انضم إلينا
اغلاق
بين محمد خان وفرهادي.. مخرجون رجال أبدعوا بتصوير المرأة

بين محمد خان وفرهادي.. مخرجون رجال أبدعوا بتصوير المرأة

مشهد من فيلم "انفصال نادر وياسمين"-2011 والذي أخرجه الإيراني أصغر فرهادي، وفاز بأوسكار أفضل فيلم أجنبي عام 2012. (مواقع التواصل)
  • ض
  • ض

"هوليوود تفقد فرصة عظيمة حين لا تخلق أدواراً جيدة للنساء من كل الأعمار. هناك نوع من التحيز الجنسي الشيطاني، وأقول شيطاني لأنه لا يمكنك أن تتهم شخص محدد بمسؤوليته عن ذلك التمييز. الأدوار مكتوبة لأشخاص محددين، ربما ميريل ستريب مثلاً، لكن ليست للأخريات"

  

كان هذا رأي المخرج الأسباني بيدرو ألمودوبار أثناء حوار أجرته معه صحيفة (Varity) في (مايو/أيار) الماضي[1] أثناء ترأسه لمهرجان كان السينمائي. لم يكن ألمودوبار الوحيد الذي يتهم هوليوود بعدم توفيرها أدواراً مناسبة للنساء أو كتابة شخصيات نسائية قوية ولها ذات مساحات النجوم الرجال. لكن في حين يعادي الكثيرون هوليوود لتحيزها ضد النساء، تشهد أوروبا مساحات أوسع للمرأة في البطولة، فالعام الماضي مثلاً شهد بطولة استثنائية للفرنسية إيزابيل أوبير في فيلم (Elle) الذي رُشحت عنه لعددٍ من الجوائز كان آخرها الأوسكار. في هذا التقرير نرصد عدداً من التجارب المتميزة لمن كتبوا وأخرجوا شخصيات نسائية فريدة.

البداية من عند ألمودوبار
المخرج الأسباني بيدرو ألمودوبار (رويترز)
  
يمكن اعتبار ألمودوبار من أهم من كتبوا وأخرجوا شخصيات نسائية سينمائية شديدة التفرد. منذ بداياته تميزت أفلامه بألوانها القوية، حكايات العاطفة القوية والغواية، الجنس والميلودراما. ألمودوبار الذي كان مقرراً له أن يكون راهبًا بالكنيسة، تحوّل إلى دراسة السينما في مدرسة السينما بمدريد إلى أن أغلقها الديكتاتور فرانكو، ليبدأ بعدها وعلى غير رغبة أسرته في تعليم نفسه بنفسه، ويلتحق بالموجة السينمائية الجديدة (المشهد المدريدي) التي نشأت عقب وفاة فرانكو.

 

يعزي بعض النقاد كثرة وقوة الشخصيات النسائية في أفلام ألمودوبار إلى توجهه الجنسي المثلي، إلا أنه ومنذ أفلامه الأولى - ربما منذ فيلم (Women on the Verge of a Nervous Breakdown) وقد قرر أن النساء أكثر حيوية وشجاعة، وأكثر قدرة على التعبير، ولا يخشين أن يبدين حمقاوات، لذا فهن الأكثر ثراءً واستحقاقًا لأن يكن محور أعماله. في أفلامه يجسد شخصيات نسائية ذات رغبات متمردة، متحررات ومنطلقات، أمهات طيبات يتخذن قرارات عنيفة قد تتراوح بين إخفاء حقيقة أبنائهن عن آبائهم، كشخصية الأم مانويلا في فيلم (All About My Mother)، إلى القتل أو إخفاء الجثث في فيلم (Volver) حيث ثلاثة أجيال من النساء اللاتي تعشن بين الأسرار والكتمان. أو حتى مصارعة ثيران محترفة كشخصية أليسيا التي تصاب بغيبوبة فتربط مصير بطلي الفيلم من الرجال.

 

حتى حين لا تمتاز شخصياته ببطولة خاصة بها، فإنها تحمل من المشاعر المعقدة ما يبقيها على تفردها وتميزها بين الشخصيات السينمائية الأخرى. ففي آخر أفلامه قدم ألمودوبار مزجًا لثلاث حكايات قصيرة للكاتبة أليس مونرو، ليقدم في فيلم (Julieta) فتاة جامحة تتعرض لحادث درامي خاص لتعيش حياتها بين الشعور بالذنب تجاه ابنتها وبين حياتها مع رجل لا يعرف عن ماضيها شيئًا.[2]

 

مايك لي

لا يُقدم المخرج "مايك لي" الفيلم بطريقته التقليدية (مقدمة - عقدة - نهاية)، وإنما بتصاعد هادئ، حيث يعني بشخصياته ‏ورسمها أكثر من الأحداث المحورية التي تغير حيواتهم

الأوروبية
  
المخرج الإنجليزي الشهير مايك لي يكن عداءه الخاص لاستوديوهات هوليوود، حتى وإن موّل بعضها أفلامه. بالنسبة له فشركات الإنتاج هي المسؤول عن حكاية الفيلم منذ أول مراحل إعداده وحتى عرضه، وهو ما يتعارض مع طريقة كتابته لأفلامه، حيث لا يمتلك سيناريو محكم إلا في مرحلة متقدمة من النقاش والتدريب والتطوير مع ممثليه ممن يضعون ثقتهم الكاملة فيه. الرغبة في صناعة الأفلام بهذه الطريقة تأصلت في نفس "لي" منذ نشأته على مشاهدة الأفلام الهوليوودية، ورفضه للطريقة التقليدية التي تظهر بها الشخصيات ويتحدث بها الأبطال. أراد دومًا أن يصنع أفلامًا واقعيًا عن الحياة اليومية لأشخاص عاديين بين ربات المنازل وسائقي العربات، وعاملات النظافة والممرضات.

 

لا يُقدم "لي" الفيلم بطريقته التقليدية (مقدمة - عقدة - نهاية) لكن بتصاعد هادئ حيث يعني بشخصياته ‏ورسمها أكثر من الأحداث المحورية التي تغير حيواتهم، لكن هذا لا يأت على حساب دراما الفيلم بأي ‏حال، فكل أفلامه على درجة عالية من الدراما والتوتر. لا يهتم بشخصية المرأة القوية بصفة خاصة، بل بطلاته في الأغلب ربات منزل أو عاملات يعانين من مسؤولياتهن لكن يرضخن لها ويتقبلنها. لبعضهن أسرارها الخاصة التي تكتمها بعناد، وربما كانت هذه هي نقاط قوتهن. فعلى عكس ما يبدو من معانتهن إلا أنهن مسيطرات على أزماتهن بشكل أو بآخر. ما بين فيرا درايك التي تساعد النساء على التخلص من حملهن غير المرغوب فيه، إلى بوبي التي تواجه العالم بالضحك والبهجة، أو ماري التي تهرب منه إلى الخمر والرجال الذين يستغلونها، أو حتى بيني التي لا تشتكي من عملها أو زوجها أو ابنها، بل تنتقل من العمل إلى المنزل وهي تقود دراجتها دون تكاسل كل يوم.[3]

 

نواه بومباك

المخرج الأميركي نواه بومباك

 الأوروبية
   
بدأ بومباك العمل السينمائي منذ عام 1995، لكن الفيلم الذي وضعه على الطريق كان بعدها بعشر سنوات، حين كتب قصة درامية عائلية مستوحاة من انفصال والديه، وأخرجها تحت عنوان (The Squid and the Whale). لأعوام سيقدم بومباك أفلامًا لا تلفت الانتباه تمامًا رغم شهرتها وأهميتها بين محبي الأفلام المستقلة قليلة التكلفة، إلى أن يلتقي بالممثلة والكاتبة جريتا جرويج خلال تصويره لفيلم (Greenberg) الذي شاركت جرويج في بطولته. بعد عدة أعوام سيكتب الاثنان واحداً من أشهر وأهم الأفلام النسائية في الأعوام الأخيرة: (Frances Ha). بالأبيض والأسود اختار بومباك أن يصوّر فيلمه، في محاولة لخلق فيلم (Manhattan) من جديد، حيث يحتفي -مثل وودي آلان- بنيويورك، ويجسد المشاعر المعقدة لشابة في مقتبل حياتها.

 

فرانسيس خفيفة الروح رغم الخذلان، تقاوم أزماتها الشخصية مرة تلو الأخرى، وتبحث عن طرقٍ مختلفة جديدة تستكشف بها نفسها وتحقق ذاتها في المدينة المزدحمة التي رغم جمالها تنتهك البشر وتحطمهم بسهولة. واستمرارًا للتائهات في نيويورك قدم الثنائي فيلمهما الثاني (Mistress America)، وبطلته "بروك" التي وإن شابهت "فرانسيس" في بعض التيه، إلا أنها لا تمتلك قناعة فرانسيس بالمحاولة، إنما لديها طموحات للشهرة والغنى، دون أن تمتلك خطة واضحة تحقق عن طريقها أي شيء. بروك تتحدث أكثر من فرانسيس لكنها تفعل أقل.


كلا الفيلمان عن أزمات نساء العشرينات ومقتبل الثلاثينات، ممن يحاولن اكتشاف ثم تحقيق ذواتهن، وسط مجتمع صاخب متحرك طوال الوقت، لا يتوقف عند الأزمات اليومية العابرة، ولا يمنحهن المساحة والوقت والفرصة الكافيين للوصول دون أن يفقدن شغفهن، أو يتخلين عن العلاقات العاطفية التي تخفف من صعوبة الحياة.[4]

 

محمد خان
المخرج المصري محمد خان (الأوروبية)
  
نساء المخرج المصري محمد خان تشبهن إلى حدٍ كبير نساء مايك لي، وإن اختلفت البيئة والإطار الذي يقدمهن. منذ أوائل أفلامه وقد اعتنى خان بدور المرأة وبوضع مشاكلها ومشاعرها أمام الشاشة. منذ شخصية نوال في "موعد على العشاء"، حيث المرأة التي لا تطيق الحياة مع زوجها القاسي المتسلط فتطلب الطلاق، ثم منى في فيلم "زوجة رجل مهم" والتي تخلت عن طموحها ودراستها لتعيش في ظل رجلٍ مهم كزوجها. ثم انتقل خان ليضع المرأة تحت المزيد من الضوء ويجعل منها البطلة الأولى كما في فيلم "أحلام هند وكاميليا" حيث ينقل بقصته وإخراجه أحلام امرأتين من العاملات في المنازل، تتخبط بهما الحياة بين الزواج والطلاق والرجال الذين يستغلونهما.

 

بعد فترة انتقل خان إلى فئة عمرية أكثر شبابًا حيث طموحات الشابات العاملات من الطبقة الوسطى في فيلم "بنات وسط البلد"، وجومانا وياسمين وما قد تفعله الواحدة منهما لترتقي درجة في سلم الطبقة الاجتماعية، أو العلاقات العاطفية. وفي تجربة خاصة قدّم الصعيدية نجوى التي تسافر للقاهرة وتبحث عن معلمة الموسيقى التي درستها حين كانت صغيرة، فتكتشف نفسها في بحثها. وأخيراً في "فتاة المصنع" حيث هيام التي تشبه جومانا وياسمين في الظروف الاجتماعية والبحث عن الحب. الأفلام الثلاثة كتبتها وسام سليمان زوجة خان، في تعاون نجاح ومثمر وذو حساسية خاصة لمشاعر الفتيات الشابات يشبه تعاون جريتا جرويج ونواه بومباك.

 

أصغر فرهادي
"أظن أن الرجال في العادة لديهم حس قوي بملكيتهم للنساء، وهذا ما يحدد سلوكهم خاصة في المجتمعات التقليدية المحافظة. يفكر الرجال في الماضي أكثر من النساء، النساء ربما لقدرتهم على منح الحياة لمولودٍ جديد، يفكرن أكثر بالمستقبل، لذا يستطعن التطور والانتقال من الماضي للمستقبل، في حين يحتجز الرجال أنفسهم في ماضيهم."[5]

(من لقاء مع المخرج الإيراني أصغر فرهادي)

 

ظل فرهادي في أفلامه متمسكًا بالعلاقات الزوجية والأزمات التي تصيبها فجأة، ولظروفٍ مختلفة يهتز لها الأبطال، مهما كانت علاقاتهم عميقة وغارقة بالمشاعر

آي إم دي بي
    

المجتمع الإيراني مجتمعٍ ذو طابعٍ شديد الخصوصية، والإنتاج السينمائي به مغامرة خاصة تحصر أكثر أفلامه في الدراما الاجتماعية. جاء فرهادي بحكاياته ونسجه المعقد لقصصه وتشابكاتها وخطوطه الدرامية التي ينسجها ويمدها على طول الفيلم ليبقي مُشاهده معلقًا منذ الدقائق الأولى وحتى النهاية، في انتظار كل خيطٍ يشده به فرهادي لجانبٍ جديد أو اكتشاف يغير الحكاية.


منذ فيلمه (About Elly) -الذي لم يلفت الأنظار إلا حين ربح فرهادي الأوسكار- وقد كتب وأخرج شخصيات نسائية جديرة بالاهتمام. بين إيلي التي تختفي فجأة أثناء رحلة مع أصدقائها، وزبيدة التي تتحمل اللوم وتقع بين ضغط الجميع عليها لأنها من أحضر إيلي، وبين قلقها على الشابة المختفية. ثم فيلمه الأشهر (A Separation) ببطلاته الثلاث، الزوجة "سيمين" التي تريد مستقبلاً أفضل لابنتها خارج إيران، حتى وإن انفصلت عن زوجها الذي يمنعه مرض والده من السفر، و"راضية" التي أوقعتها ظروفها بين الزوجين، وبين زوجها وعملها، والابنة التي لم تخطط لمستقبلها ولا مصير عائلتها لكنها وجدت نفسها بين رحاهم.


كل الشخصيات النسائية المعقدة يأخذها فرهادي معه خارج إيران إلى فرنسا حيث يقدم فيلم (The Past) وإشكالية العلاقات الزوجية والرغبة في الانفصال مرة أخرى. وحتى آخر أفلامه (The Salesman)، ظل على تمسكه بالعلاقات الزوجية والأزمات التي تصيبها فجأة، ولظروفٍ مختلفة يهتز لها الأبطال، مهما كانت علاقاتهم عميقة وغارقة بالمشاعر.

 

ذكر شرفيّ أخير

المخرج الأميركي "مايك ميلز"

الأوروبية
  
في تجربته السينمائية الثالثة استطاع الكاتب والمخرج "مايك ميلز" أن يقدم فيلمًا نسائيًا لم يتجاهل الرجال، لكن جعل بطلاته بأفكارهن المختلفة هن المركز، حيث "دوروثيا" التي أنجبت ابنها وقد تقدم بها السن وكيف تحاول أن تتفاهم معه وتتقبل اختلافاتهم، و"آبي" الشابة التي تسكن في إحدى غرف المنزل وتحاول أن تخوض تجاربها الحياتية المختلفة لأقصى درجات الجنون والتجربة، وصديقة الابن المراهقة "جوليا" التي تتعامل بنضج أكبر من عمرها الحقيقي. فيلم (20 Century Women) قد لا يحتوي على قصة محددة واضحة -في رأي أوين جليبرمان ناقد صحيفة (Varity)- لكن ثراءه يكمن في حواراته النافذة إلى عمق المشاعر الأنثوية وأفكارها، وسرديته التي تستكشف جوانبًا من شخصيات بطلاته -وأبطاله- طوال الوقت، لتمنحهم مساحات لعرض أفكارهم وأرواحهم بسلاسة.

 

كل هذه الأفلام، وهؤلاء المخرجين، وأكثر منهم كتبوا عن المرأة وجعلوها بطلتهم، أو شريكة في البطولة بمساحات لا تقل عن الأبطال الذكور، وجعلوا من شخصية المرأة أكثر من غاوية الفيلم، بل طرحوا مشاكل إنسانية معقدة ومشاعر نسائية مميزة وعميقة بصدقٍ قدر ما استطاعوا، ورسموا بكتاباتهم وعدساتهم صوراً متعددة لطبقات اجتماعية اختلفت في مشاكلها، وتوحدت في قوة نسائها وتفردهن.

المسلمون في الصين وعلاقتهم بالدولة

تقارير متصدرة


آخر الأخبار