انضم إلينا
اغلاق
رسالة للطلبة.. النشر على مواقع التواصل قد يهدد مستقبلك

رسالة للطلبة.. النشر على مواقع التواصل قد يهدد مستقبلك

فريق الترجمة

مجموعة من المترجمين
  • ض
  • ض

قامت جامعة هارفارد مؤخرًا بإلغاء عروض القبول لبعض المستجدين الذين شاركوا في مجموعة خاصة على الفيسبوك تنشر صورًا تعبيرية مسيئة. وقد أثارت هذه الحادثة مناقشات كثيرة: هل كان قرار هارفارد مبررًا؟ ماذا عن التعديل الأول؟ هل يعرف الشباب مخاطر وسائل التواصل الاجتماعي؟

 

أنا محاضِرة في كلية إدارة الأعمال ومستشارة خدمات مهنية وأخصائية توظيف سابقة، وقد رأيت كيف صارت وسائل التواصل الاجتماعي جزءًا من واجهة الفرد، واجهة يمكن أن تساعدك أو تضرك. موظفو القبول في الكليات وأصحاب الأعمال في المستقبل وحتى الأشخاص المُحتمل مواعدتهم، على الأرجح سيتفحصون صفحتك الشخصية ويصدرون قرارًا أو حكمًا عليك. فيما يلي ما عليك أن تعرفه حتى لا ينتهي بك الحال كما حدث مع طلبة هارفارد.

 

المنشورات على وسائل التواصل الاجتماعي تختفي، أليس كذلك؟
لنكن واضحين في شيء واحد: لقد كنت تبني سمعتك على الإنترنت منذ أول صورة لك على تطبيق سناب شات، فهل تعتقد أن المنشورات تختفي؟ أو أن الصفحات الخاصة هي خاصة فعلًا؟ فكر مرة أخرى.

  

لا تثق في شبكة الإنترنت أبدا، فهناك من يتحايل على إعدادات الخصوصية ليتمكن من الوصول إلى ما تعتقد أنه لا يمكن الوصول إليه في هاتفك وحساباتك الشخصية

بيكساباي
  

ربما تشعر أن حياتك وآراءك لا تعني أحدًا، ولكنك لا تستطيع أن تتحكم دومًا بمن الذي يرى ما تنشره. كل صورة ومقطع فيديو وتغريدة إعجاب وتعليق، يمكن أن يصوره أصدقاؤك (أو أصدقاؤك الأعداء). قد ترتكب غلطة في إعدادات الخصوصية أو تنشر في الحساب الخاطئ. وأحيانًا يمكن للشخص المترصد على الإنترنت أن يعثر على طرق يتحايل بها على إعدادات الخصوصية، وعرض الصور والمشاركات التي تعتقد أنها مخفية جيدا.

 

هل يرى أصحاب الأعمال والكليات هذه الأشياء فعلًا؟
الأرجح أن صفحتك الشخصية سيتفحصها موظفو القبول في الجامعات وأصحاب الأعمال. أظهر استطلاع التوظيف الذي أجراه موقع (CareerBuilder) على وسائل التواصل الاجتماعي هذا العام، أن معدل فحص وسائل التواصل الاجتماعي مرتفع جدًا:
 

- توجد زيادة بنسبة 600% منذ عام 2006 في أصحاب العمل الذين يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي للفحص.
- 70% من أصحاب العمل يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي للبحث عن مرشحين للوظائف.
- 34% من أصحاب العمل وجدوا محتويات على الإنترنت جعلتهم يوبخون موظفيهم أو يطردوهم.

 

هذا الاتجاه شائع مع القبول في الكليات أيضًا. أظهرت الدراسة الاستقصائية التي أجراها موقع Kaplan Test Prep هذا العام على 350 موظف قبول طلبات الالتحاق بالكليات أن 35% منهم يفحصون الصفحات الشخصية للمتقدمين. وقال العديد منهم إن هذا الأمر قد أثرت على قراراتهم.

 

ما الذي يحذر منه أخصائيو التوظيف؟
إذًا ما هي المخاطر المحتملة التي يجب تجنبها؟ هذه بعض أنواع المنشورات التي تركت لدي انطباعًا سيئًا عندما كنت أعمل في التوظيف:

- إشارات إلى عقاقير غير مشروعة، ومنشورات جنسية.
- صور أو مقاطع فيديو مدينة أو محرجة.
- تعليقات بذيئة أو تشهيرية أو عنصرية.
- الهجمات مشحونة سياسيًا.
- أخطاء إملائية ونحوية.
- الشكوى أو التحدث بسوء، ما يعني أنك لن تفعل الشيء نفسه إلى المدرسة أو الشركة أو المدير أو الزملاء الجدد.

 

ما الذي يمكنني فعله لبناء سمعة جيدة على الإنترنت؟

إذا كنت لا تريد لرئيسك المستقبلي، أو مسؤول القبول، أو الشخص الذي ستواعده أن يقرأ أو يرى ما تنشره فلا تقم بنشره. وإذا كنت قد نشرته بالفعل، احذفه

بيكساباي
  
تذكر أن وسائل التواصل الاجتماعي ليست سيئة تمامًا، فهي كثير من الحالات تساعد المسؤول عن توظيفك في أخذ فكرة طيبة عن شخصيتك واحتمال ملاءمتك. وجد استطلاع "كرير بيلدر" (CareerBuilder) أن 44% من أصحاب العمل الذين تفحصوا المرشحين عبر الشبكات الاجتماعية عثروا على معلومات إيجابية جعلتهم يوظفونهم. 
 
من خبرتي، يمكن للمعلومات التالية أن تدعم السيرة الذاتية للمرشح:

- تعليمك وتجاربك تتطابق مع متطلبات صاحب العمل.
- صورتك والنبذة الشخصية عنك مهنية.
- شخصيتك واهتماماتك تتلاءم مع قيم الشركة أو الجامعة.
- انخراطك في المجتمع أو المنظمات الاجتماعية يظهر شخصيتك.
- الإيجابية، والتعليقات الداعمة، والاستجابات، والشهادات.

 

كيف يمكن إصلاح الأمر؟
كلية أحلامك وصاحب عملك المستقبلي قد يجريان بحثًا عنك، لذا عليك أن تفعل الشيء نفسه. تحقق أيضًا من صفحاتك الشخصية على جميع وسائل التواصل الاجتماعي -حتى تلك التي لم تستخدمها منذ فترة- وقم بالتخلص من أي شيء قد يرسل رسالة خاطئة. وتذكر، لا يمكن محو ما تم رؤيته بالفعل.
 

خلاصة القول: هل تريد لرئيسك المستقبلي، أو مسؤول القبول، أو الشخص الذي ستواعده أن يقرأ ذلك المنشور أو يراه؟ إذا كنت لا ترغب بذلك، لا تنشره. إذا كنت قد نشرته بالفعل، احذفه.

________________________________

المقال مترجم عن: الرابط التالي

إيران في ميزان النخبة العربية

تقارير متصدرة


آخر الأخبار