اغلاق
آخر تحديث: 2018/1/7 الساعة 16:30 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/20 هـ

انضم إلينا
أصغر 5 حكام في البريمييرليغ

أصغر 5 حكام في البريمييرليغ

أحمد مجدي رجب

محرر رياضة
  • ض
  • ض

في أحد الإعلانات الدعائية القديمة لشركة مشروبات غازية، يظهر رونالدينيو طفلاً متحدثًا عن رغبته القديمة في أن يصبح حكمًا. كل الأولاد يرغبون بطفولتهم في أن يكبروا نجومًا لكرة القدم، لكن البعض القليل يُعجب أكثر بفكرة إدارة اللقاء، وربما من هؤلاء خرج أصغر 5 حكام في الدوري الإنجليزي الممتاز الآن!

  

أنتوني تايلور


 

السن: 38

الظهور الأول في البريمييرليغ: فولهام- بورتسموث (3 فبراير 2010)

حكم دولي منذ عام 2013

المسيرة: يمتلك تايلور مسيرة(1) طبيعية للغاية في مجال التحكيم؛ إذ بدأ في عام 2002 وتأرجحت بدايته بين المستويات العليا من دوريات الهواة والدرجات المحترفة الأدنى. وفي عام 2006 أدار مباراة ودية بين منتخبي إنجلترا وسويسرا تحت 19 سنة، وأدار مبارتين بالبريمييرليغ موسم 2010. وبدأت مشاركته المنتظمة بالموسم التالي.

 

على الجانب الآخر، واجه العديد من المواقف التي أثارت جدلاً تحكيميًا كبيرًا؛ ففي موسمه الثاني بالدوري الممتاز، قام بحالة طرد جماعي لثلاثة لاعبين في مباراة ميدلزبروه وليدز يونايتد. وفي موسم 2014، احتسب ضربتي جزاء لأستون فيلا في مباراته ضد أرسنال التي انتهت بفوز الفيلانز 3-1، وطرد كوتشيللي مدافع المدفعجية، وهو ما أثار غضب(2) فينجر بالطبع. وفي ديسمبر 2014 حرم سيسك فابريجاس من ضربة جزاء في مباراة البلوز ضد ساوثهامبتون 1-1، وأنذز اللاعب إذ رأى أنه ادعى السقوط، وهو ما لم يرق مورينيو حينها أبدًا، لكن الحكم الإنجليزي كان شجاعًا بما يكفي كي يعتذر(3)، لكن كل هذا يأتي في مرتبة ثانية تحت الاتهام(4) الدائم له في المباريات التي يكون فيها أحد قطبي مانشستر، وهي المدينة التي ينتمي إليها، لكنه دائم التأكيد على كونه أحد مشجعي ألترنتشام الذي يلعب في دوري الدرجة السابعة.

  

كريج باوسون


 

السن: 38

الظهور الأول في البريمييرليغ: سوانزي- نيوكاسيل (2 مارس 2013)

حكم دولي منذ عام 2015

المسيرة: يمكن اعتبار باوسون واحدًا من الحكام متوسطي الموهبة شديدي الدأب؛ فقد بدأت علاقته بالتحكيم في سن الرابعة عشر، وبعدها بحوالي 15 عامًا أصبح حكمًا في الأقسام المحترفة(5) من الكرة الإنجليزية. وبدأ التحكيم في القسم الثالث والرابع موسم 2008. وفي 2013 أدار مباراة الصعود للقسم الثالث في ويمبلي. وفي ذات الموسم كان الظهور الأول في البريمييرليغ.

 

باوسون حكم دولي له مباراة واحدة في الدور التمهيدي من دوري الأبطال، و7 مباريات في الدوري الأوروبي، ويبدو أن أمامه مستقبل من التقدم والتطور، غير أن هذه ليست قناعة الحكم الإنجليزي الشهير السابق هاوراد ويب. إذ يرى(6) أن باوسون لا ينبغي أن يبقى واحدًا من حكام الدوري الممتاز، وكان هذا بعد موسم من الانتقادات في مطلع هذا العام، إذ يرى ويب أن باوسون تراجع عن عدد كبير من القرارات الحاسمة في لقاءات مثل لقاء كريستال بالاس واليونايتد، وعدم طرد ماركوس روخو بعد تدخل عنيف على زاها. ولقاء كريستال بالاس وستوك سيتي الذي طرد فيه جيمي فاردي بشكل غير مستحق! والأخطاء في التحكيم هي أمر بشري حسب رأي ويب، غير أن تراكمها هو ما يقيّم الحكم. ولكن باوسون حصل على تقييم متوسط 5/10 في تقدير الحكم الدولي الإنجليزي السابق كيث هاكيت، الذي نشرته صحيفة التليغراف(7) قبل أشهر قليلة.

  

ستيوارت أتويل

  

السن: 34

الظهور الأول في البريمييرليغ: بلاكبيرن - هال سيتي (23 أغسطس 2008)

حكم دولي منذ عام 2009

المسيرة: تخرّج أتويل من جامعة ستافرودشاير عام 2004، ولكن مسألة التحكيم كانت هدفًا حياتيًا لديه، بدأ التحرك نحوه مبكرًا؛ فبدأ التحكيم في عدد من المباريات المحلية بمقاطعة وركشاير ثم دوريات الهواة ثم دوري الدرجة الخامسة. وفي عامه الخامس والعشرين أصبح حكمًا في تشامبيونشيب، ثم حكمًا لمبارة الترقي إلى دوري الدرجة الثالثة الهامة في ملعب ويمبلي. وأدار نهائي كأس الشباب، وعقب ذلك كان ظهوره الأول في الدوري الممتاز بمباراة بلاكبيرن وهال سيتي كأصغر(8) حكم في تاريخ المسابقة حينها موسم 2009.

 

كل الظروف كانت مهيأة للحكم الطفل، كما كان يسمى، كي يصبح فخر التحكيم الإنجليزي ذلك الموسم، لولا أن مباراة بالتشامبيونشيب تحولت إلى فضيحة(9) تحكيمية، كان بطلها هو وحامل الراية عندما احتسب الأخير هدفًا(10) لمصلحة ريدينغ ضد واتفورد في كرة خرجت ركنية ولم تقترب من المرمى أساسًا، وتم إعفاؤه من إدارة مباريات لمدة 6 أسابيع عقب ذلك.

 

في 2010 كان واحدًا من الحكام الذين ذهبوا إلى اليابان لمدة 3 أسابيع كنوع من اتفاقيات التبادل بين الاتحادين الإنجليزي والصيني، واستمر حكمًا في الدوري الممتاز حتى عام 2012، لكن تراجع مستواه أدى إلى خروجه من قائمة الحكام الإنجليز الذين يديرون الأقسام الأربعة المحترفة، وتراجع به إلى دوري الدرجة الخامسة!

 

لم يعد أتويل إلى البريمييرليغ حتى موسم 2015 وأدار فيه مباراة واحدة، ثم 4 مباريات في موسم 2016 و10 مباريات في الموسم الماضي، وهو حكم دولي له 25 مباراة دولية.

  

مايكل أوليفر

  

السن: 32

الظهور الأول في البريمييرليغ: بريمنغهام - بلاكبيرن (21 أغسطس 2010)

حكم دولي منذ عام 2012

المسيرة: يعتبر البعض مايكل أوليفر كأملٍ للتحكيم الإنجليزيّ، فقد بدأت مسيرة(11) هذا الشاب مع التحكيم في سن 14 عامًا، تأثرًا بوالده الحكم كليف أوليفر، ومن ذلك الحين تقريبًا واسمه مقترن بوصف "أصغر حكم"؛ فهو أصغر حكم في التاريخ يدير مباراة على ملعب ويمبلي، عندما حكَم مباراة الترقي لدوري الدرجة الخامسة عام 2007، وكان عمره حينها 22 عامًا و3 شهور، وشهدت رقمًا قياسيًا في الحضور لمباريات الـ "Conference National play-off" بمجموع 40 ألف متفرج.

 

وكان أصغر حكم يدير مباراة بالبريمييرليج(12) عام 2010 في سن 25 عامًا و185 يوما، ثم أصبح لاحقًا أصغر حكم يدير مباراة في نصف نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي في عام 2013، وكانت بينَ ويجان وميلوول. وفي 2009 أتت صدفة سعيدة للعائلة التحكيمية، عندما أدار الأب كليف مباراة نهائي الترقي إلى دوري الدرجة الثالثة، وفي اليوم التالي أدار الابن مايكل مباراة نهائي الترقي لدوري الدرجة الثانية تشامبيونشيب، والأب والابن كلاهما يعمل في مجال التأمينات، وكلاهما يشجع نيوكاسل يونايتد.

  

روبرت مادلي

  

السن: 31

الظهور الأول في البريمييرليغ: ساوثهامبتون - ويست بروميتش ألبيون (27 إبريل 2013)

حكم دولي منذ عام 2016

المسيرة: بدأت مسيرة(13) الحكم الدولي الإنجليزي ذي الوجه المألوف في سن مبكرة؛ إذ أدار مباريات في القطاعات الدنيا من دوريات الهواة منذ عام 2001، وهو بعد في عامه السادس عشر، وكان ذلك في بطولة باسم  "Wakefield and District League" بمقاطعة يورك شاير التي ينتمي إليها. وفي أغسطس 2017 كان حكم الساحة للقاء الدرع الخيرية بين أرسنال وتشيلسي.

 

بين هذا وذاك، بدأت مسيرة مادلي الاحترافية في موسم 2010 عندما أدار إحدى مباريات كأس الاتحاد الإنجليزي بين نورثهامبتون وفليتوود. وصعد بعدها إلى دوري الدرجة الرابعة والثالثة، وفي هذه المرحلة أدار مباراة لإيفرتون في كأس الاتحاد يناير 2012، وأصبح لاحقًا حكمًا في دوري الدرجة الثانية تشامبيونشيب. وفي 2015 أدار نهائي كأس الاتحاد للشباب بين مانشستر سيتي وتشيلسي.

 

لكن الاختبار الأصعب لمادلي كان في ظهوره الأول بالبريمييرليج؛ إذ أُسندت له مباراة ساوثهامبتون وويست بروميتش، في ملعب سانت ماري، وهناك أخرج الحكم الشاب ذو الـ27 عامًا 3 بطاقات حمراء! كلها صحيحة حسب رأي ستيف كلارك مدرب ويست بروم حينها، وهي المباراة التي وصفها محرر الإندبيندنت(14) بالبداية التي لن ينساها مندلي أبدًا.

 

المسلمون في الصين وعلاقتهم بالدولة

تقارير متصدرة


اّخر الأخبار