انضم إلينا
اغلاق
5 طرق هامة لجذب انتباه الجمهور في المحاضرات

5 طرق هامة لجذب انتباه الجمهور في المحاضرات

فريق الترجمة

مجموعة من المترجمين
  • ض
  • ض

إذا كنت مثل مستخدم الهواتف الذكية العادي، فقد قمت بالضغط والنقر والتمرير على شاشة هاتفك 2617 مرة في المتوسط هذا اليوم. ولا حاجة للقول بأنك لست وحدك. أشارت دراسة أجراها مركز بيو (Pew) للأبحاث إلى أنه، حتى (نوفمبر/تشرين الثاني) 2016، يُبقي 77% من إجمالي الأميركيين هواتفهم الذكية بالقرب منهم على مدار اليوم وبشكل يومي. خذ دقيقة للتفكير في ذلك: أكثر من ثلاثة أرباع سكان الولايات المتحدة يمتلكون هاتفًا ذكيًا، والمستخدم العادي يتفاعل مع جهازه ما يقرب من مرتين في الدقيقة، هذا رقم مذهل.

 

الأكثر من ذلك، أظهرت دراسة أُجريت في جامعة شيكاغو أن مجرد وجود الهاتف الذكي في مكان قريب، يقلل من قدرة الأشخاص على التركيز حتى عندما يقاومون إغراء التحقق من هواتفهم بشكل مستمر.وخلص الباحثون إلى أنه "حتى عندما ينجح الناس في الحفاظ على انتباههم بشكل ثابت -كما هو الحال عندما يقاومون إغراء التحقق من هواتفهم- فمجرد وجود هذه الأجهزة يقلل من القدرة الإدراكية المتاحة". يصعب قبول هذا بالنسبة لمتحدث عام يريد الحصول على اهتمام مستمعيه.

 

في هذا العصر الذي يتسم بفرط الاتصال حيث يتعذر حتى على رئيس الولايات المتحدة ترك هاتفه، فإنه من الصعب (بل وغير واقعي) أن نتوقع ألا يتشتت انتباه الحضور خلال محاضرة. المُشتتات كثيرة. ومع ذلك، هذا لا يعني أنك غير قادر على تقديم محاضرة متميزة تترك الحضور يشعر أنه استفاد بوقته وماله. وهذا يعني ببساطة أن عليك تعديل أسلوبك ومقابلة الجمهور أينما كان. ففي النهاية، عند إلقاء محاضرة، لا يتعلق الأمر بك أنت، بل بالجمهور دائمًا. فيما يلي خمس طرق للتغلب على المُشتتات وتقديم محاضرة تجذب الانتباه.

 

حدد بعض التوقعات

 
ذات مرة كان لدي أستاذ جامعي دخل إلى الفصل في اليوم الأول، وألقى هذا البيان "اسمعوا:.. نحن جميعًا بالغين، إذا كان عليكم استخدام المرحاض، فقط قوموا من أماكنكم واذهبوا، إذا كان عليكم المغادرة مبكرًا أو الحضور متأخرًا، الأمر يعود إليكم. إذا فوّتم شيئًا فتعويضه مسؤوليتكم أنتم. مهمتي هي التدريس ومهمتكم هي التعلم. الآن دعونا نستمتع".

 

على الرغم من أن إلقاءه كان غير تقليدي إلى حد ما (على الأقل بالنسبة إلى الزمان والمكان)، إلا أنه قدم درسًا قيمًا أفادني بشكل جيد كمتحدث عام. من البداية، هذا الرجل الشبيه بالجوهرة علمني قيمة تحديد التوقعات في بداية الخطاب (سؤال الجمهور بأدب أن يُسكتوا هواتفهم عند الحاجة)، معاملة الآخرين كبالغين (فبعد كل شيء، هي ليست المدرسة الثانوية)، وخلق أجواء ودية يُتاح للناس فيها الاستماع والتعلم بطريقة تناسبهم. وقد ترسخ هذا الدرس.

 

كن بسيطًا

 
بدلًا من مطالبة الناس بإعطائك انتباههم بالكامل مثل مُعلم مزعج في مدرسة، تساهل في هذا الشأن. وكما يقول المتحدث تيم سيجيلسك "سيفضل معظم الناس التحدث بشكل غير رسمي مع صديق، عن الجلوس منتبهين أثناء تلقي محاضرة، إذا كان لديهم الخيار. يميل الناس إلى تذكر التفاعلات مع الأصدقاء، لذا اجعل خطابك شبيهاً بذلك الوضع". إلا أن خلق بيئة مريحة لا يعني غياب الاحتراف المهني، بل يعني ببساطة إرخاء ربطة عنقك (أو وشاحك) قليلًا.

 

لا تكن سبباً في زيادة التشتت

 
كن متأكداً، سيكون هناك مُشتتات. سيكون هناك هاتف ينفجر بالرنين في منتصف الحديث، وسيكون هناك شخص (لا سمح الله!) يجيب على هاتفه في منتصف حديثك. لا يمكنك منع المشتتات من الحدوث، لذا فإما أن تتجاهلها، أو تعالجها أو تدخلها إلى حديثك. ما يجب ألا تفعله إطلاقًا، هو أن تضيف إليها.

 

ذات مرة حضرت حدثًا، بدأ فيه هاتف المتحدث في الرنين! (ولا، لم يكن ذلك جزءًا من خطابه) من النظرة التي اعتلت وجهه، كان من الواضح أنه أفسد الأمر. سيقول كثيرون إنه لا يجب أن يأخذه في جيبه في المقام الأول. أو على الأقل، كان يجب أن يتفحصه قبل الخروج إلى خشبة المسرح. أياً كانت الحالة، لا تكن سببًا إضافيًا في التشتيت. وهذا يشمل ارتداء حذاء يصدر صريرًا، أو قبعة تلقي ظلالًا على وجهك، أو الكثير من المجوهرات، أو أي شيء آخر يجذب الانتباه بعيداً عن كلامك.

 

أشرك الحاضرين

 
أفضل طريقة لإبقاء أعين الجمهور عليك (وليس على هواتفهم الذكية) هي إشراكهم في المحادثة كلما أمكن ذلك، إذ تُعد مشاركة الجمهور عنصرًا أساسيًا في خلق الاهتمام والحفاظ عليه. لذلك بدلًا من منع الهواتف، يمكنك تشجيع جمهورك على نشر صور للحدث على وسائل التواصل الاجتماعي، والتغريد بأجزاء من الحديث، أو حتى بث المحاضرة مباشرة.

  

يحكي تيم سيجلسك عن تجربة حيث كان مشاركًا في إحدى المناسبات الحية التي طلب فيها المتحدث والخبير في وسائل التواصل الاجتماعي كريس بروغان أن يُخرج الجمهور هواتفهم وينشروا الحب. كتب سيجلسك إلى مؤسسة توست ماستر "بتشجيع الناس على التغريد والنشر في فيسبوك، كان يزيد مدى حضوره إلى ما هو أبعد من الغرفة" وأضاف "بالإضافة إلى ذلك، فإن الجمهور الذي يشارك بهذه الطريقة أثناء المحاضرات يصير أكثر انخراطًا واهتمامًا؛ إذ أنه يركز على نقل النقاط الرئيسية للمتكلم في المقاطع الرقمية التي ينشرها لمستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي".

 

ويضيف أن هناك فائدة أخرى، وهي أنه "من خلال قراءة هذه المنشورات لاحقًا، يتلقى المتحدث ردود فعل فورية ويعرف ماذا كان أكثر تميزًا للجمهور أو ما الذي لم يكن مؤثرًا".

 

ابق في اللحظة

 
المتحدث الرئيسي مايك جانينو يستخدم مهارات الارتجال التي تعلمها في فرقة مدينة شيكاغو الشهيرة (Second City) لتصحيح مساره عندما يخرج عنه. يسمح له ذلك، على حد قوله، بالبقاء في اللحظة. يُدرس جانينو الآن للمتحدثين الآخرين والمديرين التنفيذيين طريقة استخدام الارتجال للتغلب على المشتتات و"التنقل" - الذي، كما يشير، ليست مرادفًا "للتغطية".

 

يقول جانينو في هذه المقابلة "بصفتي متحدثًا عامًا، فالارتجال مهارة رائعة لأنها تساعدك على ملاحظة ما يجري مع الحضور، وتساعدك على خلق محتوى وعلى التكيف" ويضيف "إنها تساعدك على أن تكون حاضرًا في لحظة أكثر".

 

الآن حان دورك.. أي من هذه النقاط الخمس تعتقد أنها مفيدة أكثر؟ كيف تتعامل مع المشتتات؟ شارك بأفكارك  في التعليقات.

 

__________________________________

  
مترجمٌ عن: "آي إن سي"

المسلمون في الصين وعلاقتهم بالدولة

تقارير متصدرة


آخر الأخبار