اغلاق
آخر تحديث: 2018/7/7 الساعة 11:41 (مكة المكرمة) الموافق 1439/10/24 هـ

انضم إلينا
"أن تهين المنتهي!".. ما وراء انتقال كريستيانو رونالدو ليوفنتوس

"أن تهين المنتهي!".. ما وراء انتقال كريستيانو رونالدو ليوفنتوس

أحمد أباظة

محرر رياضة
  • ض
  • ض

 

تنويه: استخدام ألفاظ معينة في العنوان لا يعني بالضرورة أننا نوافقها، بل في غالبية الأحيان يكون استخدام الألفاظ الغريبة المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي للتفنيد لا للتأييد، فنحن لم ننعت ميسي بالمتخاذل قبل بضعة أيام، ولم نفعل المثل مع رونالدو بكل تأكيد.. وعلى هذا المنوال فإن ما نتناوله هنا في بداية هذا العنوان هو الرد على مسألتين تم تداولهما مؤخراً: ريال مدريد الذي يهين أساطيره، ويوفنتوس الذي يوشك على إنفاق 100 مليون يورو وراتب ضخم لأجل لاعب منتهي على مشارف عامه الرابع والثلاثين..

لماذا نحن هنا؟



اختصاراً بدأ هذا الأمر من تصريحات كريستيانو بعد التتويج بدوري أبطال أوروبا مباشرةً عن احتمالية رحيله، وهو الخيط الذي لم تتركه وسائل الإعلام حتى اليوم.. سارت الأمور في اتجاه غضب رونالدو بشأن عدم رفع راتبه (21 مليون يورو سنوياً)، مقارنةً بغريمه ليونيل ميسي (40 مليون)، لتخرج صحيفة برتغالية وتصف الأمر بأنه لا يتعلق بالمال، بل يتعلق بعدم اعتراف ريال مدريد بنجمه "كأفضل لاعب على هذا الكوكب"، حسناً كيف يتم هذا الاعتراف؟ بالمال..(1)(2)

بدأت التقارير تربطه بوجهات عديدة، ناديه القديم مانشستر يونايتد رغم استحالة الأمر عملياً من الناحية الفنية، فإن كان جوزيه مورينيو مدرب الفريق -الذي ترك ريال مدريد وهو على خلاف مع رونالدو- قد اشتكى سابقاً من ضعف بدائل مهاجمه روميلو لوكاكو، فإن هذا لا يعني أنه سيأتي بكريستيانو ليكون احتياطياً له أو العكس! هذا إفراط في رفاهية الخيال. ولا يمكن حتى أن يأتي على حساب أليكسيس سانشيز، ليس الحديث هنا عن من سيكون لاعباً أفضل لمانشستر، بل عن كون سانشيز يتلقى أضخم راتب أسبوعي في تاريخ البريميرليغ ولا يمكن لأحد في كامل قواه العقلية أن يواصل دفع هذا الرقم للاعب بديل.(3)(4)

في الوقت ذاته برزت احتمالية انتقاله إلى الدوري الصيني، كون أنديته على استعداد لبذل كل غالٍ ونفيس للظفر بقيمة بحجم كريستيانو رونالدو، وهو الأمر الذي عززته تصريحات لويس فيليبي سكولاري، الذي أكد أن رونالدو سأله عن الحياة في الصين. قد يحدث هذا الأمر في يوم ما، المؤكد أنه ليس اليوم، ولكن وقتها رونالدو لن يبحث عن الراتب، بل عن استثمار لمدى الحياة، حيث ستكون أنسب فرصة للترويج لكافة مشروعاته الاقتصادية في بلاد المليار ونصف المليار نسمة.(5)

القصة الأبرز حقاً كانت باريس سان جيرمان وسعيه المستمر على مر أعوام سابقة للحصول على صاروخ ماديرا، ولكن ريال مدريد يريد نيمار على الطرف الآخر، فهل يبدو لك كريستيانو كرجل يرحل في صفقة تبادلية؟(6)


(تغريدة: في مثل هذا اليوم قبل 9 سنوات.. تم تقديم كريستيانو رونالدو أمام 80 ألف من مشجعي ريال مدريد عام 2009)

 

أين الخاسر؟ أنا لا أراه

نظرة سريعة يأخذنا إليها غابريل ماركوتي محرر ESPN عن الوضع الحالي لتلك الصفقة، فمن منظور رونالدو هناك مدرب جديد قد تسلم المسؤولية في مدريد (جولين لوبيتيغي)، الأمر الذي يعني احتمال حدوث إحلال وتجديد على يديه، وهنا لن يكون خياراً سهلاً على رونالدو أن يحاول التأقلم أو البحث عن مكانه في خطط المستقبل، فهو لن يجد من يجيد استثماره والحفاظ عليه مثل زين الدين زيدان.

على الجانب الآخر تشكيل ريال مدريد بالفعل مليء بأعمار تفوق الثلاثين في ركائزه مثل كريم بنزيمة وسيرجيو راموس ومارسيلو وكيلور نافاس ولوكا مودريتش، كما أنه لم يقم بأي صفقة خارقة للعادة منذ 5 سنوات حين تعاقد مع غاريث بيل مقابل 100 مليون يورو، وألحقه في العام التالي بخاميس رودريغيز الذي جاء ورحل صوب بايرن ميونيخ. بكلمات أخرى سيجد الميرينغي نفسه في يوم من الأيام مضطر لاستبدال العديد من النجوم دفعة واحدة وبصفقات خرافية تعوضهم جميعاً، وهو أمر شبه مستحيل من الناحية العملية.

أمر لا يعني بدوره سوى شيء واحد، أنه لا وقت أنسب من هذا لتنظيف الفوضى الناجمة عن تغيير شكل الهجوم في حقبة ما بعد رونالدو، حيث يمكن الآن بيعه بسعر مناسب للغاية (100 مليون يورو)، وهو رقم مقارب لما دفعه لشرائه حين كان في الرابعة والعشرين من عمره! المشكلة هي كيف يمول يوفنتوس 30 مليون يورو سنوياً صافي الضرائب، وهو ما قد يعني أنه بحاجة لبيع بعض اللاعبين أيضاً، كون هذا الراتب يمثل وحده 40% من فاتورة رواتب يوفنتوس السنوية.(7)

خسائر مادية في الظاهر ليوفنتوس الذي يقوم بالفعل بالعديد من عمليات الإحلال والتجديد لتفادي ارتفاع معدل أعمار الفريق، ولكن هل تلك هي الحقيقة؟ إطلاقاً، رعاة يوفي هم من سيمولون الراتب للاستفادة منه كوجه دعائي، وهو ما أغضب عمال شركة فيات، الذين بحد وصفهم "لم يتلقوا زيادة في الراتب منذ 10 أعوام"، بينما يمكن لراتب رونالدو أن يكفي لرفع راتب جميع العمال بمقدار 200 يورو شهرياً.(8)

في الإطار ذاته يرى المدرب الإيطالي المخضرم دينو زوف أن تلك الصفقة ستكون فائدة للكرة الإيطالية ككل وليس يوفنتوس وحده، كونها ستعيد الدوري الإيطالي إلى الواجهة، "بالعودة لاستقطاب اللاعبين الأفضل في العالم كما كان الحال قبل 10 أو 15 عاماً مضوا". أما عن استفادة يوفي الضخمة من الناحية التسويقية، وهو أمر واضح حين نتحدث عن لاعب يملك قاعدة جماهيرية خاصة بتلك الضخامة، فقد قفزت أسهم يوفنتوس في البورصة بنسبة 10% أول أمس (الخميس)، لدى الإعلان عن قرب حسم الصفقة.(9)(10)

إهانة؟

سؤال واحد بقيت إجابته.. هل أهان ريال مدريد أسطورته حقاً؟ الملكي ورونالدو استفادوا من بعضهم البعض كروياً ومادياً على مر 9 سنوات، فهل يُلام النادي الآن لأنه لا يريد المغالاة في راتب لاعب بلغ من العمر 33 عاماً وحين ينتهي عقده الحالي (2021) سيصبح في السادسة والثلاثين؟ وهل يُمكن أن يجد فرصة كتلك لبيعه في العام المقبل مثلاً؟ وهل يمكن لرونالدو أن يجد نادياً أفضل كتاريخ ووضع فني حالي من يوفنتوس بطل إيطاليا المحلي الأكبر والباحث عن دوري أبطال أوروبا الذي يصدف أن الدون هو هدافه التاريخي بالفعل؟

يمكن أن نقول أن ريال مدريد أهان إيكر كاسياس، لم يحترم أنخيل دي ماريا وأقصاه لصالح لاعب لم يُكتب له النجاح في سانتياغو بيرنابيو، تخلص من بيبي وكأنه من مخلفات الحرب، كل هذا كلام يؤخذ به ويُرد عليه، ولكن في حالة رونالدو هنا تحديداً، فقد ربح البيع لكافة الأطراف المعنية.

تقارير متصدرة


اّخر الأخبار