اغلاق
آخر تحديث: 2018/7/18 الساعة 16:31 (مكة المكرمة) الموافق 1439/11/6 هـ

انضم إلينا
من هازارد لهاري كين.. ما مستقبل نجوم كأس العالم؟

من هازارد لهاري كين.. ما مستقبل نجوم كأس العالم؟

أحمد أباظة

محرر رياضة
  • ض
  • ض

كالعادة، شهد مونديال روسيا 2018 تألق العديد من النجوم الكبار والمغمورين، فهو دائماً ما يكون بوابة لما يتبقى من وقت في سوق الانتقالات، يرفع أسعار البعض ويدمر أسعار البعض الآخر، فمهما بلغت أهمية ما يجري في النصف الأول من ميركاتو الصيف الموافق لعام كأس العالم، فإن ما يحدث بعد انتصاف يوليو أكثر أهمية وشراسة وجنوناً..

  

نعرف جيداً بعض مما جرى بالفعل، فقد ظفر يوفنتوس بأسطورة ريال مدريد والبرتغال كريستيانو رونالدو، وهو ما يعنى أن هناك وحشاً إسبانياً هائجاً في سوق الانتقالات وإن كان لم يفصح عن نفسه بعد، وعليه لا تستغرب تكرار اسمه بشكل يعكس حجماً أكبر من التعاقدات التي بمقدوره إتمامها حقاً، ففي تلك الفترة تتغذى الصحافة على التقارير، وتتوه الحقائق إلى أن يأتي وقت الإعلان الرسمي.

  

أيضاً لن تصمت أندية إنجلترا، فهي في مأزق أقره القانون الجديد بمنعهم من إبرام التعاقدات بعد الثاني عشر من أغسطس، موعد انطلاق البريميرليغ، وذلك على عكس بقية أندية أوروبا الذين سيتمتعون بأغسطس إلى منتهاه، الأمر الذي يزيد الحماسة والتسرع والضغط ومن ثمَّ الأسعار، وبناءً عليه، نستعرض موقف أهم النجوم الذين تألقوا في كأس العالم، ومدى ارتباط أسمائهم بالانتقال إلى كبار القارة العجوز، أو مغادرتهم. البداية مع نجوم المربع الذهبي..

  

البطل
أنطوان غريزمان (رويترز)

 

البداية مع البطل الفرنسي، حيث لا يوجد شيء مؤكد سوى موقف نجمه أنطوان غريزمان الذي أعلن في وقت سابق قراره بالاستمرار مع ناديه أتلتيكو مدريد، مجدداً تعاقده حتى 2023. وصولاً إلى لاعب يعتبره العديد من المتابعين حجر الأساس في تتويج الديوك بلقبهم الثاني في التاريخ، وهو نغولو كانتي نجم وسط تشيلسي الإنجليزي. البلوز لن يشاركوا في دوري أبطال أوروبا، بالتزامن مع رصد باريس سان جيرمان لراتب ضخم من أجل إغرائه، ولكن في الوقت ذاته ظهر برشلونة من العدم وفقاً للصحفي الموثوق جيانلوكا دي مارزيو. (1) (2) (3)

 

فيما يخص كيليان مبابي رجل الـ180 مليون يورو قبل أن يبلغ عامه العشرين، فإنك ستسمع اسمه يرتبط بكل كبير وُجد في هذا الكون، خاصةً في ظل معاناة باريس سان جيرمان الحالية مع قوانين اللعب المالي النظيف، بالطبع على رأسهم ريال مدريد، وبرشلونة ومانشستر يونايتد وغيرهم، الحقيقة تائهة للغاية رغم أن أقرب الظن هو بقاءه في ناديه. أما بول بوغبا الذي كان من شبه المستحيل رحيله عن مانشستر يونايتد، فإن هناك من يحاول الصيد في الماء العكر بينه وبين مدربه جوزيه مورينيو وصولاً إلى الزعم بعرضه على برشلونة تارة، وبربطه بصفقة تبادلية مع غاريث بيل نجم ريال مدريد تارة أخرى، في الوقت الذي انتشر له مقطعاً يسخر فيه من شعار جماهير المنتخب الإنجليزي الذي حل رابعاً في تلك البطولة. (4) (5)

  

  

أما عن صفقة انتقال نبيل فقير من ليون إلى ليفربول والتي فشلت سابقاً، فإنها قد عادت للحياة بعد نهاية المونديال، لا يزال ليفربول يسعى لتخفيض السعر بينما يبقى اللاعب متمسكاً بالانضمام لصفوف الريدز، الذين أنهوا بدورهم التعاقد مع أحد نجوم المونديال، السويسري شيردان شاكيري من ستوك سيتي مقابل 13 مليون جنيه إسترليني فقط. على الجانب الآخر يسعى ليون لتعويض فقير بالمغربي حكيم زياش صانع ألعاب أياكس وأحد أهم نجوم كفاح أسود الأطلسي المشرف في مجموعة الموت.(6)

 

ختاماً يحوم العديد من الأندية حول مفاجأة الديوك بنيامين بافار، لاعب شتوتغارت الألماني الذي يجيد اللعب كظهير أيمن وقلب دفاع وارتكاز دفاعي بالوسط، حيث ذكرت بعض التقارير أنه رفض مانشستر سيتي وتشيلسي للانتقال إلى بايرن ميونيخ، بينما وضعته تقارير أخرى كهدف أساسي لتوتنهام هوتسبر حال خسارته شبه المؤكد لتوبي ألديرفايرلد مدافع المنتخب البلجيكي. (7) (8)

  

هازارد وأشياء أخرى

على ذكر بلجيكا ثالث المونديال، فإن ألديرفايرلد قريب للغاية من مانشستر يونايتد على وجه التحديد، بينما يخطو أفضل حارس في كأس العالم تيبو كورتوا بخطوات ثابتة من تشيلسي إلى ريال مدريد في ظل بقاء عام واحد بعقده، على الرغم من تصريحات الكوستاريكي كيلور نافاس حارس مرمى الميرينغي عن تطلعه لأن يكون جزءاً من خطة المدرب الجديد جولين لوبيتيغي، إلا أن الأمر ليس بيد المدرب هنا على الأرجح. نافاس قدَّم أداءاً متميزاً في المونديال أمام العديد من التهديدات وسط منتخب ضعيف، ولكن قطاع كبير من جماهير ريال مدريد لا يشعر بالأمان لوجوده. (9) (10) (11)

   

ميدان - إيدين هازارد (رويترز)

   

بالعودة لدفاع الشياطين الحمر، فإن توماس مونييه ظهير باريس سان جيرمان يعد هدفاً هاماً لمانشستر يونايتد، الباحث عن ظهير أيمن أساسي بعد تأمينه للبديل الشاب ديوغو دالوت من بورتو، بينما يقف النجم إيدين هازارد أحد أفضل اللاعبين بتلك النسخة دون شك، بتقارير لا يغذيها سوى تصريحاته التي تشير بقوة إلى اتجاه الرحيل، بين ريال مدريد المهتم الرئيسي من جانب، وبين برشلونة الذي يرى بعض المتابعين أن تدخله في الصفقة هو محاولة لرفع السعر على الغريم ليس إلا. (5) (12) (13)

   

الوصيف التاريخي

أما عن كرواتيا وصيف المونديال، فإن الاسم الأكثر اشتعالاً هو إيفان بيرسيتش نجم إنتر ميلان، الذي قدم بطولة مذهلة ستُصعِّب على ناديه الإيطالي مهمة الاحتفاظ بخدماته، حيث كرر مورينيو اهتمامه العلني به مؤكداً أنه أراده بقوة من قبل. على الجانب الآخر من إنجلترا، انطلقت من العدم أخبار عن اقتراب ليفربول من التعاقد مع دوماغوي فيدا، صحيح أنه قدَّم عروضاً جيدة بتلك البطولة، ولكن ليس من الواضح لماذا يبحث الريدز عن مدافع يبلغ من العمر 29 عاماً ويلعب في صفوف بشكتاش التركي.. المعذرة، هذا ليس سؤالاً توجهه لنادٍ تعاقد مع مدافع إستوني في عامه الثلاثين!(14) (15) (16)

  

أما عن لوكا مودريتش أفضل لاعب في كأس العالم، فإن هناك العديد من المخاوف بشأن دوره المستقبلي في ريال مدريد، كونه مرشحاً للتراجع بحكم العمر، ولكننا هنا نتحدث عن مرشح جاد لكسر حقبة احتكار ميسي ورونالدو للكرة الذهبية، ولا يبدو هذا نوعاً يفرط فيه ريال مدريد حتى لو كان يسير على عكازات، فما بالك وهو أهم لاعبي وسط الفريق على مر السنوات الأخيرة؟

   

إيفان راكيتيتش (رويترز)

  

ربما نكون قد حذرنا بشأن اسم ريال مدريد، ولكن اسم يونايتد قد يتكرر بقوة أكبر، فقد ظهر كمرشح لخطف إيفان راكيتيتش نجم وسط برشلونة والذي قد يكون ضحية لنشاط الكتلان في الميركاتو الحالي. على الناحية الأخرى تتراجع أسهم ماريو ماندزوكيتش في البقاء بناديه يوفنتوس، وسط اهتمام جاد من بوروسيا دورتموند الألماني بإعادته للبوندسليغا، التي لعب بها لصالح بايرن ميونيخ من قبل. (17) (18)

   

العائدون إلى الديار

ختاماً مع الإنجليز أصحاب المركز الرابع، والعائدين لنصف النهائي للمرة الأولى منذ عام 1990، حيث صنعت تلك البطولة اسماً لجوردان بيكفورد حارس مرمى إيفرتون، الذي اتضح أن الغريم المحلي ليفربول قد رفضه قبل 3 سنوات وفقاً لوكيله، ربما يعض الريدز أصابع الندم الآن بالنظر إلى لوريس كاريوس، ولكن الانتقالات بين الناديين محدودة للغاية. أيضاً قد يكون بيكفورد مرشحاً جيداً لخلافة كورتوا في تشيلسي حال رحيله، بصرف النظر عن تراشق التصريحات بين الثنائي، وصراع الجماهير حول أحقية كل منهما بالقفاز الذهبي..(19) (20)

  

 

لم يكن بيكفورد هو المستفيد الوحيد، حيث ارتفعت أسهم هاري مغواير مدافع ليستر سيتي المتألق في الموسم الأخير بالبريميرليغ، ليبدأ ناديه في رفع راتبه إلى 75 ألف جنيه استرليني أسبوعياً (بزيادة 30 ألفاً)، وسط اهتمام كبير من جانب -مفاجأة- مانشستر يونايتد! يبقى هاري كين هداف المونديال هو القصة الأبرز بين صفوف الأسود الثلاثة، حيث لا تنقطع أخبار انتقاله إلى ريال مدريد. (21) (22)

  

إلى هنا ينتهي استعراض أبرز نجوم فرق المربع الذهبي، ولكن لم ينته سوق المونديال بعد، الكثير من النجوم قد غادروا قبل أدوار متقدمة، منهم من أثبت وجوده بقوة، ومنهم من أضعفت البطولة أسهمه ورغم ذلك لا يزال مُطارداً، هذا ما سنتعرف عليه غداً في الجزء الثاني.

تقارير متصدرة


اّخر الأخبار