انضم إلينا
اغلاق
أدب دوستويفسكي.. هوامش على الألم والغضب والغربة

أدب دوستويفسكي.. هوامش على الألم والغضب والغربة

رفيدة طه

محررة سينما
  • ض
  • ض
اضغط للاستماع
   
"إنني أحب هذا، أحب أن يخطئ الإنسان، إن هذا هو امتياز الإنسان الوحيد على سائر الأحياء، وبهذه الطريقة يصل الناس إلى الحقيقة؛ أنا إنسان، وأنا إنسان لأنني أخطئ وأمتص الخبرات والتجارب من الحياة؛ لعل الخطأ الأصيل، خير من حقيقة تافهة؛ من الممكن دائمًا استعادة الحقيقة، لكن الحياة حين تنتهي، فقد دفنت للأبد".

- "رازوميخين"، في رواية الجريمة والعقاب


كان "دوستويفسكي" مفتونًا بالإنسان، مأخوذًا بتعقيداته؛ ليصبّ كل اهتمامه الأدبي على فهم  طبائع البشر، وإدراك اختلافاتهم، والنفوذ إلى أعماق أرواحهم ورسم صورة كاملة عن مختلف أشكال حياتهم وأفكارهم ومشاعرهم؛ إنه يحاول استكشاف سلوك الإنسان باعتباره كائنًا غير منطقي؛ تتأثر أحلامه ومخاوفه وآلامه بأشكال مختلفة لا تتبع منطقًا واضحًا، أو طريقًا واحدًا.

ربما تستطيع عبارات "رازوميخين" أن تعبر عن نموذج متكرر في روايات الأديب الروسي الكبير، إنه يحاول باستمرار أن يضع القارئ أمام هشاشة الإنسان وضعفه وعجزه، وبحثه الدائم عن مصدر ارتواء يتمنع عليه أبدًا؛ فلا هو يرتوي ولا هو يدرك سبب الظمأ.

تقوم روايات دوستويفسكي على المعارضة بين إرادة الإنسان ومصيره الذي لا فكاك له منه، الإنسان الذي ينخرط مدفوعًا بالأمل والرغبة في وجود لا يفهمه، ولا يستطيع أن يمتلك المعاني فيه امتلاكًا كاملًا أبدًا؛ يطلق أستاذ النقد الفرنسي "رينيه ماريل ألبيريس" في كتابه "تاريخ الرواية الحديثة" اسم "الرواية المفجعة" على النوع الأدبي الذي ولد بولادته.

يحاول هذا التقرير عرض وجهات نظر عدة بتركيز أكبر على آراء "ألبيريس" والأديب الروسي "فلاديمير نابوكوف" في ما كتبه الروائي الكبير الذي شهد الأدب بأعماله شكلًا لم يسبقه إليه أحد، في غزارة الشخصيات وكثافتها.

يحاول دوستويفسكي عرض ما في الإنسان من "فجيعة روحية" بتعبير "ألبيريس" ويختار في كتاباته الكلمات الأشد سوداوية؛ لوصف حالة شخصياته ومعاناتهم. حين بدأ دستويفسكي مسيرته الكتابية بالترجمة من الفرنسية، كان يختار أكثر المرادفات الروسية كابوسية وسوداوية، يبسط دستويفسكي سرده المشوق على كثير من الحوادث التي لا رابط ظاهري بينها؛ لتجتمع كلها خالقة فجيعة ما، وألمًا هائلًا؛ وكأنه لا يريد أن يترك قارئه دون أن يجعله يرتجف ألمًا وإشفاقاً على معاناة الإنسان وعجزه أمام مصيره.


السمو بالخطيئة.. والاكتمال بالنقائص


يبعث دوستويفسكي النفس الإنسانية من مواتها كما يقول "ألبيريس" ولكن ليس بالفضيلة؛ بل بالخطيئة، واكتشاف النقص والألم الكامن فيها، إنه يعادي كل ما يبدو مثاليًا وكاملًا، ويعري في شخصياته الدوافع الخفية حتى للحظات التعاطف الإنساني مع الضعفاء. قد تبدو لحظات كهذه خيرًا مطلقًا؛ لكنه يكشف تحتها طبقات من التعقيد، مثل الفضول للتعامل مع أشكال الحياة الأخرى، أو المتعة السادية في مشاهدة معاناة بشر معذبين، أو الرغبة في الإحساس بالقوة، أو بالتعالي الأخلاقي.

في كتابه "محاضرات عن الأدب الروسي" اعتبر "نابوكوف" أن "دوستويفسكي" ظل طوال حياته يعرض في أعماله ذلك الصراع المحبب إلى نفسه؛ صراع من يتحلّون بالفضيلة ضد ظروفهم القاسية، معتقدين أن فضيلتهم ستصمد. يضع دوستويفسكي شخوصه -الذين تملؤهم قناعات أخلاقية بعينها- في ظروف مثيرة للشفقة؛ ثم يستخلص من معاناتهم ومحاولاتهم للنجاة بأنفسهم آخر قطرة ممكنة من التعاطف والارتباك الإنساني.

حاول "دوستويفسكي" في أعماله اكتشاف قدرة البشر على تبرير الخطيئة والتلاعب والخديعة؛ سواء خداع النفس أو الآخرين، في شتى أشكال العلاقات البشرية. في "الزوج الأبدي" يتطرق دوستويفسكي لقدرة المرأة على التلاعب بزوجها. في "حلم رجل مضحك" يحاول أن يسبر أغوار رجل يقنع نفسه بأن الحياة لا معنى لها، وأن العالم مجرد من كل غاية نبيلة؛ ليرى كيف تؤثر هذه الفكرة على نزعات الشر الكامنة فيه.

الخلاص بالخطيئة، والتفوق الأخلاقي للمعاناة على النعيم، والرضوخ على الصراع؛ هي أفكار عُرضت ونوقشت باستفاضة في روايات أوروبية أخرى كثيرة من قبله؛ ربما بهذا يصبح "دوستويفسكي" الأديب "الأكثر أوروبية" من بين الكتاب الروس؛ على الرغم من كونه أكثرهم كرهًا للغرب أيضًا. دوستويفسكي نفسه إذن صورة للتناقض الذي يحاول عرضه في أدبه كحتمية لا مفر منها في حياة الإنسان. إذن فالإسقاطات الدينية والتعبيرات المسيحية حاضرة باستمرار في أعماله؛ لكن بطريقة تمثل طفرة عن ما اعتاده أسلوب الرواية المثالي؛ مثل التعبيرات الجمالية المبالغ فيها، والنهايات السعيدة، وافتراض وجود الاختيار الصحيح والقرار المثالي، بشكل يتجاوز طبيعة العالم؛ أو كما يرى "نابوكوف" أن شخوص دوستويفسكي يستمرون في إراقة دم المسيح؛ ليصِلوا إليه.

بعبارة أخرى، ابتكر دوستويفسكي ما يسميه النقاد الرواية المسيحية الجديدة، بهذا، تكون رواياته تتاليًا لحوادث إنسانية من ناحية، ومن ناحية أخرى هي مغامرة لا تستطيع أن تهتدي إلى معنى؛ إن عنصرًا مختلفًا في ماهية الإنسان يحاول أن يتداخل مع حياته الأرضية ومع سيكولوجيته المعقدة. يحاول دوستويفسكي البحث عن هذا العنصر بالاتجاه للاهوت؛ لكن هذا الحضور المسيحي الكثيف لا ينتصر لتفوق الإنسان الأخلاقي ولا الديني؛ بل على العكس تمامًا، لا شيء أخلاقي في رواية الجريمة والعقاب، ولا الإخوة كارامازوف.


العنف والجريمة.. اختبار لأقصى احتمالات الشر في البشر

إن إنسان دوستويفسكي يتقدم دائمًا نحو تناقضات أكثر، إنه مشتت، عاجز وعنيف؛ تمتزج هشاشته بالعنف والانفعال، وطهارته بالوقاحة، وجموحه بالندم والخوف.

مواقع التواصل الإجتماعي
 يحاول دوستويفسكي تحميل الإنسان بكل ما ليس تعبيرًا اعتياديًا عنه؛ مثل العنف والقتل والجريمة؛ بهذا يصقل شخصياته، ويحاول اكتشاف أقصى احتمالات الشر الكامن فيها. "إن شخصياته ممسوسة دائمًا بعجز أو فزع" كما يشرح كتاب "الاتجاهات الأدبية الحديثة" من غير أن تهتدي لمعنى لحياتها، ولا معاناتها، ولا وجودها غير المكتمل. ورواياته مثل "الإخوة كارامازوف" و"الجريمة والعقاب"، تحاول تعرية المأساة خلف اختيارات الإنسان و حركاته وأقواله، تلك التي لا يدرك لها تفسيرًا؛ لكنه لا يجد نفسه إلا مدفوعًا دفعًا نحوها؛ يرتكب "راسكولينكوف" جريمة حمقاء لا طائل من ورائها، ويغرق "إيفان كارامازوف" في قلقه وهذيانه ومخاوفه؛ دون أن تفلح الحوارات الطويلة في شرح ألمه.

في عالم دوستويفسكي القاتم؛ لا تخضع الدوافع الإنسانية لمنطق؛ بل للغضب والعجز المحفورين في صميم الإنسان، يرى "ألبيريس" أن دوستويفسكي يتعامل مع الإنسان باعتباره كائنًا ميتافيزيقيًا؛ تُعبر دوافعه عن اللاشعور أو اللاوعي والعقل الباطن؛ لهذا اعتبر روايات دوستويفسكي تقاطعًا بين رؤيته الفنية والفلسفية، والتفسيرات الفرويدية للاوعي البشري.

حالات الانتحار منتشرة أيضًا بكثافة في أعمال دوستويفسكي، تبدأ الميول الانتحارية بالتشكل عند شخصياته؛ ربما حين تيأس من إيجاد معنىً للحياة، أو حين يعجز الدين عن العمل كمُسكن، أو يعجز الفرد عن الإيمان بالله والنعيم الأبدي. الفلسفات المعاصرة مثل المادية لها دور أيضًا في اتجاه الشخصيات نحو القتل كخلاص أخير. كان دوستويفسكي يشعر أن الإيمان بالله والخلود أمر ضروري للحفاظ على وجود الإنسان على الأرض، واحتمال ما فيها من قبح ومعاناة وألم.

إن اللامنطقية والسكر والعنف والقتل والتمزق.. كلها ملاحم تعري الإنسان وتكشف أكثر عن أبعاد ما يمكن أن يقوله أو يفعله، إن إنسان دوستويفسكي يتقدم دائمًا بخطى ثابتة نحو تناقضات أكثر، إنه مشتت، عاجز وعنيف؛ تمتزج هشاشته بالعنف والانفعال، وطهارته بالوقاحة، وجموحه بالندم والخوف.

راسكولينكوف القاتل الملطخ بالدماء، يقابل بوليشكا الفتاة الصغيرة التي تشكره بمحبة، فيطلب منها مرتبكًا أن تصلي من أجله؛ ثم بعد ثانية ينفجر ضاحكًا، ويصيح بحماس: كفى؛ فالحياة هناك تنتظر خلف هذا السراب والفزع؛ هكذا تبحث روايات دوستويفسكي للمرة الأولى في ما وراء الحياة الحقيقية؛ دون أن يعني هذا أنها تتجه إلى مثاليات الحب والتسامي والفضيلة.

تطور ملامح السرد.. والفكرة

الرئيس الروسي بوتين والمستشارة الألمانية ميركل يزيحان الستار عن تمثال للروائي فيودور دويستوفسكي بمدينة دريسدن الألمانية (وكالة الأنباء الأوروبية)

كانت أعمال دوستويفسكي أقرب إلى النزعة الواقعية التي اجتاحت الفنون في عصره؛ لتعرض الحياة المعاصرة باعتياديتها اليومية، مع نزعة من الرومانسية والسخرية التي يفيض بها أدبه؛ لكن على الرغم من اعتباره أديبًا واقعيًا؛ إلا أنه يصر على تسمية أدبه بالواقعي الخيالي. يحاول دوستويفسكي إدخال ما هو استثنائي ورائع في أكثر اللحظات اعتيادية، وعرض تداخل الوضيع مع النبيل، وتماهي الحدود بين ما هو خير وما هو شر.

الفروق الطبقية بين الغني والفقير وصاحب السلطة والعامي كانت موضوعًا أساسيًا لأعماله الأولى، وكانت تتأثر بالأحداث السياسية والاجتماعية لعصره؛ لكن تجربة حركة المقاومة السرية التي انخرط فيها تركت أكبر الأثر على نفسه. حُكم عليه بالإعدام، ووقف في البرد القارس تحت حبل المشنقة في انتظار جلاده؛ ليأتي الخبر أن الحكم قد تغير إلى 4 أعوام في سجن سيبيريا المرعب؛ بعد خروجه من السجن، تخلت أعماله عن واقعيتها الرومانسية، وأصبحت أكثر اهتمامًا بدراما الحياة التي تعجّ بالتعقيدات النفسية والفلسفية.

يعتبر "ليونيد جروسمان" كاتب سيرته الذاتية؛ أن دوستويفسكي مؤسس لمدرسة جديدة في فن الرواية، يُشيد فيها صرحًا فنيًا أصيلًا؛ قوامه أشكال أدبية متنوعة ومختلفة، إنها خليط متجانس بين النص الديني، والنقاش الفلسفي، والعرض الساخر. يشتبك دوستويفسكي مع الإشكالات الفلسفية والاجتماعية العميقة بأدوات رواية المغامرات، كوسيلة لاختبار الفكرة وتعريضها لأقصى احتمالاتها.

يرى الفيلسوف والمنظر الأدبي "ميخائيل باختين" أن "الفكرة" هي محور الشاعرية الروائية عند دوستويفسكي، ويصفه بأنه مبدع الرواية "البولوفونية" أو "متعددة الأصوات" أي أن الأفكار يتم عرضها بتنويعات كثيرة تتشابك وتتعايش وتنافس بعضها بعضًا؛ دون تدخل فوقي من الراوي. هذا الشكل من الرواية هو الذي سمح لخليط من الأجناس الأدبية المتنافرة أن يخلق عملًا فنيًا متجانسًا وناجحًا في النهاية.

لم يعتبر "دوستويفسكي" نفسه فيلسوفًا أبدًا. وصفه الفيسلوف "فلاديمير سولوفوي" بالمفكر العتيد؛ الذي هو حكيم وفنان أكثر من كونه منطقيًا؛ ربما لهذا تتسم الحوارات والتعابير والحركات في أعماله دائمًا بالمبالغة الفنية؛ لا الدقة الفلسفية. تحاول المبالغة تسليط الضوء على اللامنطقية و المخالفة للمألوف، وتحاول أن تكون أداة للتعبير العاجز عن عمق المأساة.

الانتصار للهوامش.. والسخرية

ظهرت كلمة "فجأة" 560 مرة في رواية "الجريمة والعقاب"؛ لتؤكد على حالة التوتر التي تخيم على أجواء الرواية كلها.

مواقع التواصل الإجتماعي
 يختار دوستويفسكي مواضيع أعماله لتكون ذريعة ودعامة لشرح مأساة الإنسان على هذه الأرض، مواضيعه منتقاة دائمًا "بإحساس حاد بالقلق" كما يصفها "ألبيريس" جريمة كاملة يتبعها ندم غير منطقي في "الجريمة والعقاب"، وقديس لا يشعر أنه يمتلك إرادة في طهارته؛ يواجه مجتمعًا غارقًا في الفساد في "الأبله"، وتباغض وتنافر شديد بين أب وأبنائه في "الإخوة كارمازوف".

يغرق الموضوع الأصلي لرواية دوستويفسكي دائمًا في الحوادث العرضية، وفي الثرثرة الهامشية التي تنقل نفسها دائمًا إلى المركز، وفي غرابة الأشخاص ولا منطقيتهم. تقوم الرواية على إعطاء الشخصيات حياة «أخرى» بإمكانات أخرى، حينها تتراكم كثرة تقلبات الإنسان، ومزاجيته وغضبه، وألمه، تتراكم لتشكل شخصية مركبة هي لغز تحاول الرواية حله؛ بدلًا من أن يكون الإنسان ذا "طبع" معين، وصفات معينة، كما كانت تفعل الرواية التقليدية. لا يتوقف دوستويفسكي عن التعمق في شخوصه، ومحاولة اكتشاف جوانب أكثر لهم، وكأن الحياة لا تكفي الشخصية لتعرية كل ما فيها.

المحاكاة الساخرة للحكاية هي جزء أصيل من أعمال دوستويفسكي، تتميز سخرية دوستويفسكي بأنها تهاجم أفكارًا بعينها ممثلة في شخوص الرواية، سخرية غير مباشرة تظهر في الحوارات الطويلة بين مختلف وجهات النظر؛ اللقاء الأول بين صوفيا وراسكولينكوف في الجريمة والعقاب، يعتبر أحد أكثر المشاهد سخرية وكمالًا في أعماله.

لا يترك دوستويفسكي وسيلة لا يوظفها؛ لعرض معاناة شخصياته على أكمل وجه، إنه يستخدم حتى تعبيرات الزمان والمكان لمحاولة خلق تجانس بين جو العمل والحالة النفسية لشخوصه، وبين قاموسه اللغوي وتعبيرات الزمان والمكان فيه، فكلمة "فجأة" كمثال ظهرت 560 مرة في رواية "الجريمة والعقاب"؛ لتؤكد على حالة التوتر التي تخيم على أجواء الرواية كلها.

رواية دوستويفسكي هي رواية العزلة البشرية بتعبير "ألبيريس" تعبيرا عن الاضطراب وعدم التلاحم والغمّ الذي يشعر به الإنسان لكونه وحيدًا في وجود لم يُصنع له. إن روايته لا تحمل لهذا القلق الأزلي جوابًا، لكنها فقط تحاول خلق منعطف آخر للمأساة، فتحت وطأة الحزن، يشعر الإنسان بأنه ينتسب إلى جنس غير جنس البشر، محاولًا إيجاد أهمية أخرى لتصرفاته؛ غير التفسيرات التي يعطيها إياه العالم، بهذه الطريقة يمتزج السماويّ والأرضي في الرواية لتقوم أخيرًا على رفض وهم استقلال كل ما هو أرضي عمّا سواه.

تقارير متصدرة


آخر الأخبار