انضم إلينا
اغلاق
بحسب فوربس.. أقوى 10 شركات عربية ناشئة للعام 2018

بحسب فوربس.. أقوى 10 شركات عربية ناشئة للعام 2018

  • ض
  • ض

للعام الثاني على التوالي، تُصدر النسخة الشرق أوسطية لمجلة فوربس المتخصصة في الأعمال قائمتها لأقوى 100 شركة عربية ناشئة للعام 2018، مسلّطة الضوء على أبرز الشركات الناشئة التي ظهرت على الساحة العربية خلال العقد الحالي -بدءا من 2011-، ومستوى التمويلات التي حصلت عليها خلال فترة نشاطها. القائمة اختلفت قليلا عن القائمة التي صدرت في العام الماضي، بتقدّم شركـات من مراكز متأخرة إلى قائمة عشـر الشركات الأولى.

 

القائمة التي تصدرها فوربس سنويا تعتمد على العديد من المعايير لتقييم هذه الشركات، يأتي معيـار "التمويل" في الأساس الأول حيث حصدت الشركات المذكـورة في القائمة تمويلا إجماليا بقيمة 610.3 مليون دولار من مستثمـرين وممولين، 93% منها استطاعت تأمين تمويل بقيمة مليون دولار، بينما النسبة المتبقية زادت تمويلها فوق المليون وصولا إلى أعلى تمويل حصلت عليه شركة ناشئة في هذه القائمة بقيمة 52 مليون دولار. (1)

  

المركز العاشر: يللا كومبيـر

  

تأسست شركة "يللا كومبير" (Yalla Compare) في دولة الإمارات المتحدة في عام 2011 بواسطة كل من جون ريتشاردز وسامر شهاب، وكان الهدف الأساسي من إطلاقها توفيـر خدمة مميزة تقدم للعمـلاء بشكل سريع ومركز مقارنات جاهزة بين أفضل الخدمات والمنتجات التي تديرها المؤسسات المالية المختلفة، وفقا لأفضل أسعار الفائدة لبطاقات الائتمان والقروض والرهن العقاري، وغيرها من شركات التأمين والبنوك والمؤسسات المالية.

  

الشركة تأسست في البداية تحت اسم "قـارنها من أجلي" (Compare it 4 me) وهو اسم يحمل معنى الراحة للعميل الذي لا وقت لديه أو إمكانيات للبحث الموسّع بخصوص هذه الخدمات المالية، وبالتالي تقوم الشركة بتوفير خدمة "البحث" والمقارنة بسهولة. ثم لاحقا، تحول اسم الشركة إلى الاسم الحالي.

  

في عام 2018، حجزت "يللا كومبيـر" المركز العاشر في قائمة فوربس الشرق الأوسط لأقوى الشركات العربية الناشئة لهذا العام، بإجمالي تمويل 10.1 مليون دولار متأخرة بمركز واحد عن العام الماضي الذي احتلت فيه المركز التاسع في القائمة. التمويلات استطاعت الشركة تأمينها من عدة مؤسسات مثل "ومضة كابيتال" و"إس تي سي فينتشرز" و"دبي سيليكون أوسيس" وغيرها. واليوم تقدم الشركة خدماتها للعملاء في تسع دول تغطي كافة دول الخليج إلى جانب الأردن ولبنان ومصر. (2، 3، 4)

 

المركز التاسع: بيهــايف (Beehive)

  

تأتي شركة "بيهايف" (Beehive) الناشئة في المركز التاسع في قائمة فوربس لأقوى 100 شركة عربية ناشئة، متقدمة من المركز العشـرين للقائمة نفسها التي صدرت في العام الماضي 2017. الشركة تأسست في العام 2014 في الإمارات بواسطة رائد الأعمال كريغ مور، وهي شركة متخصصة في خدمات إقراض النظـراء (P2P) والتمويل للشركات الصغيـرة ومتوسطة الحجم.

 

منذ تأسيسها، استخدمت منصّة "بيهايف" أسلوب الربط المباشر بين الشركات والمستثمـرين لتسهيل تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة بشكل أسرع بتكاليف تمويل أقل، وفي الوقت نفسه يتيح عوائد مميزة للمستثمـرين. استطاعت الشركة بالفعل تسهيل التمويل بأكثر من 35 مليون دولار لصالح أكثر من 200 طلب تمويل أعمال، فضلا عن ضمها لأكثر من خمسة آلاف مستثمـر دولي، بعد أن حصلت على عدة جولات تمويلية وصلت في نهاية العام 2017 إلى 5.5 مليون دولار مما جعلها تحتل المركز الحادي والعشرين في قائمة فوربس.

 

في أواخر العام 2017 وبقدوم العام 2018، استطاعت الشركة تأمين جولة تمويلية أخرى كبيرة بقيمة 5 ملايين دولار إضافية بقيادة صندوق رياض التقنية السعودي ومحمد بن راشد الإماراتي إلى جانب مستثمرين ملائكيين، ليرتفع إجمالي تمويل الشركة إلى 11.5 مليون دولار لتحتل المركز التاسع في قائمة فوربس لأقوى الشركات العربية الناشئة للعام 2018. (5، 6، 7)

   

المركز الثامن: لمسة

    

صعودا من المركز رقم 52 في قائمة فوربس لأفضل الشركات العربية في العام 2017 إلى المركز الثامن في القائمة نفسها للعام 2018، قافزة فوق 44 شركة ناشئة كانت تسبقها، استطـاعت شركة "لمسـة" (Lamsa) الناشئة أن تظهر بشكل لافت بعد أن ارتفع إجمالي تمويلها من مليوني دولار إلى 12.5 مليون دولار على إثر تمويل كبير يقدر بنحو 10 ملايين دولار تلقته الشركة من صندوق محمد بن راشد للابتكار في يوليـو/تموز 2018.

  

"لمســة" هو تطبيق على الهواتف الذكية تأسس في العام 2013 بواسطة رائد الأعمال بدر ورد كمنصّة خاصة بالأطفال. التطبيق يقدم محتوى تفاعليا في مجالات متنوّعة بهدف تقديم الترفيه والتعليم والمتعة للأطفال تعاونا مع مؤسسات تعليمية عالمية في مجالات تعليم الأطفال في سن مبكـرة، حيث يستهدف الأطفال في سن 12 عاما ويقدم لهم مواد إبداعية متنوعة باللغـة العربية.

 

التطبيق متوافر عبر منصتي أندرويد وiOS، وتجاوز عدد مرات تحميله أكثر من 12 مليون تحميل منها 4 ملايين عملية تحميل في العام 2017 بمفرده الذي كان عاما فارقا في نمو التطبيق بشكل كبير، كما استطاع "لمسـة" أن يحصد عددا من الجوائز آخرها كان جائزة أفضل تطبيق تفاعلي في معرض الشارقة الدولي للكتاب للعام 2017، فضلا عن حصوله على جائزة أفضل تطبيق للأطفال في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من غوغل بلاي للعامين 2015 و2017. (9، 10، 11)

    

المركز السابع: سوق المال

  

تأسست شركة "سوق المال" (Souqalmal) في الإمارات بواسطة رائدة الأعمال امبارين موسى في العام 2012 كمنصّة رقمية للمقارنات بين الخدمات المالية المختلفة تُمكّن العميل من دراسة كافة الخيارات قبل اتخاذ قراره الأخير بالتعامل والشراء. المنصّة بدأت في العام 2012 في خدمات بطاقات الائتمان والقروض والرهون العقارية في السوق الإماراتي والسعودي، ثم توسّعت لاحقا لتشمل مقارنات التأمين والاتصالات والسيارات والصحة والهواتف وحتى مقارنات المدارس والحضـانات.

  

في نهاية العام 2013، حصلت الشركة على استثمـار قيمته 1.2 مليون دولار بواسطة "Hummingbird Ventures"، تلاه مجموعة جولات تمويلية ليرتفع إجمالي تمويلها بنهاية العام 2017 إلى 5.2 مليون دولار لتحتل المركز رقم 21 في قائمة فوربس لأقوى الشركات العربية الناشئة في هذا العام.

  

بقدوم العام الحالي، استطاعت الشركة أن تؤمّن تمويلا استثماريا بواسطة كيانات مالية عالمية يقودها مسرّعات أعمال ومستثمرون ملائكيون للاستثمـار في أصولها بقيمة 10 ملايين دولار، ليصل إجمالي التمويل الذي حصلت عليه شركة سوق المال إلى 15.2 مليون دولار لتحتل المركز السابع في قائمة فوربس للعام 2018. (12، 13)

  

المركز السادس: موضوع

  

في المركز السادس، تأتي الشركة الأردنية "موضوع كوم" بإجمالي تمويل قيمته 15.5 مليون دولار، بعد أن استطاعت الشركة أن تؤمّن جولة تمويلية ثانية كبيـرة بقيمة 13.5 مليون دولار في نهاية يوليو/تموز من العام الحالي بواسطة شركة كينغزواي البريطانية وشركة أنديـور كابيتل الأميـركية، ليقفز ترتيب الشركة من المركز الـ في العام الماضي، إلى المركز السادس لهذا العام.

  

"موضوع كوم" بدأ بمبلغ 1500 دولار فقط عندما قرر الشاب الأردني محمد جبر بدء مشروع ريادي يركز على تطوير المحتوى العربي على الشبكة العنكبوتية، وهو إنشاء موقع إلكتـروني موسوعي يضم محتويات من تصنيفات مختلفة يسمح بالتعديل المباشر على المقالات المنشورة. كانت الفكـرة وليدة جلسـة على المقهـى بين محمد جبر وزميله رامي القواسمي، وبالفعل تم تطبيقهـا كمشروع جامعي في عام 2011، وحازت دعما حكوميا بحصوله على جائزة الملكة رانيا للأفكار الإبداعية.

  

بقدوم عام 2012 ودخول رامي القواسمي كشريك مؤسس بمبلغ لا يتجاوز عشرين ألف دولار ظهـر "موضوع دوت كوم" كموسوعة عربية رائدة بشكل سريع، حققت نقلة واسعة في المحتوى، ما جعل الموقع يحقق زيارات تجاوزت سقف 14 مليونا في عام 2014، أدّى إلى بدء توافد المعلنين على الموقع، مثل شركة "دي إم إس" (DMS) التي تعاقدت مع "موضوع دوت كوم" لبيع الإعلانات حصريا في المنطقة العربية.

  

في عام 2015 حصلت الشركة على جولتها التمويلية الأولى من طرف شركة (Equi trust) التي يقع مقرها في دبي بقيمة مليون ونصف دولار، الأمر الذي ساعد على زيادة نشاط الموقع وارتفاع كمية الإنتاج اليومي من المقالات، وتم تصنيفه وفقا لإحصائيات شركة "Effect Major" كأكبـر موقع عربي في العالم. (14، 15)

  

المركز الخامس: إيكار (EKAR)

  

تأسست شركة "إيكـار" (Ekar) للنقل التشاركي في العام 2016 في دولة الإمارات بواسطة رائد الأعمال فيلهيلم هيدبيـرغ بعد أن استحوذت عليه فكـرة صعود تطبيقات النقل التشاركي بشكل كبير حول العالم، وفي دول الخليج بشكل خاص. الشركة تطوّر تطبيقا على الهواتف الذكيـة لتسهيل تأجير السيارات الراقية بشكل سريع وفعّال يبدأ من 15 دقيقة ويمتد إلى 6 ساعات بخطوات بسيطة.

  

رخصة قيادة سيارة، وبطاقة هوية، وشرط إتمام سن 21 عاما، هي كل الشروط المطلوبة للتسجيل في التطبيق برسوم بسيطة يتم دفعها عبر بطاقة ائتمان، ثم بعد الحصول على الموافقة يفتح لك التطبيق إمكانية حجز سيارات مختلفة بشكل يومي أو أسبوعي أو شهـري للفتـرة التي ترغب في تأجير السيارة بها، ومن ثم الذهاب إلى مكان السيارة واستخدام التطبيق في فتحها واستخدامها. هكذا ببساطة بدون أي أوراق أو ضمانات أو تأجير أو أمور رسمية معقدة.

  

في العام 2017، اشترى مصرف أوداشيا كابيتـال 25% من الشركة، وهو ما أعطاها الفرصة للتوسع في السوق الخليجي لتشمل البحرين والسعودية، ليزداد عدد السيارات المُستأجرة بواسطة التطبيق إلى عدة مئات، ويتوقّع أن يصل أسطولها إلى 1500 سيارة بنهاية العام 2018.

  

خلال عامين من إنشائها، ارتفع إجمالي تمويل الشركة إلى 16.8 مليون دولار في العام 2018 مما جعلها تحتل المركز الخامس في قائمة فوربس لهذا العام، ارتفع فيه إجمالي تمويل الشركة إلى 16.8 مليون دولار مما جعلها تحتل المركز الخامس في قائمة أقوى الشركات العربية الناشئة قافزة من المركز رقم 35 في العام الماضي. (16، 17، 18، 19)

 

المركز الرابع: باي تابس

  

تحتفظ شركة "باي تابس" (Pay Tabs) السعـودية بالمركز الرابع في قائمة فوربس لأقوى 100 شركة عربية ناشئة، وهو المركز نفسه الذي حجزته العام الماضي في القائمة نفسها. "باي تابس" شركة ناشئة تأسست في عام 2014 بواسطة رائد الأعمال السعودي عبد العزيز فهد الجوف بهدف تقديم خدمات للدفع الإلكتروني عبر الإنترنت بتسهيلات وسرعة كبيرة ملائمة لعمليات الدفع الرقمي المتنامية في السعودية والخليج، على خطـى شركة "باي بال" (Paypal) العالميـة للخدمات المالية الإلكترونية.

  

الشركة بدأت أعمالها بتمويل ذاتي من مؤسسها، ثم حصلت على تمويل كبيـر من مؤسسة "واعد" الذراع الاستثماري لشركة "أرامكو" السعودية بالاستثمار فيها، ليصل إجمالي تمويل الشركة إلى 20 مليون دولار. استطاعت "باي تابس" الحصول على العديد من المعاملات مع عدد من الشركات والبنوك والمؤسسات بعد استثمار أرامكو، وتمكّنت من افتتاح عدد من المكاتب الإقليمية والعالمية خارج السعودية في البحرين والإمارات والهند. (20، 21، 22)

  

المركز الثالث: فيزيتا

  

في المركز الثالث من قائمة فوربس لأقوى 100 شركة عربية ناشئة، تأتي شركة "فيزيتا" (Vezeeta) المصـرية صاعدة من المركز الخامس في العام الماضي. "فيزيتا" شركة ناشئة ريادية مصـرية على غرار منصّــة "ZocDoc" الطبية الأميركيـة، انطلقت في العام 2012 بواسطة أميـر برسوم وأحمد بدر، الأول كان يشغل منصب مدير منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لشركة "أسترازينيكا" للأدوية، والثاني يعمل متخصصا في تقنية المعلومات، وخلال سنوات بسيطة استطاعت الشركة أن تحقق نقلة نوعية كبيرة في عالم الخدمات الصحية في مصـر.

  

الشركة قامت بتطوير منصة رقمية وتطبيق على الهواتف الذكيـة لمجموعة من أفضل الأطباء في مصر في مختلف المحافظات تشمـل كافة التخصصات الطبية، يمكن الحجز من خلال التطبيق عن بُعد، وإتاحة الفرصة للمرضى لكتابة تقييماتهم للأطباء، وأيضا تقليل فترة انتظـار المرضى في العيادات المختلفة، فضلا عن معرفة أجـرة الطبيب قبل الذهاب إليه -الفيزيتـا هي الكلمة المتداولة في اللهجة المصرية لأجر الطبيب-.

 

خلال خمس سنوات من بداية انطلاقها استطاعت "فيزيتا" أن تجمع حصصا تمويلية على مراحل مختلفة بواسطة عدد من المستثمـرين الإقليميين والدوليين، رفع من إجمالي استثمـاراتها إلى نحو 11 مليون دولار في العام 2017، الأمر الذي ساعد الشركة في بدء تدشين حملة توسّع خارج مصـر، واستهداف أسواق أخرى مثل الأردن ولبنان والخليج.

 

بقدوم سبتمبر/أيلول العام 2018، استطاعت فيزيتا أن تؤمّن جولة تمويلية أخرى بقيمة 12 مليون دولار بواسطة تحالف استثمـاري قادته شركة "STV" السعـودية بهدف التوسع في السعـودية ودول الخليج، والمساعدة في ربط المزيد من الأطباء في كافة التخصصات بالمرضى على مستوى إقليمي واسع. هذا التمويل رفع من إجمالي تمويل الشركة إلى 22.6 مليون دولار لتحتل المركز الثالث في قائمة فوربس للعام 2018. (23، 24)

  

المركز الثاني: هوليداي مي

  

تأسست "هوليداي مي" (Holiday Me) كمنصة رقمية متكاملة لحلول السفر والطيران والسياحة على يد رائد الأعمال الهندي غيت بهالا، وديغفيجاي براتاب بالتعاون مع رائد الأعمال السعـودي منصور بن ماضي. الشركة بدأت أعمالها في الشرق الأوسط بحلول العام 2014 انطلاقا من الإمارات، واستهدفت دعم وسائل السفر والسياحة من وإلى دول الخليج، خصوصا دولتي السعـودية والإمارات. 

 

على مدار سنوات، اعتُبرت "هوليداي مي" من أكثر بوابات السفر الإلكترونية نموا في منطقة الشرق الأوسط، واستطاعت توفير العديد من حلول السفر وبرامج سياحية متنوّعة، مستغلة الفرصة في انفتاح منطقة الخليج -وعلى رأسها السعـودية- بشكل أكبر مع مفاهيم السياحة الترفيهية إلى جانب السياحة الدينية المعتادة، ومن المتوقع أن تتنامى هذه الاتجاهات أكثر في السنوات المقبلة مما يدعم حركة نشاط تأسيس بوابات السفر والسياحة رقميا. 

 

هذا الاتجاه كان سببا في حصـول الشركة على دعم تمويلي كبيـر على مدار السنوات الثلاثة التي تلت تأسيسها وبدء نشاطها في منطقة الشرق الأوسط، حيث استطاعت الشركة تأمين تمويل أولي من مجموعة "الصـانع القابضة" بقيمة 4 ملايين دولار في سنة تأسيسها نفسها، ومن ثم توالت الجولات التمويلية ليصـل إجمالي التمويل الذي حصلت عليه الشركة حتى الآن إلى 24 مليون دولار من أكثر من مستثمر، على رأسها مجموعة "الصـانع" ومؤسسة "أكسيل بارتنرز" ومجموعة "F&C"، وغيـرها من مؤسسات الاستثمار والتمويل. هذه الاستثمارات أهّلتها لتحتل المركز الثاني في قائمة فوربس لأقوى 100 شركة عربية ناشئة في العام 2018.

 

الشركة مقرها في الإمارات، ولديها مكاتب في السعـودية والهند وتجاوز عدد موظفيها حاليا 85 موظفا موزعين على كافة مكاتبها. (25، 26، 27)

 

المركز الأول: فيتشر

 

لا تزال شركة "فيتشر" تحتل المركز الأول في قائمة فوربس لأقوى الشركات العربية الناشئة للعام الثاني على التوالي. الشركة التي تأسست في الإمارات عام 2012 بواسطة ثلاثي روّاد الأعمال: إدريس الرفاعي، وعمـر يغمـور، وجوي عجلـوني، بهدف تيسير عمليات شحن الطرود والطلبات عبر استخدام تطبيـق يتم تحميله على الهواتف الذكية. هذه الفكـرة جاءت بالأساس بسبب رصد ثغـرة واضحة في أنظمة توصيل البريد حول العالم، مما جعلها منفذا ممتازا لعمل مشروع ريادي يحقق نجاحا كبيرا في المنطقة.

 

التبسيط الكامل هي الفكـرة التي يقوم عليها نشاط الشركة، حيث يتيح التطبيق تسليم الطرود إلى العملاء في أي مكان بتحديد عناوينهم بدقة عبر الخرائط، ومن ثم توصيل الطلبات إلى العمـلاء دون الحاجة إلى الاتصال بهم أو تحديد أماكن وجودهم، الطرد سيصل إليهم دون الحاجة إلى إجراء أي اتصالات هاتفية أو إجراءات متابعة لحركة الطرد. 

 

بعد عام واحد من إطلاق شركة "فيتشر" وبقدوم عام 2013 حصلت الشركة على أول تمويل لها بقيمة 1.5 مليون دولار، ثم استطاعت الشركة بحلول عام 2015 الحصول على استثمار كبير قيمته 11 مليون دولار من "وادي السيليكون" ومن عدة مستثمـرين أهمهم "NEA" و"فينشرز موبايلي". في عام 2016 أطلقت الشركة خدمة "Sellr" التي تتيح للمستخدمين بيع منتجاتهم ومشغولاتهم الحرفية بسهولة عبر الإنترنت.

 

بقدوم عام 2017 ارتفع عدد المستثمرين في الشركة إلى 13 مستثمـرا، بإجمالي استثمارات قُدّرت بنحو 52 مليون دولار، ما يجعلها تحتل المركز الأول في قائمة "فوربس" لأفضل 100 شركة عربية ناشئة لعامين متتالين. واليوم تجاوز فريق عمل الشركة نحو الألف موظف، وتقوم بعمل توسّعات كبرى في منطقة الخليج ومصر، وتعتزم المزيد من التوسّعات في أسواق الشرق الأوسط وأفريقيا. (28، 29)

          

 

في النهاية، القائمة التي أصدرتها فوربس لهذا العالم أكثر تنوعا من العام السابق، ليس فقط لامتدادها لتشمل معظم الدول العربية، وإنما أيضا على مستوى أنشطة الشركات التي شملت مجالات متعددة وواسعة جميعها تقدم خدمات تقنيــة تسهّل من حياة المستخدمين، الأمر الذي يشير بوضوح إلى تسارع النمو الذي يشهده سوق ريادة الأعمال في المنطقة العربية سنويا. 

المصادر

تقارير متصدرة


اّخر الأخبار