انضم إلينا
اغلاق
تمخَّضت فولكس فاغن فولدت أطلس!

تمخَّضت فولكس فاغن فولدت أطلس!

فريق الترجمة

مجموعة من المترجمين
  • ض
  • ض
أول شيء ستلاحظه في أحدث سيارات فولكس فاغن هو الاسم المكتوب على شريط من الكروم ويمتد على طول الباب الخلفي وينقص الاسم حرف الـ T.


ينبغي أن يطلق عليها اسم "آت لاست" (At Last) (أخيرا) لأنها تأخرت قرابة العقْد ونصف العقد. ثم مرة أخرى، في ضوء الأسماء المربكة في نُطقها لسيارات فولكس فاغن (VW) الأخرى فئة كروس أوفر (طوارق (Touraeg)، وتيغوان (Tiguan) فربما لا ينبغي علينا أن نشتكي.

وتعتبر أطلس أحدث إصدارات فئة السيارات العائلية متوسطة الحجم ذات الصفوف الثلاثة، بالإضافة إلى كونها سيارة رياضية متعددة الأغراض تتسع لسبعة أشخاص، وهي تتنافس مباشرة مع سيارات فورد إكسبلورر، وهوندا بايلوت ، وتويوتا هايلاندر، ومازدا سي إكس ٩، وإلى حد ما تتنافس مع سيارة جيب غراند شيروكي التي تتسع لخمسة ركاب.

كما تشبه السيارة العديد من تلك المركبات، أو معظمها، ففي الواقع تشبه سيارة أطلس كل السيارات في كل شيء مثل تلك التي تُستخدم في تصاميم إعلانات شركات التأمين، ولا يعتبر تصميمها سيئا، لكنه يخلو من أي شبه واضح مع أي منتج من منتجات فولكس فاغن الأخرى.

تعتبر سيارة أطلس أقل تكلفة بكثير من سيارة طوارق -والعديد من السيارات المنافسة- حيث يبدأ سعرها من 31,425 دولارا فقط (رويترز)

كما تعتبر السيارة ضخمة بالنسبة لمعايير فولكس فاغن، وتُعد سيارة أطلس أطول من سيارة طوارق بمقدار 9.5 بوصة، ويؤدي المقعد الخلفي عملا تقوم به القليل من السيارات المنافسة، حيث يتناسب مع حجم الإنسان البالغ بالكامل. ولا تحتوي هذه السيارة على سبعة مقاعد على الورق فحسب، كما يعتبر الدخول إلى المقاعد الخلفية سهلا جدا بفضل القدرة على سحب صف المقاعد الموجود في المنتصف وإمالته إلى الأمام. وهذا من الأمور الجيدة، حيث إن هناك سيارة جديدة من فئة تيجوان في طريقها إلى استيعاب خمسة أفراد.


وعلاوة على هذا، تعتبر سيارة أطلس أقل تكلفة بكثير من سيارة طوارق -والعديد من السيارات المنافسة- حيث يبدأ سعرها من 31,425 دولارا فقط. ومع ذلك، يعتبر السعر نظريا لأنه يُعد مقابلا لأقل فئة ولن تكون متوافرة عند الإعلان عنها. وبالنسبة للمواصفات فسيرغب القليلون في امتلاكها. وتستخدم أقل فئات أطلس محرك سيارات فولكس فاغن التربو الرباعي بسعة تصل إلى 2.0 لتر وقوة تصل إلى 235 حصانا وعزم دوران يصل إلى 258 رطلا/قدما في العجلات الأمامية وحسب.

معظم عملاء أطلس سيحصلون على سيارة تتمتع بمحرك "VR6" الذي تصل سعته إلى 3.6 لتر (V-6 ضيّق الزاوية). وباستثناء العدد المحدود من الطراز الذي تم الإعلان عنه فإن سيارة أطلس تبدأ في الواقع بسعر 35,915 دولارا بالنسبة للدفع الأمامي و 37,715 دولارا بالنسبة للدفع الرباعي، مما يضعها في نطاق التوقعات المحددة رغم الأقساط البسيطة التي تُدفع مقابل سيارة هوندا المجهزة تجهيزا مقاربا.

وتعتبر سيارة أطلس ثقيلة بوزنها الذي يصل إلى 4,502 رطل. وتؤدي الأسطوانات الست الكبيرة عملها الذي صُممت من أجله، وينبغي أن يعمل محركها الذي تصل قوته إلى 276 حصانا ويصل عزم دورانه إلى 266 رطلا/قدما بشكل كاف كي يسحب سيارة فولكس فاغن الكبيرة مسافة 60 ميلا في الساعة في وقت أقل من 8.0 ثوان. ولحسن الحظ، يبدو أن محرك "VR6" أفضل من محرك "V-6" الموجود في هذه الفئة، كما أنه سهل في التشغيل وهادئ على نحو يستحق الثناء.

القصور الوحيد لسيارة أطلس أنها لا تتمتع بميزة واحدة تميزها عن السيارات الأخرى (رويترز)


ويجري تغيير ناقل الحركة الوحيد الذي يحتوي على ثماني سرعات أوتوماتيكية توفرها شركة "أيسن" (Aisin) بسهولة، ولكن تتسبب الفجوة الكبيرة الموجودة بين الترس الثاني والثالث في جعل سيارة أطلس تفتقر إلى ترس نقل مثالي عندما تكون في حاجة ماسة إليه، عند متوسط سرعة يتراوح بين 45-65 ميلا في الساعة. ولا يعتبر الاقتصاد في استهلاك الوقود من النقاط القوية، في ظل التقديرات الأولية لوكالة حماية البيئة "إي بي أيه" (EPA) عن كل ميل التي تصل إلى 17 / 23 ميلًا في الغالون داخل المدينة/على الطريق السريع بالنسبة لسيارة أطلس ذات الدفع الكلي التي تتمتع بست أسطوانات.

وعند بلوغ السرعات القصوى فإن مقصورة سيارة فولكس فاغن تتناسب بهدوء مع الضوضاء التي تصدرها الرياح في بعض الأحيان التي تعتبر مصدر الإزعاج الوحيد. وتعتبر جودة القيادة ممتازة -في ظل مساعدة قاعدة عجلات يصل طولها إلى 117.3 بوصة- رغم أن المطبات الكبيرة تتسبب في اهتزازات هيكلية عبر المقصورة. ويعتبر الإمساك من الزاوية جيدا، وستعمل أطلس على استخدام الإطارات الأربعة كلها كلما اقتربت من حد التوجيه. وبطريقة بعيدة بعض الشيء، هل يبرهن هذا على أن السيارة تستخدم نفس الهندسة الأساسية المستخدمة في محرك "جي تي آي" (GTI)؟ إلى حد ما.

وبينما يعتبر محرك "جي تي آي" ذا شخصية مميزة، لا يتمتع محرك أطلس بتلك الخاصية. ويعتبر الجزء الداخلي من سيارة الاختبار عبارة عن بحر من البلاستيك الأسود والفينيل مطبوع عليه علامة فولكس فاغن التجارية دون معنى للتصميم الداخلي. وتعتبر الهندسة الأولية ممتازة، فتجد مناطق التلامس (عجلة القيادة، ومسند الذراع) مبطنة، وتتمتع المقاعد بالراحة طوال اليوم، ولكن يُستخدم في العديد من الحواف نوع من البلاستيك الصلب الثابت الرخيص. ورغم أن الشاشة الترفيهية مدمجة بشكل رائع خلف الزجاج الحساس الذي يعمل باللمس فإن نظام الملاحة لا يعمل بشكل جيد.

ويعتبر الحد الأقصى لسيارة "SEL Premium" الذي يصل إلى 49,415 دولارا هو الطريقة الوحيدة التي يمكن من خلالها الحصول على مقاعد جلدية، ونظام صوتي من صُنع شركة "فيندر" (Fender)، وفوانيس خلفية ذات صمام ثنائي باعث للضوء يُطلق عليه "LED"، ومجموعة عدادات رقمية تحاكي بعض الوظائف في مقصورة القيادة الظاهرية لسيارة "أودي" (Audi). ولا يستحق الأمر هذا العناء، حيث تعتبر المقاعد الفينيلية جيدة، بينما تعتبر الفوانيس الخلفية تسلية للموجودين خلف سيارتك، ولا توفر العدادات الرقمية أي استفادة حقيقية. كما تعتبر الموديلات الأقل تجهيزا جيدة، فعلى سبيل المثال، تأتي جميع سيارات أطلس مزودة بمصابيح أمامية ذات صمام ثنائي باعث للضوء يُطلق عليه "إل إي دي" (LED). وتتوافر أيضا مجموعة كاملة من وسائل القيادة المساعدة شبه المستقلة، ومن ضمنها نظام التحكم بالتطواف الذي يتمتع بخاصية الإيقاف والتشغيل.

سيارة فولكس فاغن "أطلس" كما تبدو من الداخل  (موقع فولكس فاغن)


ويتمثل القصور الرئيس الوحيد لسيارة أطلس في أنها لا تتمتع بميزة واحدة تميزها عن السيارات الأخرى، فبدون الجودة الداخلية لسيارة مازدا سي إكس-9 وتصميمها الخارجي، وكذلك ضمان سيارة هيونداي سانتا في الذي يصل إلى 100,000 ميل، ونظام إيكوبوست (EcoBoost) المتوافر في سيارة فورد إكسبلورر، بالإضافة إلى الوثوق الملموس في كل من هوندا بايلوت وتويوتا هايلاندر، نتساءل عن الكيفية التي ستجذب بها سيارة فولكس فاغن العملاء بالضبط. وتعتبر هذه العلامة "الهندسية الألمانية" من الصعب تقبلها في الأيام التي أعقبت فضيحة انبعاثات فولكس فاغن، وخاصة فيما يتعلق بالسيارات الرياضية متعددة الأغراض (SUV) المُصممة والمبنية خصيصا لصالح أميركا وداخلها.

تعتبر هذه المنطقة المزدحمة مليئة باللاعبين الفاعلين، وتعتبر أطلس سيارة جيدة، ولكنها ستواجه صعوبة كي يلاحظها الحضور إذا وصلت متأخرة إلى الحفل. لنأمل أن تظهر فولكس فاغن بطريقة جيدة لتسويق سيارتها الجديدة، وهي أكبر السيارات الرياضية متعددة الأغراض على الإطلاق. وبعد كل هذا، ربما كان من المفترض أن يُطلقوا عليها اسم "آت لاست" (At Last).

==================================

مترجمٌ عن: (موتور تريند)

المسلمون في الصين وعلاقتهم بالدولة

تقارير متصدرة


آخر الأخبار