هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

انضم إلينا
اغلاق
التاريخ المروع للأطفال في مخيمات الاعتقال

التاريخ المروع للأطفال في مخيمات الاعتقال

The Conversation

موقع إخباري
  • ض
  • ض

على مدار التاريخ كان للأطفال والأسر دور محوري في مؤسسة معسكرات الاعتقال منذ بداياتها قبل 120 عام. والآن، أضيفت الولايات المتحدة ومراكز الاعتقال الحدودية إلى قائمة ويكيبيديا لمعسكرات الاعتقال المروعة، وقد جلب هاشتاج #FamiliesBelongTogether أو العائلات تنتمي معا على موقع التواصل الاجتماعي تويتر مقارنات متكررة في تاريخ البشرية والدول خاصة في أوروبا والولايات المتحدة.

 

ظهرت المقارنة بين مراكز الاحتجاز الأمريكية ومعسكرات الاعتقال في أماكن أخرى حول العالم لكن هل يمكننا أن نتعلم أي شيء من هذا التاريخ المروع من إبقاء الأطفال خلف الأسلاك الشائكة، حتى مع تحرك إدارة ترامب أخيراً لإنهاء هذه الممارسة؟

 

البداية

أنشأ البريطانيون هذه المعسكرات خلال حرب جنوب أفريقيا عام 1899-1902 من أجل تقسيم العائلات؛ وكانوا يأملون أن يتخلى رجال البوير الذين كانوا يحاربون القوات البريطانية بمجرد أن يكتشفوا أن زوجاتهم وأطفالهم محتجزون في المخيمات، وهو أمر يشبه أمل إدارة ترامب الواضح في أن تمزيق العائلات سيحول دون الهجرة غير المرغوب فيها.

   

 

انتقد برلمانيون بريطانيون هذه الممارسة ووصفوا "معسكرات الاعتقال" هذه بأنها غير آدمية، مشبهينها بالأمور المروعة التي حدثت في الحرب الإسبانية الأميركية (1898). كانت الأوضاع في المخيمات التي تديرها القوات البريطانية شنيعة، وخاصة بالنسبة للأطفال، حيث ارتفعت معدلات الوفيات بنسبة 25 في المائة. وشكل وباء الحصبة حوالي 40 في المائة من وفيات الأطفال في هذه المخيمات، وكانت أمراض أخرى مثل التيفوس والدوسنتاريا مدمرة أيضاً.

  

فصل العائلات في الاتحاد السوفيتي

ويكشف نظام معسكرات الاتحاد السوفييتي، الذي بلغ ذروته خلال حكم جوزيف ستالين من الثلاثينيات إلى الخمسينيات من القرن الماضي، كيف تم تدمير الأسر. في حين أن الاعتقالات الجماعية أدت إلى تفكك الأسرة، وتم فصل أطفال "أعداء الشعب" عن والديهم، كان هناك العديد من الأطفال في سجن "غولاغ" الشهير بفظاعته.

 

وطورت معسكرات السجون بنية تحتية تدعم -ظاهريا- الحمل والولادة؛ حيث كانت هناك أجنحة للأمومة في بعض عيادات المخيمات، وكذلك دور الحضانة، وحصلت النساء الحوامل والأمهات المرضعات رسمياً على حصص متزايدة. ولكن من الناحية العملية، كان النظام كابوسًا رهيبا، حيث فصل الأطفال الذين ولدوا في المخيمات عن أمهاتهم، وسمح لهن برؤيتهم فقط في أوقات محددة للرضاعة. تذكر هافا فولوفيتش، التي توفيت ابنتها في المخيمات، أن المئات من أطفال المخيمات كانوا يموتون كل عام، وهذا كان يعني أن هناك "الكثير من الأسرَّة الفارغة في ملجأ الأطفال الرضع على الرغم من أن معدل المواليد في المخيمات كان مرتفعًا نسبيًا".

  

 

في سن الثانية، تم إرسال العديد من الأطفال الذين بقوا على قيد الحياة إما إلى دور الأيتام أو إلى الأقارب في إعادة توزيع قسري للأطفال بعيدا عن والديهم المحبوسين في غولاغ، وفي أفضل حالاتهم كان المجتمع يصم هؤلاء الأطفال، وفي أسوأ الحالات كان ينظر إليهم على أنهم تهديد كبير للمجتمع السوفياتي. كما أقام سجن غولاغ معسكرات" للمجرمين" الشباب، وفيها أجبر المراهقون على العمل القسري وواجهوا ظروف معيشية مروعة.

 

سحق النازيين للعائلات

شملت السياسة النازية عمليات الترحيل الواسعة النطاق وتجميعات كبيرة للمجموعات السكانية، مع ما يترتب على ذلك من آثار كبيرة على الأسر. كما قام النازيون بسحب الجنسية من اليهود الألمان، ثم أثناء الحرب العالمية الثانية، أرسلوا معظمهم، من ألمانيا وغيرها، إلى مخيمات خارج حدود ألمانيا ما قبل الحرب. ومع تقدم الحرب، جلبت ألمانيا أعدادًا هائلة من العمال القسريين من جميع أنحاء أوروبا إليها لتستفيد بهذه الأعداد الهائلة من العمالة المجانية.

 

كانت سياسة الأسر جزءًا محوريًا من معسكرات الاعتقال النازية، وبمجرد أن تم تشغيل معسكرات الموت، قام النازيون بسحق مفهوم العائلة بين السكان غير المرغوب فيهم، مع التركيز على اليهود. وكان يمكن لعملية الاختيار في أوشفيتز أن تؤدي إلى البقاء المؤقت لواحد من الوالدين أو كليهما، إذا كانا لائقين بدنيا (أو محظوظين)، ولكن الأطفال عادة ما كان يتم إرسالهم إلى حتفهم مباشرة. خسر الكاتب اليهودي إيلي ويزل والدته وشقيقته على الفور، ونجا من الاختيار فقط لأنه كذب بشأن سنه، مدعيًا أنه كان عمره 18 عامًا وليس 15 عامً.

   

 إيلي ويزل (مواقع التواصل)

 

إن القسوة التي لا يمكن تصورها للعديد من الممارسات -مثل تحطيم رؤوس الأطفال في الجدران، والتجارب الطبية خاصة على التوائم- تكشف عن تجريد متطرف للإنسانية. وحتى في معسكر تيريزين، الذي كان يضم معسكرًا عائليًا، لم ينج سوى 150 طفلًا من أصل 15000 طفل أرسلوا إلى هناك.

  

معدلات وفيات عالية

ما المشترك بين هذه الحالات التاريخية؟ شملت جميع هذه الحالات الفصل- الفوري أو المؤجل- للأطفال عن أحد الوالدين أو كليهما، وجميعها شملت ظروفًا مروعة ومعدلات وفيات عالية جدًا للأطفال. وفي جميع الحالات، كانت فكرة نزع الإنسانية عن غير المرغوب فيهم نقطة انطلاق أساسية، كما كتب المؤرخ إيدان فورث عن قضية جنوب إفريقيا. حيث أشار الجنرال هيربرت كيتشنر (أحد قادة المعسكرات) إلى رجال لبوير على أنهم "متوحشون لهم قشرة بيضاء خارجية فقط"، وكثيراً ما وصف المسؤولون البريطانيون الأفارقة بأنهم "قذرون، ولا مبالون وكسالى".

   

وكثيراً ما ذكر سجناء سابقون في غولاغ أن الحراس والمسؤولين أشاروا إليهم على أنهم حيوانات أو "حثالة" وكتب أحد السجناء السابقين نقلا عن رئيس المعسكر: "شخص؟ ... ليس هناك أي شخص هنا! هنا أعداء الشعب وخونة الوطن وقطاع الطرق والمحتالون، وحثالة البشر هم من هنا!". وعملية تجريد المعتقلين من الإنسانية هي عملة شهيرة حيث كان النازيون يشبهون غير المرغوب فيهم بالحشرات أو بالأمراض المعدية، وهو الأمر الذي يبدو مشابها بعض الشيء للتغريدة التي كتبها ترامب على تويتر يقول فيها:

  

 

الديمقراطيون هم المشكلة. فهم لا يهتمون بالجريمة ويريدون المهاجرين غير الشرعيين -بغض النظر عن مدى سوئهم- أن يتدفقوا ويضربوا بلادنا، مثل العصابات الإجرامية. إنهم عاجزين عن الانتصار، لذا يعتبرونهم ناخبين محتملين! ويمكن العثور على قاسم مشترك آخر في تجارب الضحايا؛ ففي جميع الحالات، لا يمكن للأطفال الذين انفصلوا عن والديهم معرفة ما إذا كانوا سيشاهدون والديهم مرة أخرى أو تحت أي ظروف. وكان على أطفال المخيمات الاعتماد -في معظم الأحيان- على الأطفال الآخرين للحصول على الدعم أو الأمان. وفي كثير من الأحيان كان الانفصال للأبد. وللولايات المتحدة تاريخ خاص جدا مع معسكرات الاعتقال، والعبودية، والمدارس الداخلية التي تربي الأطفال على الأخلاق "البيضاء" وتفصلهم للأبد عن والديهم.
    

إذا كان هناك أي تفاؤل في الأمثلة التاريخية للأطفال في معسكرات الاعتقال فهي ربما في تاريخ ردود الفعل العامة. في حالة جنوب أفريقيا، دفعت تقارير إميلي هوبهاوس خاصة عن الأطفال الجائعين، الضغط العام لإجبار الحكومة البريطانية على تحسين الأوضاع في المعسكرات. لم يحدث الشيء نفسه في حالة السوفييت أو النازيين، ولكن في الوقت الحاضر، زار بعض المراسلين الأمريكيين والمشرعين مراكز الاعتقال الأمريكية، وكذلك المنظمات غير الحكومية مثل منظمة العفو الدولية والمؤسسات الكنسية فضلا عن العديد من المسؤولين المنتخبين. وأدى الرفض العام والانتفاض ضد فصل الأطفال عن آبائهم الذين في نهاية المطاف إلى تراجع الرئيس الأميركي دونالد ترامب ووضع حد لهذه السياسة. 

    

كانت الإدارة تنكر في البداية، ثم تلوم ثم حتى تبرر، ولكن مع تقارير عن شد الأطفال عنوة من أذرع أمهاتهم أثناء الرضاعة، حضرت معسكرات الاعتقال الأكثر شهرة في القرن العشرين إلى الأذهان. ويجب أن يكون الأمر بمثابة تذكير صارخ بأن فعل التجريد من الإنسانية منحدر زلق نحو العنف والمزيد من الفظائع.

_________________________________________________________________________

(ترجمة: الزهراء جمعة)

(الرابط الأصلي)

تقارير متصدرة


اّخر الأخبار