اغلاق
آخر تحديث: 2017/6/27 الساعة 11:57 (مكة المكرمة) الموافق 1438/10/3 هـ

انضم إلينا
أصل المال.. متى بدأ البشر باستخدام القطع النقدية؟

أصل المال.. متى بدأ البشر باستخدام القطع النقدية؟

فريق الترجمة

مجموعة من المترجمين
  • ض
  • ض

كاتب المقال تشابوروخا كوسيمبا - أستاذ الأنثروبولوجيا بالجامعة الأمريكية. يتحدث عن تاريخ نشأة العملات ويصف تجربته الشخصية في التنقيب عن العملات الأثرية، ونشر المقال في موقع "ذا كونفيرزيشن" (The conversation)،  يقول الكاتب: "في بعض الأحيان تصادفك ورقة نقدية مستهلكة، تبدو وكأنها تتداول منذ بداية التاريخ. يعود تاريخ استخدام البشر للعملات النقدية لزمن بعيد - نحو 40 ألف سنة".

 

وقد تتبع العلماء التبادل والتجارة من خلال السجل الأثري، بدءًا من العصر الحجري القديم العلوي عندما كانت مجموعات من الصيادين تتاجر للحصول على أفضل الأسلحة من الصوان وغيرها من الأدوات. أولا، تعامل الناس بالمقايضة، أي التبادل المباشر بين الطرفين للسلع المرغوبة. وجاء المال في وقت لاحق. وقد تطور شكله على مدى آلاف السنين - من الأشياء الطبيعية إلى النقود المعدنية إلى العملات الورقية إلى الأموال الرقمية. ولكن أيا كان الشكل، فقد استخدم البشر منذ فترة طويلة العملة كوسيلة للتبادل، وطريقة للدفع، ومعيار للقيمة، ومخزن للثروة ووحدة للحساب. وبصفتي عالم أنثروبولوجيا ممن قاموا بإجراء اكتشافات في هذا المجال، فإنني مهتم بكيفية تطور الأموال في الحضارة الإنسانية، وما يمكن لهذه الاكتشافات الأثرية أن تخبرنا به عن التجارة والتفاعل بين المجموعات البعيدة.

 

لماذا يحتاج الناس إلى العملة؟

الأموال قد تعمل كقوة استقرار تعزز التبادلات السلمية للسلع والمعلومات والخدمات داخل المجموعات وفيما بينها. ويعتبر المال بمثابة سجل أو ذاكرة للمعاملات والتفاعلات على مدار التاريخ

أن سبلاش
  
  
هناك العديد من النظريات حول أصل المال، ويرجع ذلك جزئيا إلى كون أن للمال العديد من الوظائف: فإنه يسهل التبادل كمقياس للقيمة؛ ويجمع المجتمعات المختلفة معا من خلال تمكين تقديم الهدايا والمعاملة بالمثل؛ وهو يديم الهرمية الاجتماعية؛ وأخيرا، هو وسيلة لإحكام سلطة الدولة. من الصعب أن نحدد بدقة أول التفاعلات التي استخدمت فيها العملة من أنواع مختلفة، ولكن الأدلة تشير إلى أنها نشأت عن تبادل الهدايا وتسديد الديون.

 

الخامات التي يعتبر وجودها نادر في الطبيعة والتي يمكن التحكم في تداولها بكفاءة برزت بوصفها وحدات قيمة للتفاعل والتبادل. وهذه تشمل القواقع، مثل أصداف اللؤلؤ التي انتشرت على نطاق واسع في الأمريكتين وأصداف الودع التي استخدمت في أفريقيا وأوروبا وآسيا وأستراليا. النحاس، والحديد، والسبج، والعنبر، والخرز، والذهب، والفضة وسبائك الرصاص أيضا استخدمت كعملات. وقد استخدم الناس حتى الحيوانات الحية مثل الأبقار كشكل من أشكال العملة حتى وقت قريب نسبيا. وقد نشأ شيكل بلاد بين النهرين - وهو أول شكل معروف للعملة - منذ ما يقرب من 5000 عام. وتعود أقدم العملات المعروفة إلى 650 و 600 قبل الميلاد في آسيا الصغرى، حيث استخدمت النخبة في كل من مملكة ليديا ومدينة أيونية الفضة والذهب المدموغ لدفع رواتب الجيش.

 

يشير اكتشاف الكثير من القطع النقدية من الرصاص والنحاس والفضة والذهب في جميع أنحاء العالم إلى أن النقود - وخاصة في أوروبا وآسيا وشمال أفريقيا - تم الاعتراف بها كوسيلة من السلع الأساسية في بداية الألفية الميلادية الأولى. ويرجع الانتشار الواسع من العملات الرومانية والإسلامية والهندية والصينية إلى التجارة في العصور قبل الحديثة (1250 قبل الميلاد - 1450 ميلادية).

 

عملات النقد كسلعة نقدية يعود نجاحها إلى حد كبير إلى قابليتها، وقوة التحمل، وقابلية النقل والقيمة الكامنة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للقادة السياسيين السيطرة على إنتاج القطع النقدية - من التعدين والصهر والتعدين - فضلا عن تداولها واستخدامها. وهناك أشكال أخرى من الثروة والمال، مثل الأبقار، تخدم المجتمعات الرعوية بنجاح، ولكنها ليست سهلة النقل - وهي بالطبع معرضة للكوارث البيئية. وسرعان ما أصبحت الأموال أداة للسيطرة السياسية. ويمكن فرض الضرائب لدعم النخبة والجيوش يمكن أن تجيّش. غير أن الأموال قد تعمل أيضا كقوة استقرار تعزز التبادلات السلمية للسلع والمعلومات والخدمات داخل المجموعات وفيما بينها. يعتبر المال بمثابة سجل أو ذاكرة للمعاملات والتفاعلات على مدار التاريخ. على سبيل المثال، استخدم الأوروبيين في القرون الوسطى العصي الحسابية على نطاق واسع كدليل لتسجيل الديون.

 

اتبع المال للتعرف على طرق التجارة

 
في الماضي، كما هو الحال اليوم، لم يكن أي مجتمع مكتفيًا ذاتيا تماما، والمال يسمح للناس بالتفاعل مع المجموعات الأخرى. استخدم الناس أشكالًا مختلفة من العملة لتعبئة الموارد والحد من المخاطر وخلق التحالفات والصداقات استجابة لأوضاع اجتماعية وسياسية محددة. فالوفرة والأدلة الشاملة تقريبا على حركة السلع الغريبة في مناطق متنوعة يسكنها أشخاص مستقلون عن بعضهم البعض - من الصيادين إلى الرعاة والمزارعين وسكان المدن - تشير إلى أهمية العملة كمبدأ جامع. انها مثل لغة مشتركة يمكن للجميع تحدثها.
 

على سبيل المثال، الأمريكيون الذين عاشوا في الفترة التكوينية المبكرة التي يرجع تاريخها إلى عام 1450 إلى 500 قبل الميلاد استخدموا السبج وأصداف اللؤلؤ وخام الحديد ونوعين من الفخار كعملات للتجارة عبر الأمريكتين، في واحد من أوائل الأمثلة على نجاح التجارة العالمية. تجارة الطرق الحريرية البحرية، التي وقعت بين 700 إلى 1450 ميلادي، ربطت الأوروبيين والآسيويين والأفارقة في التجارة العالمية التي كانت تحويلية وتأسيسية في آن واحد.

 

في أعمال التنقيب التي شاركت فيها عام 2012، استخرجت عملة صينية من عهد يونغل تونغباو تبلغ من العمر 600 عاما في ميناء مندا التجاري الكيني القديم، على المحيط الهندي. وكانت القطع النقدية الصينية أقراص صغيرة من النحاس والفضة بها ثقب في المركز بحيث يمكن ارتداؤها على حزام. هذه العملة أصدرها الإمبراطور يونغل من أسرة مينغ. كان مهتما بالبعثات السياسية والتجارية إلى الأراضي الواقعة خارج بحر الصين الجنوبي وأرسل الأميرال تشنغ هي لاستكشاف تلك الشواطئ، قبل نحو 80 عاما قبل وصول فاسكو دا غاما إلى الهند من البرتغال.

  

في عصرنا هذا، فإن حيازة العملة النقدية تميز الأغنياء عن الفقراء، والدول المتقدمة عن البلدان النامية، والشمال عن الجنوب الصاعد

بيكساباي
  

وتكشف الاكتشافات الأثرية من هذا النوع عن اندماج أفريقيا في التفاعلات التجارية في المحيط الهندي. وهي تظهر أيضا أدلة على أن اقتصادات السوق القائمة على الأموال النقدية كانت تتطور في هذا الوقت. على ساحل شرق أفريقيا، كان هناك تجار وملوك محليين للسواحلية المحلية اعتنقوا الإسلام وشجعوا تلك الصلات الخارجية مع تجار المحيط الهندي الآخرين. أرادوا تسهيل المعاملات التجارية، في حين كان التجار من الشرق الأدنى وجنوب آسيا لديهم الاتصالات التجارية الخاصة بهم. لم تكن العملة مجرد قضية محلية ولكن أيضا وسيلة لترك بطاقة دعوة، توقيع ورمز للتواصل.

 

وكما بين تاريخ المال، فإن تأثير العملة ذو حدين: فقد مكن حركة السلع والخدمات والهجرة والاستيطان بين الغرباء. وقد جلبت الثروة إلى البعض، مع الإسراع في تطوير الفوارق الاجتماعية والاقتصادية وغيرها. تتجلى الأنماط نفسها اليوم مع العلاقة الحديثة بين الصين وأفريقيا، وهي الآن أكثر ترابطا وأقل تكافؤا مما كان عليه عندما قدم الأدميرال تشنغ لأول مرة النقود من الصين في بادرة دبلوماسية، كرمز للصداقة عبر المسافة التي تفصل بينهما.

 

وفي عصرنا هذا، فإن حيازة العملة النقدية تميز الأغنياء عن الفقراء، والدول المتقدمة عن البلدان النامية، والشمال عن الجنوب الصاعد. المال أمر شخصي وغير شخصي في الوقت نفسه، وانعدام المساواة على المستوى العالمي يرتبط اليوم باعتبار المال مقياسًا للرفاه الاجتماعي والاستدامة. وحتى مع استمرار تطور العملة في عصرنا الرقمي، فإن استخداماتها اليوم لا تختلف كثيرا عن استخدامات أسلافنا القدامى.

 ___________________________________

المقال مترجم عن: الرابط التالي

مئوية سايكس بيكو

تقارير متصدرة


اّخر الأخبار

شارك برأيك