هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

انضم إلينا
اغلاق
هل تعرف حقيقة البتكوين؟ أجوبة مبسطة للحائرين

هل تعرف حقيقة البتكوين؟ أجوبة مبسطة للحائرين

  • ض
  • ض
اضغط للاستماع
 
  
مقدمة المترجمة

المقال التالي عبارة عن موسوعة شاملة للمبتدئين حيث يقدم إجابات وافية ومبسطة في مجال العملات المشفرة والبتكوين تحديدا، إذ يستعرض ماهية البتكوين وكيف تشتريها، وهل هي قانونية؟ وما هي في المقام الأول؟ 

 

نص المقال

قد تكون سمعت قصصا عن لامبورغيني والرهون العقارية الثانية - صناعة ثروات وفقدانها من شيء لم تكن حتى تعرف أنه موجود حتى قبل ستة أشهر. ربما تكون تلك الرسوم البيانية اللافتة التي تراها تصل من 5800 دولار أمريكي للوحدة إلى 19000[AAR1] [AAR2]  دولار أمريكي للوحدة في شهر واحد فقط ... أو الرسوم البيانية الأخرى التي تعرض الاتجاه المعاكس في أسبوع واحد فقط. ربما يراقب أصدقاؤك هواتفهم باستمرار لتتبع استثماراتهم الخاصة والاحتفال بثرواتهم الجديدة، والفزع بسبب خسائرهم الكبيرة المفاجئة وسيعتريك شعور بالإهمال. وبما أنك سمعت عن ذلك فهذا أقل ما عليك معرفته - سواء كان ذلك للاستثمار أو لمجرد الإطلاع وتوقع عواقب التعامل بالبتكوين"Bitcoin". ولكن تكمن المشكلة في معرفة ما هي البتكوين؟ في سرك، أنت تعرف أنك لا تفهم ما هي رغم تظاهرك بالعكس. وتتساءل في داخلك، ألا تستخدم لشراء المخدرات؟ أين يمكنني شراء واحدة؟ لماذا أريد ذلك؟ أليس من المتأخر طرح هذه الأسئلة، ناهيك عن الاستثمار فيها؟

           

حسناً، فلتذكرني ما هي البتكوين؟

البتكوين هي وحدة واحدة من عملة رقمية مجهولة.
 

تمهل: "مجهولة، رقمية، عملة"؟

تم اختراعها لتكون على الأقل - نظريا، نسخة من "باي بال" لا يمكن التعرف عليها أو اختراقها أو قرصنتها، ولكن الكثير من الناس تحمسوا جدا لشراء النظام في السوق التي أُنشئت لبيعها وشرائها- مع الوقت، أصبحت بيتكوين أقل أهمية كعملة منها كسلعة، كالذهب على سبيل المثال. لا يزال بإمكانك شراء الأشياء باستخدام البتكوين - كما يمكنك فعله باستخدام الذهب نوعا ما- ولكن في الوقت الراهن، يستخدمها العديد من الناس كوسيلة استثمارية.

       

إذا البتكوين عبارة عن عملة وسلعة؟

شيء من هذا القبيل؛ في الأساس، البتكوين عبارة عن نظام آمن لتخزين وتبادل المال دون الكشف عن الهوية على شبكة الأنترنت. تعمل في بعض السياقات كمال لا يمكن تتبعه كشراء المخدرات على الشبكة المظلمة. في حالات أخرى تُستخدم كصندوق ودائع آمن بدون حساب مصرفي، حيث تستخدم لتخزين الأموال بعيدا عن أعين الحكومات المتطفلة. كما يتم استخدامها على أنها أصول مالية قابلة للتداول مثل الأسهم أو السندات، فبإمكانك استخدامها لتصبح مليونيرا. بالرغم من كل ذلك فإن على كلٍ من هذه الاستعارات قيودا وحدودا. خلافا لمعظم العملات، لا تخضع بيتكوين للإشراف أو التصديق من قبل أي حكومة؛ فتشهد تقلبا كبيرا في الأسعار، مما يعقد الصفقات والمداولات ويقوض نهج صندوق الودائع والأمانات؛ وخلافا للبورصة التي تستند فيها تقييمات التغير في القيمة على توقعات مستقبلية لقيمة شركة ما، لا توجد ركيزة أساسية لقيمة المضاربة للبيتكوين.

   

تكمن قيمة البتكوين بالنسبة لك في فلسفتها الكاملة، حيث إنك تعتقد أنه يوما ما سيتم اعتمادها على نطاق واسع كعملة يتم استخدامها بشكل يومي

رويترز
            
لحظة إذا: هل البتكوين حقيقة؟

كلا، ولا الدولار. ولكن الدولار مدعوم من الحكومة الأمريكية.

من منا يحتاج إلى حكومة مركزية عندما تكون لديه عملة لا يمكن قرصنتها أو تزييفها؟

 

أشعر بالتوهان. لما سيود أحدهم شراء بتكوين؟

لنفس سبب شرائك أي شيء آخر: لأنك تعتقد أن بتكوين تساوي شيئا، ويمكنك التفكير بذلك لبضعة أسباب. قد تكون البتكوين ذات قيمة لك بسبب سريتها؛ فالكثير من الناس يفضلون العمل بسرية على شبكة الإنترنت دون الإفصاح عن هوياتهم. بالإضافة إلى ذلك، قد يساعدك تحويل ثروتك إلى بيتكوين إذا كنت ترغب في نقل أموالك من بلد غير مستقر اقتصاديا أو سياسيا دون دفع الضرائب أو قيود العملة. ربما تكمن قيمة البتكوين بالنسبة لك في فلسفتها الكاملة، حيث إنك تعتقد أنه يوما ما سيتم اعتمادها على نطاق واسع كعملة يتم استخدامها بشكل يومي في حياتنا، لذلك ترغب في شرائها في وقت مبكر. هذه الأسباب هي نفسها التي دفعت الناس للحصول على بيتكوين حتى الآن؛ بما يدعى مرحلة المؤمن الحقيقي. في الوقت الراهن، يستثمر الناس في البتكوين بسبب اعتقادهم أنها ستكسبهم المال، بما يدعى مرحلة الاستثمار. في هذه الحالة تكمن قيمة البتكوين في كون الجميع يشترونها واعتقادك بأن سعرها سوف يستمر في الارتفاع.

       

ما أقصده، هل سيستمر سعرها في الارتفاع؟

يعتمد ذلك على مدى الإقبال عليها، فقد صممت بيتكوين بطابع انكماشي خلافا لمعظم العملات العادية التي تتراجع قوتها الشرائية مع مرور الوقت؛ حيث يوجد عدد محدود من البتكوينز في السوق ويتم إضافة بيتكوينز جديدة ببطء. سيزداد سعرها إذا أراد المزيد من الناس شراء البتكوينز المتواجدة في السوق مسبقا من خلال المزايدة عليها ورفع قيمتها. ولكن يبقى ذلك مجرد احتمال، فإذا تم اعتماد البتكوين على نطاق واسع، أو إذا كان يصعب تحويلها إلى عملة نقدية أكثر تداولا وقابلية للاستخدام، فإن قيمتها ستنخفض.

             

يبدو الأمر كمخاطرة كبيرة، إنها مخاطرة بحق، فحتى عند وضعنا جانبا وضع البتكوين على المدى الطويل، فإن هذه العملة متقلبة بشكل كبير على المدى القصير والمتوسط. على الورق، كان عام 2017 جيدا جدا بالنسبة للبيتكوين، فخلال العام الماضي وصلت قيمة البتكوين إلى 900 دولار أمريكي تقريبا، في الوقت الراهن تضاعفت قيمتها 15 مرة. من ناحية أخرى إنها مرهقة ومستنزفة للمستثمرين في البتكوين؛ في غضون أسبوع واحد في كانون الأول، وصلت قيمة البتكوين أعلى من 19000 دولار أمريكي، ثم انخفضت إلى 10400 دولار أمريكي، ثم ارتفعت مرة أخرى فوق 15000 دولار أمريكي بعد 24 ساعة.

            

                

من قد يخترع شيئا من هذا القبيل؟

وما السبب الذي دفعه لذلك؟ حاول مختلف أشكال مخترقي أنظمة الحاسوب(القراصنة) إنشاء عملة رقمية يمكن استخدامها بشكل موثوق دون الحاجة إلى حكومة أو بنك مركزي، فكما تعلمون أن الأخ الأكبر يراقبنا. في عام 2008، نجح المبرمج صاحب الاسم المستعار ساتوشي ناكاموتو في ذلك من خلال البتكوين، وهو نظام لتأمين المعاملات المالية خارج سلطة البنك المركزي حيث تتوزع مهمة التحقق من المعاملات المالية عبر شبكة كاملة من الحواسيب.

           

كان ذلك ابتكار ساتوشي ؟

بالفعل، فإن ابتكاره للبيتكوين يعمل على تأمين المعاملات المالية دون إشراف الحكومة. عندما تقوم بإرسال بيتكوين لشخص ما، تتم إضافة معاملتك المالية إلى سجل بجميع معاملاتك المالية - والذي ينشأ من أول بيتكوين لديك وصاعدا- عبر الشبكة بالكامل. وهو سجل حسابات طويل لدى كل شخص في شبكة بيتكوين نسخة منه، ويسمى هذا السجل "بلوك تشين" والذي يستحيل تقريبا تزييفه أو التلاعب به بفضل بعض أعمال التشفير الأنيقة؛ مما يجعل العملة المشفرة تبدو وسيلة آمنة لإجراء الأعمال التجارية.

         

حسنا إذا، ما مصدر البتكوين إذا لم يكن هناك حكومة ولا مال؟

هنالك أجهزة حاسوب تدعى "المنقبين" تعمل خلال جميع ساعات اليوم، في جميع أنحاء الشبكة حيث تتسابق لحزم المعاملات المالية الأخيرة على الشبكة إلى وحدة غير قابلة للتقليد تدعى "بلوك"، من بلوك تشين. يتم إنشاء بلوك كل عشر دقائق في ما يسمى عملية المصادقة، مثيلا لما تفعله شركة بطاقة الائتمان عندما تتحقق أن لديك الأموال المتاحة. تقوم أجهزة الحواسيب "المنقبين" بعمل تشفير المعاملات بشكل أساسي. ولكن ما هي المكافأة؟ أول "منقب" ينشأ "بلوك" مصادق عليها -الذي يتبع قواعد التشفير التي وضعها ساتوشي ناكاموتو- يكافَأ بعدد معين من البتكوينز.

               

هل يمكنني تعدين البتكوينز الخاصة بي؟

نعم، من الناحية النظرية، حيث يستحيل فعل ذلك ما لم تكن تعيش بجوار محطة توليد الكهرباء وتملك أجهزة حاسوب بقيمة مستودع طائرات. يتطلب إنشاء "بلوك" الكثير من قوة الحوسبة - يعود ذلك جزئيا لضمان أنه سيستهلك طاقة كبيرة ومكلفة لإفساد بلوك تشين من خلال المعاملات المزيفة، ويعود السبب الآخر للحفاظ على ندرة البتكوين. وفي حين أن هذا في صالح بيتكوين، إلا أنه أقل إثارة للإعجاب لبقية العالم: أحد التقديرات المتنازع عليها باستمرار هي أن تعدين البتكوين يستهلك حاليا قدر الطاقة المستهلكة في الدنمارك. لذلك قد يكون من الأفضل حالا مجرد شراء بيتكوينز من شخص يملك البعض على شراء بيتكوين ذات تبادلات متعددة.

    

البتكوين ليست عملة مادية محسوسة، في الواقع تقيم البتكوينز في "عناوين" -سلاسل طويلة من الحروف والأرقام- و بلوك تشين (التي يتم توزيعها بالكامل عبر الشبكة)

الأوروبية
   
لقد ذكرت سابقا "العملة المشفرة"، هل قصدت بها البتكوين؟

في الواقع لا. فقد سمح ابتكار ساتوشي في اعتماد البنية الأساسية اللامركزية مجهولة الهوية للبيتكوين بسرعة كبيرة، واستخدامها من قبل عملات رقمية أخرى يتم تصنيفها في مجموعة تحمل اسم "التشفير"، كما هو الحال في " جنى مدرب اليوغا خاصتي الملايين في التشفير".

فأين قد يستثمر مدرب اليوغا؟ تعتبر "إيثر/ Ether" العملة المشفرة الأكثر شهرة إلى جانب بيتكوين، حيث يتم التعامل مع إيثر على أنها منصة لـ"العقود الذكية" -التي تم تنفيذها خوارزماتياً والتي تتميز باللامركزية- أقل مما يتم التعامل بها كعملة، وبالرغم من ذلك ما زال يتم تداولها كعملة. كما هنالك عملة "لايت كوين/ Litecoin" التي تسعى لأن تكون قريبة أكثر كفاءة للبيتكوين. في حال شعورك أن هذه العملات المشفرة تفتقر إلى بعض التميز - كتميمة لطيفة - قد تستثمر في "دوجكوين Dojecoin" ، وهي عبارة عن عملة بمفهوم كلب شيبا إينو، بدأت كمزحة في عام 2013 وتمتلك في الوقت الحالي قيمة سوقية لأكثر من 700 مليون دولار.

     

كيف يمكنني شراء بتكوين؟

إذا بدت لك آلة الصرف الآلي مثيرة للسخرية فاستخدم متجر التطبيقات "app store" وحمّل تطبيق تداول البتكوين "Coinbase"؛ فهذا التطبيق هو المفضل للراغبين في شراء بيتكوين للمرة الأولى. يحتوي هذا التطبيق على واجهة واضحة ومنظمة لمرافقتك خطوة بخطوة  في "أسهل طريق إلى عالم البتكوين". أولا قم بالتسجيل، قم بتوصيل حسابك المصرفي أو بطاقة المدين الخاصة بك، انتقل إلى أسفل الصفحة حيث ستجد زر يشير إلى : شراء بيتكوين الآن. يمكن لمستخدمي بطاقات الخصم والائتمان أن يصلوا إلى 750 $ وهو الحد الأقصى للشراء الأسبوعي.

       

      

هل تطبيق "Coinbase" جدير بالثقة؟

يمكنك الوثوق بتطبيق "Coinbase" بقدر ما يمكن أن تثق بأي شيء في مجال تداول العملات المشفرة، وهو ليس بالأمر الكثير. في كانون الأول، أعلن تطبيق "Coinbase" أنه سوف يحقق مع موظفيه في ما يخص الفساد الداخلي الناتج عن التجارة الداخلية، ولكن حظا موفقا في ضبط "التجارة الداخلية" بين العملات المشفرة.

    

بعد أن اشتريت بتكوينز، أين...هم؟ هل يمكنني حتى أن أسأل عن ذلك؟

بتكوينز ليست عملة مادية محسوسة، فهي لا تملأ قبو أو فراش شخص ما. في الواقع تقيم البتكوينز في "عناوين" - سلاسل طويلة من الحروف والأرقام - وبلوك تشين (التي يتم توزيعها بالكامل عبر الشبكة) توضح كم بيتكوينز يوجد في كل عنوان. من أجل نقل عنوان البتكوينز الخاص بك إلى آخر - على سبيل المثال للدفع لشخص ما - تحتاج إلى استخدام المفتاح الخاص المطابق لعنوانك، وهو كلمة مرور طويلة ومعقدة تُزوَّد بها عند فتح عنوان جديد باستخدام اختيارك للبرامج. فلا تنساها! قد ينتهي بك المطاف مثل مارك فرونفيلدر، الذي كتب في مجلة وايرد عن لجوئه إلى معالج بالتنويم الإيحائي لتذكر كيفية الوصول إلى عنوان كان قد خزن به بيتكوينز بقيمة  30000 دولار أمريكي.

               

               

كيف يمكنني التحقق من حساب البتكوين الخاص بي؟ أقصد... عنواني؟

يستخدم معظم الناس الـ "محفظة/ wallet" وهو برنامج أو جهاز يسهل تتبع البتكوين الخاص بك. أحد أشهر برمجيات الـ "محفظة/ wallet" هو "Exodus"، والذي يسمح للناس العاديين بالوصول إلى موقع كريب توبيا "Cryptopia". يمكنك تحويل بيتكوين من حسابك على تطبيق "Coinbase"  إلى برنامج "Exodus" الخاص بك بسهولة. انتبه إلى أن الشيفرات التي يقوم عليها برنامج "Exodus" كالحصن المنيع، فهو أكثر أمانا من تطبيق "Coinbase" الذي يخزن الشيفرات على شبكة الإنترنت التي يخترقها القراصنة (مخترقو أنظمة الحاسوب) المحنكون على أساس منتظم. إذا كنت تشعر بالارتياب، عليك استخدام "المحفظة الباردة/ cold wallet" للحد من قرصنة حسابك؛ وهو جهاز لتخزين الشيفرات خارج شبكة الإنترنت كجهاز "تريزور/ Trezor" وبرنامج "ليدجير نانو س/Ledger Nano S". تستطيع استخدام هذا الجهاز من خلال إدخاله في منفذ "يو إس بي/USB"، ثم نقل البتكوينز الخاصة بك من عنوان تطبيق "Coinbase" الخاص بك إلى العنوان الذي يزودك به برنامج  المحفظة الباردة، وفصله من جهاز الحاسوب الخاص بك.

         

ماذا أفعل إذا لم أرد أن أزعج نفسي بأي من هذا؟

إذا كان لديك حساب (IRA) أو حساب 401(k) مع وسطاء مثل (Charles Schwab، TD Ameritrade، Fidelity ، أو E-Trade) حيث يمكنك الإطلاع على تقلب أسعار الشيفرات - دون امتلاك شطر واحد من الشيفرات- من خلال شراء أسهم في شركة بيتكوين للاستثمار (يرمزإليها بـ GBTC)، التي تقوم بإدارتها شركة غراي سكيل للاستثمار "Grayscale Investments"، وهي شركة إدارة للاستثمار تتعامل حصريا في التشفير. تصل قيمة الإطلاع على بيتكوين واحدة إلى ما يعادل شراء عشرة أسهم.

        

كيف يمكنني حماية نفسي من أن يتم خداعي أو اختراق معلوماتي، أو سرقتي؟

قد يخبركم بعض الأشخاص الأذكياء للغاية أن أفضل طريقة لتجنب احتيال التشفير تكمن في استثمار أموالك في أي مكان آخر، كما هو الحال في مجموعة متنوعة من صناديق مؤشرات البورصة منخفضة الرسوم. ولكن من يريد الاستماع إليهم؟ أفضل طريقة لتجنب عملية احتيال بشكل صحيح هو الحفاظ على أموالك في أكثر العملات المشفرة شهرة - مثل بيتكوين-  واستخدام أكبر برامج الصرف -مثل تطبيق "Coinbase"- ولكن هذا لن يضمن لك أنك لن تفقد أموالك إذا انهار السوق. من ناحية أخرى، تأكد من إجراء بحث عما تستثمر فيه، وخاصة من خلال قراءة أي إعلانات وأوراق بيضاء لعرض العملة الأولى "ICOs".

               

إن بعض المشككين في بيتكوين حذروا من أن أسواق وبورصة العقود الآجلة الجديدة قد تؤدي في نهاية المطاف إلى مخاطر نظمية

رويترز
         
مهلاً، ما هو عرض العملة الأولي "ICOs"؟

عرض العملة الأولي هو إما طريقة جديدة عصرية ومثيرة لرجال الأعمال الرياديين لتجاوز ممولي المشاريع الناشئة وجمع الأموال من الناس، أو أنه أكبر فرصة للمحتالين المتواجدين على الإنترنت، وربما كلاهما! فعرض العملة الأولي في جوهره عبارة عن حملة لجمع الأموال، تقريبا مثل موقع كيك ستارتر "Kickstarter" لتمويل المشاريع الإبداعية. حيث يقدم بعض الأشخاص دعما ماليا لمشروعٍ ما -عادة ما يكون عملا تجاريا، مثل شبكة التخزين السحابية التي يطلق عليها فايل كوين "Filecoin"- عن طريق شراء عملات معدنية " tokens" - عملات مشفرة خاصة-  التي يمكن أن يتم تبادلها بالسلع التي سيقدمها المشروع. على سبيل المثال، يمكنك من خلال فايل كوين تبادل الملفات الخاصة بك للتخزين أو بيعها في بورصة العملات المشفرة، مثلما قد تفعل في البتكوين، حيث تمت مقارنة ذلك بجمع الأموال لشركة طيران من خلال بيع أميال ضمن برنامج المسافر الدائم. إذا كان يبدو ذلك محفوفا بالمخاطر المالية ومشكوكا فيه قانونيا فإنه كذلك. هناك العديد من برامج عرض العملة الأولي المحتالة مثل نادي احتياطي الألماس "Diamond Reserve Club" الذي يدعي كذبا أنه مدعوم بألماس حقيقي. يتلقى المشاركون على نحو متزايد مكالمات من هيئة الأوراق المالية والبورصة "SEC" التي بدأت في توجيه فرض رسوم على احتيالات في عرض العملة الأولي من هذا العام.

             

مهلاَ، ارتفعت قيمة بيتكوين بنسبة 20 في المائة. كيف يمكنني صرف المال؟

لقد اكتفيت من هذه الأفغوانية، أليس كذلك؟ إذا كنت ترغب في سحب كمية صغيرة من المال -تتكون من ثلاثة أرقام-  من خلال موقع بورصة لتبادل الأموال مثل تطبيق "Coinbase"، فإنه من السهل استخدام التطبيق لبيع وصرف الأموال إلى حساب بنك متصل بالتطبيق أو حساب باي بال " PayPal"، وقد يستغرق الأمر بضعة أيام لمسحها، ولكن بسبب سريتها وعدم كشفها عن الهوية، فإن البتكوين ليست نوعا من الاستثمارات التي تأخذ بها المال وتلوذ بالفرار. عند سحبك لمبلغ يتكون من أربعة أرقام فما فوق، من المرجح أن تبدأ في مواجهة قيود المعاملات الأسبوعية التي أنشأتها البورصات للحفاظ على استقرار الأسواق نسبيا. إذا كنت تريد تفريغ ملايين البتكوين في آن واحد، فقد يكون خيارك الوحيد هو موقع مثل لوكال بيتكوينز "LocalBitcoins" الذي يساعد على ربط المشترين بالبائعين على أرض الواقع - فلتجلب حارسا شخصيا معك-  أو قم بشراء المخدرات على الشبكة المظلمة. ربما كان ينبغي أن أسأل هذا من قبل، ولكن هي العملات المشفرة ... قانونية؟ أجل، إن شراء وبيع وتداول والاستثمار في العملات المشفرة قانوني في مجموعة الدول الصناعية السبع، شرط أن تدفع الضرائب الخاصة بك. لتتبع المشهد القانوني المتطور لهذا الموضوع، إذهب إلى موقع bitlegal.io.

                         

لا بد لي من دفع ضرائب على أموالي الالكترونية؟

وفقاً لمصلحة الضرائب (دائرة الإيرادات الداخلية) وهيئة الأوراق المالية والبورصة، تعتبر العملات المشفرة أصولا، فالعملة المشفرة ليست عملة أجنبية أو محلية بغض النظر عن كيفية استخدامك لها - هذا ما يحدث في أمريكا، على الأقل. فعندما يأتي موسم الضرائب ستخضع أرباح بيتكوين الخاصة بك للضرائب. أكدت مصلحة الضرائب في إشعارها عام 2014 أنه سيتم فرض عقوبة على عدم الإبلاغ أو الفشل في الإبلاغ عن الأرباح المستمدة من العملات المشفرة. مما يعني أن استخدامك للتشفير قد يؤدي إلى ربحٍ أو خسارة. ولكن ... بيتكوين كالفقاعة، أليس كذلك؟ إن مصطلح  فقاعة هو مصطلح مربك للبيتكوين إلى حد ما: إذا لم يكن هناك قيمة أساسية لمقارنة السعر بها، فمن سيحدد ما إذا كان هذا السعر عال أم لا؟ قد تكون بالفعل فقاعة؛ أعني، هل رأيت ما حدث في ديسمبر؟

        

هل سيحدث هذا الأمر انفجارا اقتصاديا؟

في حال انفجرت فقاعة، فإن الاقتصاد الأمريكي سيبقى على ما يرام - حيث إن عددا قليلا نسبيا من الناس وضعوا أموالهم في أسواق العملات المشفرة فلن يتولد عن ذلك انهيار في السوق الذي قد يتسبب في حدوث ضرر كبير. بالرغم من ذلك فإن بعض المشككين في بيتكوين حذروا من أن أسواق وبورصة العقود الآجلة الجديدة قد تؤدي في نهاية المطاف إلى مخاطر نظمية. فرؤية عناوين على محطة سي إن بي سي "CNBC" كعنوان "أدلت سلطة الأوراق المالية أنه أصبح هنالك اشخاص يقدمون لقرض الرهن العقاري لشراء بيتكوين" لا تبعث على الراحة.

             

 
إذاً .. هل ينبغي أن أشتري بيتكوين أم لا؟

من منطلق ساتوشي ناكاموتو، إليك هذه الخوارزمية: قيم حبك للمخاطرة على مقياس من صفر (جبان) إلى خمسة (شجاعة حديدية). تقييم خوفك من فوات الشيء (فومو) على مقياس من صفر (سابت في غيبوية) إلى خمسة (تواقٌّ جداً للانتماء). ضاعف هذين الرقمين معا، ثم ضاعف المنتج من راتبك، ثم قم بطرح ديونك. اقسم هذا الرقم 10000، واستثمر الناتج من هذه المعادلة الكثير من المال في بيتكوين. فعلى سبيل المثال لذلك، إذا كنت تجني 75000 دولار أمريكي ولديك قدرة منخفضة على المخاطرة - أي واحد على المقياس-  ولكن خوفك من فوات الشيء عال جداً - خمسة على المقياس؟ إذن استثمر 37.50 دولاراً أمريكياً ولا قرش زيادة؛ فأنت لا تعرف ما سيحصل في المستقبل!

----------------------------------------------------------------------------------------------

   

المقال مترجم عن (نيويورك)

تركيا وإسرائيل.. واقع العلاقات واحتمالات التقارب

تقارير متصدرة


اّخر الأخبار