انضم إلينا
اغلاق
10 نصائح رئيسية ليكون طفلك ملهما

10 نصائح رئيسية ليكون طفلك ملهما

فريق الترجمة

مجموعة من المترجمين
  • ض
  • ض
ألقى قائد متقاعد بقوة المهام الخاصة في البحرية الأميركية "نيفي سيل"، ويدعى بيل مكريفين، خطاب تخرج بجامعة تكساس منذ أعوام قليلة. حظيت كلماته بانتشار واسع، بدءًا من نصيحته التي قال فيها إن المرء إن أراد أن يكون ناجحًا، بغض النظر عن العمل الذي يمارسه، فعليه أن يرتب سريره في الصباح.

 

وقد صار مكريفين، عميدًا لجامعة تكساس، كما أنه حاليًا كاتبٌ تحظى كتبه بأعلى المبيعات؛ إذ إن كتابه "رتب سريرك" (Make Your Bed)، اعتلى قائمة نيويورك تايمز للكتب الأكثر مبيعًا. يعتبر كتاب مكريفين -الذي امتدحته صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية بين سطورها قائلة إنه "كتاب يلهم أطفالكم وأحفادكم كي يصيروا كل شيء يستطيعونه"- كتابًا قصيرًا وسهلًا للقراءة -فهو يتكون من 144 صفحة فقط- ومحفزًا بقوة. إليكم النصائح العشر الرئيسة في الكتاب.

 

1- ابدأ يومك بإتمام إحدى المهام
إن كنت تريد أن تكون ناجحًا في حياتك، ابدأ بترتيب سريرك كل يوم. يتحدث مكريفين عن ترتيب سريره ذي السُمك الرقيق، خلال فترة التدريب المرهقة التي استمرت ستة أشهر في قوة المهام الخاصة بالبحرية الأميركية "نيفي سيل"، حسب المعايير النقيّة لمدربيه، وكيف أن هذه العادة استمرت معه لأربعة عقود.

أن تبدأ يومك بإحدى المهام البسيطة مثل ترتيب السرير، يعطيك ذلك دفعة جيدة لبدء يومك بإيجابية ونشاط

رويترز

 

2- لا يمكنك أن تسير وحيدًا
تحتوي كل كتب القيادة على هذه النصيحة، لكن مكريفين لديه بعض من أفضل النوادر التي تدعمها. فهو يتحدث عن تدريب قوة "نيفي سيل" مرة أخرى، ويركز على أن الفرق الصغيرة من الأفراد الراغبين في الانضمام للقوة كان يُطلب منهم أن يعملوا سويًّا ويسحبوا قاربًا مطاطيًّا ثقيلًا في أي مكان يذهبون إليه.
 



لكن
مكريفين تعلّم ما الذي يعنيه ذلك حقًّا بعد سنوات من التدريب، عندما كان قائدًا رفيع المستوى وتعرض لإصابة شديدة في حادث مِظَلّي، إذ يعود الفضل إلى جميع الناس الذين أجبروه على أن يؤمن بنفسه وأن يسترد عافيته وينقذ حياته المهنية؛ بدءًا من زوجته ومرورًا بالأصدقاء الذين زاروه والأميرال الكبير الذي ساعده في التوجه بأشرعته نحو البيروقراطية البحرية. يذكر مكريفين في السطور التي كتبها "لا يمكنك التجديف وحدك. ابحث عن شخص ما لتشارك حياتك معه. كوّن صداقات بقدر الإمكان، ولا تنس أبدًا أن نجاحك يعتمد على الآخرين".

 

3- حجم قلبك هو ما يهم وحسب
يبلغ طولي بالكاد مترًا و70 سنتيمترًا، لذا فأنا أحب هذه النصيحة: إن الأمر يتعلق بحجم إقدام المحارب وجَسارته في القتال أكثر من تعلقه بحجم المحارب نفسِه، أي أن يكون صغيرًا جِرمُه عظيمًا جُرمُه.
 



تحدث
مكريفين في خطابه بتكساس عن احترامه لطاقم متدربين شديدي الصلابة في قوة "نيفي سيل"، كان أطولهم يبلغ طوله مترًا و65 سنتيمترًا. يتحدث القائد المتقاعد في كتابه "رتب سريرك" عن مقابلة أحد أكثر أفراد قوة "نيفي سيل" حصولًا على الأوسمة خلال حرب فيتنام؛ فهو رجل صغير الحجم حصل على "وسام الشرف" وذهب خلف خطوط العدو أكثر من مرة كي ينقذ مجموعة من رجال سلاح الجو أُسقطت طائرتهم.

 

قبل أن يعرف مكريفين مَن كان هذا الرجل، لم يتخيله في عقله هكذا بسبب حجمه الصغير. إذ يقول إن ذلك كان خطأً "فالأمر لا يتعلق بحجم الزعانف التي ترتديها، بل حجم قلبك وحسب".

 

4- الحياة ليست عادلة؛ استمر في السير!


يذكر مكريفين في سطور كتابه إن المدربين كانوا دومًا يعاقبون الطلاب على المخالفات الصغيرة خلال تدريب قوة "نيفي سيل" بمدنية سان دييغو، أو حتى بدون وجود مخالفات؛ وذلك بأن يُطلب منهم الركض مرتدين مُهماتهم كاملةً إلى داخل المحيط الهادئ، ثم التدحرج بأجسادهم على الرمال حتى تبدو مثل "كعكة السكر". ونتيجة لذلك، قد يواجهون يومًا مرهقًا، والشعور بالبرد، والبلل، وامتلاء أجسادهم بالرمال.

 

وجه أحد المدربين الذين عاقبوا مكريفين ذات مرة سؤالًا إليه قائلاً "هل لديك أي فكرة لماذا أنت كعكة سكر في هذا الصباح؟ لأن.. الحياة ليست عادلة، وكلما أسرعت في تعلم ذلك، ستصير أفضل حالًا". وفقًا لما يذكر مكريفين في سطور كتابه فإن الحياة تكون أحيانًا سيئة ليس بسبب خطأ ارتكبتَه بنفسك. وأنجح الأشخاص بيننا هم من يتقبلون الأمر، ويكملون طريقهم رغم ذلك.

 

5- الفشل يمكنه أن يجعلك أقوى
تعتبر هذه النصيحة إحدى النصائح التي تسمعونها كثيرا من الخبراء في مجال القيادة؛ لكنها تمتلك مزيدًا من الجاذبية حينما تأتي من مكريفين. فهو يتحدث عن كيف أن الفشل -حرفيًا- جعله أقوى خلال تدريب قوة "نيفي سيل" عندما عوقب هو وفرد آخر من القوة بأداء ساعتين إضافيتين من التدريب البدني كل يوم، نتيجة لحصولهما على المراكز الأخيرة في أحد تدريبات السباحة لمسافات طويلة.
  

 
كان العقاب معروفًا باسم "السيرك" ولم يكن هناك أي نوع من المرح. لكن شيئًا مرحًا حدث، إذ يكتب مكريفين: على الرغم من أن السيرك كان من الممكن أن يكسرهما، فإنه جعله وزميله المتدرب الآخر في فرقة "نيفي سيل" أقوى. وفي النهاية، صارا أفضل سباحين في صفهما.

 

6- عليك أن تتجرأ بشدة
يتضمن تدريب "نيفي سيل" مضمار موانع شاقة، ويتحدث مكريفين عن أنه كان عليه أن يستعد للغوص بعمق 200 قدم فيما يسمى "الانزلاق من أجل الحياة" حيث يكون فيه الرأس في المقدمة كي يحظى بأي فرصة لإنهائه في الوقت المحدد له. لقد كان خطرًا ومخيفًا، لكنّ نتيجتَه فعالة.
 



كما يتحدث -أيضًا- عن حالة أخرى قادته فيها نفس العزيمة ليتجرأ جرأة شديدة ويصدر قرارًا محفوفًا بالمخاطر بإنقاذ مساجين في العراق عن طريق المروحيات. نجحت المهمة، إلا أن العزيمة على ركوب المخاطر تعني معرفة أنك عُرضة لأن تفشل على الأقل في بعض المرات.

 

يكتب مكريفين "الحياة كفاح، واحتمالية الفشل تكون حاضرة دائمًا؛ لكن الأشخاص الذين يحيَوْن خائفين من الفشل أو المصاعب أو الإحراج، لن يحققوا قدراتهم. فبدون الدفع بحدود إمكاناتك، وبدون الانزلاق إلى أسفل من حين لآخر ورأسك في المقدمة، وبدون الجرأة الشديدة، لن تعرف أبدًا ما هو الممكن حقًا في حياتك".

 

7- قف أمام المتنمرين
يتحدث مكريفين عن خوفه من مواجهة أسماك القرش خلال تدريب "نيفي سيل"، ويمكن تفهم ذلك تمامًا إذا علمنا أن مياه سان دييغو؛ حيث كانوا يسبحون لساعات كل يوم، ممتلئة بها. كانت مواجهة أسماك القرش مجرد ثمن يدفعه الواحدُ منا لكي يصير أحدَ أفراد القوة.
 


  
يكتب مكريفين "في هذه الحياة، كي تحققوا أهدافكم، وكي تنافسوا في سباحة الليل، سيكون عليكم أن تكونوا رجالًا وإناثًا ذوي شجاعة كبيرة. تكمن هذه الشجاعة داخلنا جميعًا. نقبوا عنها تنقيبًا عميقًا وسوف تجدونها بوفرة".

 

8- انهض وكنْ على مستوى الحدَث
من بين القوات والمهمات الأخرى، تنفذ قوات "نيفي سيل" هجمات تحت المياه ضد سفن العدو. يتطلب ذلك الأمر السباحة لعدة أميال تحت المياه "مع عدم استخدام أي شيء سوى مقياس عمق وبوصلة من أجل الوصول إلى هدفهم"، حسبما ذكر مكريفين في سطور الكتاب.
 



يعتبر هذا الأمر مخيفًا للغاية. لكن مكريفين يذكر أن اللحظات الحقيقية للنهوض من أجل هذا الظرف أتت لاحقًا، عندما كان يقود جنودًا وأفرادًا من قوة "سيل" وكان عليه أن يشاهد ردة فعل الرجال تجاه موت بعض رفقائهم في السلاح.

 

يكتب مكريفين "في نقطة ما، سوف نواجه جميعًا لحظة سوداء في حياتنا. إن لم يكن رحيل أحد أحبائنا، سيكون إذن شيئًا آخر يحطم معنوياتنا ويتركنا نطرح أسئلة حول مستقبلنا. في هذه اللحظة السوداء، عليكم سبر أغوار أنفسكم وعليكم أن تكونوا أفضل ما أنتم عليه".

 

9- أعْطِ الناس أملًا
يتحدث مكريفين عن التمارين التي تتضمنها تدريبات "سيل" في الوحل المتجمد، مما فاق حد تحمله وتحمل وزملائه. وقد وعَدَهم مدربوهم أنه إذا استسلم خمسة من الطلاب، سوف يُسمح للبقية بالجلوس حول النار والاستمتاع بالدفء. قال مكريفين إنه بدلًا من الاستسلام، بدأ الطلاب في الغناء ليلهموا بعضهم على التحمل.
 



وبعد سنوات عديدة، يتذكر مكريفين فقدان بعض الجنود في معركة ما، ورؤية المثال الذي قدمه لواء بقوات المارينز يدعى جون كيلي عندما قابل عائلات الجنود الذين سقطوا. جاء الرابط بين العائلات وبين اللواء من جراء المأساة التي خَبَرَها هو شخصيًّا، إذ إن ابنه قُتل في أفغانستان.

 

يكتب مكريفين "بدون أن يدري ذلك حتى، منح جون كيلي أملًا لمن حوله. إنه الأمر الذي يمكّننا حتى في أسوأ الأوقات من النهوض فوق الألم والأسى والإحباط، وأن نكون أقوياء.. إن الأمل هو القوة الجبارة في هذا الكون".

 

10- لا تتوقف أو تستسلم مطلقًا
يمكن للطلاب في تدريب "سيل" التوقف في أي وقت؛ إذ إن صف مكريفين بدأ بـ150 طالبًا ولم يتخرج سوى 33 طالبًا. ويُطلب من الطلاب المستقيلين أن يؤدوا شيئًا رمزيًّا من خلال الذهاب إلى مركز المجمع التدريبي وأن يدقوا الجرس النحاسي ثلاث مرات.
   

 
في اليوم الأول من التدريب، أخبر أحد المدربين مكريفين وزملاءَه أن هدفه هو دفعهم لأن يدقوا هذا الجرس؛ لكنه قال لهم أيضًا "إن استقلتم، سوف تندمون على ذلك بقية حياتكم. إذ إن التخلي لا يجعل الأمور أسهل على الإطلاق".

 

يركز مكريفين على إحدى المناسبات على وجه الخصوص عندما صار هذا الدرس جليًّا حقًّا نصب عينيه، حينما أُصيب جندي عمره 19 عامًا وهو تحت قيادته في معركة وفقد كلتا ساقيه. وبعد عام من هذا الحادث، كان الجندي لا يزال في الخدمة ولم يغادر على الإطلاق، كانت ساقاه الصناعيتان تختفيان تحت بنطال بزته الرسمية.

 

يقول مكريفين في سطور كتابه "تمتلئ الحياة بالأوقات الصعبة؛ ولكن يوجد دومًا شخص ما يملك أوقاتا أصعب من أوقاتك الصعبة... لا تفكر مطلقًا في أن تدق الجرس".
 
_________________________________

  

المقال مترجم عن: الرابط التالي

المسلمون في الصين وعلاقتهم بالدولة

تقارير متصدرة


آخر الأخبار