اغلاق
آخر تحديث: 2017/8/29 الساعة 16:13 (مكة المكرمة) الموافق 1438/12/7 هـ

انضم إلينا
هل حُسمت بطولة العالم بعد سباق بلجيكا؟

هل حُسمت بطولة العالم بعد سباق بلجيكا؟

محمد عبد الرحمن

محرر رياضة
  • ض
  • ض
الإثارة بلغت قمتها، الجميع ينتظر ويترقب السباقات المقبلة وما ستسفر عنها من نتائج بعد فوز البريطاني لويس كارل هاملتون سائق فريق مرسيدس بنز بسباق بلجيكا على الحلبة الصعبة "سبا"، وتقليص الفارق مع المتصدر الألماني سباستيان فيتيل سائق فريق فيراري إلى سبع نقاط في الصراع على بطولة العالم للفورمولا وان.

 

أصبح من حكم المؤكد أن لقب بطولة العالم لن يخرج من قبضة لويس هاملتون "أو فيتيل، وسباق بلجيكا أكد للجميع حجم الفوارق الكبيرة بين قدرات هذين النجمين وباقي سائقي الفورمولا وان، فبالرغم من قلة التجاوزات في تلك الحلبة وسيطرة الملل على معظم فتراتها، إلا أن هاملتون وفيتيل كانا السبب في جعل هذه الجولة أحد أهم سباقات هذا الموسم.

 

سيارة الأمان كادت أن تقلب الموازين

"شعرت أن سيارة الأمان تشبه نظيرتها في سباقات الناسكار؛ لأنها كانت غير مجدية بالمرة وأرضية السباق كانت خالية من أي عوائق، والسبب الوحيد في دخولها على أرض الحلبة هو رغبة منظمي المسابقة في مشاهدة سباق مثير حتى الأمتار الأخيرة، الأمر كان مخزيًا بالفعل"(1)

(لويس هاملتون)

 

 سيارة السلامة أمام سيارة السائق هاملتون وفيتيل في سباق بلجيكا  (الأوروبية)

 

هاملتون أبدى استيائه الشديد من دخول سيارة الأمان في منتصف عمر السباق، بعد الحادثة الغريبة التي وقعت بين أوكون وسيرغيو بيريز سائقا فريق فورس إنديا، فالسائق البريطاني كان يسيطر على مجريات الأمور، ولكن دخول سيارة الأمان أعطى الفرصة لملاحقه فيتيل أن يقلص الفارق، وكاد السائق الألماني أن يتجاوز هاملتون بعد خروج سيارة الأمان، ولكن بفضل خبرة ومهارة سائق المرسيدس بنز، وتأخير مكابحه أثناء هجوم فيتيل، نجح في إبعاد الخطر عنه واستكمال السباق وهو في المقدمة.

 

"كان سباقا رائعا ومثيرا وفي كل لفة كنت انتظر أن يخطئ هاملتون، ولكنه لم يعطني هذه الفرصة، بالتأكيد لست سعيدا بنسبة 100% من هذه الجولة ولكنني حاولت، ودخول سيارة الأمان أعطتني الفرصة لتجاوز هاملتون، ولكن كما قلت فهو لم يخطئ في هذه الجولة، وبطبيعة الحال كان السباق ممتعا بالنسبة لي"(2)

(سباستيان فيتيل)

 

فيتيل متصدر بطولة العالم في الوقت الحالي حاول باستمرار تجاوز هاملتون، ولكن البريطاني بالفعل لم يخطئ طيلة أحداث السباق، وبسبب ذلك حصل على جائزة أفضل سائق في هذه الجولة، ولكن المثير في الأمر أن السائق الألماني ظهر سعيدًا أثناء السباق وبعده، فهو يعلم أن خسارة جولة لا تعني ضياع لقب بطولة العالم، وطالما لم يخرج من المراكز الثلاثة الأولى فإن نسبة فوزه بالبطولة تزداد يومًا عن الآخر، فيتيل أمامه تحدي كبير في الجولة القادمة؛ لأنها ستكون على حلبة مونزا في إيطاليا معقل فريقه فيراري، لذلك سنرى فيتيل آخر عكس ما رأيناه في تلك الجولة، سيكون حماسيًا، وعصبيًا في بعض الأحيان، ولكن حتى الآن هو متصدر ترتيب سائقي الفورمولا وان وهو ما سيمنحه بعض الهدوء النسبي حتى يبدأ السباق.

 

لعنة فيرستابن!

"50% من سباقات هذا العام انتهت بانسحابي، هذا الأمر غير معقول، وكما قلت في الراديو لفريقي أنني لست أصدق ما يحدث معي هذا الموسم، بالتأكيد في البداية كان من الممكن أن نعاتب الحظ العاثر، ولكن الآن أنا أنافس فيرناندو ألونسو على عدد الانسحابات، ولست سعيدًا بهذا الشيء، وأشعر بالأسف للذين أتوا لمشاهدتي ولكنني خذلتهم بالانسحاب في اللفة الثامنة فقط(3)"

(ماكس فيرستابن)

 

السائق الهوندي ماكس فيرستابن في سباق بلجيكا (الأوروبية)

 

لعنة الانسحابات ضربت الشاب الهولندي ماكس فيرستابن سائق فريق ريد بول، ليكون بذلك الانسحاب السادس له هذا الموسم من أصل 12 جولة، فالأمر كان مؤلمًا للشاب الهولندي لأن السباق كان على أرضه ووسط جماهيره، والانسحاب كان لأسباب ميكانيكية، وليس بسبب تصادمه مع أي أحد.

 

فيرستابن سائق موهوب، لكنه تعرض للكثير من الأحداث المؤلمة هذا الموسم، انسحابات بسبب مشاكل تقنية وميكانيكية، وأخرى لتسببه في حوادث كثيرة ليكون المجمل ستة انسحابات، لينافس بذلك السائق المظلوم فيرناندو ألونسو، حيث يتصدر السائق الإسباني هذه القائمة الملعونة بثماني انسحابات مع سيارته ماكلارين، ومحركها البائس هوندا.

 

السائق الهولندي سيكون تحت ضغطٍ شديد في الجولات القادمة بسبب تألق زميله الأسترالي ريكياردو وإنهائه سباق بلجيكا في المركز الثالث، فالفارق أصبح كبيرًا في عدد نقاط ريكياردو وفيرستابن، فالأول حصد 132 نقطة في المركز الرابع بجدول ترتيب السائقين لهذا الموسم، أما فيرستبان حصل فقط على 67 نقطة بالمركز السادس، فالفوارق بدت كبيرة وإمكانية الاستغناء عن فيرتسابن باتت في الحسبان.

 

ألونسو.. فارس بلا جواد

"الأمر مخزٍ للغاية، لم أعد مهتما بالفارق بيني وبين السيارات التي خلفي، فالأمر أصبح بمثابة التدريب بالنسبة لي، وعلى كل حال فالفريق لم يقصر في أي شيء، وعمل بشكل مستمر طيلة هذا الأسبوع وأشكر الجميع على ذلك، وفي الحقيقة أنا لدي العديد من العروض من مختلف الفرق، سنرى ما الذي سيحدث، وبالنسبة للمحرك علينا أن نجلس مع بعضنا كفريق ونجد حلا لهذه المشكلة، وأتمنى النجاح في فعل ذلك بالموسم المقبل"(4)

(فيرناندو ألونسو)

 

بطل العالم السابق فرناندو ألونسو سائق ماكلارين هوندا (رويترز)

 

البطل والسائق الأسطوري فيرناندو ألونسو يعيش أسوأ أيامه في عالم الفورمولا وان، وهذا بعد انسحابه من سباق بلجيكا الذي يعد الثامن له هذا الموسم، فالإسباني أصبح يتعامل مع الأمور بشكل سلبي للغاية بسبب محرك هوندا الذي لم يصل لطموحات بطل العالم السابق، فتجربة عودة المحرك الياباني لعالم الفورمولا وان كانت خاطئة من البداية.

 

ثمانية سباقات من أصل اثنتا عشر انسحب منهم ألونسو هذا الموسم، وجميعهم بسبب مشاكل ميكانيكة في المحرك "اللعنة" هوندا، وبالرغم من ذلك أثبت ألونسو أنه سائق من طراز رفيع، بعد حصوله على عشر نقاط خلال هذا العام، ليضع مسؤولو فريق ماكلارين في موقف لا يحسدون عليه.

 

الأمر بات واضحًا للجميع، إما استمرار ألونسو مع ماكلارين وفسخ التعاقد مع هوندا، أو استمرار المحرك الياباني وخروج ألونسو الذي يمتلك العديد من العروض لعل أبرزها من فريق ويليامز مرسيدس(5) ، الجميع حاليا ينتظر ألونسو في سيارة تنافسية لأنه يستحق أكثر من ذلك، وسباقاته هذا الموسم شاهدة على ذلك، فهو مثل الفارس الذي يصارع دون جواده لكنه يحقق الانتصارات.

 

فورس إنديا "كلاكيت ثاني مرة"!

"لن نسمح لأوكون وبيريز في المستقبل أن يتنافسا مرة أخرى، وأوامر الفريق ستكون الفيصل، ففي بادئ الأمر كنا نعطي الحرية لهما للمنافسة، ولكن الأمر أدى لحادثة جائزة باكو، وحذرنا السائقين من حدوث هذا الأمر مرة أخرى ولكنه حدث للأسف، لذلك سنستخدم صلاحيتنا ونتحكم في مسار السباق"(6)

(مالك فريق فورس إنديا)

 

   ملخص سباق جولة بلجيكا

 

سبق وأن وضحنا في تحليل سباق أذربيجان عندما اصطدم أوكون بزميله سيرجيو بيريز أن على إدارة الفريق التدخل بشكل صارم من أجل عدم تكرار هذه الحادثة مرة أخرى، ولكن للأسف حدث الشيء نفسه في سباق بلجيكا، وخسر الفريق نقاطًا كان سيستفاد منها فورس إنديا في ترتيب المصنعين لهذا الموسم.

 

المؤسف والمثير في الوقت نفسه أن السائقان اصطدما ببعضهما مرتين في هذا السباق، وأدى ذلك إلى انسحاب سيرجيو بيريز وإنهاء الشاب المشاكس أوكون في المركز التاسع، بالرغم من أنهما كانا في المركزين السادس والسابع.

 

المشكلة أن أوكون لم يهدأ بعد انتهاء الجولة، وخرج ليهاجم زميله بيريز بشكل مباشر قائلا

"بيريز كاد أن يقتلني، فهو اصطدم بي بسرعة 300 كم في الساعة، وكان السبب في خسارتنا العديد من النقاط، سيرجيو من المفترض أنه سائق محترف، ولكنه لم يظهر ذلك في السباق، فالأمر كان سخيفا، سأذهب إليه وأتحدث معه رجل لرجل، فهو ينتظر مولودًا جديدًا، هل يرغب في الموت أم ماذا؟"(7)

(إستيبان أوكون)

 

ولم يكتفِ السائق الفرنسي بهذا التصريح، بل تحدث أيضًا عبر حسابه الرسمي في تويتر

"كنا نقدم سباقًا جيدًا حتى جاء بيريز، فهو كاد أن يقتلني في مناسبتين خلال هذا السباق، ولكنني تعاملت مع الأمر وأنهيت السباق في المركز التاسع"(8)

(إستيبان أوكون)

 

الأمر لم ينتهِ عند هذا الحد، فالسائق المكسيكي بيريز رد على اتهامات أوكون بطريقة احترافية قائلا

"أشعر بخيبة الأمل بعد أن قرأت تصريحات أوكون التي يتحدث فيها عن رغبتي في قتله، بالتأكيد أنا لست كذلك، ولن أرد على تصريحاته الغبية، وسأصب تركيزي على ما هو مقبل وسأستعد لجائزة إيطاليا القادمة"(9)

(سيرجيو بيريز)

 

شوماخر فكرة والفكرة لا تموت

"الأمر كان عاطفيًا، فهنا على هذه الحلبة بدأ والدي شوماخر أولى خطوات نجاحه، فالتاريخ صُنع هنا، أنا سعيد للغاية لأنني قدت سيارة أبي مرة أخرى"(10)

(ميك شوماخر) 

 

  ميك شوماخر يقود سيارة والده مايكل شوماخر كما قادها الأخير في 1994

 

مايكل شوماخر كان ولا يزال وسيظل أسطورة من أساطير عالم الفورمولا وان، ليس بسبب ألقابه العديدة فقط بل أيضًا لشخصيته التي أثرت في نفوس الكثيرين، حيث كان سببًا من أسباب انتشار لعبة الفورمولا وان.

 

شوماخر لمن لا يعلم تعرض لحادثة خطيرة أثناء تزلجه على الجليد بجبال الألب أدت إلى دخوله في غيبوبة، وحتى الآن لم تكشف عائلته عن حالته الصحية الحالية، ولكن الأطباء يؤكدون استحالة عودته لحالته الطبيعية.

 

ولكن بالرغم من كل ذلك فإن شوماخر كان موجودا في سباق بلجيكا هذا الموسم، ولكن عبر ابنه الشاب ميك صاحب الـ18 عام الذي يتسابق حاليا في منافسات الفورمولا 3، فقبل بداية السباق قاد شوماخر "الابن" سيارة والده التي شارك بها في السباق نفسه عام 1994، وأخذ الجميع يشاهد روح شوماخر وهي تسري عبر هذه السيارة التاريخية في مشهد عاطفي للغاية أعاد إلينا أيام تألق ومجد السائق الألماني، ونأمل في إعادة هذه الأمجاد عبر ابنه الشاب ميك.

 

أرقام سريعة خاصة بسباق بلجيكا

- حقق الألماني سباستيان فيتيل سائق فريق فيراري أسرع لفة بالسباق في دقيقة و46 ثانية و603 جزء من الثانية، متفوقا على البريطاني هاملتون بفارق أقل من ثانية، ليكسر الرقم القياسي الخاص بسباق بلجيكا المكتوب باسمه عام 2009.

 

- نجح البريطاني لويس هاملتون في الفوز بسباقه الخامس هذا الموسم، ليقلص الفارق مع متصدر جدول الترتيب فيتيل لسبع نقاط فقط.

 

- الأسترالي دانييل ريكياردو سائق ريد بول ينهي السباق في المركز الثالث للمرة الخامسة له هذا الموسم، بعد أن كرر ذلك في جائزة إسبانيا، وموناكو، وكندا، والنمسا، وأخيرا بلجيكا.

 

- هاملتون ينجح في الوصول للـ (pole position) الـ58 له في مسيرته بالفورمولا وان، ليعادل رقم الأسطورة مايكل شوماخر، بالإضافة لتحقيق الانتصار الثالث له على حلبة "سبا".

مئوية سايكس بيكو

تقارير متصدرة


اّخر الأخبار

شارك برأيك