انضم إلينا
اغلاق
كيف يدرب ساوثامبتون أدمغة لاعبيه؟

كيف يدرب ساوثامبتون أدمغة لاعبيه؟

يستخدم ساوثامبتون جهازا يدعى "المتعقب العصبي" لتدريب أدمغة لاعبيه.(مواقع التواصل الاجتماعي)

محمد أسامة

مترجم
  • ض
  • ض
حينما عانى "فريسر فورستر" حارس مرمى ساوثمبتون من كسر في الساق الموسم السابق، لجأ إلى أحدث التقنيات لمساعدته على التعافي من الإصابة. لقد خشي اللاعب ذو الثماني والعشرون سنة تأثر ردود أفعاله ورؤيته المحيطية نتيجة لقلة التمرين والابتعاد عن الملعب. لكن نادي القديسين يملك سلاحا سريا -برنامج تدريب ثلاثي الأبعاد يدعى "المتعقب العصبي" (Neurotracker) - لتدريب أدمغة اللاعبين بداية من عمر التسع سنوات.

 

تقول إمي سبنسر الطبيبة النفسية في أكاديمية ساوثمبتون: "أجرينا اختبارات للاعبين ووجدنا أن انخفاض القدرات الذهنية بعد الإصابة أمرا محتملا. لكن المتعقب العصبي يفيد كثير من المهارات التي تحتاج إليها في الملعب، كي تستمر لياقتك الذهنية دون ممارسة اللعبة. يستخدم فريسر هذا البرنامج بانتظام، ولقد شعر بفائدته بالفعل في أثناء إصابته. حتى صار الخضوع إلى جلسة من المتعقب العصبي عادة عنده قبل الخروج إلى التدريب كل صباح."
 


يتطلب الجهاز من المستخدم مراقبة أربع كرات من بين ثمانية وهي تتقافز بشكل عشوائي عبر الشاشة، لفترة من ست إلى ثمان ثواني. وحينما تتوقف الكرات يطلب من المستخدم تعيين الكرات الأربع المحددة سلفا. ويمكن زيادة سرعة وعدد الكرات المطلوب مراقبتها لزيادة الأمر صعوبة.
 

يعتقد أن جلستين أو ثلاث أسبوعيا - مدة كل واحدة ست دقائق - كافية لزيادة القدرات الذهنية، بناء على دراسة كشفت عن زيادة قدرها ١٥% في اتخاذ القرار ودقة التمرير كنتيجة لهذه الجلسات.
 

كان نادي مانشستر يونايتد أول مستخدم للمتعقب العصبي في الكرة الإنجليزية خلال فترة قيادة السير أليكس فيرغسون للنادي. وهي الفترة التي شهدت فوز بول سكولز المتواصل بلقب أفضل اللاعبين، وإن كان باك جي سونك زميله السابق في الفريق صاحب أعلى عدد من الأهداف في تاريخ النادي.
 

كما تم استخدام المتعقب العصبي من قبل رياضيين في عدد من الألعاب المختلفة، مثل فريق الكرة الأمريكي أتلانتا فالكونز، وفانكوفر كاناكس فريق هوكي الجليد.
 

إلا أنك ستحتاج - أنت وزملاؤك في الفريق - إلى التمتع بدعم من مالك روسي ثري، إذا أردتم استخدامه، فهذه تقنية قد تكلفك ١٥٠٠٠ إسترليني.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

المقال الأصلي: http://www.fourfourtwo.
إيران في ميزان النخبة العربية

تقارير متصدرة


آخر الأخبار