انضم إلينا
اغلاق
لحياة سعيدة بعد الـ 60.. هذه أفضل خمس وجهات عالمية للتقاعد

لحياة سعيدة بعد الـ 60.. هذه أفضل خمس وجهات عالمية للتقاعد

محمد الجاويش

محرر منوعات
  • ض
  • ض

في منتصف كل عام، وبعد أشهر طوال من البحث المضني على الأرض بمساعدة فريق ضخم من الخبراء والمراسلين وبالاعتماد على مكتبة ضخمة من البيانات والحقائق والتقييمات الواقعية، تصدر شركة "العيش والاستثمار في الخارج" (Live and Invest Overseas) التي تتخذ من بنما مقرًا لها وتختص في البحث وتقديم الاستشارات والمعلومات حول الحياة والتقاعد والاستثمار في الخارج، مؤشرها السنوي لأفضل الوجهات العالمية للتقاعد ليساعد الملايين حول العالم ممن يتقاعدون سنويًا في اختيار أفضل مكان للتقاعد بناءً على تفضيلاتهم الشخصية وأسلوب حياتهم واحتياجاتهم. سوف نستعرض خلال هذا التقرير أفضل الوجهات العالمية للتقاعد للعام الجاري 2018.

 

منطقة الجارف – البرتغال

للعام الثالث على التوالي منذ عام 2016، تتوّج منطقة الجارف البرتغالية التي تقع على بعد مائة ميل من ساحل المحيط الأطلنطي، بالميدالية الذهبية كأفضل وجهة عالمية للتقاعد بفضل تحقيق درجات جيدة للغاية في كافة المعايير الأساسية الواجب توافرها في وجهات التقاعد. بداية بالطقس المميز مع شمس مشرقة لأكثر من 3300 ساعة سنويًا، وبيئة طبيعية وهندسة معمارية فريدة كالشوارع المرصوفة بالحصى والمنازل المطلية باللون الأبيض المحاطة بأشجار التين والزيتون واللوز والخروب. (1)

  

      

وتكلفة المعيشة المنخفضة التي تُعد من بين أدنى المعدلات في أوروبا الغربية بمتوسط 30% أقل من أي دولة أخرى في القارة، فيحتاج الزوجان المتقاعدان ميزانية شهرية تُقدر بنحو 1410 دولار أمريكي شاملة الإيجار العقاري الذي يبلغ تكلفته نحو 600 دولار أمريكي شهريًا للعيش بشكل مريح، ونحو ألفين دولار أمريكي للاستمتاع بنمط حياة مرفه مجهز بالكامل. إلى جانب توافر معالم الجذب السياحية والأنشطة الرياضية والثقافية والترفيهية مثل: البحيرات الفريدة وعشرات الشواطئ البكر المشمسة ذات الرمال البيضاء، وملاعب الجولف التي يصل عددها إلى 42 ملعبًا. (2)

    

فضلًا عن نسبة الأمان العالية ومعدلات الجريمة المنخفضة ونمط الحياة المريح للمجتمع الضخم من الوافدين والمغتربين الذي يبلغ عددهم نحو 100 ألف شخص من المتقاعدين الأجانب. إضافة إلى برامج الإقامة منخفضة التكلفة، والرعاية الصحية والطبية المميزة التي تُعد بمنزلة صناعة شديدة التنامي في هذه المنطقة. ناهيك عن انتشار اللغة الإنجليزية بفضل الروابط التاريخية والثقافية التي تربط المنطقة بإنجلترا مما يجعل عملية التواصل مع السكان المحليين غاية في اليسر. من الأماكن المرشّحة كذلك للعيش والإقامة في البرتغال هي العاصمة لشبونة لاشتراكها إلى حدِ كبير مع منطقة الجارف في معظم المزايا.

 

مقاطعة كايو – بليز

تحتل مقاطعة كايو (Cayo District) الواقعة في دولة بليز المرتبة الثانية كثاني أفضل وجهة للتقاعد في العام الجاري 2018. كايو هي منطقة تقع في الجزء الغربي من بليز وتعد أكبر مقاطعات دولة بليز من حيث المساحة، وثاني أكثر أحيائها ازدحامًا وثالث أكثر مقاطعة كثافة سكانية بين المقاطعات الست في دولة بليز. بليز تُعد واحدة من البلدان العالمية التي تتسم بمجتمع متنوع للغاية يضم الكثير من الجوانب الفريدة غير المتوقعة. (3)

 

رغم أن بليز تقع في شمال أمريكا الوسطى فأنها هي الدولة الوحيدة في المنطقة ذات التراث الاستعماري البريطاني، ناهيك عن كونها الدولة الوحيدة في أمريكا الوسطى حيث تُعتبر اللغة الإنجليزية هي اللغة الرسمية للدولة رغم انتشار اللغة الإسبانية. تجمع كايو بين العديد من الصفات والعوامل التي تجعلها واحدة من الأماكن التي يتم ترشيحها بقوة للتقاعد، بداية من خيارات ونظم الإقامة البسيطة للغاية والضرائب شبه المنعدمة وليس انتهاء بتكلفة المعيشة المنخفضة وانخفاض النفقات العقارية.

   

      

مقاطعة كايو هي منطقة زراعية في المقام الأول تشتهر بمحاصيلها الحمضية كالبرتقال والجريب فروت واليوسفي، وبالتالي فهي ذا نمط معيشة بسيط وهادئ على نقيض نمط الحياة المتقدمة شديد الرفاهية. لذا تٌعد تكلفة المعيشة في كايو معقولة ويمكن أن نصفها بالمنخفضة إلى حد ما، حيث يحتاج الزوجان المتقاعدان إلى ميزانية شهرية تُقدر بحوالي 1215 دولار أمريكي شهريًا شاملة الإيجار الشهري الذي يبلغ نحو 432 دولار أمريكي للعيش بشكل معقول مع الاعتماد على المنتجات المحلية، لكن إن كنت ترغب في العيش بنمط أقرب إلى نمط العالم المتقدم سوف تحتاج إلى ميزانية أكبر لأن كافة المنتجات المستوردة ذات أسعار مرتفعة للغاية. (4)

 

تكتسح بليز كافة وجهات التقاعد بجدارة في عامل الإقامة، حيث تتفرد بالتأشيرة المعروفة ببرنامج التقاعد المؤهل (The Qualified Retirement Program) الذي يُعد بمنزلة الطريق الأكثر فعالية للإقامة الأجنبية في أي مكان بالأمريكيتين. يسمح هذا البرنامج للأشخاص المتقاعدين المؤهلين الحصول على إقامة دائمة بسهولة، كما يمنحهم مجموعة من الحوافز التي تهدف إلى تشجيعهم على المجيء وإحضار أموالهم، كسهولة تلبية متطلباتهم مع توفير مجموعة متكاملة من المزايا المصرفية والضريبية التي تصل لحد الإعفاء النهائي من الضرائب. (5)

     

تضم بليز مجتمع ضخم للغاية من المهاجرين والوافدين يزيد على 350 ألف شخص من أصول مختلفة كبريطانيا والمكسيك وغيرها، كما تُعد اللغة الإنجليزية هي اللغة الرسمية. مما يجعل منطقة كايو تحرز هدفين إضافيين في عوامل اختيار المناطق الأنسب التقاعد. تتميز كايو كذلك بالمناخ المميز المشمس مع الطبيعة الفريدة المليئة بعوالم متكاملة من الكهوف الجوفية وأطلال حضارة المايا ومغامرات الغابات. (6)

  

مدينة ميديلين – كولومبيا

لطالما كانت مدينة ميديلين الكولومبية مدينة مثقلة بالمخدرات وملاذًا للجريمة بأنواعها حتى قبل 20 عامًا من الآن. لكنها دأبت على تغيير هذه الشهرة الوضيعة حتى تمكنت من صنع اسمًا لنفسها كواحدة من المدن الأكثر تقدمية في العالم. الآن تأتي ميديلين في المرتبة الثالثة بين أفضل الدول المناسبة للتقاعد بفضل إحرازها درجات مرتفعة في أغلبية المعايير التي تستند عليها عملية اختيار أماكن التقاعد بداية من الأمان وتكلفة المعيشة والإقامة المقبولة وليس انتهاءً بالرعاية الصحية وجودة الحياة والمناخ وغيرها.

   

      

تتميز ميديلين بانخفاض تكلفة المعيشة والنفقات العقارية، فتبلغ الميزانية الشهرية المناسبة للزوجين المتقاعدين نحو 1700 دولار أمريكي شاملة الإيجار الشهري الذي تتراوح تكلفته بين 300 و500 دولار أمريكي في البلدات الصغيرة والشقق المتوسطة ويصل 1500 دولار أمريكي في المنازل المترفة. تتميز كذلك بانخفاض تكاليف الخدمات والمرافق كالماء والكهرباء والغاز والإنترنت والهاتف حيث تبلغ مجتمعة نحو 94 دولار أمريكي شهريًا في المتوسط، ناهيك عن انخفاض سعر الصرف بحيث يحوم الدولار الأمريكي بين 3 آلاف بيزو كولومبي منذ عام 2015.

 

تحتل كولومبيا مرتبة مميزة كمكان للحياة الصحية كما تعد ثاني أكثر دول العالم تنوعًا بيولوجيًا، لذلك تتميز ميديلين بطقس فريد للغاية مائل إلى الربيع طوال العام مع بيئة طبيعية فريدة مدعومة بالمياه النظيفة والشواطئ البكر والطبيعة الجبلية المميزة التي تتجلىّ في المناظر الجبلية الخضراء المورقة. يسمح الطقس المثالي في ميديلين للمتقاعدين بالاستمتاع بأسلوب حياة نشط في الهواء الطلق، كما يساعدهم على ممارسة الرياضات المختلفة كالمشي وركوب الخيل والسباحة والتنس والجولف.

   

     

تعتبر جودة الرعاية الصحية من أكثر العوامل التي تتفرد بها كولومبيا والتي ساهمت بشدة في جعل ميديلين واحدة من أفضل أماكن التقاعد على مستوى العالم، حيث تصنف من قبل منظمة الصحة العالمية على أنها في المركز رقم 22 بين 191 دولة من حيث جودة الرعاية الصحية متفوقة على كندا والولايات المتحدة الأمريكية. كما تُعد موطنًا لأكثر من 20 مستشفى من بين أفضل المستشفيات في أمريكا اللاتينية، 8 منها في مدينة ميديلين وحدها.

 

مدينة بو – فرنسا

تحتل مدينة بو الفرنسية المرتبة الرابعة بين أفضل أماكن التقاعد العالمية. بو هي مدينة ملكية قديمة تقع في قلب إمارة البرانس الأطلسية بشكل فريد بين الجبال والمحيط أقصى الطرف الجنوبي الغربي لفرنسا. تتميز بو بالعديد من العوامل الفريدة التي جعلتها تستحق هذه المرتبة رغم تكلفة الإقامة المرتفعة بعض الشيء مقارنة بالأماكن صاحبة الأماكن السابقة مثل: معدل الأمان المرتفع والظروف البيئية المناسبة والمناخ الجيد، ناهيك عن البنية التحتية المتينة والرعاية الصحية ذات المستوى الفريد وخيارات الترفيه والاستجمام المتعددة. (7)

 

رغم أن مدينة بو لم تحظ بربع شهرة العاصمة الفرنسية باريس، فإنها تعد الملاذ الأول والأفضل للمتقاعدين الذين يرغبون قضاء بقية حياتهم في باريس لكنهم لا يقوون على تحمل تكاليف معيشتها المرتفعة، وذلك لانخفاض تكلفة المعيشة والإقامة في بو مقارنة بباريس رغم تشابهما إلى حدِ كبير في العديد من العوامل الرئيسية للتقاعد، أولها الرعاية الصحية الجيدة. يحتاج الزوجان المتقاعدان في مدينة بو إلى ميزانية شهرية تبلغ نحو ألفين دولار أمريكي شاملة نفقات الإقامة التي تبلغ نحو 800 دولار أمريكي شهريا، للعيش في مستوى جيد.

   

      

على خطى باريس التي تعد نموذجا للثقافة العالمية منذ مئات السنين، فمدينة بو تُعتبر هي الأخرى بمنزلة أرض الفن والتاريخ، حيث تمكنت من الحفاظ على تراثها الفريد وثقافة شعب الباسك الذي عاش في جميع أنحاء أراضيها لمئات السنين، بما في ذلك اللغة الخاصة بهم والموسيقى والرقص، والرياضة والأساطير والطعام. تتميز بو كذلك بعمارتها المميزة ومبانيها الرائعة التي يُفتخّر بها كالقصور والقلاع والمزارع والمنازل البيضاء شديدة النصع التي تتميز بلمسات خفيفة من اللون الأحمر والديكور المنزلي شديد الأناقة والأصالة.

 

فضلًا عن المتاحف مثل: المتحف الوطني لقلعة بو الذي يُعد مقرًا ملكيًا وحصنًا حقيقيًا من القرون الوسطى وقصرًا من عصر النهضة وأحد المتاحف الوطنية الأكثر زيارة في فرنسا. ومتحف بو للفنون الجميلة الذي يُعد موطنا لروائع فنية قديمة ومعاصرة من القرن الخامس عشر حتى القرن العشرين. تتميز بو بالموقع الفريد الذي يهبها منظرًا بانوراميًا استثنائيًا، ناهيك عن البيئة الطبيعية الملهمة، فتحتوي على أكثر من 750 فدان من المساحات الخضراء مع العديد من الأنواع النادرة والغريبة من النباتات والفاكهة. كما تتميز بتوافر العديد من الأنشطة الرياضية والترفيهية مثل: الجولف والمشي لمسافات طويلة وتسلق الجبال، والتزلج على الجليد وركوب الأمواج والغوص وغيرها. (8)

  

مدينة جورج تاون - ماليزيا

تطوّرت مدينة جورج تاون عاصمة ولاية بينانق الماليزية تطورًا ملحوظًا خلال القرنين الماضيين من مجرد مستعمرة بريطانية إلى مدينة غنية ذات طباع مميزة تجعلها واحدة من أفضل 5 أماكن عالمية للتقاعد. تُقدِّم ولاية بينانق بشكل عام وعاصمتها جورج تاون بشكل خاص العديد من الخدمات المهمة والمزايا الفريدة للمتقاعدين، بداية من قوانين الإقامة اليسيرة وتكلفة المعيشة والإقامة المنخفضة للغاية والطبيعة المميزة والثقافة الغنية شديدة التنوع وليس انتهاءً بمجتمع المهاجرين الضخم والأنشطة الترفيهية المتنوعة.

      

تمثل التكلفة المنخفضة جزءًا كبيرًا من جاذبية مدينة جورج تاون، حيث يحتاج الزوجان المتقاعدان إلى ميزانية شهرية تبلغ نحو ألف دولار أمريكي -شاملة تكلفة الإقامة التي تقدّر بحوالي 500 دولار أمريكي- للعيش حياة جيدة. من عوامل الجذب الأخرى التي تميز جورج تاون هي قوانين الهجرة والإقامة اليسيرة للمتقاعدين، وهو السبب ذاته الذي أدى إلى تكون مجتمع ضخم من المهاجرين المتقاعدين والعاملين الذين يمثلون شبكة دعم قوية لغيرهم.

   

   

تتميز المدينة كذلك بالطبيعة الخلابة والشواطئ البديعة والخلجان الجبلية الباردة، والحدائق والغابات الشاسعة والحياة البرية الأصيلة، والتراث الثقافي والإنساني والمعماري والتاريخي الغني، كالمباني الاستعمارية البريطانية المثيرة للإعجاب مثل: البنوك والكنائس والقصور السكنية التي لاتزال تقوم بنفس وظائفها منذ أكثر من قرن، والقرى التراثية التي تعكس حقب تاريخية فريدة، والمتاحف العريقة التي يزيد عددها على 12 متحفًا إلى جانب الكثير من المراكز الثقافية التي تقدم الحفلات الموسيقية المجانية.

 

كما تتميز بجودة الرعاية الصحية الفائقة ووسائل النقل العام المريحة، ناهيك عن توافر العديد من خيارات الترفيه والاستجمام التي يمكنك الاختيار من بينها لكيفية قضاء وقتك، بداية من مدن الألعاب العائلية ونوادي المغتربين، مرورًا بالمعارض والمراكز المجتمعية والثقافية والمسارح وقاعات السينما، وصولًا إلى المتاجر والفنادق والمقاهي والمطاعم المتنوعة التي تقدم كافة أنواع المأكولات.

    

في النهاية، صُنفت الوجهات السابقة وفقًا لتقرير أفضل أماكن التقاعد للعام الجاري 2018 الصادر في (يوليو/تمّوز) الماضي، واعتمد على التصفية بين 30 وجهة عالمية في 13 فئة مختلفة تمثل أهم المعايير التي يجب على المتقاعدين أخذها في الاعتبار عند اختيار أفضل مكان للتقاعد. تشمل هذه الفئات: تكاليف المعيشة والقدرة على تحمل التكاليف العقارية والقيود العقارية، وخيارات الإقامة والضرائب وتوافر مجتمعات المغتربين والوافدين، ومعدل الأمان والجريمة معدل استخدام اللغة الإنجليزية الظروف البيئية والمناخ، البنية التحتية الرعاية الصحية والترفيه والاستجمام.

   

تقارير متصدرة


اّخر الأخبار