انضم إلينا
اغلاق
مدن غير مشهورة لكنها من أفضل الوجهات السياحية

مدن غير مشهورة لكنها من أفضل الوجهات السياحية

محمد الجاويش

محرر منوعات
  • ض
  • ض

الجميع يبحث عن المألوف، لطالما تربعت مدن فرنسا وإيطاليا والولايات المتحدة الأمريكية على عرش الوجهات السياحية العالمية الأكثر شهرة وانتشارًا وزيارة أيضًا. نادرًا ما يقرر أحد ما أن يسبح في خضم المغامرة ويبتعد عن المسار المألوف في اتجاهات السفر، ويقوم بزيارة وجهات أخرى بعيدًا عن تلك الوجهات الشهيرة. لذا إن كنت قررت السفر وتود الاستمتاع بوجهات سياحية أقل شهرة لكنها توفر تجربة ممتعة، سوف نستعرض لك خلال هذا التقرير أفضل الوجهات السياحية غير المألوفة التي أصبحت تحظى بإقبال متزايد خلال العام الجاري 2018.

جزيرة إشيجاكي – اليابان
رغم أن اليابان تشتهر بمدينة كيوتو التي صنفت كواحدة ضمن أفضل 5 مدن في العالم خلال العام الماضي والجاري وفقًا لاستطلاع مجلة "Travel Leisure" المتخصصة في تقديم خدمات السفر، إلا أن جزيرة إشيجاكي (Ishigaki Island) استطاعت جذب الانتباه إليها كأكثر الوجهات السياحية العالمية التي حظيت بإقبال متزايد خلال العام الجاري 2018. إشيجاكي هي الجزيرة الرئيسية والمركز الحضري الوحيد لجزر ياياما، ومركز النقل الرئيسي في المنطقة. (1)

تقع إشيجاكي في أقصى جنوب اليابان على بعد حوالي 300 كيلومتر قبالة الساحل الشمالي الشرقي لتايوان، مما يجعلها تجمع بين التراث الثقافي لكلا من اليابان وتايوان. تُحاط الجزيرة بمياه صافية شديدة الزرقة من جميع جهاتها، وتُعد موطنًا للكثير من الشواطئ الرملية البيضاء العامرة بالشعاب المرجانية الفريدة والأسماك الاستوائية المميزة، فضلًا عن الشواطئ الصخرية المغطاة بقطع صغيرة من المرجان. الطبيعة الشاطئية المميزة للجزيرة تجعلها نقطة غوص مميزة ومركزًا طبيعيًا يجذب السباحين والغواصين من كافة أرجاء العالم للاستمتاع بالسباحة والأنشطة المائية الأخرى. (2)


تتميز الجزيرة بالعديد من المعالم البارزة التي يمكن الاستمتاع بها، بداية بالمواقع الفريدة ذات المناظر الطبيعية الخلابة كمنارة هيراكوبوزاكي التي تطل على خليج كابيرا الذي يُعد موطنًا لمجموعة من أروع المناظر الطبيعية على الجزيرة، وتم اختياره كواحد من أفضل مائة منظر طبيعي في اليابان. إلى جانب المناطق الحضرية المفعمة بالحيوية كالأسواق المملؤة بأكشاك الطعام والمطاعم والحانات. وليس انتهاءً بالكثير من الفنادق والمحال التجارية والمنازل التقليدية التي يزيد عمرها عن 90 عاما. (3)

مدينة كابا – هاواي
تأتي مدينة كابا التي تقع شمال مدينة ويلوا على الجانب الشرقي لجزيرة كاواي الواقعة في أقصى شمال جزيرة هاواي، في المركز الثاني بين أكثر الوجهات السياحية التي تحظى بإقبال متزايد خلال العام الجاري 2018. رغم صغر المدينة وقلة عدد سكانها الذي لا يزيد على 10 آلاف نسمة، فأنها أحد الأماكن الفريدة لدى الكثير من السياح الذين يفضلون الابتعاد عن كل شيء والاستمتاع بالطبيعة الصارخة والألعاب المائية وتذوق نكهات الطعام الفريدة والتسوق. (4)


تضم المدينة مجموعة متنوعة من الفنادق ومراكز التسوق والمطاعم الترفيهية والمحال التجارية مثل: متاجر الرياضات المائية التي توفر كافة ما تحتاجه للقيام بمغامراتك المائية في شواطئ كابا كالغوص وركوب الأمواج والتزلج على الجليد والتجديف بالزوارق. ومتاجر التذكارات والهدايا التي توفر الكثير من الهدايا التذكارية الصغيرة كقطع الحرف اليدوية والأعمال الفنية الجميلة والتحف والمجوهرات المصنوعة في هاواي بواسطة الحرفيون المحليون باستخدام المواد الخام التقليدية. (5)

مدينة نيروبي – كينيا
تطورت العاصمة الكينية نيروبي من كونها مستعمرة بريطانية عام 1907 إلى ثالث أكثر الوجهات السياحية العالمية التي تحظى بإقبال كبير خلال العام الجاري 2018، لتعتبر بذلك أول مدينة أفريقية تحتل ترتيبا في هذه القائمة. نيروبي هي المدينة الأكثر ديناميكية وتناقضًا في كينيا وأفريقيا، حيث تجمع بين الماضي العريق والتراث الاستعماري وبين التطور والحداثة المتسارعة، وتمزج بتناغم بين سكانها باختلاف ثقافاتهم وأطيافهم. (6)


رغم أن نيروبي معروفة بكونها عاصمة رحلات السفاري في إفريقيا، فإنها تُعد بمنزلة مدخلًا حيويًا للحياة البرية والحياة الحديثة ذات الأنشطة الترفيهية الليلية الصاخبة، ناهيك عن كونها موطنًا رئيسيًا للعديد من الشركات والمؤسسات المحلية والدولية. تزين المدينة بناطحات السحاب الحديثة والمطاعم عالمية المستوى، وتحتوي على العديد من مراكز التسوق والأسواق الصاخبة ونوادي الموسيقى المفعمة بالحيوية، إلى جانب المستشفيات المجهزة بالكامل ووسائل المواصلات الخاصة والعامة.

مدينة هاليفاكس – كندا
تحتل مدينة هاليفاكس عاصمة مقاطعة نوفا سكوشا الكندية المرتبة الرابعة بين أكثر الوجهات السياحية الصاعدة التي حظيت بإقبال كبير خلال العام الجاري 2018. تُعد هاليفاكس مركز اقتصادي رئيسي في شرق كندا، ويُعتبر ميناءها واحد من أفضل الموانئ في العالم حيث يخدم كمركز رئيسي للنقل في المقاطعات البحرية الكندية والساحل الشرقي.

رغم أن هاليفاكس من المدن الكندية الهادئة ذات نمط الحياة الروتيني، فأنها تشتهر بكونها عاصمة ترفيهية وموطن للحياة الليلية النابضة بالحيوية. إذ تشتهر بفنونها ومسارحها، وتحتوي على الكثير من المناظر الطبيعية الخلابة والحدائق العامة الفريدة والشواطئ الساحلية والرملية. (7) فضلًا عن العديد من المطاعم الفاخرة والمعارض والمحال التجارية، وعدد ضخم للغاية من النوادي والحانات يفوق أي مدينة أخرى في كندا.


إضافة إلى المتاحف ومواقع التراث التاريخية مثل: موقع قلعة هاليفاكس التاريخي الوطني الذي يعتبر واحدًا من أهم المواقع التاريخية في كندا، ويقدم تجربة تراثية ممتعة من العروض المرئية والمسموعة والمعارض التاريخية والجولات الاسترشادية التي تشرح تاريخ الفترة الوسطى من العصر الفيكتوري. إضافة إلى متحف الحياة البحرية بالمحيط الأطلنطي الذي يحتوي على معارض متعددة تضم كنوز بحرية ثمينة، ويُعد أقدم وأكبر متحف بحري وواحد من أثمن الأماكن التاريخية والثقافية والتعليمية في كندا.

مدينة جدانسك – بولندا
تأتي مدينة جدانسك التي تُعد واحدة من أكثر المدن البولندية جمالًا في المرتبة الخامسة بين أكثر الوجهات السياحية العالمية التي تحظى بإقبال متزايد خلال العام الجاري 2018. جدانسك هي مدينة ساحلية تقع على ساحل بحر البلطيق في مفترق الطرق التجارية الهامة، مما مكنها من لعب دورًا بالغًا في تاريخ القرن العشرين، حيث كانت نقطة الانطلاق الأولى للحرب العالمية الثانية. (8) جدانسك هي نقطة التقاء مزيج من الثقافات والجنسيات والطوائف، فتحتوي على الكثير من المناطق الطبيعية كالشواطئ وحدائق الحيوان.


إلى جانب الكثير من الحانات والمقاهي المميزة ومطاعم المأكولات البحرية، فضلًا عن العديد من المسارح ودور الأوبرا والمتاحف الفريدة المثيرة للاهتمام مثل: المتحف الوطني الذي تم تأسيسه عام 1972 ويحتفظ بمجموعة ضخمة للغاية من الأعمال الفنية التاريخية. إضافة إلى العديد من معالم الجذب السياحي ذات العمارة الفريدة كالشوارع التاريخية التي تصطف على جانبيها المباني المتناسقة بشكل أنيق مع الكثير من الكنائس التاريخية مثل: كنيسة سانت كاترين التي تُعتبر أقدم كنيسة أبرشية في المدينة القديمة، وكنيسة القديس نيكولاس.

مدينة سان خوسيه – كوستاريكا
تُعتبر مدينة سان خوسيه التي تقع في قلب كوستاريكا واحدة من أكثر المدن تنوعا في البلاد، وواحدة من أكثر المناطق كثافة سكانية واستقبالًا للسياح في كوستاريكا، بسبب موقعها المركزي الذي يسمح للسياح بالوصول المباشر إلى مناطق الجذب الأكثر شعبية في جميع أنحاء البلاد. تتميز مدينة سان خوسيه بمناخ لطيف وشواطئ جميلة وهندسة معمارية استعمارية مذهلة، جعلتها واحدة ضمن أكثر الوجهات السياحية التي حظيت بإقبال متزايد خلال العام الجاري 2018. (9)


إلى جانب الهندسة المعمارية الرائعة والطبيعة الخلابة، تُعد سان خوسيه بمنزلة موطنا للثقافة والتاريخ والحياة الليلية الصاخبة والسكان المحليين الودودين. حيث توفر مجموعة رائعة من الأنشطة الفريدة وأماكن الجذب السياحي كالكثير من الأحياء التاريخية ومباني فترة الحرب العالمية الثانية، والقصور الاستعمارية والمتاحف مثل: متحف الذهب ومتحف اليشم ومتحف الفن والتاريخ الطبيعي.

فضلًا عن المعارض الفنية التي يتم تنظيمها من قبل المناطق الثقافية وتقوم بعرض العديد من القطع الذهبية والأعمال الحجرية والسيراميك. إضافة إلى الكثير من المعالم المُحدّثة كالفنادق العصرية والمتنزهات والحدائق مثل: حديقة سنترال بارك وحديقة مورازان، والحديقة الإسبانية والحديقة الوطنية. ناهيك عن الكثير من المطاعم التي توفر خيارات متنوعة لتناول الطعام.

مدينة ريغا – لاتفيا
 تأتي العاصمة اللاتفية ريغا في المركز السابع ضمن أكثر الوجهات السياحية العالمية التي حظيت بإقبال متزايد خلال العام الجاري 2018. تقع مدينة ريغا على ساحل بحر البلطيق وتعتبر بمنزلة المركز الرئيس للثقافة والتعليم والسياسة والتجارة والصناعة والاقتصاد والمال لمنطقة البلطيق. تمزج المدينة بشكل مثالي بين التقاليد اللاتفية العريقة وبين التأثيرات من مختلف البلدان المجاورة.


تتميز المدينة التي تُعتبر أكبر مدن منطقة البلطيق بالهندسة المعمارية الرائعة والتاريخ العريق، حيث يُعد مركز المدينة الذي يطغى عليه فن الآرت نوفو أحد مواقع التراث العالمي المدرجة ضمن قائمة منظمة اليونسكو. تحتوي المدينة كذلك على العديد من أماكن الجذب المميزة مثل: السوق المركزي المليء بالمقاهي والبارات والمطاعم التي تقدم خيارات متعددة من الطعام كالنقانق والجبن والخبز والسمك المدخن مع الكثير من المشروبات. (10)

إلى جانب الكثير من المناطق الطبيعية والشواطئ الرملية المليئة بأشجار الصنوبر والحدائق المورقة. إضافة إلى العديد من أماكن الجذب الثقافي والسياحي كالقلاع والمعارض الفنية والنوادي الرياضية والمسارح ودور الأوبر مثل: دار الأوبرا اللاتفية الوطنية التي تأسست في عام 1918، ومسرح لاتفيا الوطني الذي يُعد أحد أكبر المسارح في لاتفيا، ومسرح ميخائيل تشيخوف ريغا الروسي الذي يُعتبر أقدم مسرح درامي احترافي في لاتفيا ويتضمن المسرحيات الكلاسيكية والعروض التجريبية للكتب المسرحية الروسية.

لقد صُممت القائمة السابقة لأكثر الوجهات السياحية التي حظيت بإقبال كبير خلال العام الجاري 2018 وفقًا لنتائج موقع "تريب أدفيسور" (TripAdvisor) المتخصص في تقديم الخدمات المتعلقة بالسفر وبناءً على استطلاع وترشيح الملايين من السياح حول العالم، بالاعتماد على خوارزمية قادرة على تمييز كمية ونوعية المراجعات والتقييمات التي تم جمعها على مدار عام كامل لكافة الوجهات السياحية العالمية.

تقارير متصدرة


آخر الأخبار