هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

انضم إلينا
اغلاق
أطفال في الأفلام الإباحية.. كيف ينتهك الغرب الطفولة؟

أطفال في الأفلام الإباحية.. كيف ينتهك الغرب الطفولة؟

إسماعيل عرفة

محرر في قسم رواق
  • ض
  • ض
اضغط للاستماع
      
"أحيانا بإمكاني أن أتذكر الملمس المريح للمقاعد الجلدية البالية جراء سنوات من خطف نحو 132 طفلا بعيدا عن عائلاتهم، معظمهم أولاد أصغر من 8 سنوات. فمن عربة النقل إلى قبو المنزل الريفي الذي يبعد 60 ميلا عن الطريق العام، تم إحياء أكبر شبكة مواد إباحية للأطفال في ولاية بنسيلفانيا مع ذخيرة لا نهائية من "الممثلين والممثلات". على الأقل هذا ما كانوا يسموننا به: ممثلون وممثلات. هكذا أخبرني "لاري" لأساعده في اصطياد الأطفال وجذب ضحاياه، كنت أعرض على الأطفال عروضا مغرية لأن يكونوا نجوما عالميين. وحينئذ كان عمري ثماني سنوات فقط"[1].

كانت هذه مقدمة المواطن الأميركي "بين آشلاند" لكتابه "الوسادة القذرة: مذكراتي الحقيقية في الهروب من شبكة إباحية للأطفال" (The Filthy Mattress: The True Story and Memoir of My Escape From a Child Porn Ring) التي يحكي فيها قصته المأساوية التي بدأت بخطفه -وهو ابن ثماني سنوات- بواسطة "لاري" ثم حبسه في قبو لا آدمي وتصويره عشرات ومئات المرات في أوضاع وممارسات إباحية هو وعشرات الأطفال غيره، لتوفير منتج إباحي للأطفال بلغ نحو 7,500 ساعة من الفيديو المسجل!

لم تكن هذه الشبكة هي الوحيدة من نوعها، إذ إنها تكوّنت من شخصين فقط وتمركزت في ولاية واحدة فقط من الولايات المتحدة الأميركية وجرت وقائعها عام 1990، فمنذئذ والشبكات في تطور وازدياد مستمر، فالحقيقة المؤلمة أن العالم الغربي حتى هذه اللحظة يمتلئ بمثل هذه الفيديوهات والشبكات غير القانونية، لكنها للأسف قليلا ما يُسلّط عليها الضوء الإعلامي لحساسية موضوعها، لذلك فإن بعض المواقع الإخبارية الكبيرة مثل "نيويورك تايمز" (New York Times) و"آيه بي سي" (ABC) لا تتحدث إلا نادرا عن هذه القضايا، بل إنها أحيانا تحذف ما تنشره عن تلك القضايا من أخبار وتقارير.


ما قدر المحتوى الإباحي للأطفال المتوفر بالفعل؟

لا توجد إحصائية ثابتة عن مدى حجم المواد الإباحية للأطفال المتداولة على الإنترنت، لكن حجم المواد التي يتم ضبطها مع كل شبكة على حدة مخيف للغاية

مواقع التواصل 
  
"في الحقيقة، عدد قليل جدا يتم القبض عليهم وإلقاؤهم في السجن. هناك الآلاف من الأعضاء النشطين على منتديات الإباحية للأطفال وملايين المحبين للجنس مع الأطفال في العالم، ومع ذلك فإنه عندما يُلقى القبض على شخصين فقط، فإن الإعلام يصور الموضوع وكأنه تم القبض على رئيس المافيا".
(اسم مستعار: الأب الروحي، أحد المستهلكين للمواد الإباحية للأطفال)[2]
  
لا توجد إحصائية ثابتة عن مدى حجم المواد الإباحية للأطفال المتداولة على شبكة الإنترنت، إذ إن تتبع مثل هذه المواد غير القانونية أمر عسير للغاية ويصعب الوصول إليه، لكن عدد وحجم المواد التي يتم ضبطها مع كل شبكة على حدة مخيف للغاية.

تقع كثير من شبكات إباحية الأطفال في الولايات المتحدة الأميركية، فمثلا في عام 2016، تم القبض على شبكة مكونة من 40 رجلا، وزعت مواد إباحية للأطفال تبلغ في مجملها 36,000 فيديو وصورة[3]. وفي العام نفسه، استطاع مكتب التحقيق الفيدرالي "FBI" أن يتحكم في "واحد من أكبر المواقع للمواد الإباحية للأطفال" وتتبع من خلال الموقع 215,000 مسجل نشط يستهلكون المواد الإباحية للأطفال، ويتداولون 23,000 مادة إباحية للأطفال[4].

وفي عام 2002م ظهرت الفضيحة المعروفة إعلاميا باسم "Spotlight"، التي كشفت الاستغلال الجنسي بواسطة قساوسة الكنيسة الرومانية الكاثوليكية للقاصرين، كانت البداية في الولايات المتحدة الأميركية، حيث تم الكشف عن عشرات القساوسة ممن استغلوا الأطفال جنسيا، ثم تتابعت كرة الثلج لتشمل دولا مثل أستراليا التي تعرض فيها 4,444 طفلا للاعتداء الجنسي بواسطة قساوسة[5]، وهولندا التي كشفت لجنة تحقيق واحدة فيها عن 800 قسيس معتدٍ جراء تلقيها 1,795 بلاغا عن اعتداء جنسي في الكنيسة[6]، بالإضافة إلى دول مثل أيرلندا والنمسا وإسبانيا وسويسرا.
  

بوستر الفيلم السينمائي "Spotlight" الذي أصدر عام 2015م ويتناول قصة التحقيق الصحفي الذي أثار عاصفة فضائح الكنيسة الرومانية الكاثوليكية في عدة دول غربية. (مواقع التواصل)

  
لكن أضخم شبكة لإباحية الأطفال تم القبض عليها على الإطلاق كانت في النرويج، إذ أطلقت الشرطة النرويجية عملية "Dark Room" وقبضت فيها على شبكة نرويجية دولية تتاجر في المواد الإباحية للأطفال، وصادرت الشرطة النرويجية أضخم محتوى إباحي للأطفال في تاريخ البشرية، إذ بلغ حجم المواد المصادَرة نحو 150 تيرا بايت، أي 150,000 جيجا بايت من المواد الإباحية للأطفال![7].

ورغم ضخامة المواد فإن عددها كان قليلا جدا، إذ تتكون الشبكة من 50 رجلا فقط معظمهم نرويجيون، لكن اللافت أن أعضاء الشبكة لم يكونوا من الطبقات المهمشة بل كانوا من أبناء الطبقات المتعلمة والمثقفة، فقد كان منهم رجال سياسة، ورجال أعمال، ومدرسون، ومحامون. وقد امتدت الشبكة إلى الدنمارك والسويد كذلك.

لم تكن الصدمة متعلقة بحجم المواد التي نشرتها هذه الشبكة فحسب، بل كان في المحتوى المثير للغثيان لها أيضا، فوفقا لرئيس غرفة العمليات في الشرطة النرويجية، تظهر الصور والفيديوهات التي تم ضبطها مع هذه الشبكة "ممارسة الكبار للجنس مع أطفال صغار بالكاد يستطيعون المشي، ومع أطفال يتم تقييدهم وتعجيزهم، ومع أطفال يتم إجبارهم على ممارسة الجنس مع حيوانات، بالإضافة إلى مقاطع لأطفال يمارسون الجنس مع أطفال مثلهم"[8]. كما أضافت الشرطة أن أحد المتهمين اعترف لهم أنه كان ينتظر ولادة طفله من صديقته لأنه اتفق معها على استغلال الطفل جنسيا منذ لحظة ولادته!

والسؤال هنا: لماذا تكثر مثل هذه الشبكات؟ وما محفزات استمرارها؟ ما الذي يدفع الناس إلى مثل هذه الممارسات الوحشية مع أطفال لم تظهر فيهم علامات الجاذبية الجنسية أصلا؟

(مسابقة تلفزيونية شارك فيها مجموعة أطفال -7 سنوات- وهن يرتدين ملابس "لانجيري" ويقمن بحركات إغرائية، كل ذلك أمام تحية الجمهور لهن والتصفيق لهن)

الإعلام وجنسنة الأطفال

وفقا لمنظمة علم الجنس الأميركية، تحدث الجنسنة (Sexualization) عندما "يتم النظر إلى الأفراد كأدوات جنسية، ويتم تقييمهم وفقا لخصائصهم الجسمانية وجاذبيتها الجنسية"[9].

في هذا الإطار تشير جيل داينز، أستاذة علم الاجتماع الأميركية، إلى أن الثقافة الغربية مليئة بمحفزات تزيد من جنسنة الأطفال عبر عدة طرق، فتصرح قائلة: "نحن نعيش اليوم في بيئة تقصفنا يوميا بعشرات الصور التي تشكل وعينا وذوقنا، هذه الصور تشكل ما نسميه "ثقافة قائمة على الصور" وهو مصطلح للتعبير عن المجتمع الذي استبدلت فيه الكلمات المنطوقة والمكتوبة كوسائل للتواصل، بالصور المرئية"[10].

وعلى أساس هذه الثقافة القائمة على الصور، تتبنى العديد من الشركات والأفراد دعايات قائمة على جنسنة الأطفال، وإظهار جوانبهم الجسمانية وجاذبيتهم الجنسية، وتمتد هذه الثقافة من الإعلانات العادية والمواد الإعلامية التقليدية إلى النجوم المشهورين في الثقافة الغربية.

بوستر معلق في متجر "FootStore" بفلوريدا فوق أحذية الأطفال، يُظهر أطفالا تم تجميلهم ليظهروا مغرين جنسيا.


مثلا، قامت الفنانة الأميركية ذائعة الصيت مايلي سايرس -المعروفة بهانا مونتانا- بعرض تصويري مع مجلة "Vanity Fair" للموضة في عام 2008، لتظهر مايلي وهي بنت 15 عاما فقط على غلاف المجلة بظهر مكشوف تماما دون أي رداء يغطيها، مع نظرة موحية جنسيا من مايلي نفسها[11]. لم تكن الإشكالية مقتصرة على هذا التصوير الإغرائي لطفلة، بل في آلاف وملايين الأطفال الذين يتابعون مايلي واقتدوا بها وبهذا النمط من الثقافة.

في السياق نفسه، نرى المسلسل الأميركي "Toddlers and Tiaras" الذي يعرض الحياة اليومية والعائلية للأطفال الذين يخوضون مسابقات الجمال، يقوم المعدون فيه بتجميل صورة الأطفال بشكل لا آدمي، حيث يتم وضع مساحيق تجميل كثيفة على وجوه الأطفال، مع استخدام "Spray tan" لتبدو أجسامهم أكثر جاذبية، بالإضافة إلى الشعر المستعار، والرموش الزائفة، والأسنان الصناعية، والأزياء المغرية، وغير ذلك.

صورة لاحدى "بطلات" مسلسل "Toddlers and Tiaras" ويظهر فيها الكمّ الكبير من أدوات التجميل المستخدمة على الطفلة! (مواقع التواصل)


تتسبب مثل هذه الصور في تطبيع النظر إلى الأطفال كمشتهيات جنسية، مما يدفع بعض المعتدين إلى استهلاك المواد الإباحية للأطفال عبر الإنترنت والبحث عنها في عالم الإباحية. وعلى جانب آخر، ما وضع عالم الإباحية "Pornography" تجاه الأطفال؟! وما حقيقة منع الصور الجنسية للأطفال على الإنترنت؟!

تقليد الأطفال في الإباحية

"في 2009 كنت أدير جلسة علاج نفسية لمغتصبي الأطفال في أحد السجون. معظمهم حدثوني عن دور الأفلام الإباحية في جرائمهم، شارحين بأن الإباحية العادية بالنسبة لهم صارت مملة وغير محفزة، فلجأوا إلى البحث عن خيار أشد إثارة وأكثر حميمية، فوجدوا ضالتهم في اغتصاب طفل".
(جيل داينز)[12].


بدأت شبكة الإنترنت في الظهور والانتشار في أواخر التسعينيات، حينئذ، لم تكن هناك رقابة على الإنترنت أو قوانين تنظم عمله كما هو الحال حاليا، ومن ثم كان للمعتدين على الأطفال حرية أكبر لتداول الأفكار والمقاطع على الإنترنت. فعلى سبيل المثال في عام 1998م قامت عدة دول غربية بالتنسيق ما بينها لضبط عدة متهمين باغتصاب الأطفال، تم احتجاز 103 متهم ووجدوا معهم 750,000 مادة إباحية للأطفال[13].

وفي بداية الألفينيات بدأت الدول الغربية تسن التشريعات لتجريم تداول المواد الإباحية للأطفال التي تُظهر أطفالا أقل من 18 سنة في صورة جنسية صريحة، حجّمت هذه القوانين قدر المواد المتداولة على الإنترنت بشكل كبير، لكن رغم ذلك ما زال هناك بعض المواقع الإباحية التي تتحايل على هذا القانون بشكل أو بآخر، حيث تصنف بعض المواقع الإباحية على الإنترنت على أنها مواقع إباحية زائفة للأطفال "Psudeo-Child Pornography" وتستخدم معظمها كلمة "Teen" للدلالة على محتوى الموقع وطبيعة المحاكاة التي يجريها للأطفال داخل مقاطعه وصوره.

في هذه المواقع، وبحسب جيل داينز، "صار من المعتاد أن ترى ممثلة إباحية وهي ترتدي قميصا مدرسيا، أو تحضن دبدوبا صغيرا، في مشاهدها"[14] وهو ما يعد تحايلا وتقريبا لصورة الممثلة كطفلة، حتى يتم إقناع المشاهد أنه يشاهد طفلة لا امرأة بالغة. كما يتم "إزالة الفوارق بين الكبار والأطفال، باستخدام عوامل كثيرة مثل المصاصات والعرائس لتصوير الممثلات الإباحيات كأطفال"[15].

يزداد الطلب بشدة على هذه المواقع الزائفة التي تأتي بعناوين وتستخدم عبارات ومصطلحات عديدة كلها تحاول محاكاة القاموس الطفولي بكلمات من نوعية (بريئة - طفلة - تائهة - صغيرة - sweetie - cute - petite)، يأتي ذلك لدمج المشاهد مع الجو الطفولي في المقطع الإباحي.

كل ذلك يتسبب في ارتفاع معدل اغتصاب الأطفال واستهلاك المواد الإباحية للأطفال، كما تذكر ديانا راسل: "لا يعتدي الشخص على الأطفال بشكل مفاجئ، وإنما يمر بعملية انتقال تمر عبر ثلاث مراحل، الأولى هي استهلاك المواد الإباحية العادية، ثم استهلاك المواد الإباحية الزائفة للأطفال، ثم باستهلاك المواد الإباحية للأطفال، حتى يصل إلى خطوة الاعتداء الفعلي على الأطفال".

(سر تيد باندي الصغير.. لقاء مع متهم اغتصب وقتل أكثر من 30 فتاة قاصرة وامرأة يعترف بأنه ما وجد أحدا من زملائه في عنبر المغتصبين للأطفال إلا وهو مدمن للأفلام الإباحية)

وهو ما تؤكده داينز في إحدى كتاباتها قائلة: "في 2009 كنت أدير جلسة علاج نفسية لمغتصبي الأطفال في أحد السجون. معظمهم حدثوني عن دور الأفلام الإباحية في جرائمهم، شارحين بأن الإباحية العادية بالنسبة لهم صارت مملة وغير محفزة، فلجأوا إلى البحث عن خيار أشد إثارة وأكثر حميمية، ووجدوا ضالتهم في اغتصاب طفل"[16].

هكذا خلقت الثقافة الغربية المشكلة بنفسها وعجزت أن تقدم لها حلولا، فهي ثقافة مليئة بالمواد التي تجعل من السوي مريضا ومن الطبيعي مهووسا، فمن الإعلانات التجارية إلى الحفلات الغنائية إلى المواقع الإباحية الزائفة للأطفال، يستهلك المواطن الغربي كل هذه الصور فتتغير ميوله وذوقه تدريجيا حتى يصبح معتديا ومغتصبا بالفعل أو على الأقل مستهلكا للمواد الإباحية للأطفال، لتبدو ظاهرة إباحية الأطفال -بكل أسف- غير قابلة للحل على المدى القريب.

المسلمون في الصين وعلاقتهم بالدولة

تقارير متصدرة


اّخر الأخبار