اغلاق
آخر تحديث: 2017/11/25 الساعة 15:46 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/7 هـ

انضم إلينا
غوارديولا 2017.. هل حان وقت تفكيك أكذوبة "التيكي تاكا"؟

غوارديولا 2017.. هل حان وقت تفكيك أكذوبة "التيكي تاكا"؟

لؤي فوزي

محرر رياضة
  • ض
  • ض

هناك بضعة حقائق كُتب عليها أن تظل صادمة للأبد، والسبب بالطبع هو أنها لا تُقال كثيرًا، فأنت تعلم عادة التكرار الكريهة بقطع الشعرة الفاصلة بين الأكذوبة والحقيقة، فقط يكفي أن تُردد الكذبة لعدد كافٍ من المرات وستتحول مع الوقت إلى يقين لا يقبل الجدل، لذا لا يهم إن كان الأحمر لا يستفز الثيران ولا أن الوطاويط ترى أقوى من البشر بثلاث مرات، (1) (2) وبالطبع سيظل الناس يتفاجأون في كل مرة يسمعون فيها أن السُكّر لا يُهيج الأطفال أو أن الفايكنغ لم يضعوا قُرونًا على رؤوسهم، (3) (4) ببساطة لأن العكس قد تكرّر حتى تَقرّر واستقر في وجدان الجميع، وصار الحل الوحيد لإزالته هو أن ينطق الثور أو الوطواط مصححا المعلومة بنفسه.

 

بالطبع إذا كنت أحد مشجعي كرة القدم فسيصعب عليك أن تجد لفظة تكررت في العقد الماضي مثل التيكي تاكا، وبالمثل سيصعب عليك أن تصدق أن الرجل الذي صك المصطلح لأول مرة لم يكن غوارديولا أو أحد مساعديه أو لاعبيه أو حتى أحد محللي اللعبة، بل معلق إسباني اسمه أندريس مونتيس أثناء إذاعة واحدة من مباريات إسبانيا في مونديال 2006، أي قبل أن يتولى بيب تدريب الكتلان بعامين كاملين. (5)

 

تيكي وتاكا وأشياء أخرى
هذه النوعية من الأكاذيب تكتسب عدة طبقات مع الزمن حتى يصبح تفكيكها أقرب إلى الاستحالة، فبغض النظر عن تسطيح مونتيس الفادح الذي يختزل أسلوب اللعب الأنجح في الألفية الجديدة في التمرير المتتالي، فإن سحب تلك الطريقة على سنوات بيب الأربعة مع البرسا دفعة واحدة هو خطأ آخر شائع يفترض أن الرجل أنهى حقبته مع الكتلان بنفس ما بدأ به، ويفترض بالتبعية أن أساليب الخصوم أمام غوارديولا الذي لم يسمعوا عنه من قبل ظلت كما هي حتى بعد أن صمّ آذانهم دويّ السداسية.

 

أنت تعلم بالطبع أن هناك دورة معينة يمرّ بها أي مدرب في بداية مسيرته، تبدأ باستنباط طريقة لعب ناجحة تساعده على الانطلاقة الأولى، ثم يمر بالاختبار الأصعب عندما يبدأ الجميع في تطوير الأساليب المضادة بعد أن كشفوا نقاط قوتها وضعفها، وتلك المرحلة هي ما يفرّق لاحقا بين مدرب جيد وآخر ممتاز. تلك هي الطبقة الأولى هنا، برسا بيب نال من المشاهدات والاهتمام الإعلامي عقب 2009 ما لم ينل رُبعه قبلها، ومع الأضواء أتت التحليلات التي أكدت أنه الفريق الأكثر تكاملا منذ زمن بعيد، وأنه فتاك في المساحات لدرجة غير مسبوقة لم يشاهدها أحد من قبل، وبالتالي كان الحل الوحيد لمواجهته هو تكوين أصلب التكتلات الدفاعية الممكنة، وحتى حينها لم يكن النجاح مضمونا.

    

المدرب الإسباني بيب غوارديولا

غيتي 
 

كل ذلك تطلّب تعديلات جوهرية لمواكبة المتغيرات التي أجبرت الفريق على وضعية غاية في الهشاشة أمام كل الخصوم تقريبا، وضعية تتطلّب الصعود بكامل الفريق إلى عشرين مترًا إضافية على الأقل وترك مساحات شاسعة خلف خط دفاعه، وبالطبع البحث عن حلول جديدة للتعامل مع ضيق المساحات في الثلث الهجومي واتساعها في الثلث الدفاعي، والذي ازداد حجمه ليشمل نصف ملعب كامل في أغلب الأحيان.

 

نحو مزيد من التمرير
الحقيقة أنه في الفترة التي تلت موسم بيب الأول مع البلوغرانا كان تأثير خصومه على طريقة اللعب مكافئا لتأثيره هو شخصيًا، بل ولا مبالغة في القول إنهم هم مَن حددوا ملامح ما عُرف لاحقا بالتيكي - تاكا، فالمساحات التي تسمح بالتمرير العمودي المباشر قد اختفت تماما، ما عَنى أن الأولوية كانت للاعبين المهرة أصحاب القدرات التقنية العالية التي تساعدهم على التمرير وتجاوز مدافعي الخصم في أضيق الفراغات، وفي نفس الوقت أصبح كل ما يحتاجه خصومه للتسجيل هو إخراج جيد للكرة ومهاجم سريع يجيد الركض جهة المرمى.

 

بالمثل أصبح الحل الوحيد للتسجيل هو التدريب على المزيد والمزيد من التمرير الأرضي لأنه الطريقة الأضمن لتدوير الكرة، ومن ثم ترك مهمة الإنهاء أمام المرمى لنفس اللاعبين المهرة أصحاب القدرات التقنية العالية، ومع الوقت زادت التمريرات العرضية في انتظار الثغرة، ولم يعد الهدف الوحيد من الاستحواذ هو صناعة الفرص، بل أصبح خط الدفاع الأول أمام مرتدات المنافسين القاتلة، ناهيك عن أن تفضيل طراز معين من اللاعبين في الثلث الأخير ترتب عليه بالتبعية إهمال ألعاب الهواء بشكل شبه تام، وبالطبع لم تعد الضربات الثابتة أو التسديد من خارج المنطقة حلولا مطروحة من الأصل، لسبب بسيط هو أن نسبة نجاحها لا تتعدى 30% في أفضل الحالات، وهو ما يعني أن 70 كرة من كل 100 ستتحول إلى مرتدة. (6)

 

هنا أضيفت الطبقة الثانية للأكذوبة، فلا يوجد مدرب واحد في العالم كله يفضّل أن يقوم فريقه بـ2431 تمريرة قبل كل هدف، وفي الوقت الذي أُجبر فيه برسا بيب على كل هذا الصبر والحذر، والذي وصل إلى درجة الملل أحيانا، وقع الخلط الكارثي بين ما هو إجباري وما هو اختياري،  وافترض الكثيرون أن هذا هو الشكل الأمثل لكرة القدم كما يفضّلها بيب، وقبل أن ندرك كانت إحصائيات التمرير تطغى على ما عداها، وحتى لو كان أغلبها عرضيا أو بلا فائدة حقيقية سوى الاحتفاظ بالكرة حتى اللحظة المناسبة، وبينما كان غوارديولا وفريقه يستحقون الإشادة لتخطيهم المرحلة الثانية بنجاح والمحافظة على معدل تهديفهم وانتصاراتهم الجنوني أثناء ذلك، قرر العالم تسليط الضوء على الشيء الوحيد الذي كرهه الرجل في العملية كلها، لا لشيء إلا قابليته للترويج إعلاميا.

   

  

بمرور الوقت ازداد الوضع سوءًا، ونشأ بين الجماهير والمحللين ما يمكن تعريفه بثقافة التيكي تاكا، وبطريقة ما أصبح ذلك المصطلح مضادا للعب المباشر العمودي السريع، وانتشرت نظرية لا محل لها من الإعراب تعتبر الأخير  أقل رتبة على سلم الرقي التكتيكي، بل وصل الأمر إلى درجة التوجس من فالفيردي قبل قدومه إلى كتالونيا، ليس لأن هناك اختيارات أفضل ولكن لأن الرجل بنى سمعته في بيلباو على اللعب المباشر، وبالتالي خرجت النظرية المضادة لتتحدث عن التيكي تاكا المملة التي تمرر من أجل التمرير، وهذا النزاع المفتعل هو ما يؤكد للمرة الألف أن الكثيرين قد شاهدوا موسم بيب الأول في برشلونة بلا تدقيق كافٍ، وأن أكثر منهم شاهده ونسي ملامحه في زحام التكتلات والتمريرات اللانهائية التي عقبته.

 

المشهد الأول
لسبب يعلمه الجميع، لم تكن حقبة بيب مع بايرن ميونيخ هي الفرصة المثلى لتغيير تلك الفكرة، فإذا كان الرجل قد تولّى المسؤولية في كتالونيا مع فريق خرج لتوّه بموسم صفري ورحل عنه عنصران بثقل رونالدينيو وديكو، ففي بافاريا كان على موعد مع فريق آخر فرغ من اكتساح القارة بالطول والعرض، ما يعني أن تكرار معضلة ما بعد 2009 كان حتميا، المزيد من التكتلات والمزيد من التمرير الذي يغذي الأسطورة حتى قاربت على ابتلاع مسيرة الرجل بأكملها، بل بدا في لحظات معينة أن الخط الفاصل بين الطبع والتطبع لم يعد هناك، وبالقطع كان لفشله في تحقيق الحلم الأوروبي -السبب الرئيس للتعاقد معه- دورا لا بأس به في كل ذلك.

 

هنا كان بيب على موعد آخر أقل درامية، فحقبة البايرن بالإضافة إلى موسم أول للنسيان مع السيتي منحته فرصة لإعادة ترتيب أولوياته ومن ثم مباغتة الخصوم مرة أخرى، ومباغتة الخصوم لم تكن لتتم إلا بنفس الكرة الكهربائية السريعة التي قدمها مع البلوغرانا في الموسم الأول بشكلها الشمولي، التمرير الأمامي كلما أمكن، والمخاطرة كلما أمكن، ومحاولة الوصول إلى المرمى بأقصر السبل المتاحة، بالإضافة إلى استغلال كل الطرق الممكنة للتسجيل، ومن ضمنها التسديد البعيد والرأسيات التي عادت إلى الصورة مجددا بعد غياب طويل.

    

لا يجب أن نسمي أسلوب لعب السيتي بالتيكي تاكا، بل هو أشبه بهجوم العصابات، يصوبون مسدساتهم إلى عنقك وعليك أن تمنحهم هدفا بأي ثمن.

 

النتيجة أن سيتي بيب سجّل نصف أهدافه تقريبا في دوري الأبطال (5/12) من رأسيات متقنة، ويحتل حاليا المركز الثاني بين الستة الكبار في البريميرليغ في عدد الأهداف الرأسية بفارق هدف وحيد عن الأول (6-7)، والمركز الأول في الأهداف المسجلة من تسديدات بعيدة بسبعة أهداف أخرى. إحصائيات تتناقض بشدة مع المواسم السبع الماضية من مسيرة الرجل، ولكنها تتفق بشدة مع موسمه الأول في كتالونيا، والفارق بين هذا وذاك لم يكن أبدا الرغبة في مزيد من التمريرات بقدر ما كان تحكم الخصوم في المساحات المتاحة. (7)

    

خريطة مواقع التسديدات للستة الكبار في البريميرليغ (هوسكورد)

  

ما فعله بيب هذا الموسم هو أنه أعاد الشريط إلى نقطة البداية مع اختلاف التفاصيل، لا أكثر ولا أقل، ولطالما كان الشكل الحالي الذي يقدمه مع السيتي هو الأساس، وما أضيف إليه لاحقا لم يكن أكثر من شكليات أو محاولات للتأقلم مع الأساليب المضادة. لذا وقبل أن نصل إلى المشهد الذي تعود فيه التكتلات الدفاعية المتراكمة إلى الظهور، وقبل أن تخرج تحليلات جديدة زاعمة أنه اخترع لعبة جديدة في إنجلترا وتطلق عليها اسما إعلاميا آخر على غرار سيتي - تاكا أو شيئا من هذا القبيل، لا يوجد ما هو أنسب من أول أهداف برسا بيب لدحض هذه النظرية.

     

صدّق أو لا تُصدّق.. مرتدات ورأسيات وتسديد بعيد ولعب عمودي في برشلونة

    

سيتي 2009
تستمر المفاجآت عندما نضع بيب في مقارنة إحصائية مع خصومه في البريميرليغ هذا الموسم، بالطبع ما زالت الوسيلة هي الاستحواذ والتمرير الأرضي، وهو ما يشاركه فيه أغلبهم بالبديهة، وبالطبع ما زال السيتي يواجه الكم الأكبر من التكتلات الدفاعية مقارنة بمنافسيه، ولكن الفوارق الضخمة التي اعتدناها بين بيب وغيره في مباشرة اللعب وعموديته لم تعد هناك، فسواء كان الرجل يعتمد على أظهرته في تمويل مهاجميه قبل إصابة ميندي أو كان يستخدمهم لتأمين دفاعه بعدها (8) فإن الشيء الوحيد الذي لم يتغير كان السعي الدائم لكسر خطوط الخصم بأقل عدد من التمريرات.

 

رغم الفوارق الضخمة في كم التكتلات الدفاعية التي يواجهها السيتي فإنه حافظ على درجة جيدة من المباشرة في أسلوب لعبه

الموسم الحالي للمواطنين يثبت أن ما يفرق بيب عن غيره لم يكن كم المباشرة في أسلوب اللعب بل كيفيتها، إنه يفعلها أفضل من غيره وبشراسة منقطعة النظير وإصرار هيستيري، وإن كل تلك التدريبات على التمرير لم يكن الهدف منها هو تدوير الكرة فحسب، بل الوصول بالأساسيات إلى درجة الإتقان، ثم تشجيع لاعبيه على المخاطرة لصناعة فرص التسجيل بغض النظر عن حالة منافسيه، والحصيلة لكل ذلك أن السيتي هو أول فريق إنجليزي في التاريخ يفوز بـ16 مباراة من أصل أول 17 في كل المسابقات، وأول من يصل إلى فارق أهداف +31 ويراكم 31 نقطة بعد 11 جولة في تاريخ البريميرليغ. (9)

 

كل ذلك يمكن أن يتغير لاحقا، يمكن ألا يحافظ السيتي على معدل النقاط أو التهديف، ويمكن ألا ينهي موسمه في المركز الأول ولا الثاني حتى، ولكن لا شيء يعبّر عن قيمة عمل مدربه مثل الإحصائية المرعبة التي تقول إنه أنجز كل ذلك رغم كونه الفريق الأكثر إهدارا لفرص التهديف المحققة في البريميرليغ (Clear-Cut Chances) بإجمالي 28 فرصة، (10) أي أكثر من ضعف ما أهدره الثاني مانشستر يونايتد 13، والثالث تشلسي 12، والرابع توتنهام 11.

    

خريطة تمريرات السيتي الخاطئة في أول 10 مباريات من البريميرليغ (سكواوكا)

        

خريطة مواقع التهديف للستة الكبار في البريميرليغ هذا الموسم (سكواوكا)

   

سيلفا يعلم
الآن تفهم أن تصريح سيلفا الأخير عن تشابه نسخة السيتي الحالية مع نسخة 2008-2009 تحديدا من برسا بيب لم يكن محاولة للتحذلق، (11) بل تحليل صائب ينم عن رؤية تكتيكية ثاقبة لصانع الألعاب الإسباني، في الواقع فإن ما قاله سيلفا هو أصدق ما قيل في هذا الصدد منذ بداية الموسم، ربما لأن 2009 كان موسمه الأخير في فالنسيا قبل الرحيل إلى إنجلترا، وربما لو كان سيلفا قد شاهد أياكس السبعينيات لأدرك الحقيقة التي أكّد عليها بيب نفسه مرارا. حقيقة أن براءة الاختراع تعود إلى صاحبها الهولندي راينوس ميتشلز، الرجل الذي قاد زعيم هولندا إلى ثلاثة ألقاب أوروبية متتالية والذي استقى منه كرويف مبادئ الفلسفة، (12) وحقيقة أن ما فعله بيب كان ترميم الفكرة وتحديثها بعباراته الشخصية، (13) لكن بالطبع سيأخذ تصريح سيلفا مكانه سريعا على الرفوف لأنه ليس إلا محاولة أخرى لإخبار العالم أن الأحمر لا يستفز الثيران.

 

الخلاصة أنه لا يوجد شيء في كرة القدم اسمه تيكي - تاكا، ولو كان موجودا فبيب لم يخترعه، ما فعله الرجل باختصار مُخل، هو إتقان هذا الأسلوب من اللعب -أيًّا كان اسمه-  لدرجة قاربت الكمال ولم يصلها أحد من قبله بما فيهم كرويف ملهمه الأول، وعلى الرغم من أن الفترة التي تلت موسمه الأول كانت أصعب بكثير مما قبلها، وعلى الرغم من كونها ما عَبَر به من خانة المدرب الجيد إلى الممتاز، لأنه اضطر حينها للتعامل مع مساحات أقل وخصوم أقوى وأدرى بتفاصيل فريقه، فإنها -على عكس الشائع- لم تشهد أقصى درجات تحكّمه في اللعب، ولم تكن أبدا الهدف من البداية، بل فُرضت عليه أساليبها فرضا، وهو ما يسبب الارتباك الإعلامي الحالي في التعامل مع نسخته من السيتي التي تعج بالتحولات السريعة واللعب المباشر، ما يجعلها تتناقض بوضوح مع الصورة الذهنية الدارجة عن التيكي - تاكا.

 

المدهش في هذه القصة أن الثور قد نطق فعلا ليصحح المعلومة في أكثر من مرة، لكنه فشل فشلا ذريعا في إيقاف المد الكاسح للمصطلح الشهير، فلا يهم عدد المرات التي قال فيها غوارديولا إنه يمقته، ولا يهم إن أصرّ في أكثر من مرة أنه صناعة إعلامية خالصة ولا علاقة له بما يجري على أرض الواقع، (14) فسيظل الرجل مجرد وطواط أعمى آخر يحاول إخبار الجميع أنه ليس كذلك.

المسلمون في الصين وعلاقتهم بالدولة

تقارير متصدرة


اّخر الأخبار