انضم إلينا
اغلاق
سينما المنزل ولم شمل العائلة

سينما المنزل ولم شمل العائلة

أحمد سامي يوسف

محرر فني
  • ض
  • ض
تعتبر السينما واحدة من أكثر الفنون شعبية وانتشارا بين الناس، فمن اللحظة الأولى لظهورها باتت ذائعة الصيت باعتبارها سحراً جديداً يمارس على مرأى ومسمع الجميع، في قاعات مظلمة تذكرنا بظلام الرحم، وعلى شاشات عملاقة وكأنها لحظاتنا الأولى في الإدراك، يعرف الجميع قصة العرض السينمائي الأول عندما أصيب الحاضرون في قاعة السينما بالذعر خشية الارتطام بالقطار العملاق الذي ظهرت صورته المتحركة على الشاشة للمرة الأولى؛ لأنهم فيما يبدو ظنوا أن سائقة قد اختلط عليه الأمر بين محطته القادمة وقاعة السينما، وأن القطار يتحرك باتجاههم فعلاً! ظلت السينما من وقتها معتمدة بشكل رئيسي على إبهار الصورة والحركة، واعتبرها العديد من الناس حول العالم فناً ترفيهياً، وأنها تصلح كمكافأة بعد يوم عمل شاق وتليق بالعطل والإجازات الرسمية.

 

لا توجد متعة تضاهي مشاهدة فيلم في قاعة سينما


لا يمتلك كثير من الناس رفاهية الذهاب إلى قاعات السينما كلما أرادوا، أو أنهم يشعرون في بعض الأوقات بالحنين إلى إعادة رؤية بعض الأعمال السينمائية التي سبق وأن شاهدوها من قبل.. ظهور التلفزيون -في وقت لاحق على ظهور السينما- نقل شيئاً من متعة السينما إلى المنزل، وسمح لنا بفرصة إعادة الفرجة على أعمال نحبها، لكنه لم يعطنا رفاهية اختيار تلك الأعمال أو حتى أوقات عرضها، والأهم أنه لم يمنحنا خيار إعادة لقطة مهمة قد فاتتنا من أحداث الفيلم لسبب قهري.


للأسباب ذاتها أصبحت أجهزة الفيديو ذات رواج شديد عند ظهورها، وخصوصاً في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي في الشرق الأوسط، ولأن التقنية في تطور دائم، وبعد ظهور أجهزة الحاسوب، لم يعد يخلو من الهارد ديسك الخاص بها جزءاً مخصصاً لأفلامنا المفضلة، ومع الوقت اندثرت ظاهرة الفيديو لنبدأ عصر التو رنت، بالطبع لا توجد متعة تضاهي مشاهدة فيلم في قاعة سينما، لكنه خيار قد لا يتوافر في كثير من الأحيان، لذلك سنحاول مساعدتك على تكوين سينما المنزل الخاص بك.

 

زيارة قاعة السينما هي ظاهرة فريدة، ولها متعتها الخاصة، لكن سنحاول قدر الإمكان استحضار تلك المتعة داخل المنزل، والتي لها مميزاتها الخاصة أيضاً، فتنعدم احتمالية تعرضك لموقف محرج بسبب صراخ أطفالك الدائم، وستختار الفيلم المفضل لديك من عدد لا نهائي من الخيارات، وبالتأكيد ستقوم بذلك في الوقت المناسب لك دون الحاجة للتأخر على موعد عمل أو تأجيل لقاء هام، بالتأكيد تحتاج في البداية إلى غرفه هادئة وضوء خافت وجهاز حاسوب خاص بك.
 

لكن العديد من الناس لا تعرف طريقة تحميل الأفلام أو تقوم بتحميلها من مواقع غير موثوقة، فبعد ساعات من التحميل والاستعداد أخيراً للمشاهدة تُفاجأ أن النسخة التي قمت بتحميلها للتو غير صالحة أو جودتها سيئة للغاية، سواء جودة الصورة أو شريط الصوت، وفي كثير من الأحيان يعاني بعض الأشخاص من إيجاد ترجمة تناسب النسخة الخاصة بالفيلم، وهذا ما سنحاول مساعدتك فيه:

 

يعتبر التورنت أحد أكثر برامج التحميل ذيوعاً في الوقت الحالي، والسبب في ذلك يعود إلى مميزاته العديدة -حسب المستخدمين- فهو يسمح لك بإيقاف عملية التحميل وإعادة استكمالها في أي وقت آخر، وكذلك لا تفقد الأجزاء المحملة عند الحوادث المفاجئة، كانقطاع التيار الكهربائي لأنه يحتفظ بالأجزاء المحملة كما هي، ويسمح لك باستكمالها مرة أخرى دون الحاجة لإعادة التحميل مرة أخرى. فما هو التو رنت وكيف يعمل؟

 


في أبريل من عام 2001، صمم المبرمج برام كوهين بروتوكول يسمح بمشاركة الملفات عبر الإنترنت ما بين المستخدمين Peer-to-peer، بما يعني أن كل شخص يقوم بتحميل البيانات Download هو في الوقت نفسه يقوم بعملية رفع لذات البيانات Upload أي أنها عملية مشاركة للبيانات بين المستخدمين، لذا كل ما عليك القيام به هو تحميل برنامج التو رنت، ثم القيام بعملية تثبيته على الجهاز الخاص بك، لا ينقصك الآن إلا  تحميل ملف التو رنت الخاص بالفيلم الذي تريد مشاهدته من خلال مواقع التو رنت، وهذه مجموعة من المواقع الجيدة التي يمكنك الاعتماد عليها، ستجد مجموعة كبيرة من ملفات التحميل الذي تخص الفيلم نفسه، فكيف تختار نسختك الشخصية؟
 

الأمر هنا يتعلق بعدة معايير عليك تحديدها، وهي جودة النسخة التي تريد مشاهدتها، وبالتأكيد كلما كانت الجودة أعلى كلما كانت مساحتها أكبر، وفي هذه الحالة الأمر متوقف على سرعة النت الخاص بك، لأنها ستتحكم بشكل كبير في سرعة عملية التحميل أو بطئها، لكن إحدى مزايا التورنت هنا هو أنه يساعدك في اختيار حد أدنى مناسب من سرعة التحميل، لذلك عليك التأكد من أن النسخة التي اخترتها تحتوي على أكبر عدد من "السيدر" أي العملاء الآخرين الذين قاموا بتحميل ذلك الملف، لأنه وكما ذكرنا في السابق، الأمر متعلق بمشاركة تلك البيانات، وكلما كان مستخدموها أكثر؛ زاد من سرعة التحميل، الأمر الذي يجب عليك معرفته أن تلك النوعية من البرامج تعد انتهاكاً لحقوق الملكية الفكرية الخاصة بالأفلام، لذلك تواجه العديد من تلك المواقع كثيرا من المشكلات، وتتعرض للغلق باستمرار، ويتعرض أصحابها للعديد من الدعاوى القضائية.

مواقع كنتفليكس وأمازونة توفر لك إمكانية مشاهدة الأفلام والمسلسلات الأجنبية أون لاين، وكذلك اختيار الجودة التي تفضلها، بترجمة مميزة

gettyimages
 

لذلك يمكنك اختيار طريقة أكثر أماناً، واستخدام مواقع موثوقة بتكلفة مادية بسيطة، يمكنك الاعتماد على موقعي نتفليكس وأمازونة توفر لك هذه المواقع إمكانية مشاهدة الأفلام والمسلسلات الأجنبية أون لاين، وكذلك اختيار الجودة التي تفضلها، بترجمة مميزة، فيما يمنحك موقع نتفليكس إمكانية الاشتراك المجاني لمدة شهر، ثم يكون عليك بعدها تجديد الاشتراك بشكل شهري بقيمة 10$، سيمكنك مشاهدة أي عدد من الأفلام والمسلسلات مهما بلغت سعتها في الشهر نفسه دون دفع أي مبالغ إضافية، وبذلك تكون قد أرحت نفسك من انتظار عملية التحميل، لا سيما وإن اكتشفت أن الفيلم الذي قمت بتحميله لفترات طويلة لا يعمل.

 

لمساعدتك في اختيار النسخة المناسبة عليك أن تعلم أن الصيغ الأفضل هي:

Bluray 1080

Bluray720

HDTV

BRRip

BDRip

DVD Rip

 

أفضل برامج تشغيل الأفلام

ويندوز يمكنك استخدام:

QQplayer

Media Classic Player

Vlc

 

آندرويد يمكنك استخدام:

BSPlayer FREE

MX player

VidOn Player

QQ player

كلمات مفتاحية: سينما أفلام التورنت
أكثر 20 مدينة جذبا للزوار عالميا خلال العام 2016

تقارير متصدرة


آخر الأخبار