انضم إلينا
اغلاق
أفلام ومحاضرات تشرح لك عالم الأمراض العقليـة والنفسية

أفلام ومحاضرات تشرح لك عالم الأمراض العقليـة والنفسية

  • ض
  • ض
لايزال مفهوم الأمراض النفسية والعقلية غامضاً بالنسبة لقطاعات كبيـرة من العوام في العالم العربي. هذا الغموض يأخذ أشكالاً وأنماطاً مختلفة في التعامل معه، ما بين اعتبار المرض النفسي هو شكل من أشكال السحر الذي يصيب المريض، أو التعامل معه باعتباره وصمة عار في جبين الأسرة.

 

التعامل مع الأمراض النفسية في المجتمعات الأقل تعليماً ودول العالم الثالث والبلاد المأزومة اقتصادياً، في الغالب يكون على قدر كبير من السوء الذي يفاقم الحالات ويحوّلها إلى أوضاع مأساوية، بدلاً من التعامل معها باعتبارها أمراض تحتاج إلى رعاية واهتمام دوري، مثلها - بالضبط - كأي مرض عضـوي عادي.

 

السبب في التعامل الخاطئ مع الأمراض النفسية والعقلية المختلفة، لا ينبع إلا من مصدر واحد هو (الجهـل). الجهل بطبيعة هذه الأمراض، والجهل بأنها أمراض مماثلة تماماً في أسبابها للأمراض العضوية وليست بسبب أعمال سحرية، والجهل أيضاً أن هذه الأمراض قابلة للتحسن الكبير، وعودة أصحابها إلى الحياة والإنتاج بشكل شبه طبيعي.

 

هنا في هذا التقرير، نستهدف رفع الجهل عن الأمراض النفسية، باستعراض أكثر وسيلة تقدم التعليم والترفيه في نفس الوقت، وهي مجموعة متنوّعة من الأفلام والمحاضرات التي تناقش جوانباً مختلفة من الأمراض النفسية والعقلية بكافة انواعها. التسلية والترفيه والاختصار هو أساس اختيار هذه الأفلام والمحاضرات.

 

فيلم انفصام (split)


الفيلم الذي أثار جدلاً كبيراً منذ بدء عرضه، والذي يصنّف باعتباره فيلم رعب نفسي، انتاج العام 2016، بطـولة النجم الأسكتلندي جيمس ماكفوي في واحد من أهم وأروع ادواره السينمائية على الإطلاق.

 

الفيلم يحكي قصـة مريض اضطراب الشخصية الفصامية (Dissociative identity disorder)1 أو ما يُعرف بمرض اطضراب الشخصيات. يوضّح الفيلم شخصيات مختلفة تعيش داخل مريض واحد " كيفين " الذي يجمع بداخله 23 شخصية مختلفة تماماً عن الأخرى، كل شخصية لها ملامحها وطريقة حياتها وحتى طريقة الحديث.

 

الفيلم يركّـز بشدة على معاناة مريض اضطراب الشخصية الذي ما أن يتقمّص شخصية بعينها، تتغير سلوكيّـاته 180 درجة عن شخصيته الأصلية التي تذوب تماماً داخل تعدد الشخصيات المختلفة، الامر الذي يتحوّل في النهاية إلى حالة مرضيّة من أكثر الأمراض العقليـة صعوبة على الإطلاق.

 

من أبرز المعاني التي ركّـز عليها الفيلم، هو أن " العقل " وتصوّراته هو الذي يتحكم بالكامل في الجسد. يمكنه ان يجعل الجسد أقرب لطفل صغير، ويمكنه أن يجعل الجسد يتحوّل إلى وحش، ورغم ان الفيلم ميزانيته لا تتعدى 9 ملايين دولار، إلا أنه حقق إيرادات تجاوزت الربع مليار دولار (270 مليون دولار).

 

محاضرة ما هو اللطيف بخصوص المرض العقلي؟

 

غالباً كافة الأمراض النفسية والعقلية تكون مصحوبة بمعاناة مدمّرة، ويكون الاكتئاب عرضاً أساسياً منها. ولكن هل الصورة دائماً بهذه القتـامة والسوداوية؟ ألا يوجد ولو منفذ بسيط للضحك وربما السخـرية من هذه الأمراض، بواسطة مصابين بها؟

 

روبي واكس تقدم هذه المحاضرة بأداء استثنائي من المرح، وطاقة مبهـرة من الفكـاهة. تم تشخيص روبي واكس بإعتبارها مريضة اكتئاب مزمن لفتـرة طويلة، جعلها تدخل في نوبات انعزال كبيرة ومشاكل في التواصل ومشاكل هلوسة لفتـرة طويلة، خرجت منها - بعكس المتصوّر - بطريقة للسخرية من هذه الحالة وتحويل ما هو مُبكي منها إلى مضحك..

تطرح روبي واكس تساؤلاً قد يبدو عادياً ولكنه يحمل في طياته معاني كثيرة: الكثير من الأمراض في الجسم دائماً تكسب تعاطف الناس، إلا أمراض الدماغ. ربما تكسب الناس الخوف أو الشعـور بالخزي أحياناً، واعتبارها انها وصمة عار. لماذا ؟!

 

فيلم الطيار (Aviator)



إنتاج العام 2004، من اخراج المخرج الامريكي العالمي (مارتن سكورسيزي)، وبطولة النجم ليوناردو دي كابريو.  ترشّح الفيلم إلى 11 جائزة أوسكار، فاز منها بخمسة.

 

يحكي الفيلم سيـرة رجل الأعمال الامريكي هوارد هيـوز2 الذي كان يعتبر من أكثر رجال الاعمال ثراءً وشهرة في مجال الصناعة - خصوصاً صناعة الطيران - إلى جانب صناعة السينما في الثلاثينيات والأربعينيات من القرن العشرين. ويجسّد قصـة صراعه مع مرض الوسواس القهري3 الذي كان مرافقاً لمرض الفصـام الذي كان يعاني منه.

 

يركّز الفيلم على فتـرة مرض هيوز، والازمة العنيفة التي تعرّضت لها امبراطوريّته الصناعية عند تفاقم المرض عليه، وانعزاله تماماً عن أعمـاله وواجباته، بسبب خوفه الهوسي من أمور تافهـة، وكيف حاول الآخرون استغلال مرضه النفسي في تمرير بعض الاتفاقات الكبيـرة التي كادت تسحب البساط من تحت قدميه.

 

الفيلم يعتبـر من أفضل الافلام التي تسلط الضوء تحديداً على مرض الوسواس القهري، وتخرجه من إطاره المتداول بين الناس باعتباره هوس عادي بالنظافة، إلى منطقة اخرى من المعاناة التي تجعله من أكثر الأمراض النفسية إيلاماً في بعض الحالات.

 

محاضرة ماذا تكشف الهلوسات عن عقولنا ؟


الهلاوس التي تصيب بعض المرضى في أمراض عقلية مختلفة ليست واحدة، وكل منها لديها تشخيصها وأسبابها ومسبباتها وطرق علاجها الدوائي والسلوكي والإدراكي.

طبيب الاعصاب الانجليزي العظيم (توفى في العام 2015)، يشرح في محاضرته عبـر Ted أحد أنماط هذه الهلاوس التي عادة تصيب كبار السن، واسمها (متلازمة تشارلز بونييـه). تبدو هذه الهلاوس مرتبطة بمشاهد وأشكال مختلفة، إلا أنها لا تشير دائماً إلى وقوع أزمة عقلية، بقدر ما هي حالة دماغية معروفة خصوصاً عند ضعاف البصر.

 

المحاضرة تتطرّق إلى اقتباسات ملهمة، يشرح فيها الخبير العقلي مفاهيم متنوّعة عن الهلاوس والتهيؤات التي تصيب الناس من وقت لآخر، بأسلوب سلس وسهل وأقرب للمرح.

 

فيلم عقل جميل (beautiful mind)



واحد من أشهـر الأفلام على الإطلاق، انتاج العام 2001، بطولة النجم الاسترالي راسل كرو. حاز الفيلم على 4 جوائز أوسكار، وأثار جدلاً واسعاً في أوساط الاعلام.

 

الفيلم يعتبر سيرة ذاتيـة لقصـة حياة البروفسور الأمريكي الحائز على جائزة نوبل في الاقتصاد "جون ناش"، والذي عُرف عنه الإصابة بمرض الفصـام "سكيـزوفرانيـا"4 وهو واحد من أخطر الأمراض العقلية التي تؤثّر على العقل والسلوك والأمور الاجتماعية، ويكون مصحوباً بالهلاوس السمعية والبصـرية، بشكل يجعل المريض يختلط عليه التمييز بين الواقع والخيال.

 

الفيلم يركّز على حقيقة أن المرض العقلي لا يعني أنه "إعاقة عقلية"، بل العكس تماماً. قد يؤدي إلى إطلاق شرارة الذكاء والعبقرية، وتحقيق اختراقات كبيرة في مجالات معقدة مثل العلوم والرياضيات، قد تعجز العقول الطبيعية في التوصل اليها. وأيضاً يلقي الضوء على هامش كبير من معاناة العالم العظيم مع المرض.

 

يعتبر الفيلم واحداً من أبرز الافلام التي تسهّـل عليك التعرّف على عالم مرض الفصـام بكافة جوانبها العميقة، ومدى تأثير المرض على حياة المُصاب به.

 

محاضرة الأصوات التي في رأسي

 
محاضرة شهيرة في تيد، بلغ عدد مشاهديها سقف الأربعة ملايين، وتعتبر من أهم وأمتع التجارب الشخصية الذي تم إلقاءها على خشبة محاضرات تيد.

 

إليانور لونغدين، عندما بدأت حياتها الجامعية كانت تتوجه إلى الجامعة مثلها مثل أي طالب أو طالبة في عمرها، شقراء حسناء جميلة، يبدو المستقبل أمامها مُبهجا ومبهراً. كان يملأها الأمل، وفي نفس الوقت لا تبالي بما يحدث حولها في العالم.

 

عندئذ، بدأت تلك الأصوات في الظهور، هذه الأصوات التي بدأت بهدوء، ولم تكن مُضرّة في البداية إلا أنها بمرور الوقت أصبحت عنيفة وديكتاتورية ومؤلمة وظالمة، وحوّلت حياتها المليئة بالأمل إلى كابوس حقيقي. لاحقاً تم تشخيص إليانور بأنها مريضة فصـام، وبدأت رحلتها في العلاج بتعاطي الادوية قليلاً ثم الامتناع عنها قليلاً.

 

في هذه المحاضرة تسرد إليانور قصتها مع المرض النفسي الذي ألمّ بها، ومدى المعاناة التي شعرت بها في البداية، ثم أدركت أن هذه الأصوات ربما كانت هي السبب في مساعدتها لاحقاً على البقاء والتميز والعودة للحياة!

 

فيلم المعالجة بالسعادة (Silver Linings Playbook)



فيلم دراما / كوميدي، إنتاج العام 2012، بطولة النجم الامريكي برادلي كوبر، والنجمة جينيفر لورانس. ترشح الفيلم إلى 8 جوائز أوسكار، حصد منها جائزة واحدة ذهبت إلى الممثلة جينيفر لورنس التي قدمت واحداً من أفضل الأدوار السينمائية التي قامت بها.

 

يركز الفيلم على استعراض مرض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب (Bipolar Disorder)5 الذي يعاني منه البطل - برادلي كوبر -، والذي يقضي وقتاً في مصحة نفسيـة لعلاجه من أعراض المرض الذي يعتبر التناوب في الأعراض من أبرز خصائصه، فيتحوّل من الابتهاج الشديد غير المبرر إلى الاكتئاب الشديد غير المبرر أيضاً.

 

الفيلم يركّـز على فكـرة أن المتابعة السلوكية تحسّن كثيراً من الحالة المُصابة بالمرض، حيث يخرج البطل من المصحة ليقابل البطلة - جينيفر لورانس - التي فقدت زوجها مؤخراً في حادث سيارة. تنشأ بينهما علاقة تفاهم، تساعد كل منهما على العودة مرة أخرى إلى الحياة رغم المرض.

 

محاضرة قصة مرض نفسي.. من الداخل


" أنا امرأة
أعاني من مرض الفصام. قضيت مئات الأيام في مستشفيات الأمراض النفسية. وربما أوشكت أن اقضي معظم حياتي في جناح الخلفي للمستشفى. لكني في الواقع لقد تمكنت من البقاء دون المستشفيات لما يقرب ثلاثة عقود. ربما يُعد هذا هو انجازي الأكبر الذي أفخر به "
 


في العام 2007، أصيبت إلين ساكس بمرض الفصـام. هي عالمة متبحّرة في الحقوق والقانون، وكان لها مسيرة وظيفية رائعة قبل أن تصاب بالمرض، وتبدأ رحلة طويلة مُرهقة في محاولة الفكاك من براثنه.

 

سألت طبيبها: ما هو شعورك عندما يتم تخريب مكتبك بالكامل؟  كانت تعني أن عقلها أصيب بالتخريب الكامل من جرّاء الهلاوس والآلام التي تعانيها، التي كانت مزيجاً من هلاوس بصرية وسمعية مدمّـرة، جعلتها تخرج طويلاً خارج مسار الحياة الطبيعية التي كانت تنشدها وتسعى إليها كأي شخص آخر.

 

تتحت إلين ساكس عن تجربتها مع مرض الفصام، وكيف ساعدتها العقاقير والعلاج المستمر من إنهاء المأساة، أو قل: السيطرة عليها بشكل كبير. كما تشير ساكس بضرورة أن يهتم الناس - بشكل فردي - بالتعامل مع المرضى النفسيين بالوضوح والتعاطف الذين يستحقانه، وألا يتعاملون معه باعتباره جنون أو وصمة عار.

 

فيلم سوداوية (Melancholia)


إنتاج العام 211، من اخراج المخرج الدنماركي الشهير (لارس فون ترير)، وبطولة تشارلوت داينسبرغ وكريستين دانسيت.

 

الفيلم يعتبر من أكثر الأفلام التي تناقش فكـرة الاكتئاب السوداوي6 وفقدان المتعة بالشعور بأي شيء مُبهج، قبل أيام بسيطة من اصطدام كويكب كبير بالأرض ونهاية الحياة. ايقاع الفيلم بطيء - عن عمد - ويجسّد مواقف حياتيه عاديّة لبطلتي الفيلم، في إطار عام من الاكتئاب والسوداوية - كما يشير اسم الفيلم

 

جدير بالذكـر أن مُخرج الفيلم نفسه لارس فون ترير، أعلن أكثر من مرّة انه أصيب بأكثر من نوبة اكتئاب حادة في حياته، وقضى وقتاً طويلاً في مصحة نفسية للعلاج منه. بمعنى آخر، الفيلم الذي تركز فكـرته على الاكتئاب السوداوي تم صناعته بواسطة مريض اكتئاب مُزمن7.

 

محاضرة الاكتئاب .. السر الذي نتشاركـه


واحدة من أشهر المحاضرات على تيد التي تناقش مرض الإكتئاب بشكل عميق يسرد ظروف المرض والمعاناة التي يشعر بها المصـابون بهذا المرض الذي من المعتاد أن يعرّفه الناس بانه شعور عابر بالحزن. والواقع انه أكبر وأخطر من ذلك بكثير.

 

يحكي (أندرو سولومون) في محاضرته التي تجاوز عدد مشاهدتها الستة ملايين مشاهدة على موقع Ted، تجربته الشخصية مع مرض الإكتئاب. يصفـه بانه حالة تجعـل الحياة بلا أي طعم على الإطلاق، في الوقت الذي كان يرصد فيه الناس يضحكون ويحزنون ويتألمون ويبتسمون ويشعرون بمشاعر مختلفة، كان هو يعيش حياته في قبضة الإكتئاب التي تبعده عن أي شيء في الحياة.

 

"إن عكس الاكتئاب ليس الشعور بالسعادة، وإنما الشعور بالحيوية. ولقد بدا لي أن الحيـوية هي ماكانت تتسرّب بعيداً عني في تلك الفتــرة"

(أندرو سولومون) 


المحاضرة لها طابع مأساوي حقيقي يجعلها مطابقة تماماً لما يشعر به المصابون بهذا المرض، ويتوغّل المُحاضر في تفاصيل الحياة المظلمـة التي قضاها خلال سنوات يحارب هذا المرض، والذي خرج منه بنتيجة أنه يستطيع ان يقدم المساعدة للآخرين للتغلب عليه هم أيضاً.

 

فيلم لا تزال أليس (Still Alice)



فيلم دراما / رومانس، من انتاج العام 2014، بطولة جوليـان موور وأليك بالدوين. وأحداثه مبنيـة على رواية بنفس الاسم.

 

أليس هولاند سيدة أكاديمية مرموقة، تعمل كبروفسـور في جامعة كولومبيا كعالمة لسانيات، وتظهـر دائماً باعتبارها سيدة قوية الشخصية مستقلة، لها مسارها الأكاديمي والوظيفي المميز، ولها عائلة ومكانة اجتماعية ومالية كبيرة. تبدأ اليس في ملاحظة انها تنسى بعض الأشياء بشكل غريب، لتذهب إلى الطبيب ويتم تشخيص حالتها باعتبارها مرض (ألزهايمر).

 

الفيلم يسلط الضوء على مراحل دخول أليس في المرض، ويعرض المراحل المؤثرة في حياتها، بعد ان اتخذت قراراً بأن تتشبّث أكثر بالحياة، وتعيش كل لحظـة تمرّ عليها في الحياة كما يجب، قبل تفاقم أعراض المرض عليها بشكل كامل.

 

الفيلم يعتبر من أهم الافلام المؤثرة التي تناولت الجانب الإنسـاني الاجتماعي المؤلم لمرض ألزهايمر، الذي يشيع انه يصيب كبار السن فقط، بينما هو في الواقع قد يصيب المراحل العمـرية المختلفة أيضاً.

 

محاضـرة كلماتك قد تكشف صحّتك النفسية في المستقبل

 
المشكلة أن بعض الأمراض العقلية والنفسية قد تأتي على شكل هجمة مفاجئـة في حياة الإنسان، سواءً في وسطها أو حتى مراحل متقدمة منها. لذلك، يكون عادة من الصعب التنبؤ مبكّراً بخصوص الإصابة بالأمراض النفسية بشكل صحيح وفعّال.

 

ماريانو سيغمان عالم أعصاب، خرج بنتيجة مُدهشة أنه من الممكن جداً التنبؤّ بحالتك النفسية في المستقبل، سواءً الحالة العادية، أو بداية أية أعراض ذهانية، عن طريقة إنشاء خوارزمية كاملة لتحليل طريقة كلامك وكتاباتك، والتي يمكن من خلالها استشفاف الحالات التي يمكن ان تتطوّر إلى ذهان. ومن ثمّ التدخل مبكراً للتعامل معها قبل أن يظهـر المرض بشكله الواقعي.

 

في هذه المحاضرة يستعرض سيغمـان أساليب وأدوات مختلفة مشجعة للغاية للتعامل مع الأمراض النفسية من ناحية وقائية، بشكل علمي منهجي تماماً، يتيح التنبؤ بالصحة النفسية لكل مريض في المستقبل عن طريق كلماته التي يكتبها، والتي يقولها.

 

المحاضرة من أهم محاضرات القطاع النفسي في تيد، وحققت ما يقارب الـ 2 مليون مشاهدة.

 

فيلم عقل صغير عبقري (A Brilliant Young Mind)



فيلم بريطاني انتاج العام 2014، صدر باسم X+Y، بطولة النجم الشاب آسا باترفيلد، واخراج مورغان ماثيـو.

الفيلم يسلّط الضوء على مرض التوحّد Autism8 الذي أصيب به (ناثان) في طفولته، والذي في أحيان كثيرة يكون مقترناً بالعبقـرية، وإن كان يسبب معاناة كبيـرة لمريض التوحد في النواحي الاجتماعية والانسانية، وما ينسحب على ذلك من مشاكل وآلام على أسرة المريض.

 

عبقرية ناثان كانت في الرياضيات، الأمر الذي جعله يتم اختياره من ضمن فريق من المتميزين في المجالات الحسابية، ويخوض في مسابقات عالميـة في هذا المجال. ومع ذلك، يركز الفيلم كثيراً على تفاصيل حياة مريض التوحّد والمشاكل التي يعانيها.

 

تلقى الفيلم مراجعات إيجابية عالية، واعتبر من أفضل الأفلام التي تناقش المرض من ناحية إيجابياته وسلبياته.

 

محاضرة كيف غيّـرني العلاج بالصدمات الكهربائية ؟


محاضرة يشوبها الألم إلى حد كبير، يلقيها الطيب والجرّاح والكاتب شيروين، مستعرضاً تجربته الشخصية مع مرض الاكتئاب المُزمن الشديد، الذي أصيب به لفتـرة طويلة، عرقلت مسيرته الوظيفية والإنسـانية كثيراً، وعرّضته إلى مواقف مؤلمة مختلفة.

 

يشرح شيروين نولاد تاريخ تطوّر العلاج بالصدمات الكهربائية، كحل من حلول التدخل لعلاج الاكتئاب الشديد الذي يصل إلى مرحلة تهديد الحياة والانتحار، متضمنا تجربته الشخصية. ويناقش مجموعة من الأفكـار المرتبطة بالعلاج الكهربائي، وضرورة التدخل به لإنقاذ بعض الحالات التي قد تصل إلى مرحلة متأخرة تجعلها لا تستجيب للتدخل الدوائي.

 

العلاج بالصدمات الكهربائية أثبت فعالية جيدة جداً مع عدد من أكثر الأمراض العقلية تعقيداً، منها الفصام والاضطراب الثنائي القطب والاكتئاب الحاد المزمن. ومازال يستخدم كآداة آمنة في تحسين حالة المرضى العقليين.

 

وثائقي صوت العقــل

 
رغم أن الفيلم لا يناقش المرض العقلي، إلا أنه يركّـز على حقائق مذهلة بخصوص طريقة عمل الدماغ، وعن قوة العقـل اللا واعي، ومن أين تأتينا الأفكـار التي نقوم بناءً عليها بالتصرّف والتحرك ورصد الحياة من حولنا، فضـلاً عن كيفية استكشافها واختراقها علمياً وتقنياً.

الفيلم من انتاج الجزيرة الوثائقية، ويعتبر مدخلاً ممتازاً لفهم بعض الآليات الأساسية لطريقة عمل العقل الطبيعي، وبالتالي تفهّم أزمة الخلل الذي يظهر في الأمراض العقلية المتنوّعة.

*************

 

الأفلام العالمية التي تناقش الأمراض العقلية والنفسية لا يمكن حصرها في تقرير واحد. إليك مجموعة أفلام أخـرى هامّة، ناقشت جوانباً مختلفة من الأمراض النفسية والعقلية والسلوكية، في سياقات مختلفة (دراما / اكشن / رعب نفسي، وغيرها)، سواءً بشكل أساسي أو بشكل فرعي:

 

فيلم البجعة السوداء (Black Swan): انتاج العام 2010، ويعتبر من أهم الأفلام تأثيراً وانتشاراً، وحاز عشرات الجوائز. رغم انه لا يناقش صيغة مرض نفسي معيّن، إلا أنه يعبّر بشكل عام عن ازمة نفسيـة عميقة تعيشها بطلة الفيلم.

 

فيلم أنا سام (I am Sam): انتاج العام 2001، يحكي قصة مريض بإعاقة ذهنيـة تجعل مستواه العقلي 7 سنوات، وأزمة التوفيق بين عقله وبين مشاعره في رعاية ابنته.

 

فيلم بيني وجون (Benny & Joon): انتاج العام 1993، بطولة النجم جوني ديب. يوضّح في إطار كوميدي مزيج من المشاكل النفسية، وفي نفس الوقت حالة من حالات المرح والسعادة التي يمكن يعيشها المرضى النفسيين.

 

فيلم آسف على الإزعاجيجسّد حيـاة مريض بالفصام، والهلاوس والتصوّرات التي يمرّ بها والتي تجعله يعايش أحداثاً كاملة غير حقيقية

مواقع التواصل
 

فيلم نادي القتال (Fight Club): انتاج العام 1999، وهو يعتبر واحد من أفضـل أفلام السينما الأمريكية على مدار التاريخ، ويحجز مكانه دائماً في قائمة أفضل 5 أفلام عالمية. مجموعة من المضطربين نفسياً، يكوّنون نادي القتال لتفريغ توترهم. مزيج من كوميديا ودراما وأكشن وتشويق.

 

فيلم جزيرة شاتر (Shutter Island): انتاج العام 2010، بطولة النجم ديكابريو، يدور في مصحة أمراض عقلية في مزيج من التشويق والدراما والغموض. يعتبر من أفضل الافلام التي تناقش هذه الأفكار، خصوصاً مع نهايته المفاجئـة.

 

فيلم آسف على الإزعاج: فيلم مصري انتاج العام 2008، بطولة أحمد حلمي. يجسّد حيـاة مريض بالفصام، والهلاوس والتصوّرات التي يمرّ بها والتي تجعله يعايش أحداثاً كاملة غير حقيقية. الفيلم درامي كوميدي.
 

فيلم أنا نفسي وآيرين (Me. Myself and Irene): فيلم كوميدي انتاج العام 2000، بطولة النجم جيم كاري، يجسّد شخصية مريض (انفصـام متعدد الشخصيات) في إطار كوميدي درامي.

 

أخيراً، هذه الأفلام والمحاضرات هي مدخـل يساعدك على التوسّع بشكل أكبر بخصوص فهم الأمراض النفسية والعقلية، وكيفية التعامل السليم معها بشكل علمي ممنهج. ومن ثم - وهذا هو أهم ما في الموضوع - التعامل معها بإعتبارها أمراض عادية شبيهة تماماً بالأمراض العضـوية المُزمنة

تقارير متصدرة


آخر الأخبار