اغلاق
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 16:55 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/22 هـ

انضم إلينا
تعرف على أبرز الشركات العربية في قطاع الخدمات المالية

تعرف على أبرز الشركات العربية في قطاع الخدمات المالية

  • ض
  • ض

في أكتوبر / تشرين الأول من العام 2017 ، أصدرت شركة "باي فـورت Payfort" التابعة لشـركة أمازون العالمية تقريرها السنـوي حول "مؤشرات صناعة المدفوعات الإليكترونية في العالم العربي" الذي يتابع بشكل سنوي مستوى نشاط ونمو حركة الدفع الإلكتروني في المنطقة من خلال رصد سبع دول رئيسية هي: الإمارات والسعودية وقطر ومصر ولبنان والأردن والكويت.

 

أوضح التقرير أن المنطقة العربية حققت نمواً إجمالياً في عمليات الدفع الإلكتروني خلال عام 2016 بزيادة تقدر بنسبة 22%، حيث وصل إجمالي المدفوعات الإلكترونية إلى 30.4 مليار دولار خلال هذا العام ، مقابل 24.9 مليار دولار خلال عام 2015. هذا النمو تقوده بشكل أساسي الزيادات في حركة الدفع الإلكتروني التي تشهدها كل من السعـودية ومصر والإمارات، على الترتيب.

    

وعلى الرغم من المشاكل التي يواجهها قطاع الدفع الإلكتروني في العديد من الدول العربية، على رأسها تفضيل المستهلك العربي لعملية الدفع "الكاش" أو الدفع عند الاستلام، إلا أن التوقعـات تشير إلى احتمالية ارتفاع عمليات الدفع الإلكتروني لتلامس سقف الـ 70 مليار دولار بحلول عام 2020 وفقاً لاستقراء النمو الإجمالي الذي حققته المنطقة خلال السنوات الأخيرة. هذه الأرقام تفتح المجال قطعاً للمزيد من الانتعاش في حركة تأسيس الشركات الناشئة العربية التي تعمل على توفير حلول ووسائل ذكية للدفع الإلكتروني خلال السنوات المقبلة، خصوصاً في القطاعات الأربعة الأساسية : حجز تذاكر الطيران، السفر والسياحة، التسوق الإلكتروني، صناعة الترفيه والرحلات والأنشطة الترويجية.  ( 1 ، 2 ، 3 ، 4 )

    

نستعرض هنا مجموعة من أبرز الشركات العربية الناشئة في قطاع تكنولوجيا الخدمات المالية بمختلف أنواعه، ما بين دفع إلكتروني وتوفير حلول لمقارنات الأسعار والخدمات المالية. أظهرت هذه الشركات تقدماً ملحوظاً في السنوات الأخيرة، ومن المتوقع ظهـور المزيد منها خلال السنوات المقبلة مع تنامي ظاهرة الدفع الإلكتروني عالمياً.

     

"ادفعلي".. حلول ذكيـة للشراء من الخارج

   

تأسست الشركة في عام 2011 في أعقاب الثورة المصرية على شكل صفحة على الفيسبوك يديرها ثلاثة أفراد. هذه الصفحـة استطـاعت لاحقاً، وبحلول عام 2016 أن تتحول إلى شركة ناشئة تحجز مكاناً في قائمة الفوربس لأفضل المشروعات الريادية الناشئة في مصر. وفي عام 2017 ، حجزت مكانها ضمن قائمة المنتدى الاقتصادي العالمي لأفضل 100 شركة ريادية عربية تساهم في الثورة الصناعية.

   

"ادفعلي" هي شركة تتيح للعمـلاء عبر منصّتها الإلكترونية شراء منتجات وبضائع أمريكية، بسعرها الحقيقي مع هامش ربحي بسيط من قيمة المنتج الذي تم شراؤه، تجنيه الشركة من وراء عملية الشراء والشحن. ويتولى الموقع كل الإجراءات من الشراء والشحن إلى مصـر.

   

مرّ المشروع بمشاكل في بداية انطلاقه بسبب مديونية طويلة مرّ بها المؤسس محمد عطية، اضطرته إلى فتح شركته في ظروف شديدة الصعوبة، ولكن مع مرور الوقت بدأت الشركة تحقق إقبالاً جيداً أتاح لها الحصول على تمويل من شركة (تمكين كابتال) المحلية مما ساعدها على التوسّع بشكل كبير، حتى وصلت عوائد الشركة في عام 2015 الى 14.8 مليون دولار، الأمر الذي جعلها تحصل على جولات استثمارية كبيرة وصلت إلى 1.25 مليون دولار من طرف عدة شركات من بينها "تمكين كابيتال" و"500 ستارتب" و "Ace Angel Partners". بنهاية عام 2017 ارتفع إجمالي التمويل للشركة الى حوالي 2.5 مليون دولار، مما أتاح لها أن تحجز المركز رقم 42 في قائمة فوربس أقوى 100 شركة عربية من حيث التمويل. ( 5 ، 6 ، 7 ، 8  )

       

"باي تابس" .. في منافسـة الباي بال

  

"باي تابس" هي شركة سعـودية ناشئة تأسست في عام 2014 بواسطة رائد الأعمال عبد العزيز فهد الجوف، بهدف تقديم خدمات للدفع الإلكتروني عبر الإنترنت بتسهيلات وسرعة كبيرة ملائمة لعمليات الدفع الرقمي المتنامية في السعودية والخليج، على خطـى شركة "باي بال" (Paypal) العالميـة للخدمات المالية الإلكترونية.

    

الشركة بدأت أعمالها بتمويل ذاتي من مؤسسها، ثم حصلت على تمويل كبيـر من مؤسسة "واعد" الذراع الاستثماري لشركة "أرامكو" السعودية بالاستثمار فيها، ليصل إجمالي تمويل الشركة إلى 20 مليون دولار. استطاعت "باي تابس" الحصول على العديد من المعاملات مع عدد من الشركات والبنوك والمؤسسات بعد استثمار "أرامكو"، وتمكّنت من افتتاح عدد من المكاتب الإقليمية والعالمية خارج السعودية في البحرين والإمارات والهند.

     

حازت "باي تابس" المركز الأول في تصنيف "فوربس الشرق الأوسط" لأفضل الشركات الناشئة في المملكة العربية السعودية لعام 2016، متقدمة عدة مراكز عن عام 2015 الذي كانت فيه الشركة ضمن العشر الأوائل أيضا. ثم جاء عام 2017 لتحتل الشـركة المركز الرابع في قائمة "فوربس" لأقوى 100 شركة عربية ناشئة، فضـلاً عن وجودها في قائمة أفضل 100 شركة عربية ناشئة تقود المسيرة الى الثورة الصناعية الرابعة. ( 9 ،  10 )

       

"مدفوعاتكم" .. خدمة لتسهيل دفع الفواتير

     

تأسست شركة "مدفوعاتكم Madfoo3atcom " في عام 2011 ، بواسطة مجموعة من الشباب الأردني من بينهم المؤسس والمدير التنفيذي ناصـر صالح. الهدف الأساسي لإطلاق هذه الخدمة كان توفير وسيلة سريعة لمشاكل الدفع في الأردن لمختلف الخدمات، في ظل وجود بعض المشاكل البيروقراطية في طرق دفع الخدمات، تؤدي بالتالي إلى مشاكل مثل إهدار الوقت والمجهود.

   

المشـروع ركّـز على آلية بديلة تعفي قطاعات كبيـرة من طوائف المجتمع من إهدار أوقاتهم في الذهاب إلى البنوك، ثم الذهاب الى المصالح الحكومية لدفع الفواتير أو تسديد الضرائب أو حتى رسوم المدرسة والجامعة. وبالتالي توفّـر الكثير من الجهد بالنسبة للأفراد، وحتى بالنسبة للمجتمع ككـل بتقليل نسبة الزحـام النابع أصلاً من اضطرار الأشخاص للخروج لدفع هذه الفواتير.

    

حظي المشروع منذ انطلاقه بسمعة جيدة، وحاز على دعم من حاضنة الأعمل Oasis 500 الأردنية. إلا أن الطريق لم يكن ممهدا؛ فعندما تم عرض الفكـرة على شركات الاتصالات والبنوك بغرض بدء التعاون للدفع عبـر شركة "مدفوعاتكم"، لم تكن الاستجابة سريعة. لاحقاً، وافق البنك المركزي على التعاون مع الشركة من خلال خدمة "أي فواتيركم" كمشروع خاص به، تديره شركة "مدفوعاتكم" الناشئة بعد عطاء تنافست فيه شركات محلية وإقليمية وأجنبية.

    

بلغ إجمالي التمويل الذي حصلت عليه الشركة حتى نهاية عام 2017 حوالي 5.8 ملايين دولار لتحتل المركز الـ 17 في قائمة فوربس لأقوى الشركات العربية الناشئة من حيث التمويل لهذا العام. الشركة الآن في طور التوسّع في أسواق عربية وتقديم خدمة الدفع العابرة للحدود التي تمكّن الأردنيين الذين يقيمون في الخارج من دفع فواتير الكهرباء والماء ورسوم الجامعات بسهـولة، من خلال الشركة التي توفر معايير عالية من الأمان والسلامة والوثوقية. وتركز الشركة بشكل كبير على التوسع في دول لبنان وعمان والجزائر وفلسطين. ( 11 ، 12 ، 13 )

    

"يللا كومبير" .. مقـارنة الخدمات المالية

    

تأسست شركة يلا كومبير Yalla Compare في دولة الإمارات المتحدة في عام 2011 بواسطة كل من جون ريتشاردز وسامر شهاب، وكان الهدف الأساسي من إطلاقها توفيـر خدمة مميزة تقدم للعمـلاء بشكل سريع ومركز مقارنات جاهزة بين أفضل الخدمات والمنتجات التي تديرها المؤسسات المالية المختلفة، وفقاً لأفضل أسعار الفائدة لبطاقات الائتمان والقروض والرهن العقاري، وغيرها من شركات التأمين والبنوك والمؤسسات المالية.

    

الشركة تأسست في البداية تحت اسم "قـارنها من أجلي Comapre it 4 me" وهو اسم يحمل معنى الراحة للعميل الذي لا وقت لديه أو إمكانيات للبحث الموسّع بخصوص هذه الخدمات المالية، وبالتالي تقوم الشركة بتوفير خدمة "البحث" والمقارنة بسهولة. ثم لاحقاً ، تحول اسم الشركة إلى الاسم الحالي.

   

في عام 2017، حجزت "يللا كومبيـر" المركز التاسع في قائمة فوربس الشرق الأوسط لأقوى الشركات العربية الناشئة لهذا العام، حيث بلغ تمويلها الإجمالي حوالي 9.4 ملايين دولار استطاعت تأمينها من عدة مؤسسات مثل "ومضة كابيتال" و "إس تي سي فينتشرز" و "دبي سيليكون اوسيس" وغيرها. واليوم تقدم الشركة خدماتها للعملاء في تسع دول تغطي كافة دول الخليج إلى جانب الأردن ولبنان ومصر. ( 14 ، 15 ، 16 )

     

"ياقــوطة" .. مقـارنة أسعــار المنتجات على المتاجر الرقميـة

    

في عام 2014، انطلقت الشركة المصـرية الناشئة "ياقــوطة Yaoota" - وتُنطَــق"يا أووطــة" كمحرّك بحثي متخصص في مجال التسوّق الإلكتـروني، يقوم المحرّك بإعطـاء المستخدمين والعاملين في كافة الأسواق نتائج يتم تحديثها دورياً بخصوص آلاف المنتجات التي تباع في المتاجر الرقمية المختلفة ومعها أسعـارها التي تتغير من وقت لآخر.

      

سبب تسمية الشـركة باسم "ياقـوطة" هو أن المحرك يركز دائماً على رصد الاختلافات في الأسعار بشكل مستمر. ومن هنا جاءت التسمية، حيث إن كلمة "قوطة" بالعامية المصرية تعني الطماطم، ودائماً ما ينادي عليها البائعون التقليديون بجملة "مجنـونة ياقوطة" في إشارة الى اختلافات اسعارها الشديدة بشكل يومي، أي أن كل يوم يوجد سعـر مختلف لها. وهو نفس ما يقوم المحرك بعمله، دراسة اختلافات الأسعار في كافة المتاجر يومياً.

   

الشركة تأسست بواسطة كل من شريف الرقباوي ومحمد عويس، وهما متخصصان في مجال الحاسوب الآلي. استطـاعت "Yaoota" الحصول على تمويل استثمـاري في عام 2015 بواسطة مجموعة "كي بي بي" او "KBBO" الإماراتية بقيمة 2 مليون و 700 ألف دولار، وتعمل حالياً في مصر والإمارات والسعودية بالإضافة إلى كينيا ونيجيريا.

    

في عام 2016، احتلت الشركة مركزاً متقدماً ضمن قائمة الفوربس لأفضل الشركات الناشئة في مصر. وبقدوم عام 2017  احتلت المرتبة رقم 48 من قائمة "فوربس" لأفضل 100 شركة عربية ناشئة، وقامت أيضاً الشركة بالاستحواذ على موقعين كبيـرين لمقارنة الهواتف الذكية باللغة العربية، مما يعزز من مستوى الزيارات الشهـرية للمحرك والخدمات التي يقدمها. ( 17 ، 18 ، 19 )

    

"فوري" .. مدفوعات رقمية واسعة في مصر

   

تأسست شركة "فوري" في عام 2008 كشـركة مصـرية ناشئة تقدم حلولاً لتسهيلات الدفع الرقمي في خدمات متعددة بشكل إليكتروني، وتعتبر الشركة الأولى من نوعها في مصر. ما بين عام 2008 و 2014 استطاعت "فوري" توفيـر خدمات متحددة في تحصيل المدفوعات بما فيها مدفوعات الفواتير الاستهلاكية وشحن الهواتف وخدمات الانترنت... وغيرها في القطاعات الخاصة والحكومية.

    

بنهاية عام 2014، وصل عدد عملاء الشركة إلى أكثر من 15 مليون عميل في مصر بسقف أرباح يقترب من 200 مليون جنيه مصري، بحجم عمليـات تحصيل إلكتروني سنوي يقدر بأربعة مليارات جنيه بعد ست سنوات من تأسيسها. وفي عام 2015 تم الإعلان عن واحدة من أكبر صفقـات الاستحواذ في المنطقة العربية، عندما تقدم تحالف دولي مكوّن من عدة مستثمـرين دوليين لشراء حصة الأغلبية في شركة فوري بقيمة تقدر بحوالي 100 مليون دولار أميريكي (كانت قيمة الدولار توازي سبعة جنيهات تقريباً في تلك الفتـرة). كما قامت شركة "Responsibility" السويسرية بشراء حصة غير حاكمة في الشركة نهاية عام 2017.

    

اليوم، يبلغ عدد المنافذ التي تتعامل مع  خدمة "فوري" في مصر قرابة 50 ألفاً أغلبهم في مراكز تجارة التجزئة، وتنفذ أكثر من مليون ونصف عملية مالية يومياً بالتعاون مع عدد كبير من البنوك والمؤسسات الحكومية والخاصة بعمليات متنوعة، تمشل سداد فواتير وتحويلات نقدية ومصاريف دراسية والرسوم المختلفة، وحتى سداد تذاكر الطيران ودفع التبرعات. كما رصدت الشركة ميزانية تمويل قدرها 8 ملايين دولار لاستكمال خططها التوسعيـة في مصـر لعام 2018. ( 20 ، 21 ، 22 ، 23 )

     

"بوينت".. مستقبل الدفع الإلكتـروني

   

رغم أن شركة "بوينت POYNT" مقـرها في أمـريكا، إلا أنها تعتبر عربية الهوية بناءً على مؤسسها المصري أسامة بدير الذي قضى معظم حيـاته بها، حيث عمل في شركة "باي بال"، وعمل ايضاً في حافظة جوجل الخاصة بالدفع الرقمي، مما أكسبـه خبرة طويلة في هذا المجال تحديداً وحلوله التقنية.

    

بحلول عام 2008 راودته فكـرة تأسيس مشـروع يستهدف عمـل "حافظة نقـود رقمية" يمكنها أن تحدث نقلة كبرى في مجال الدفع الرقمي، إلا أن الفكـرة تأجلت حتى عام 2013 عندما قرر ترك وظيفته في "غوغل" والبدء في مشروعه الريادي، وهو العام نفسه الذي عرف إطـلاق شـركة "بوينت". الشركة تقدم خدمة تقنية متخصصة في تحليل المعلومات وتطوير عملية الدفع الرقمي سريعاً عبر حافظات رقمية على الهواتف المحمولة، بمستوى أمان عال في عمليات التحصيل الرقمي بشكل يحمي التحويلات المالية من التلاعب، فضلاً عن توافقها مع كافة وسائل الدفع.

    

 في بداية انطلاقها، حصلت الشركة على تمويل مبدئي بقيمة 5 ملايين دولار، ثم استطاعت حصد جولة تمويلية كبـرى بواسطة عدد من المستثمـرين من بينهم "غوغل فينتشرز" بقيمـة 28 مليون دولار. القيم السوقية للشركة حالياً حوالي 200 مليون دولار من المتوقع وصولها إلى 600  مليون دولار، وفقاً لمؤشرات النمو التي تحققها الشركة.  ( 24 )

      

     

بالتأكيد لا يمكن حصـر كافة الشركات العربية الناشئة المتخصصة في الخدمات المالية في المنطقة العربية، إلا أن النمو الحالي في هذا القطاع بهذه الوتيرة المتسارعة لا يجعل من الصعب التنبؤ بأن المنطقة سوف تشهد ميلاد المزيد من الشركات الناشئة المتخصصة في تكنولوجيا الخدمات المالية  وحلول الدفع الإلكتروني، خصوصاً مع التنـامي الكبير لحجم التجارة الإلكترونية العربية في السنوات الأخيرة.

تركيا وإسرائيل.. واقع العلاقات واحتمالات التقارب

تقارير متصدرة


اّخر الأخبار