انضم إلينا
اغلاق
4 إستراتيجيات لترويج شركتك باستخدام البث الصوتي

4 إستراتيجيات لترويج شركتك باستخدام البث الصوتي

فريق الترجمة

مجموعة من المترجمين
  • ض
  • ض

صار المستهلكون الآن أكثر "ارتباطا" بأجهزتهم النقالة، وذلك لأنهم يستطيعون استخدامها في كافة احتياجاتهم في حلهم وترحالهم. يتضمن الأمر بطبيعة الحال الوصول السريع إلى المعلومات والأخبار، حيث يسيطر البث الصوتي الآن على الفضاء الرقمي. فوفقا لأحدث التقارير المنشورة على موقع "نيلسن" (Nielsen) فإن قرابة 50% من أسر الولايات المتحدة الأميركية -أكثر من 60 مليون أسرة- يتابعون حاليا واحدة على الأقل من منصات بث الصوت. أما تقرير البث الصوتي الذي أعدته مؤسسة "إيدسون" (Edison) للأبحاث فقد أشار إلى أن 45% من متابعي منصات البث الصوتي شهريا يحصلون على دخل سنوي قيمته أعلى من 75 ألف دولار، بينما يحقق 16% من متابعي تلك المنصات دخلا يتخطى حاجز 150 ألف دولار سنويا.

 

شريحة تسويقية مربحة، أليس كذلك؟ ولكن في ظل نشر ما يزيد عن مليوني تدوينة يوميا أصبح جذب الانتباه إلى المحتوى الذي تقدمه أمرا صعبا، أضف إلى ذلك أنك تتنافس أيضا مع ما يقرب من 60% من المحتوى "الممل و/أو غير المهم" بالنسبة للجمهور نفسه. على الجهة الأخرى، يتيح لك بث الصوت بناء صلات أكثر شخصية مع عملائك، فبمجرد "ارتباطهم" بمنصتك لن تكون بحاجة للتنافس مع الشركات الأخرى للاستحواذ على انتباههم.

 

إليكم الجزء الأفضل: هذه الطريقة في تسويق المحتوى لا تركز بالدرجة الأولى على عملية البيع، بل تهتم بتاريخ العلامة التجارية، وذلك من أجل تعزيز العلاقات مع الجمهور الذي هو في الأساس عبارة عن عملاء محتملين، وتحويلهم إلى عملاء فعليين في نهاية المطاف. يُصبح بذلك السؤال المنطقي الآن: كيف تُنشئ بثا صوتيا لشركتك؟ لديّ أربعة إستراتيجيات بسيطة من شأنها أن تساعدك في هذا الأمر.

    

لا تُسهب في الإعلان
   
لكي تصنع علامة تجارية مُتقنة يجب أن تدعمها بالبث الصوتي. لا تجعل هذا البث يتمحور فقط حول الإعلان عن خدماتك، أو عن حجم العروض الترويجية التي تقدمها، ولكن حدد بدلا من ذلك ما الذي قد يريد عملاؤك المحتملون أن يعرفوه، وما الذي قد يجدوه ذا قيمة بالنسبة لهم، وكيف يساعد هذا البث في تحويل العملاء المحتملين إلى عملاء حقيقيين في المستقبل.

 

أبلغ مثال على ذلك هو البث الوثائقي التقديمي الأخير لموقع "إي باي" (eBay)، فقد كانت السلسلة تتمحور بالكامل حول بناء وتشغيل الشركات التي استضافها مؤسس الشركة، فقد كان محتوى المادة ذا قيمة عالية بالنسبة لشريحة كبيرة من الجمهور رغم أنه يتعلق بعرض لشركة "إي باي" (eBay).

 

هناك مثال آخر: ثمة شركة استثمار عقاري تقدم سلسلة من مقاطع البث الصوتي المرتبط بالتسويق العقاري لكل من البائعين والمشترين بشكل عام، تحتوي هذه السلسلة على حلقات تدور حول كيفية زيادة قيمة المنزل.

 

استهدف الأجهزة النقالة

 
الغالبية العظمى من جمهورك المستهدف سوف يطالعون المادة التي سوف تبثها من خلال أجهزة نقالة، وذلك من خلال سماعات الأذن أثناء تواجدهم في صالة الألعاب، أو في سياراتهم، أو خلال تنقلهم بأي وسيلة، أو حتى أثناء إعداد الطعام، فإذا وجدوا أن هذا البث يمثّل قيمة مهمة بالنسبة لهم فسوف يصغون وينتبهون إلى المحتوى. وتذكر قبل كل شيء: يجب أن يكون المحتوى المقدم فاتنا، وليس بالضرورة أن يكون مرتبطا ارتباطا مباشرا بالمنتج أو الخدمة التي تقدمها.

 

يجب أن يشعر المستمعون بمتعة أثناء استماعهم للمحتوى الذي تقدمه، أو أن يجدوا معلومة تُحدث فارقا بالنسبة لهم. فإذا كنت شركة استثمار عقاري على سبيل المثال فيجب أن يكون محتوى البث الصوتي الذي تقدمه يتناسب مع المشترين أو البائعين، ومن ثم يُصبح هذا المحتوى عامل جذب مهم للجمهور المستهدف.

 

جودة الصوت أمر بالغ الأهمية

  
يجب أن يكون الصوت ذا جودة فائقة، فمن الممكن أن تصنع أفضل بث صوتي على الإطلاق، ولكن إذا كانت جودة الصوت رديئة فسوف يهجرك الجمهور ولن يعود إليك من جديد. بالطبع لا تريد أن يحدث ذلك.
 

إذا لم تكن لديك القدرة على إنتاج محتوى يتضمن جودة صوت فائقة، أو خطة لاستهداف جمهور عالمي، فمن الأفضل أن تضع في محتوى البث عناوين جانبية و/أو نسخة مكتوبة. فمن الممكن أن تتحول عروض البث الصوتي المكتوبة لاحقا إلى تدوينات منفصلة، أو تُقسم إلى كلمات مأثورة للخبراء. ويعرض موقع "ترنت" (Trint) خدمات من هذا القبيل بأسعار معقولة.

 

ثَبِّت هوية علامتك التجارية
  
يمكنك القيام بذلك من خلال تقديم محتوى بث صوتي جذاب، أو مرح، أو ملهم، أو يحتوي على معلومات مهمة. ولكن، ما هوية العلامة التجارية التي تريد أن تُبرزها؟ هل تريد أن تكون مهووسا، أم مرحا، أم ملهما؟ ما "شخصية" علامتك التجارية؟

 

يجب أن يعكس محتوى البث الصوتي الذي تقدمه شخصية علامتك التجارية، فالعلامة التجارية لشركة "دولار شيف كلب" (Dollar Shave Club) تهدف إلى أن تكون مسلية ومرحة، وكذلك العلامة التجارية لـ "جاك دانييلز" (Jack Daniels). أما العلامة التجارية لـ "ريد بول" (Red Bull) تهتم بالرياضات الجامحة والمخاطرة. ما الذي قد يراه عميلك المستهدف جذابا؟ وفقا لإجابتك عن هذا السؤال عليك صياغة محتوى البث الصوتي وفقا لملامح شخصيتك وشخصية عملائك المستهدفين.

 

من الواضح أن البث الصوتي يتمتع بمستقبل واعد، وجمهوره مستمر في النمو، فرغم الشعبية التي تتمتع بها مقاطع الفيديو والمواد السمعية والبصرية بين المستهلكين فإن البث الصوتي يتمتع بموقف قوي في المحتوى التسويقي.

 

تظهر أهمية البث الصوتي عندما يكون العملاء لا يريدون قراءة النصوص، أو عندما لا تتوافر إمكانية مشاهدة مقاطع الفيديو -أثناء القيادة أو الركض على سبيل المثال-. يجب أن تأخذ بعين الاعتبار قيمة البث الصوتي، وكيف يمكن أن يعزز علامتك التجارية.

 ___________________________________________

 

مترجمٌ عن: (آي إن سي)

المسلمون في الصين وعلاقتهم بالدولة

تقارير متصدرة


آخر الأخبار