اغلاق
آخر تحديث: 2018/6/29 الساعة 14:17 (مكة المكرمة) الموافق 1439/10/16 هـ

انضم إلينا
بأقل من 500 دولار.. إليك أفضل الهواتف رخيصة الثمن

بأقل من 500 دولار.. إليك أفضل الهواتف رخيصة الثمن

محمد الجاويش

محرر منوعات
  • ض
  • ض

الآن، ومع التزايد المستمر للشركات المصنعة للهواتف الذكية، غدا سوق الهواتف أرضا خصبة لمنافسة ضارية تحتد وطأتها مع ظهور شركة جديدة في السوق. وكنتاج طبيعي لتلك المنافسة باتت كل شركة تسعى جاهدة إلى قلب الطاولة على منافسيها وخطف عملائهم بشتى الطرق الممكنة، تحديدا من خلال اللعب على عامل السعر الذي يُعتبر بمنزلة الملك في قرار الشراء لدى كثير من العملاء والمستهلكين.

  

لذلك، اتجه عدد كبير من الشركات نحو تصنيع هواتف بإمكانيات عالية وسعر مقبول وفي كثير من الأحيان أقل من أسعار منافسيها، وانطلاقا من هنا، سوف نرصد خلال تقريرنا هذا مجموعة من أفضل الهواتف الذكية متوسطة الثمن لا يزيد سعرها عن 500 دولار أميركي لمجموعة مختلفة من الشركات المصنعة للهواتف الذكية.

   

   

هاتف هواوي بي 10 – هواوي

أُعلن عن هاتف "هواوي بي 10" (Huawei P10) في نهاية فبراير/شباط من العام الماضي 2017 خلال مؤتمر الجوال العالمي (MWC) الذي عُقِد في مدينة برشلونة الإسبانية، في حين أصبح متوافرا بالأسواق في مارس/آذار قبل الماضي. يأتي هذا الهاتف بالكثير من الإمكانات المميزة التي تبدأ بشاشة عالية الدقة ذات حجم 5.1 بوصة تعمل باللمس المتعدد وتُشكّل نحو 71.2% من سطح الهاتف، ومُعالج كيرين 960 (HiSilicon Kirin) ثُماني النواة فائق السرعة.

  

يأتي الهاتف مع ذاكرة عشوائية بسعة 4 غيغابايت تعزز من سرعة وحدة المعالجة المركزية، وتعتمد على تقنية الذاكرة الفائقة (Huawei Ultra Memory) التي تدير الذاكرة بذكاء مما يمكّنك من استخدام جميع تطبيقاتك والتنقل بينها بسرعة وسلاسة. فضلا عن وحدة تخزين داخلية ذات سعة كبيرة نسبيا تصل إلى 64 غيغابايت يمكن زيادتها إلى 256 غيغابايت عبر بطاقة الذاكرة الإضافية (microSD).

     

    

يأتي الهاتف بكاميرا لايكا رئيسية مزدوجة بدقة 20 و12 ميغابيكسل وبفتحة عدسة F2.2 مع خاصية التثبيت البصري للصورة وفلاش "LED" المزدوج، وخاصية تمييز الوجه عبر الأبعاد الثلاثية والإضاءة الديناميكية والتحسين الطبيعي للصورة مما يمكّنك من إنتاج لقطات فنية مذهلة. وكاميرا أمامية بدقة 8 ميغابيكسل بفتحة عدسة F1.9. فضلا عن مستشعر قارئ بصمات الأصابع ذي سرعة فائقة.

    

يتمتع الهاتف بمظهر أنيق وألوان فريدة إذ يتوفر بخمسة ألوان رئيسية هي الأزرق والأخضر والأسود والفضي والذهبي، ويتمتع بهيكل معدني نحيف للغاية مصنوع من الألومنيوم مع طبقة أمامية من زجاج الغوريلا 5 لحماية الشاشة من الخدوش. ويتمتع بواجهة استخدام تفاعلية مميزة بنظام تشغيل أندرويد نوغا 7 قابل للترقية إلى أندرويد أوريو 8، إضافة إلى بطارية قوية غير قابلة للإزالة بسعة 3200 ملي أمبير في الساعة تتميز بإمكانية الشحن السريع.

      

     

إذن، يُمكننا القول إن أكثر ما يميز هذا الهاتف هو التصميم المتين، والأداء المميز، والكاميرا الأساسية المزدوجة، والذاكرة الداخلية التي يمكن زيادتها بسهولة، فضلا عن مستشعر قارئ بصمات الأصابع فائق السرعة، وجودة الصوت المرتفعة، إضافة خاصية الشحن السريع إلى طول عمر البطارية الذي قد يصل إلى أكثر من 75 ساعة. بينما أكثر مآخذ الهاتف تتمثل في سعة البطارية التي كان من الممكن زيادتها عن ذلك، فضلا عن فتحة عدسة الكاميرا المنخفضة، وعدم عمل الشريحة الثانية في حالة استخدام بطاقة للذاكرة. (1، 2، 3) يبلغ سعر الهاتف نحو 498 دولارا أميركيا ويمكن شراؤه من هنا

   

هاتف وان بلس 5تي – وان بلس

في نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي 2017، أعلنت شركة "وان بلس" ذات أربعة الأعوام التي لا تزال تُعرّف نفسها على أنها شركة ناشئة في سوق الهواتف الذكية عن هاتفها "وان بلس 5تي" (OnePlus 5T) المميز الذي يُعتبر واحدا من أفضل الهواتف الذكية في عام 2017 نظرا لإمكاناته القوية ومواصفاته عالية الجودة وسعره المنخفض مقارنة بالكثير من الهواتف ذات الإمكانيات نفسها المتوافرة في السوق، مما يجعله منافسا قويا لهواتف الشركات الكبرى التي لديها باع طويل في تصنيع الهواتف الذكية مثل سامسونج وآبل وهواوي.

     

      

يأتي هذا الهاتف بثلاثة ألوان رئيسية هي الأبيض والأحمر والأسود، مع تصميم عصري للغاية وحواف منحنية ناعمة وهيكل كامل من الألمونيوم يضفي عليه مزيدا من المتانة إلى جانب الأناقة. يحتوي الهاتف على شاشة أموليد (AMOLED) بحجم 6 بوصة من تصنيع شركة سامسونج، تغطي أغلب مساحة الهاتف إذ تشغل نحو 80% من سطح الهاتف وبدون حواف من الجانبين تقريبا، كما أنها مغطاة بطبقة أمامية من زجاج الغوريلا 5 لحماية الشاشة من الخدوش والصدمات.

   

يحتوي الهاتف على معالج ثماني النواة من نوعية كوالكوم سناب دراجون 835 المستخدَم في أغلبية الهواتف الذكية التي صدرت خلال هذا العام ونهاية العام الماضي. يأتي الهاتف مع إصدارين مختلفين، أولهما بذاكرة عشوائية (RAM) بسعة 8 غيغابايت ومساحة تخزين داخلية تُقدّر بنحو 128 غيغابايت، وثانيهما بذاكرة عشوائية تبلغ سعتها نحو 6 غيغابايت ومساحة تخزين داخلية تبلغ نحو 64 غيغابايت لا يمكن زيادتها عبر بطاقات الذاكرة الخارجية. (4)

      

       

يضم الهاتف كاميرا رئيسية مزدوجة من تصنيع شركة سوني، بدقة 20 و16 ميغابيكسل وفتحة عدسة 1.7 مع وجود فلاش "LED" ثنائي، مع دعم ميزة التركيز التلقائي والتثبيت الإلكتروني وتوفير تقنية (Intelligent PixelTechnology) التي تجمع كل 4 بكسل في بكسل واحد للقضاء على الضوضاء وعدم الوضوح في الصور. كما يضم كاميرا أمامية بدقة 16 ميغابيكسل وفتحة عدسة 2 وتتميز بإمكانية التصوير الجيد في الإضاءة المنخفضة.

   

يأتي الهاتف بوحدة معالجة عصبية لدعم خاصيتي التعرف على البصمة والتعرف على الوجه بسرعة مذهلة من خلال الكاميرا الأمامية للهاتف. ويعمل بنظام تشغيل أندرويد نوغا 7 قابل للتحديث إلى أندرويد أوريو 8، مع واجهة استخدام "أوكسجين أو إس" (Oxygen OS) التي تستخدمها "وان بلس" في هواتفها، ويحتوي على بطارية غير قابلة للإزالة بسعة 3300 ملي أمبير في الساعة تدعم تقنية "Dash Charging" للشحن السريع. (5)

    

  

إذن، يمكننا الجزم أن ما يميز هذا الهاتف هو: التصميم الأنيق والبناء الهيكلي المتين، والأداء المميز والسريع للغاية، وشاشة العرض الجيدة شبه منعدمة الحواف، ومستشعر قارئ بصمات الأصابع المميز، وخاصية التعرف على الوجه السريعة للغاية، فضلا عن تقنية الشحن السريع ومخرج سماعة الرأس المميز والسعر الاقتصادي للغاية مقارنة بأغلب الهواتف المنافسة والذي لا يتجاوز 500 دولار أميركي. (6)

   

بينما تكمن أبرز مساوئ الهاتف في عدم دعم بطاقة الذاكرة الخارجية، في حين أن أكبر المآخذ على هذا الهاتف هو أنه غير مقاوم للماء، ولا يحتوي على خاصية الشحن اللاسلكي، فضلا عن عمله بنظام أندرويد نوغا الذي كان من الممكن استبداله بنظام أندرويد أوريو الأحدث. يبدأ سعر الهاتف من 454 دولارا أميركيا ويمكن اقتناؤه من هنا.

  

هاتف موتو جي 6بلس - موتورولا

احتفظت شركة "موتورولا" المُصنعة للهواتف الذكية منذ فترة طويلة بلقب أفضل هاتف ذكي في الميزانية الاقتصادية مع سلسلة هواتفها من عائلة "موتو جي"، وتستمر في الاحتفاظ بهذا اللقب للعام الحالي مع سلسلة هواتف "موتو جي 6" وعلى رأسها هاتف "موتو جي 6 بلس" (Motorola Moto G6 Plus) الذي أُعلن عنه في أبريل/نيسان الماضي، وأصبح متاحا في أسواق المملكة المتحدة في مايو/أيار الماضي.

   

رغم أن هذا الهاتف هو الإصدار الأقرب لهاتف "موتو جي 6 بلاي"، فإن الهاتف يتشارك التصميم المركزي نفسه لهاتف "موتو جي 6" ذي إطار الألمونيوم المعدني بدلا من هاتف "موتو جي 6 بلاي" ذي الإطار المصنوع من البوليمر. فيأتي الهاتف بإطار معدني من الألمونيوم مقاوم للخدش مع طبقة حماية خلفية من زجاج الغوريلا لتعمل على حماية الهاتف من الكسر والخدش وإعطائك تجربة مميزة أثناء الاستخدام.

    

   

يأتي الهاتف بشاشة محسّنة 5.9 بوصة من نوع "IPS-LCD" مغطاة بطبقة حماية من زجاج الغوريلا 3 وتشغل نحو 74.4% من سطح الهاتف. ويعمل بنظام تشغيل أندرويد أوريو إصدار 8 ذي أندرويد خام دون واجهة ليعطيك سلاسة وسرعة عالية في التنقل بين التطبيقات المختلفة بسهولة، إضافة إلى خاصية "Moto Action" التي تعمل بمنزلة مساعد شخصي لتنفيذ الأوامر بسرعة وتوفير الكثير من الوقت. (7)

   

يحتوي الهاتف على معالج ثماني النواة من نوعية كوالكوم سناب دراجون 630 المستخدَم في أغلبية الهواتف الذكية ذات الفئة السعرية المتوسطة، ويأتي مع إصدارين مختلفين، أولهما بذاكرة عشوائية بسعة 6 غيغابايت ومساحة تخزين داخلية تُقدّر بنحو 128 غيغابايت، وثانيهما بذاكرة عشوائية تبلغ سعتها نحو 4 غيغابايت ومساحة تخزين داخلية تبلغ نحو 64 غيغابايت يمكن زيادتها بسهولة عبر بطاقات الذاكرة الخارجية حتى 128 غيغابايت. (8)

  

يأتي الهاتف بكاميرا رئيسية مزدوجة بدقة 12 و5 ميغابيكسل وفتحة عدسة 2.2 مع وجود فلاش "LED" ثنائي، مع دعم ميزة التركيز التلقائي والالتقاط المستمر والتقريب الرقمي حتى 8 مرات للصور و4 مرات للفيديو. وكاميرا أمامية بدقة 8 ميغابيكسل مع فتحة عدسة 2.2 وفلاش أمامي لالتقاط صور السلفي المميزة في الإضاءة المنخفضة.

    

   

يدعم الهاتف ميكروفونا مخصصا عازلا للصوت لحجب الضوضاء والتشويش أثناء المكالمات. يأتي الهاتف مع بطارية غير قابلة للإزالة بسعة 3200 مللي أمبير في الساعة وتدعم الشحن السريع بتقنية "Turbo Power". كما يحتوي على مستشعر قارئ بصمات الأصابع في الجهة الأمامية من الهاتف مع تقنية فتح الهاتف من خلال تقنية التعرف على الوجه. (9)

   

إذن، يمكننا القول إن أهم ما يميز الهاتف هو: الشاشة كبيرة الحجم عالية الدقة والوضوح، وجودة التصنيع والتصميم الزجاجي الفاخر، ووحدة المعالجة المركزية الجيدة، والأندرويد الخام الذي يُضفي مزيدا من السرعة على الهاتف، فضلا عن مستشعر البصمة السريع، وخاصية الشحن السريع، وإمكانية استخدام شريحتي اتصال وبطاقة ذاكرة خارجية في الوقت نفسه، وعمر البطارية الجيد الذي يدوم إلى نحو 70 ساعة. بينما تكمن أبرز مساوئ الهاتف في أنه غير مقاوم للماء، وأن الكاميرا بطيئة بعض الشيء، ولا يدعم الشحن اللاسلكي. يبلغ سعر الهاتف نحو 380 دولارا أميركيا ويمكن اقتناؤه من هنا.

   

هاتف أسوس زين فون 5 - أسوس

أعلنت شركة "أسوس" عن هاتفها "أسوس زين فون 5" (Asus Zenfone 5) في نهاية فبراير/شباط الماضي خلال مؤتمر الجوال العالمي (MWC) الذي عُقِد في مدينة برشلونة الإسبانية في بدايات العام الجاري، وأصبح متاحا بالأسواق مع بداية مايو/أيار الماضي. رغم أن تصميم هذا الهاتف يتشابه إلى حد كبير بهاتف "آيفون إكس" (iPhone X) التابع لشركة "آبل" فإنه يتميز بالكثير من الصفات المذهلة والإمكانيات المميزة إلى جانب التصميم الأنيق شديد العذوبة.

     

      

يأتي الهاتف بلونين مميزين هما الأزرق والفضي مع تصميم فريد للغاية وهيكل معدني من الألمونيوم للحماية من الصدمات والكسر، ويحتوي على شاشة كبيرة للغاية بحجم 6.2 بوصة من نوع "IPS-LCD" مغطاة بطبقة حماية من زجاج الغوريلا لمقاومة الخدوش والصدمات. تشغل الشاشة مساحة كبيرة للغاية من سطح الهاتف تُقدّر بنحو 90% وتعمل باللمس المتعدد حتى 10 أصابع. يعمل الهاتف بنظام تشغيل أندرويد أوريو 8 وهو أحدث نظام تشغيل أندرويد موجود حتى الآن.

   

يحتوي الهاتف على معالج ثماني النواة من نوعية كوالكوم سناب دراجون 636 المستخدَم في أغلبية الهواتف الذكية ذات الفئة السعرية المتوسطة، ومساحة تخزين داخلية تبلغ نحو 64 غيغابايت يمكن زيادتها بسهولة حتى 400 غيغابايت عبر بطاقات الذاكرة الخارجية. يأتي الهاتف بإصدارين مختلفين في الذاكرة العشوائية، أولهما بذاكرة عشوائية بسعة 6 غيغابايت، والآخر بذاكرة عشوائية تبلغ سعتها نحو 4 غيغابايت. كما يحتوي على مستشعر قارئ لبصمات الأصابع.

  

يحتوي الهاتف على كاميرا رئيسية مزدوجة بدقة 12 و8 ميغابيكسل وفتحة عدسة 1.8 مع وجود فلاش "LED" ثنائي، مع دعم ميزة التركيز التلقائي والتثبيت البصري الإلكتروني ووضع العلامات الجغرافية والتركيز باللمس وكشف الوجه. وكاميرا أمامية بدقة 8 ميغابيكسل مع فتحة عدسة 2 مع ميزة التثبيت البصري الإلكتروني. يدعم الهاتف ميكروفونا مخصصا عازلا للصوت لحجب الضوضاء والتشويش أثناء المكالمات. ويأتي مع بطارية غير قابلة للإزالة بسعة 3300 مللي أمبير في الساعة تدعم خاصية الشحن السريع. (10، 11، 12)

     

      

إذن، يمكننا الجزم بأن أكثر ما يميز هذا الهاتف هو: التصميم الفريد والمظهر الأنيق، والشاشة كبيرة الحجم التي تحتل نسبة ضخمة للغاية من مساحة سطح الهاتف وطبقة الحماية الزجاجية، فضلا عن مستشعر البصمة الجيد، وخاصية الشحن السريع. بينما تكمن أبرز مساوئ الهاتف في أنه غير مقاوم للماء، ولا يدعم الشحن اللاسلكي. يبلغ سعر الهاتف نحو 380 دولارا أميركيا ويمكن اقتناؤه من هنا.

    

    

تقارير متصدرة


اّخر الأخبار