انضم إلينا
اغلاق
14 علامة تشير لإصابة ابنتك بنقص الانتباه وفرط الحركة

14 علامة تشير لإصابة ابنتك بنقص الانتباه وفرط الحركة

فريق الترجمة

مجموعة من المترجمين
  • ض
  • ض
مقدمة المترجم
يستعرض هذا المقال  أعراض ومخاطر الإصابة باضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة على البنين والبنات، ولكنه يسلط الضوء بصورة أكبر على إصابة الفتيات به، وأسباب عدم الكشف عنه عند الفتيات.

       

نص المقال
عندما يطلب من شخص ما أن يصف حالة نموذجية لطفل يعاني من اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة (ADHD)، فإن معظم الناس يصفون صبيا صغيرا يقوم بتسلق الأشياء، فهو قليل الصبر ولا يفعل ما يطلب منه. بينما القليل من الناس سوف يصفون فتاة مرحة لها الكثير من الأصدقاء، وتعمل بجد للحصول على درجات جيدة. ومع ذلك، قد تكون تلك الفتاة تُعاني من أعراض اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة التي تتداخل مع حياتها اليومية، بينما يتم تجاهل هذه الأعراض من قِبل الأشخاص الأكبر منها سنا.
          

كطبيب نفسي في الممارسة السريرية، كنت أرى العديد من الفتيات الأكبر سنا والنساء البالغات لديهن هذا الاضطراب الذي تم تشخيصه خطأ لذا تم وصف أدوية لعلاج القلق والاكتئاب لهن

أن سبلاش
              

ويترتب على عدم تشخيص اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة نتائج طويلة الأجل تشمل احتمالا متزايدا بالانخراط في سلوكيات محفوفة بالمخاطر، مثل العلاقات الجنسية غير المشروعة، وتعاطي المخدرات. فضلا عن ضعف الإنجاز الأكاديمي وتدني احترام الذات. ولعل أكثر ما يثير الانزعاج أن الفتيات اللواتي يعانين من هذا الاضطراب لفترة طويلة من الزمن من الممكن أن يعانين أيضا من مشاكل الصحة العقلية. كطبيب نفسي في الممارسة السريرية، كنت أرى العديد من الفتيات الأكبر سنا والنساء البالغات لديهن هذا الاضطراب الذي تم تشخيصه خطأ، لذا تم وصف أدوية لعلاج القلق والاكتئاب لهن. وهذا يعني أن التشخيص المبكر أمر حيوي وبالغ الأهمية.

      

مقاييس التقييم باستخدام بيانات البنين
يمكن تقسيم الأعراض إلى ثلاث مجموعات رئيسية: فرط النشاط، والاندفاع، وعدم الانتباه. وعلى الرغم من أنه يتم تشخيص ثلاثة أضعاف عدد الأولاد المصابين باضطراب نقص الانتباه مع فرط الحركة في مرحلة الطفولة أكثر من البنات، إلا أن معدلات التشخيص لدى البالغين تُقسم بالتساوي بين الذكور والإناث. وهذا يُشير إلى أن الفتيات لا تكتشف إصابتهن في سن صغيرة.
     

وبما أن الاضطراب يُنظر إليها عادة على أنه يصيب الذكور، ولأن الذكور في كثير من الأحيان هم أكثر عُرضة للتشخيص، فإن الأبحاث التي أُجريت لتقييم اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة استندت إلى عينات تتألف إلى حد كبير من الأولاد. وقد قيل إن جداول التقييم التي وُضعت لتقييم ذلك الاضطراب قد استندت في الأساس إلى السلوكيات التي لُوحِظت في عينات البحث من الذكور.

        

يمكن أن يلاحظ اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة في البنات بصورة مختلفة عن الأولاد. الصبي كثير النشاط قد يجد صعوبة في الجلوس في مقعده في الفصل الدراسي، لذلك يجلس بركبة واحدة على المقعد وقدم واحدة على الأرض. ومن المرجح، نظرا لتوازنه المتغير وغير المتكافئ المستمر على المقعد، أن الساقين الخلفيتين للكرسي ترتفعان في نهاية المطاف والكرسي سيميل إلى الأمام مما يتسبب في سقوط الصبي على الأرض.

            

إن الفتيات أكثر عرضة لأن يُطعِن الأعراف الاجتماعية ولا يتسببن في المتاعب. كما أنهن يعملن بجدٍ وجهدٍ إضافي لتحقيق النجاح (بيكساباي)

    

وعلى النقيض من ذلك، قد تكون الفتاة التي تعاني من اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة خارج مقعدها ولكنها اتخذت دور مساعد الفصل الدراسي، حيث تتجول في المقاعد المختلفة. المعلم الذي يقوم بعمل التقييم قد يصنف الصبي بدرجة أعلى في النشاط المفرط من الفتاة لأن المثال الثاني لا يُنظر إليه على أنه بنفس القدر من الإزعاج. وبالتالي، فإن الفتيات لا يُسجلن بمستويات عالية بالمقارنة مع الأولاد، وعلى هذا يُصبح تقييمِهن ناقصاً لأنهن لا يستوفين معايير التشخيص.

       

ليست تلك الأعراض ما يبدو مختلفا لدى الأولاد، بل لديهم ميل إلى أن يكونوا أكثر نشاطا وتسرعا من الفتيات. ولأن سلوكيات النشاط المفرط والتسرع أكثر إزعاجا في الفصول الدراسية، فمن الأرجح أن يُلاحِظ المعلمون أن الأولاد يعانون من مشكلة وتتم إحالتهم للحصول على مزيد من الاهتمام.

      

وأخيرا، فإن أعراض اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة  لدى الفتيات تكون أحيانا مُقنعة لأنها تعمل بجد لتلبية توقعات البالغين. وبدون قصد، فإن البالغين لديهم توقعات مختلفة من البنات عن البنين. يتوقع البالغون أن تكون البنت مرتبة ومنظمة، وأن تحقق درجات جيدة وأن تكون هادئة. وفي المقابل، فإن البنات أكثر عرضة لأن يُطعن الأعراف الاجتماعية ولا يتسببن في المتاعب. كما أنهن يعملن بجد وجهد إضافي لتحقيق النجاح، ويتمثل ذلك من خلال العمل حتى وقت متأخر من الليل لإنهاء الواجبات المنزلية أو ترتيب غرفهن عندما يُطلب منهن ذلك.

       

وفي بعض الأحيان، عندما يواجه البالغون الفتيات اللواتي يعانين من صعوبة في تلبية توقعاتهم، ولكنهن، أي أولئك الفتيات، لطيفات، فإنهم يبررون تلك السلوكيات بوصفهم للفتاة بأنها "بطيئة التفكير" أو "محبة للفت الانتباه" أو "خرقاء".

         

علامات تدل أن ابنتك تعاني من اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة

من علامات المعاناة من اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة لدى ابنتك إذا كانت لديها تقلبات واسعة في المزاج

أن سبلاش
    
هناك العديد من أعراض اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة يتقاسمها كل من الفتيان والفتيات. وفي ما يلي أمثلة على الكيفية التي يمكن أن تظهر بها على الفتيات:
   

إذا كانت تستغرق وقتا أطول مما ينبغي في أداء الواجب المنزلي. إذا كانت تنسى أيضا أداءه أو يُصرف انتباهها عن طريق تصفح الإنترنت أو مراسلة  أصدقائها أو البقاء حتى وقت متأخر من الليل قبل إنهائها الواجب المقرر إنجازه.

- إذا كانت طالبة غير فعالة. إذا كانت تمضي الكثير من الوقت في الإعداد للاختبارات، ولكن أداءها لا يتطابق مع الوقت الذي تقضيه في الدراسة.

- إذا كانت تعاني من ضعف فهم ما تقرأه. إذا كان يمكنها أن تحصل الحقائق من النص ولكنها لا يمكنها الربط بين الأفكار التي تقرأها. إذا كانت تفتقد أيضا لبعض تفاصيل التعليمات حول واجبها المنزلي أو الاختبارات.

- إذا كانت تكافح في علاقتها مع صديقاتها لأنها لا تستطيع فهم وإدراك الإشارات الاجتماعية أو متابعة المحادثات. ثم يبدأ أقرانها في رفضها وعزلها أو السخرية منها. 

- إذا كانت تنسى الأشياء التي تحتاجها (مثل أحذية الرقص أو أحذية كرة القدم). تُعتبر هذه العلامة من العلامات الكلاسيكية التقليدية، ولكن الفتيات اللاتي يعانين من اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة غالبا ما يكون لديهن أصدقاء أو قرناء بالغين يساعدوهن (على سبيل المثال يعيرونهن قلما لأنهن ليس معهن واحد).

       

- إذا كانت تنسى الأماكن التي وضعت بها أغراضها بشكل منتظم (على سبيل المثال هاتفها، مفاتيحها أو بطاقتها المصرفية).

- تتحدث كثيرا جدا جدا.

- ربما لا تجري أو تتسلق مثل الأولاد ولكنها اجتماعية داخل فصلها الدراسي وتتحدث كثيرا.

- لديها الكثير من الأصدقاء لأنها مرحة ولكن عندما تحاول تنظيم بعض الأنشطة، تبدو مضطربة ومترددة. صديقاتها يساعدنها على اتخاذ القرارات، والعثور على أشيائها، كذا مساعدتها على البقاء منظمة.

- لديها أفكار كبيرة وتريد أن تبدأ في العمل عليها على الفور ولكنها لا تُنهي أو تتابع المشاريع التي قد بدأتها بالفعل.

- إذا كانت دائما متأخرة أو لا تكون جاهزة في الوقت المناسب.

- لديها العديد من الأنشطة المختلفة اللامنهجية مثل ممارسة السباحة، الذهاب إلى النوادي المدرسية ولعب كرة القدم.

- لا تبدو أنها تتعلم من العواقب.

- لديها تقلبات واسعة في المزاج. في لحظة قد تكون في قمة السعادة وفي اللحظة التالية كئيبة وحزينة بسبب تعليق عارض اعتبرته انتقادا قاسيا.

              

إذا كنت تعتقد أن ابنتك قد تعاني من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، يجب عليك استشارة طبيب نفسي أو طبيب أطفال متمرس في معالجة والتعامل مع تلك الحالات فهو يستطيع أن يقدم تقييما متعمقا.

______________________________________________________

         

مترجم عن: ذا كونفرزيشن

المسلمون في الصين وعلاقتهم بالدولة

تقارير متصدرة


آخر الأخبار