارير متصدرة


اّخر الأخبار

شارك برأيك