انضم إلينا
اغلاق
وجهة أوروبية منسية.. لماذا يجب عليك زيارة كرواتيا؟

وجهة أوروبية منسية.. لماذا يجب عليك زيارة كرواتيا؟

محمد الجاويش

محرر منوعات
  • ض
  • ض

لطالما أَسَرَتْ مباني مسلسل "صراع العروش" متابعيه، بداية من مدينة المقر الملكي "كينغز لاندينغ" العريقة وجدرانها العتيقة وخليج "المياه السوداء" الخلاب، مرورا بقلعة الـ "هاي سبارو"، حتى مدينة "ميرين" وبيت الخالدين وغيرها الكثير، لدرجة أن الكثيرين من المتابعين اعتقدوا أن هذه الأماكن خيالية تماما مثل قصة المسلسل. لكن الحقيقة أن أغلبية هذه الأماكن موجودة في كرواتيا، مثلا مدينة "كينغز لاندينغ" التي كانت موطنا لأكثر شخصيات المسلسل شرا في الواقع هي مدينة "دوبروفنيك" الجميلة، ومدينة "ميرين" الخيالية هي في الحقيقة قلعة "كليس" التي كانت مقرا لحكم الملوك الكرواتيين. لكن هل يجب زيارة كرواتيا لهذا السبب فقط؟

 

وجهة منسية جديرة بالزيارة

خلال السنوات القليلة الماضية، أصبحت كرواتيا مقصدا شهيرا بفضل تصوير الكثير من مشاهد مسلسل "صراع العروش" بها، لكن بالطبع ليس هذا السبب الوحيد الذي جعل كرواتيا مقصدا سياحيا يتهافت عليه السياح من كل صوب وحدب، فهي مُصنّفة كواحدة من أفضل وجهات السفر في أوروبا ومن أكثرها جمالا وأرخصها تكلفة. تمتلك كرواتيا عددا لا يحصى من معالم الجذب التي تجعلها وجهة سياحية تستحق الزيارة، بداية من الطبيعة الساحرة بما فيها من مناظر طبيعية خلابة وشواطئ بكر وحدائق طبيعية فريدة، مرورا بالأنشطة المتعددة بما فيها رياضات المغامرات المائية وتسلق الجدران القديمة ومغامرات الإبحار، حتى المعالم الثقافية والسياحية الفريدة، ناهيك بالمعالم التاريخية العريقة ومناطق التراث العالمي.

 

لطالما عُرفت كرواتيا بشواطئها الجميلة، وهذا لا يمكن إنكاره، لأن كرواتيا في الأساس ذات طبيعة ساحلية، ما يجعل الشواطئ الطبيعية الخلابة والمغامرات المائية التي يمكن ممارستها على هذه الشواطئ من أكثر ما تفتخر به كرواتيا، إذ تحتوي على مجموعة متنوعة من الشواطئ البكر ذات المياه البلورية الشفافة التي تناسب الأذواق كافة، أغلبها ذات طبيعة صخرية تناسب محبي المغامرة الراغبين في الغوص والتجديف وممارسة الأنشطة المختلفة، وبعضها ذات طبيعة رملية تناسب الأشخاص المولعين بالاسترخاء على الرمال أو العائلات التي لديها أطفال ترغب في الاستمتاع بالسباحة في أعماق ضحلة. (1)

  

"بحيرات وشلالات حديقة بليتفيتش الوطنية" (مواقع التواصل)

  

إلى جانب شواطئها الخلابة، تتميز كرواتيا باحتوائها على العديد من الجبال الرائعة التي تمنح مَن يسير بين دروبها تجربة بصرية مذهلة. فيمكن الاستمتاع بالسير لمسافات طويلة عبر المسارات البديعة التي تخترق الجبال، وتسلق قمة "فيدوفا غورا" التي تُعتبر أعلى قمة في جزيرة براك الكرواتية لرؤية المناظر الطبيعية الرائعة التي يخلقها تداخل الجبال مع السماء والنجوم مع البحر، إلى جانب الإطلالة الآسرة التي يمكن الاستمتاع بها من خلال تسلق الأسوار القديمة لمدينة "دوبروفنيك". (2)

  

تحتوي كرواتيا على عدد كبير من الحدائق الطبيعية والمنتزهات الوطنية التي توفّر مكانا رائعا للمشي والتمتع بالمناظر الطبيعية الخلابة واللعب مع الأطفال ورؤية الحياة البرية المميزة، مثل: حديقة "كركا" و"ريسناك" و"بليتفيتش". تتميز كرواتيا كذلك بالمطبخ المتنوع ذي الأطعمة اللذيذة بداية من وجبات اللحوم التقليدية مرورا بالمأكولات البحرية ذائعة الصيت مثل: الأسماك والحبار والأخطبوط والقريدس، حتى الأطباق الشهية التي تأثرت بالأطباق المجرية والإيطالية والتركية. (3) تضم كرواتيا مجموعة متنوعة من الوجهات التي يجب زيارتها مثل:

  

مدينة دوبروفنيك

حسنا، لا يمكن زيارة كرواتيا بدون زيارة مدينة "دوبروفنيك" الساحرة المحاطة بالأسوار القديمة التي تعود إلى العصور الوسطى. تقع دوبروفنيك على الساحل الأدرياتيكي، ورغم أنها ليست عاصمة كرواتيا فإنها تُعتبر واحدة من أشهر الوجهات السياحية في كرواتيا حتى قبل استخدام مبانيها الفريدة في تصوير مشاهد مسلسل "صراع العروش"، لكن بفضل هذه المشاهد تربعت المدينة على قمة الوجهات السياحية في كرواتيا حتى أصبحت أكثر مدنها زيارة بعدد زائرين زاد على مليون زائر خلال عام 2016، ما اضطر رئيس بلدية المدينة إلى وضع حدٍّ سياحي سنوي مسموح به لزيارة المدينة.

   

"مدينة دوبروفنيك" (مواقع التواصل)

   

ضُمَّت مدينة دوبروفنيك بالكامل إلى قائمة منظمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي منذ عام 1979، وهذا خير دليل على أهمية المدينة وجدارتها بالزيارة والاستمتاع بمعالمها. فإن كنت من محبي مسلسل "صراع العروش" فأول ما يجذب انتباهك هي البلدة القديمة والجدران الحجرية الضخمة التي تحيط البلدة بالكامل ويعود تاريخها إلى القرن العاشر، وسوف يجذب انتباهك الممشى العريض الذي يعلو أسوار البلدة بطول 1.2 ميل. يمكنك استرجاع ذكريات المسلسل واستكشاف مدينة "كينغز لاندينغ" وبوابتها الضخمة ومينائها، والمشي على جدران المدينة ورؤية قمم المنازل البرتقالية اللون ورؤية قلعة "العصفور الأعلى" ونزول أدراجها الشهيرة.

  

حتى إن لم تكن من محبي المسلسل، فما زال بإمكانك الاستمتاع بهيبة الأسوار العالية ورؤية أبراج الكنيسة في البلدة القديمة، ورؤية المناظر الطبيعية البديعة التي يخلقها تداخل البلدة القديمة مع المياه الفيروزية للبحر الأدرياتيكي. يمكنك الاستمتاع بزيارة المعالم السياحية والتاريخية الأخرى التي تزخر بها المدينة من كنائس وقصور ومتاحف مثل: كنيسة "القديس بليز" التي تعود إلى القرن السادس عشر، ودير "الفرنسيسكان" وقصر "القسيس"، ومتحف "صور الحرب" الذي يعرض صورا حقيقية ومشاهد من معاناة الناس إبان الحرب اليوغسلافية، ومتحف "حرب استقلال كرواتيا"، وغيرها.

    

  

بعد استكشاف معالم المدينة التاريخية، يمكنك التجوّل في شوارعها القديمة من خلال الممرات الضيقة المخصصة للمشاة، واكتشاف كنوزها الخفية من نوافير عتيقة ترجع إلى مئات السنين، ومقاهٍ رومانسية هادئة، وأفنية مليئة بالأزهار، ومطاعم تُقدِّم أطباقا شهية، ومحال تجارية مميزة تستحق الزيارة، أو الاستمتاع برؤية بانورامية للمدينة بأكملها من السماء عبر رحلة التلفريك التي توفر إطلالة بديعة على المدينة ومبانيها وأسوارها ومياهها الفيروزية حتى الوصول إلى قمة جبل "سرد" والاستمتاع بالمشهد المهيب لغروب الشمس. (4) (5)

  

مدينة زغرب

لطالما تخلّى السياح عن زيارة العاصمة الكرواتية "زغرب" لصالح المدن الساحلية الأخرى، ورغم خلوّ المدينة من الشواطئ الطبيعية المطلة على ساحل البحر الأدرياتيكي التي تُعتبر من معالم الجذب الأساسية في أغلبية المدن الكرواتية، فإن أعدادا متزايدة من السياح بدأوا ينظرون إلى "زغرب" كوجهة سياحية تستحق الزيارة لما تتمتع به من مزيج فريد بداية من الهندسة المعمارية الآسرة للمدينة ومعالم الجذب السياحي المميزة من حدائق وأسواق ومطاعم وحانات، والمناطق الثقافية والترفيهية، حتى المعالم التاريخية والأثرية المجيدة بما فيها من متاحف وكنائس.

    

"كنيسة القديس سانت مارك – مدينة زغرب" (مواقع التواصل)

   

تتمتع "زغرب" بمزيج انتقائي من الهندسة المعمارية والمباني الفريدة التي تعود إلى الحقبة الاشتراكية، وغيرها من المباني المتأثرة بالهندسة المعمارية النمساوية والهنغارية. وتحتوي على مجموعة كبيرة من معالم الجذب التاريخية مثل: كاتدرائية زغرب البديعة التي تُعَدُّ واحدة من أجمل كاتدرائيات العالم، وكنيسة القديس "سانت مارك" التي يرجع تأسيسها إلى القرن الثالث عشر وتتميز بهندستها المعمارية الجميلة، وكنيسة "سانت كاترين" التي ترجع إلى القرن السابع عشر، والبوابة الحجرية المميزة (Stone Gate) التي ترجع إلى القرون الوسطى وتُعتَبر واحدة من معالم المدينة التي تجذب الكثير من السياح. (6)

  

إلى جانب المعالم التاريخية والأثرية، تضم "زغرب" مجموعة مميزة من المعالم الثقافية الفريدة بما فيها من متاحف ومعارض مثل: المتحف الأثري الذي يُعَدُّ موطنا لأكثر من 78 ألف قطعة أثرية لعصور ما قبل التاريخ، إلى جانب مئات القطع الأثرية التي تعود إلى العصور اليونانية والرومانية وفترات العصور الوسطى، وبعض الآثار المصرية ومجموعة رائعة من العملات المعدنية،ن ومتحف "العلاقات المحطمة" الحائز على جائزة كينيث هدسون كأكثر المتاحف ابتكارا في أوروبا لعام 2011، ويحتوي على مجموعة ضخمة من المقتنيات التي تبرّع بها أصحابها من جميع أنحاء العالم وكلٌّ منها له قصة ملهمة أو مؤلمة. (7)

   

  

إضافة إلى متحف "الفن المعاصر" ذي التصميم العصري البديع، الذي يُعَدُّ موطنا لمجموعة كبيرة من المعارض المؤقتة والدائمة على مدار العام، والعديد من المتاحف الجميلة الأخرى وقصور القرن التاسع عشر العتيقة، تحتوي "زغرب" أيضا على عدد ضخم من الحدائق والمسارح مثل: حديقة "ميدفيدنيكا الطبيعية"، وحديقة "ماكسيمير" التي تُعَدُّ أقدم حديقة عامة في مدينة زغرب، وتحتوي على تنوّع بيئي فريد مع 5 بحيرات مميزة، والمسرح الوطني الكرواتي الذي يُقدِّم العديد من العروض الفنية الممتعة، ناهيك بالعديد من الأسواق المميزة في الهواء الطلق مثل سوق "دولاك"، والكثير من الحانات والمقاهي والساحات والشوارع المرصوفة بالحصى. (8)

  

مدينة سبليت

مدينة "سبليت" هي ثاني أكبر مدن كرواتيا، وتُعَدُّ واحدة من أهم وأفضل الوجهات السياحية في كرواتيا وأكثرها حيوية بفضل موقعها المذهل بين الجبال وساحل البحر الأدرياتيكي، وما تُقدِّمه من معالم جذب فريدة تناسب جميع الأذواق والاهتمامات. يمكن للمهتمين بالتاريخ والمعالم التراثية البدء باكتشاف البلدة القديمة التي تقع على شاطئ البحر مباشرة، وتمتلئ بالهندسة المعمارية التاريخية العريقة والشوارع المرصوفة بالحصى والأزقة السرية والمعالم القديمة، والمرور على كاتدرائية "سانت دومنيوس" المهيبة المليئة بالتصاميم والتحف والآثار الرومانية، وترجع إلى القرن الرابع. (9)

   

"مدينة سبليت" (مواقع التواصل)

   

وزيارة قصر "دقلديانوس" البديع الذي يُعَدُّ أحد أهم مواقع التراث العالمي لمنظمة اليونسكو في كرواتيا، بفضل احتفاظه بمعالمه التي ترجع إلى القرن الرابع جيدا رغم مرور الزمن. يُعتبر القصر بمنزلة مدينة صغيرة بحد ذاته، حيث يهيمن على المدينة القديمة ويتألف من مجمّع محاط بالأسوار يمكن الوصول إليه من خلال أربع بوابات، يضم بداخله أكثر من مئتي مبنى قديم بما في ذلك الكنائس والكاتدرائيات والمتاحف والمقاهي ومحلات الحلي. كما يمكن الحصول على أفضل إطلالة بانورامية على المجمع بأكمله وميناء وجبال مدينة "سبليت" عبر تسلق برج "الجرس" الموجود بداخل المجمع. (10)

  

يستطيع محبو الهدوء والاسترخاء الاستمتاع بالشواطئ البديعة ذات المياه الصافية التي تحيط بالمدينة مثل: شاطئ "باكفيس" ذي الرمال الناعمة وشاطئ "جزيناك" وغيرهم. في حين يستطيع محبو سلسلة "صراع العروش" إحياء ذكرى الموسم الرابع وزيارة قلعة "كليس" التي ظهرت في السلسلة على أنها مدينة ميرين الخيالية حيث كان مقر حكم "دينيرس تارغريان". بينما يمكن لمحبي الطبيعة الاستمتاع بالطبيعة الخلابة في الحدائق والمتنزهات الكثيرة الموجودة في سبليت مثل: حديقة "كركا الوطنية" التي تحتوي على العديد من الشلالات والأنهار والمناظر الطبيعية البديعة، وحديقة "مارجان" المميزة المشهورة بين السكان المحليين، والاستمتاع بالعديد من المأكولات المحلية. (11)

   

  

إلى جانب المناطق والمدن السابقة، يوجد العديد من معالم الجذب الفريدة التي يمكن زيارتها في كرواتيا مثل: حديقة "بليتفيتش الوطنية" التي تُعَدُّ أكبر الحدائق الوطنية في كرواتيا وأحد مواقع التراث العالمي لمنظمة اليونسكو، وتحتوي على 16 بحيرة من المياه العذبة مطلية بألوان زرقاء وخضراء ومتصلة بشلالات مميزة، وجزيرة "براك" التي تُعَدُّ واحدة من أكثر الجزر شعبية في كرواتيا بفضل شاطئ "زلاتني رات" المشهور عالميا، إضافة إلى شاطئ "ستينيفا" المنعزل الذي صُنّف على أنه أفضل شاطئ في أوروبا لعام 2016، بفضل ما يوفره من تجربة غير متوقعة من الهدوء والاسترخاء. (12)

تقارير متصدرة


آخر الأخبار