انضم إلينا
اغلاق
5 إستراتيجيات هامة عليك اتباعها لنجاح موقعك التجاري الإلكتروني

5 إستراتيجيات هامة عليك اتباعها لنجاح موقعك التجاري الإلكتروني

فريق الترجمة

مجموعة من المترجمين
  • ض
  • ض
بناء موقع تجاري إلكتروني يشبه بناء منزل من البطاقات. في حال بنائه بطريقة صحيحة؛ ستحصل على نتائج مثيرة للإعجاب، ولكنّ وَضعَ بطاقة واحدة فقط في مكان خاطئ قد يُعرض البناء بالكامل إلى خطر الانهيار.

توفِر السوق المتنامية عبر الإنترنت، الكثير من الفرص لأولئك المشتركين الجدد في لُعبة التجارة الإلكترونية. ووفقًا لـ "إي-ماركيتر"، وهي شركة أبحاث تجارية توفر رؤى واتجاهات متعلقة بالسوق الإلكترونية ووسائل الإعلام والتجارة، فقد شكلت المبيعات التجارية الإلكترونية 8.7% من جميع مبيعات التجزئة في عام 2016، ومن المتوقع أن ترتفع هذه النسبة إلى 14.6% بحلول عام 2020.


على الرغم من النمو الذي يبديه سوق التجزئة عبر الإنترنت، إلا أن نفس التوقعات تُظهر تباطؤًا في هذا النمو مع مرور الوقت. ومن المتوقع أن ترتفع المبيعات بنسبة مئوية أصغر من كل عام، مما يشير إلى أن السوق يمكن أن يصل إلى حالة من الاكتفاء أو التشبع في غضون السنوات العشر المقبلة. وإذا حدث ذلك، فإن الشركات التي تقوم على أساس ناجح اليوم سيكون لديها مميزاتها الخاصة على المدى الطويل عن تلك الشركات التي تتحرك ببطء شديد. ولإنشاء موقعك التجاري الإلكتروني، الذي يضمن لك النجاح على المدى البعيد، اتبع هذه الإستراتيجيات:

 

1. إعطاء الأولوية لخدمة العملاء

  
أفضل طريقة لخلق المزيد من العملاء المخلصين لعلامة أو شركة تجارية معينة وضمان تكرارهم للتعامل مرات أخرى، هو توفير تجربة إيجابية من خدمة العملاء. غالبًا ما يختبئ الكثير من مواقع التجارة الإلكترونية وراء مراحل مختلفة من صفحات المساعدة، مما يجعل من الصعب على العملاء التواصل مع أشخاص حقيقيين. وفي حين أن هذا النهج يوفر المال مقدمًا، فإن البخل في الوقت المبذول على خدمة العملاء ليس إستراتيجية جيدة على المدى الطويل.


اجعل صفحة الاتصال واضحة، وأضِف إمكانية المحادثة المباشرة للإجابة عن الأسئلة البسيطة. عندما تتلقى رسائل بالبريد الإلكتروني، يجب عليك الرد في غضون 24 ساعة. ووفقا لأمازون، فإن وقت الاستجابة في غضون يوم واحد يقلل ردود الفعل السلبية على الطلبات بنسبة 50%. وعندما يتصل بك العملاء من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، حاول أن تجيب في أقرب وقت ممكن لتجنب خلق زخمٍ سيّـئٍ في العلاقات العامة إذا تقدّم شخص آخر لديه شكوى مماثلة.

 

2. التركيز على معدلات التحويل

 
معدلات التحويل في سياق التسويق عبر الإنترنت: هي نسبة الأشخاص الذين يشاهدون إعلانًا ما ويذهبون لشراء ذلك المنتج. إنّ امتلاك موقع إلكتروني جميل أمرٌ جيد، ولكن إنشاء موقع إلكتروني مصمم لتحقيق أقصى قدر من السهولة والسلاسة في الانتقال بين العناصر المختلفة لَهُو أفضل بكثير. تأكد من أنّ العملاء يمكنهم العثور على المنتجات التي يرغبون في الحصول عليها بسهولة، عن طريق مقارنة المنتجات المماثلة، وإتمام عملية الشراء. كلما زادت عدد النقرات التي يجريها العميل لإتمام عملية الشراء، انخفض معدل التحويل.


وكالة العلامات التجارية الإلكترونية "روبوفيرم" تشجع الشركات المهتمة بزيادة معدل التحويل بالتركيز على استخدام تصميم بسيط وجعل موقعهم أكثر سهولةً ووضوحًا، وتحسين التصفح من خلال الهواتف المحمولة. وتوصي الوكالة باستخدام لغة بسيطة، وتحذر من أن التأخير ولو ثانية واحدة في وقت التحميل يُعد ضارًا عندما يتعلق الأمر بالحفاظ على العملاء.

 

3. اتبع إستراتيجية التسويق "أومنيتشانل"

 
"أومنيتشانل" هو نموذج تجاري تستخدمه الشركات لتحسين تجربة عملائها. كلما زاد حضورك، لاحظ العملاء ذلك؛ ما دام وجودك متسقا عبر البرامج الأساسية. يتيح لك استخدام برنامج "أومنيتشانل" للتسويق، التواصل مع العملاء من خلال نقاط اتصال متعددة لتعزيز انطباعات علامتك التجارية وزيادة مبيعاتك.


تعد ديزني مثالًا قويًّا على ما يبدو في كيفية تأثير إستراتيجية "أومنيتشانل" للتسويق. أولًا، موقعها متسق وعملي عبر كلٍ من أجهزة الكمبيوتر والمحمول. فما إن يحجز المستخدم رحلته على الموقع، إلا ويمكنه بعد ذلك استخدام التطبيق الخاص بـ ديزني لتخطيط كل التفاصيل لرحلته، وكيفية الوصول إلى الحديقة، ومعرفة أوقات الانتظار. وأخيرًا، فإن أداة "ماجيكباند" تُعد بمثابة المحفظة الرقمية، ومفتاح الغرفة، وجهاز تخزين للصور؛ لإنشاء تجربة متكاملة تماما لـ ديزني. عندما يكون كل شيء متكاملًا ومتسقًا، فإن ذلك يُوجِد تجربة أفضل للعميل؛ مما يزيد من فرصِ أنْ يُتِم العميلُ عملية شراء.

 

4. تحسين سلة التسوق الخاصة بك
الإضافات المحتملة إلى القائمة البريدية الخاصة بك لا تكافئ المبيعات التي تفقدها من خلال الأشخاص الذين يريدون الشراء فقط (فري بيك)
 
ينفق العملاء حوالي 4 تريليون دولار أميركي في عربات التسوق عبر الإنترنت كل عام، وربما يحدث خلال ذلك أن يبحث العميل عن المنتج على موقعك ثم يشتريه من أي مكان آخر.


يقول مارشال كوهين، كبير محللي البيع بالتجزئة في قطاع التجزئة لمجموعة "NPD": "عليك أن تنظر إلى المعاملات نفسها ووضع بعض الافتراضات". هو لاحظ أيضًا أن نحوًأ من 22% من المتسوقين يقارنون المنتجات في مواقع مختلفة قبل إتمام الشراء، ويحدث ذلك مرات عديدة؛ حيث يقومون بوضع منتجٍ في عربة التسوق على موقعك ولا يشترونه على الفور، وذلك لأنهم يقارنون الأسعار من خلال المواقع الأخرى.


ولحسن الحظ، وَفقًا لـ"سيغمنتيفي"، يمكن استرداد 63% من عائدات المنتجات المهجورة في عربة التسوق من خلال تحسين التجارب في عربة التسوق. قم بعرض بعض المنتجات قبل خروج العميل لزيادة قيمة سلة التسوق، ولكن ما إن يوجَد العميل في مرحلة إتمام عملية الشراء، توقف عن الدفع بالمزيد من المنتجات. أيضًا، لا تجبر العملاء على إنشاء حساب خاص بهم. فلا يملك العديد من الأشخاص الوقت الكافي لإنفاقه على موقعك. الإضافات المحتملة إلى القائمة البريدية الخاصة بك لا تكافئ المبيعات التي تفقدها من خلال الأشخاص الذين يريدون الشراء فقط.

 

5. تحسين الخدمة من خلال استخدام المحمول

 
يستخدم العديد من الأشخاص أجهزة المحمول لاستعراض المنتجات التي يرغبون في شرائها في حين يقومون بإتمام عملية الشراء من خلال أجهزة الكمبيوتر؛ لا سيما المنتجات ذات القيمة العالية. ومع ذلك، فأي مستخدِم للمحمول يمكن أن يكون في دقيقة واحدة هو المشتري المقبل من موقعك من خلال جهاز الكمبيوتر. فحريٌ بك الاهتمام بمستخدمي أجهزة المحمول، بتبسيط التصفح من خلال أجهزة المحمول لِحَثّ المستخدم على قضاء وقت أطول في التصفح والذي ينعكس عليك من خلال زيادة إضافات عربة التسوق.


للوقوف على مثال حيّ لتجربة تحسن جودة التصفح من خلال أجهزة المحمول، اطلع على موقع شاترفلي. وهي شركة خدمات الصور الشخصية وتستخدم قوائم سهلة التنقل وعروضًا مرئية للغاية ورموزًا للتخفيضات في أعلى الصفحة، بالإضافة إلى صور مشرقة وجميلة للفت انتباه الزوار. كما أنه من السهل استعراض المنتجات المختلفة، وحفظ المنتجات المفضلة، وكذا سرعة وسهولة إضافتها إلى عربة التسوق.

 
كلما طال انتظارُكَ لتحسين موقعك التجاري الإلكتروني، أصبحت المنافسة أصعب. لا تشتت انتباهك بين العديد من الإجراءات. اتبع هذه الإستراتيجيات لتحسين معدلات التحويل وإنشاء موقعٍ من شأنه أن يتحمل اختبارات الزمن.

  

______________________________

 
مترجمٌ عن: (آي إن سي)

المسلمون في الصين وعلاقتهم بالدولة

تقارير متصدرة


آخر الأخبار