اغلاق
آخر تحديث: 2017/8/24 الساعة 14:28 (مكة المكرمة) الموافق 1438/12/2 هـ

انضم إلينا
غلاكسي نوت 8.. ثقب سامسونغ الأسود

غلاكسي نوت 8.. ثقب سامسونغ الأسود

فراس اللو

محرر تقنية
  • ض
  • ض
شهدت الكرة الأرضية في 21 (أغسطس/آب) ظاهرة كونية لا تحدث بشكل مُتكرّر تمثّلت بكسوف كُلّي للشمس. وما هي سوى ساعات قليلة بعد تلك الظاهرة حتى حدث كسوف من نوع آخر، كسوف تقني مصدره كوريا الجنوبية، وتحديدًا شركة سامسونغ.

 

تحدّت شركة سامسونغ الجميع بعدما فشلت أجهزة "نوت 7" في الاختبار، وضربت عصفورين بحجر واحد في جهاز "نوت 8" (Note 8) الذي لعب دور الثقب الأسود وجاء لابتلاع كبوة العام الماضي دون خوف أو تردّد.

 

نوت 8
توقّع البعض أن تتوقف شركة سامسونغ تمامًا عن إنتاج أجهزة تحت علامة "نوت" التجارية تجنّبًا للصورة السيئة التي رسمها الجيل السابع وبطارياته المُتفجّرة. لكنها أصرّت على المُضي قُدمًا والتعلّم من تلك التجربة، وهذا بدا واضحًا منذ إطلاق هواتف "غلاكسي إس 8" (Galaxy S8) في (نيسان/أبريل) 2017.

  

  

تحدّي الذات في "نوت 8" كان موجودًا(1)، وخرج الجهاز على إثره بشاشة مُنحنية الأطراف "إنفينيتي ديسبلاي" (Infinity Display) بحجم 6.3 بوصة وبدقّة "كيو إتش دي بلس" (QHD+) مع دعم لتقنية "إتش دي آر" (HDR) لتظهر الصور ومقاطع الفيديو وكأنها طبيعية بالنسبة للناظرين.

 

فوق تلك الشاشة، التي لا تحمل سوى حواف علوية وسفلية صغيرة جدًا، توجد كاميرا بدقّة 8 ميغابكسل مع دعم لخاصيّة التركيز الآلي والتشغيل السريع، فخلال أجزاء من الثانية يُمكن تشغيلها والتقاط الصورة الشخصية دون أي تأخير. أما الوجه الخلفي فهو يحمل كاميرا مزدوجة للمرّة الأولى، دقّة العدسة الواحدة منها 12 ميغابكسل، واحدة بزاوية عريضة والثانية بزاوية ضيّقة "تيليفوتو" (Telephoto). كما أن العدستين تحملان مُثبّتا بصريا "أو آي إس" (OIS).

  

  

واستمرارًا مع الوجه الخلفي، اختارت الشركة الزجاج بمعيار "غوريلا غلاس 5" (Gorilla Glass 5) لمنحه صلابة عالية، مع وضع مُستشعر البصمة إلى جانب الكاميرا من جديد. لكنها تعلّمت هذه المرّة ووضعت إطارا بسيطا حول المُستشعر وبالتالي يُمكن وضع الإصبع عليه مُباشرةً دون وضعه على عدسة الكاميرا عن طريق الخطأ.

 

وبين طيّات الزجاج، الأمامي والخلفي، يحمل الجهاز مُعالج "سناب دراغون" 835 ثماني الأنوية. كما توجد نسخة من الجهاز بمعالج "زينوس" (Exynos) 8895، وهو أيضًا ثماني الأنوية لأداء غير مسبوق خصوصًا مع وجود ذواكر وصول عشوائي بحجم 6 غيغابايت. أما ذاكرة التخزين الداخلي فهي تبدأ من 64 غيغابايت، مرورًا بـ 128 غيغابايت، وانتهاءً بـ 256 غيغابايت. لكن الشركة وفّرت إمكانية الحصول على مساحة 256 غيغابايت إضافية من خلال استخدام بطاقة ذاكرة من نوع "مايكرو إس دي" (microSD). هذا ليس كل شيء، فمُهندسي الشركة عملوا بجد لإضافة المُلحق الذي تتميّز به أجهزة "نوت"، وهو القلم "إس بن" (S Pen)، المزوّد بمستشعرات جديدة قادرة على رصد قوّة الضغط عليه والتفرقة بين 4096 مستوى ضغط مُختلف(2).

 

ولا يُمكن إهمال المعالجات والمرور عليها مرور الكرام، فالتفصيل التقني لها يعكس قوّة في الأداء، فهي تعمل وفق معمارية 64 بت ومُصنّعة بتقنيات 10 نانومتر التي تضمن أداء أعلى واستهلاك أقل للطاقة. ومن ناحية السرعة، فالأول يحمل أربعة أنوية بتردد 2.3 غيغاهيرتز، وأربعة بتردد 1.7 غيغاهيرتز، وهو سيتوفر في الأجهزة التي ستُباع في أميركا والصين. أما الثاني، فأربعة أنوية منه بتردد 2.35 غيغاهيرتز، وأربعة بتردد 1.9 غيغاهيرتز، وهو سيتوفر في بقيّة الهواتف التي تُباع حول العالم.

   

لم تفوّت سامسونغ فرصة السخرية من آبل في الإشارة لوجود منفذ للسمّاعات في "نوت 8" ومنفذ "يو إس بي سي" (USB-C) أيضًا

مواقع التواصل
   

ولا يُمكن الحديث عن أجهزة سامسونغ دون الحديث عن الشحن اللاسلكي والسريع، وهي ميّزات متوفّرة منذ 2014 تقريبًا، ومُستمرّة كذلك في الجيل الجديد الذي يحمل بطارية 3300 ملي أمبير. وإضافة لصفيحة الشحن اللاسلكي، يحمل الجهاز شريحة تدعم تقنية بلوتوث 5، والاتصال قريب المدى "إن إف سي" (NFC). كما لم تفوّت الشركة فرصة السخرية من آبل في الإشارة لوجود منفذ للسمّاعات في "نوت 8" ومنفذ "يو إس بي سي" (USB-C) أيضًا.

 

حكاية سامسونغ
تُعتبر أجهزة "نوت" بشكل عام من أفضل الأجهزة الموجّهة لعالم الأعمال، لأن الشركة لا تقوم بتضمين أي ميّزة دون أن يكون لها تطبيقات مُتعدّدة. القلم مع "نوت 8" تحديدًا يُقدّم ميّزات غير مسبوقة تبدأ بإمكانية الكتابة على الشاشة دون تشغيلها، كل ما يحتاجه المُستخدم هو إخراج الجهاز من جيبه والبدء بالكتابة لتتعرّف الشاشة على كل شيء وتقوم بتخزينه، وهي قادرة على استيعاب حتى 100 صفحة تقريبًا، حسبما ذُكر خلال المؤتمر. كما يُمكن الاستفادة من خاصيّة الرسائل الحيّة (Live Messages) التي تسمح للمستخدم التقاط صورة والكتابة عليها، ليقوم النظام بتخزين طريقة الكتابة لإعادة تشغيلها بنفس الهيئة عند مُستلم الرسالة. كما يُمكن الاستفادة من القلم لترجمة الكلمات والرسم والتلوين كذلك، فالتفرقة بين أكثر من 4000 مستوى ضغط مُختلف لا يُمكن أن يمر مرور الكرام بالنسبة لعُشّاق الرسم باستخدام الأجهزة الإلكترونية.

  

 

الكاميرات كذلك خلفها حكاية، فالأمامية مزوّدة بمُستشعرات للتعرّف على الوجه وقراءة قزحية العين أيضًا، وهما وسيلتان لتأمين الجهاز إلى جانب إمكانية قفله بمُستشعر البصمة أو بالرمز السري وبكلمة المرور، لتكون المُحصّلة النهائية أكثر خمسة وسائل لحماية الجهاز وفك قفله كذلك. أما الكاميرا الخلفية، فهي وبفضل العدستين بإمكانها تكبير الصور حتى مرّتين بشكل بصري، وعشر مرّات بشكل رقمي. كما أن مُستشعر لقياس نبضات القلب موجود بين العدستين ومُستشعر البصمة.

 

كل تلك الميّزات تعمل بالتوافق مع الإصدار 7.1.1 من نظام أندرويد الذي -كما هو معلوم- يوفّر مُساعد غوغل الرقمي. لكن سامسونغ لا تحتاجه مع وجود مساعدها الرقمي "بيكسبي" (Bixby) الآخذ بالتطور منذ إطلاقه للمرّة الأولى في أجهزة "غلاكسي إس 8". في الجهاز الجديد يُمكن للمستخدم ضبط بعض الأوامر الخاصّة به لتنفيذ أكثر من عملية في الوقت نفسه؛ يُمكن تحديد بعض الخطوات لالتقاط صورة للطعام مثل تطبيق تأثيرات لونية مُعيّنة، وحفظ الصورة في مُجلّد خاص، ومشاركتها على حساب المستخدم في "إنستغرام". كل هذا يُمكن تغليفه في أمر وليكن "التقط صورة الطعام" الذي وبنطقه صوتيًا يقوم النظام بتنفيذ كل شيء دون أن يتدخّل المستخدم أبدًا، وذلك بمجرد الضغط على زر "بيكسبي" فقط الموجود على جانب الجهاز.

  

  

ولأنه جهاز موجّه للأعمال ولزيادة الإنتاجية، كان لا بُد من أن يكون متوافقًا مع "دكس" (DeX)، قاعدة سامسونغ الرقمية التي تسمح بتحويل الجهاز إلى حاسب واستخدامه مع لوحة مفاتيح وماوس. الشركة وعدت أولًا بتوفير المزيد من التطبيقات الداعمة للقاعدة، وذلك من خلال تعاونها عن قرب مع مجموعة كبيرة من المُطوّرين والشركات. ولأن دعم القاعدة دون تغييرات عن "غلاكسي إس 8" لا معنى له، عالجت الشركة بعض المشاكل ومنها استمرارية التطبيقات، فمستخدمي "نوت 8" و"دكس" بإمكانهم إجراء مُكالمة على الهاتف قبل وضعه على القاعدة، ومن ثم متابعتها على الحاسب بعد وصله بالقاعدة دون أن يتأثّر، وهذا أمر كان يعيب "دكس" عند وصولها قبل أشهر قليلة مع "غلاكسي إس 8".

 

جميع تلك الميّزات مُغلّفة بطبقتين من الزجاج، مع بطارية غير قابلة للإزالة، وهذا لا يعني سوى أن "نوت 8" سيأتي مقاومًا للماء والغبار وفق معيار "آي بي 68" (IP68)، أي أنه يصمد حتى عمق متر ونصف المتر لفترة نصف ساعة دون أن يتأثّر. أما الألوان فهي الأسود، والأزرق، والذهبي، والرمادي الوردي. وللحصول على الجهاز، يحتاج المُستخدمون أولًا للانتظار حتى منتصف (سبتمبر/أيلول) على أن تبدأ الطلبات المُسبقة قبل نهاية (أغسطس/آب)، وثانيًا لدفع مبلغ يبدأ من 930 دولار أميركي تقريبًا، وسيحصلون بالمقابل على هدية إما كاميرا "غير 360" (Gear 360) أو صفيحة للشحن اللاسلكي(4).

  

 

ولأن "نوت 8" ثقب أسود، قرّرت الشركة ابتلاع "نوت 7" بالكامل من خلال توفير عروض لأصحاب تلك الأجهزة وتخفيضات تصل إلى 450 دولار أميركي تقريبًا، وذلك من خلال التوجّه لأي مركز معتمد للشركة وتسليم الجهاز القديم وشراء الجديد(3).

 

تبدو سامسونغ واثقة تمامًا وغير مُتأثّرة بعد المشاكل التي أصابتها قبل عام تقريبًا، فهي ضربت أولًا بأجهزة "غلاكسي إس 8"، وعادت من جديد، وقبل فترة قليلة من مؤتمرات آبل وغوغل، للضرب بقوّة بجهاز مُلائم لشريحة رجال الأعمال والذين يعتمدون على الهواتف الذكية بشكل كبير في حياتهم اليومية، فمع "بكس" يُمكن تسميتها بالحواسب الذكية.

 

بهذا الشكل، تكتمل الصورة، وتُثبت الشركة الكورية أنه لكل فعل رد فعل تساويه بالمقدار وتعاكسه بالاتجاه. فمثلما أدّت مشاكل "نوت 7" إلى تلطيخ صورة الشركة التقنية، عادت هي ولمّعتها بأجهزة وتقنيات في الشاشة ليس لها مثيل، لتُبقي جميع الشركات دون استثناء على هبة الاستعداد، فالقادم لن يكون أقل أبدًا. ومثلما يقول المثل: "من يضحك أخيرًا، يضحك كثيرًا".

المسلمون في الصين وعلاقتهم بالدولة

تقارير متصدرة


اّخر الأخبار

شارك برأيك