انضم إلينا
اغلاق
ترشيحات الأوسكار لهذا العام من الأفلام والممثلين

ترشيحات الأوسكار لهذا العام من الأفلام والممثلين

فريق التحرير

مجموعة محررين
  • ض
  • ض

على أعتاب الحدث الأهم في صناعة الترفيه العالمية، لا شيء يسيطر على الأوساط الفنية والمهتمّين بالسينما بقدر مناقشة الأفلام المرشحة، هذه قائمة بترشيحات هذه العام للجائزة الأكثر أهمية من فئات جوائز الأوسكار، جائزة أفضل فيلم، تليها قائمة بجائزة أفضل فيلم أجنبي. تتنافس في فئة أفضل فيلم عدة أعمال، هي:

 
الوصول


يحاول البشر فك شفرة لغة الفضائيين الذين يظهرون على الأرض فجأة، 12 مركبة فضائية، وأستاذ في علوم اللغة، وسياسيون يأبون لا تشغلهم سوى احتمالات الحرب؛ الفيلم من إخراج "دينيس فيلينوف"، وهو مرشح لـ 9 جوائز أوسكار هذا العام من بينها جائزة أفضل مخرج، يعرف العالم "فيلينوف" من خلال أفلام الإثارة والجريمة التي قدمها، والتفتت إليه الأنظار أكثر بعد فيلمه المميز الذي حقق رقمًا كبيرًا من الترشيحات في فئات عدة.

أسوار



أب أمريكي من أصل أفريقي، لم تسمح له حياته أن يحقق حلمه بأن يصبح لاعب كرة بيسبول، يواجه صعوبات تربية أطفاله، بينما يتحسر من بعيد على حلمه الضائع، يؤثر هذا في قدرته على التفاعل مع حياته كعامل في حمل القمامة، وعلى قدرته على تربيتهم؛ الفيلم هو التجربة الإخراجية الثالثة لدينزل واشنطن، ويقوم فيه بدور البطولة أيضًا، وهو مرشح عن هذا الدور لجائزة أفضل ممثل رئيسي، "دينزل" حاصل على جائزتي أوسكار كممثل، لكنها المرة الأولى التي يرشح فيها فيلم من إخراجه لجائزة أفضل فيلم، الفيلم أيضًا مرشح لجائزة أفضل ممثلة في دور مساعد عن أداء متميز جدًا  لفيولا ديفيس، وكذلك أفضل سيناريو.
 

 منشار ريدج



الفيلم المرشح لـ 6 جوائز أوسكار هذا العام، يحكي القصة الحقيقية لبطولات "ديسموند دوس" في الحرب العالمية الثانية، الفيلم مرشح لأفضل ممثل رئيسي عن أداء النجم "آندرو جارفيلد"، ومرشح أيضًا لفئة أفضل إخراج، بالإضافة إلى أفضل تحرير وأفضل مونتاج للصوت.
 

الجحيم أو المياه العالية


شقيقان يقومان بسرقات مسلحة لبنوك عدة، يقوم بالسرقات شقيقان يحاولان الحفاظ على مزرعة الأسرة، تحت وطأة الرهن العقاريّ الثقيل، الفيلم مرشح كذلك لجائزة أفضل ممثل في دور مساعد، عن أداء النجم "جيف بريدجز، بالإضافة إلى فئتين أخريين.

الشخصيات المخفية


القصة الحقيقية لثلاث من عالمات ناسا، ثلاثتهنّ أمريكيات من أصل إفريقيّ، متخصصات في علم الرياضيات، وكنّ العقل المدبر وراء إحدى أكبر العمليّات في تاريخ الولايات المتحدة، الفيلم مرشح لجائزة أفضل ممثلة في دور مساعد عن الأداء المميز لأوكتافيا سبنسر، بالإضافة إلى جائزة أخرى.
 

لا لا لاند

  

الفيلم المرشح لـ 14 جائزة، ليصبح بهذا الفيلم الثالث في تاريخ المسابقة الذي يحصل على ترشيح لأعلى عدد من الجوائز استطاع أن يحققه فيلم، وهو الضجة الأكبر لسينما هذا العام، مرشح في الفئات الخمس الكبرى، أفضل فيلم، أفضل مخرج، أفضل ممثل، أفضل ممثلة وأفضل سيناريو، فيلم غنائي عن "ميا" و"سباستيان"، حبيبان تتصارع قصة حبهما مع أحلامها، يؤدي أدوارهما ببراعة كبيرة "ريان جوسلينج" و"إيما ستون"، ليستحقا بجدارة الترشح لجائزتي أفضل ممثل/ممثلة، بهذا العمل الكبير يعيد المخرج داميان شازيل الأفلام الغنائية للواجهة، بعد أن كان يُعتقد أن عصر تألقها قد انتهى.
 

ليون


قصة طفل في الخامسة من عمره يضل طريقه في "كولكتا"، المدينة الهندية الفقيرة والمزدحمة، بعد فشله في العودة إلى أهله يُصارع الحياة كطفل شوارع، حتّى تتبناه أسرة استرالية ميسورة، بعد 25 سنة، يحاول الشاب الأسترالي منشأ والهندي أصلًا أن يعثر على أسرته التي لم تفارقه ذكرياتها في سنوات طفولته الأولى؛ العمل مرشح لخمس جوائز أخرى بالإضافة إلى جائزة أفضل فيلم.
 

 مانشستر عن طريق البحر



أيضًا أحد الأعمال الكبيرة لهذا العام، مرشح لخمس جوائز أخرى بالإضافة إلى جائزة أفضل فيلم، منها أفضل ممثل عن أداء النجم "كيسي أفليك"، وأفضل مخرج، وأفضل سيناريو، إنه قصة صراع "لي تشاندلر" مع ذاكرته، وصدمة حياته الأليمة التي أخذت منه أطفاله الثلاثة، يروي الفيلم كيف يتاعيش "تشاندلر" مع حياته بجوار ألمه، وكيف يقف الألم والحزن في خلفية الأحداث.
 

 ضوء القمر



يعرض الفيلم ثلاث فترات في حياة "تشيرون"، الأمريكي الأسود الذي نشأ طفًا خجولًا في ضاحية فقيرة، مع أم عازبة، لا تهتم به كثيرًا، عمل من الأعمال البارزة لهذا العام أيضًا، مرشح لسبع جوائز بالإضافة إلى جائزة أفضل فيلم، إحداها أفضل مخرج، لمخرجه باري جنكينز؛ الفيلم هو ثاني عمل طويل لجنكينز، وأول عمل له يحصد هذا النجاح الكبير، وهذا الاحتفاء النقديّ البالغ.
 

 أما عن الأعمال التي تتنافس في فئة أفضل فيلم أجنبي، فهي:

أرض الألغام




الفيلم الدانماركي الألماني المأخوذ عن قصص حقيقية، يحكي معاناة مجموعة جنود ألمان أجبروا على إزالة أكثر من 40 ألف لغم من آثار الحرب العالميّة الثانية، يُعتقد أن ألف جنديّ فقدوا أرواحهم أو أطرافهم جراء عمليات كتلك، الفيلم للمخرج الدنماركي "مارتين زاندفيليت"، وهو أكثر أفلامه نجاحًا حتى الآن.
 

البائع



قصة زوجين يقتحم عليهما غريب منزل الزوجية، يُحاول الزوج أن يتعقب الغريب لينتقم منه، يحكي الفيلم وجهة نظر كل من الزوج والزوجة والغريب عن المشكلة، وتبرير كل منهما لها، الفيلم هو سابع عمل للمخرج الإيراني الشهير "أصغر فرهادي"، الكثير منها حقق نجاحات هائلة، منها فيلمه "انفصال" الذي حصل على أوسكار أفضل فيلم أجنبي عام 2011، وهي جائزة الأوسكار الوحيدة التي حصلت عليها السينما الإيرانية.

رجل يدعى أوفيه



فيلم سويدي عن رجل في أواخر العقد السادس من عمره، فقد زوجته مؤخرًا، ويعاني الوحدة والضجر، تنتقل إلى جواره أسرة جديدة، لتبدأ بينهما صداقة غير متوقعة، تخفف عن "أوفيه"، الفيلم للمخرج السويدي "هانز هولمز".

توني إيردمان



حكاية علاقة بالغة التعقيد بين الأب "وينفريد" وابنته "إينيس"، يُحاول الأب أن يتواجد بشكل أكبر في حياة ابنته المهووسة بعملها، وتحاول ابنته أن تحصل على عقد عمل مع عميل مميز للشركة التي تعمل بها، تتطرق مخرجة العمل الألمانية "ميرين إيد" إلى الكثير من جوانب شخصيات بطليها، هناك "إينيس" شديدة الهشاشة بجوار شخصيتها التي تبدو قوية في العمل، وهناك "وينفريد" الحزين الذي لا يشبه شخصيته التي يراها الآخرون مبتهجة على الدوام، حصلت "إيد" على العديد من الجوائز لفيلمها حتى الآن، لكن جائزة الأوسكار ستكون بالتأكيد الأكثر أهمية ووزنًا بينها.

تانا



علاقة رومانسية لا ترضى عنها العائلة، يهرب بطلاها إلى جزيرة "تانا" البعيدة، يتزوجان، لكنّ زواجهما يتخلله الكثير من النزاعات، الفيلم من إخراج الأستراليّ "مارتين بوتلر"، وهو أكثر أعماله نجاحًا حتى الآن.
 

جائزتا أفضل ممثل وممثلة



بالإضافة إلى الممثلين المرشحين للجائزة ضمن الأفلام المرشحة لجائزة أفضل فيلم هذا العام، يترشح النجم الدنماركي الأمريكي "فيجو مورتينسون" لجائزة أفضل ممثل عن فيلم "كابتن فانتاستيك"، هذه أكبر جائزة يترشح لها النجم حتى الآن.
 



في جائزة أفضل ممثلة تترشح "إيزابيل هوبيرت" عن فيلم "إيلي"، "هوبيرت" حاصلة على العديد من الجوائز والتقديرات، لكنّه الترشيح الأول للأوسكار في مسيرتها، "روث نيجا" مرشحة أيضًا عن فيلمها "الحب"، بالإضافة لناتالي بورتمان عن "جاكي"، في حال فازت "بورتمان" بالجائزة ستكون الأوسكار الثانية لها، بعد ما حصلت على الجائزة عن دورها في "البجعة السوداء، تترشح "ميريل ستريب" أيضًا عن أدائها المتميز في فيلم "فلورنس فوستر جينكين"، في حال حصولها على الجائزة ستلحق "ميريل" بأسطورة السينما "كاثرين هيبورن"، وهي الوحيدة التي حصلت على 4 جوائز تمثيلية من الأكاديمية، بالطبع تترشح أيضًا "إيما ستون" عن فيلمها الأكثر إثارة للضجة هذا العام: "لالا لاند".

أكثر الأفلام ترشيحا للأوسكار

تقارير متصدرة


آخر الأخبار