انضم إلينا
اغلاق
عتبات الخيال.. هكذا تختار الكتب المناسبة لطفلك بحسب عمره

عتبات الخيال.. هكذا تختار الكتب المناسبة لطفلك بحسب عمره

كاميليا حسين

كاتبة مهتمة بشؤون الأسرة والعلاقات وأساليب الحياة الحديثة
  • ض
  • ض

"لا شيء قادر على التأثير في القارئ أكثر من الكتاب الأول الذي يمس قلبه حقا؛ إذ إن صدى الكلمات التي نظن أننا نسيناها يرافقنا طوال الحياة، ويشيّد في ذاكرتنا منزلا سنعود إليه عاجلا أم آجلا. لا يهم حشد الكتب الأخرى التي سوف نقرؤها، ولا عدد العوالم التي سوف نكتشفها، ولا حتى مقدار الأمور التي سوف نتعلمها ثم ننساها".

(رواية ظل الريح - كارلوس زافون)

 

لا توجد هدية للطفل أجمل من كتاب، ودقائق قليلة تقضونها للقراءة معا قد يكون لها أبلغ الأثر في علاقتكما وفي شخصية الطفل وإدراكه للعالم من حوله. فالكتب هي عتبات الخيال وبوابته، والقراءة هي اللبنة الأولى في بناء مفكري وشعراء وعلماء الغد.

تقول آيات صفي، أم لطفلة في السادسة من عمرها: "بدأت في اقتناء الكتب لطفلتي منذ عمر العام، ففي هذا الزمن المختلف كثيرا عن زمننا حيث يتعلق الأطفال بوسائل الإعلام والشاشات أكثر من تعلقهم بالأوراق والكلمات، أردت أن تصبح صفحات الكتب جزءا من تكوينها بشكل مبكر، نقتني الكتب طوال الوقت، من معارض الكتب والمكتبات ومجموعات بيع الكتب المستعملة على الإنترنت، لا أعرف إن كانت القراءة قد أثّرت على علاقتنا، لكنني أرى تأثيرها على شخصية ابنتي والطريقة التي تفكر بها في كل يوم".(1)

كيف تؤثر القراءة على طفلك؟



تساعد القراءة لطفلك على دعم الروابط بينكما، وطبقا للدراسات فإن هذا الشعور بالمحبة المتبادلة والحميمية بينك وبين الطفل لا يدعم علاقتكما وقربكما من بعضكما البعض فحسب، بل يساعد أيضا على تنمية الذكاء الوجداني لدى الطفل. كما تساعد القراءة للطفل على تعزيز الانتباه لفترات أطول وتعزيز القدرة على التركيز. كما أنها تعزز مهارات الاستماع والخيال.(2)

 

ولا يقتصر الأمر على ترك الطفل يقرأ بمفرده، بل يرتبط بشكل أساسي بنشاط القراءة المشترك مع أحد الوالدين أو كليهما، خاصة إذا كان هذا النشاط تفاعليا لا يقتصر على القراءة فقط، بل يساعد الطفل على طرح الأسئلة واستكشاف ما وراء سطور القصة، فطبقا لهذه الدراسة فإن القراءة التفاعلية للطفل تساعد على تعزيز مستوى الذكاء (IQ) الخاص به بنحو أكثر من 6 درجات.(3) كما تؤثر القراءة للأطفال على النشاط الدماغي، فهناك مناطق معينة مهمة في الدماغ تتأثر بتعرض الطفل للقراءة منذ سن مبكرة (منذ سن الرضاعة) وتؤثر بشكل فاعل على التطور اللغوي للطفل.(4) 

اللوحة للفنان والتر فيرل (مواقع التواصل) 


تمنح القراءة الطفل الفرصة للتعرف على خبرات جديدة والاستعداد لمواجهة المواقف المختلفة التي قد تسبب له التوتر، على سبيل المثال، بعض الكتب تقدم للطفل طرقا مختلفة للتعرف على مشاعر مثل الغيرة والغضب والتعامل معها، أو تقدم له خبرات مثل أول يوم في المدرسة أو ولادة شقيق جديد، أو التعامل مع الهزيمة والخسارة، وهو ما يساعد الطفل على التأقلم مع هذه المواقف والمرور عبرها بسلام. كما تساعد الأطفال الصغار على التعرف على الألوان والأشكال والأرقام والأبجدية، كما توسع معارف واهتمامات الأطفال الأكبر سنا.(5)، (6)

 

"لن أنسى أبدا ذلك الصباح الذي اقتادني فيه والدي إلى (مقبرة الكتب المنسية). حدث الأمر في أوائل صيف العام 1945. كنا نمشي في شوارع برشلونة التي ادلهمت فوقها سماوات من رماد، وانصبت الشمس من بين الضباب مثل إكليل نحاسي سائل على حي رامبلا دي سانتا مونيكا"

(رواية ظل الريح - كارلوس زافون)

كيف نختار الكتب المناسبة لكل مرحلة عمرية؟

نظرا لأهمية الكتاب في حياة الطفل، فإن اختياره له معايير تساعد على جذب انتباه الطفل له بحسب عمره:

   

الرُّضَّع والصغار



ينجذب الصغار في هذه المرحلة للصور الواضحة البسيطة قليلة التفاصيل ذات الألوان المبهجة، كما يفضلون الكتب التي تحتوي على صور الحيوانات والطيور، وكذلك الكتب التي تحتوي على أشياء من بيئتهم مثل الألعاب أو قطع الأثاث. يحبون الاستماع، وهو ما يجعلهم يستجيبون بحماسة للقصص التي تحتوي عباراتها على إيقاع واضح وقصير. كما أن القصص المصورة بدون كلمات تشجعهم على إعمال خيالهم. يحبون أيضا الكتب المصنوعة من الكرتون المقوى والمصنوعة من القماش أو البلاستيك، كما أنها تمنح الفرصة ﻷصابعهم الصغيرة لاستكشافها دون أن يخربوها. وهناك كتب مصنوعة من البلاستيك أو المطاط الذي يمكنهم من اصطحابها إلى الاستحمام.(7)

 

سن الحضانة وما قبل المدرسة

يحب الصغار في هذا العمر القصص التي تصوّر الخبرات والتجارب المألوفة، وكذلك القصص التي يشارك فيها أبطال في مثل عمرهم (مثل القصص التي تستعرض يوم الطفل في الحضانة أو لعبه مع إخوته). كما يحبون القصص التي تحتوي على أصوات مضحكة مثل: "دقت الساعة تيك تيك تاك، أو قال الديك كوكوكوكو، أو قالت السيارة فررووم فرووم". والقصص التي تحتوي على صور كبيرة مع سطر أو سطرين فقط. كما يحبون الاستماع للكتب التي تحمل كلماتها إيقاعا. ويحبون الكتب التفاعلية التي تحوي قطعا متحركة أو تصدر أصواتا، فهي تجذب انتباههم وتمنحهم الفرصة لتطوير المهارات الحركية الدقيقة.(8)(9)

اللوحة للفنان إيميل براك (مواقع التواصل)


مرحلة سنوات المدرسة المبكرة (من 5 إلى 8 سنوات)

يتعلم عدد قليل من الأطفال القراءة قبل الالتحاق بالصف الأول الابتدائي، وأغلبهم يتعلمون في الصف الأول أو في السنوات القليلة التالية. يحب الأطفال في هذا العمر قراءة قصص لها حبكة قوية، تتطور شخصياتها وأحداثها (بما يناسب عمرهم بالطبع). إذا كان الطفل سيقرأ الكتاب بنفسه فينصح باختيار قصص ذات حبكة مباشرة، تستخدم ألفاظا ومفردات مألوفة للطفل، هناك عدد من سلاسل الكتب المعروفة بالقراءة السهلة (easy reader) والتي سوف يستمتع طفلك بقراءتها بمفرده، حيث ستُشّكل له تحديا دون أن يشعر بالتوتر نتيجة صعوبتها.

 

كما يستطيع الأطفال في الصف الثالث الاستمتاع بقصص بها بعض التعقيد على أن تكون أغلب مفرداتها مألوفة مع بعض المفردات الجديدة. وبالإضافة إلى الكتب الخيالية والقصص يحب الأطفال بدءا من هذا السن كتب المعلومات "non-fiction" التي تُشبع فضول الطفل نحو الموضوعات التي يهتم بها بشكل علمي مبسط وتفتح العديد من الأبواب أمام عقله، فتستعرض حقائق بسيطة عن الفضاء أو عن السيارات أو جسم الإنسان.

 

الأطفال الأكبر من سن 9 سنوات وما فوق


في هذه المرحلة يتأثر اختيار الكتب بطبيعة شخصية الطفل وميوله واهتماماته الشخصية بدرجة كبيرة، وفي الغالب يحدد ما يريد قراءته بشكل مستقل. أحيانا يحدد الناشر على الغلاف السن المناسب لقراءته، لا تجعل هذا التصنيف يقيدك إذا وجدت أن الكتاب مميز ويحتوي على قيمة تحب أن تقدمها لطفلك. إذا كانت مفردات الكتاب صعبة بالنسبة له فبإمكانك مساعدته على قراءته حتى يكبر ويستطيع أن يقرأه بنفسه.(10)

الحكايات الخيالية.. وسيلة نقل الحكمة

لم تكن الحكايات الخيالية مجرد حكايات تهدف للتسلية، بل هي وسيلة الأدب الشفاهي لنقل حكمة الأجداد وخلاصة تجاربهم في قصص خيالية تطرح أسئلة عميقة وتناقش المعتقدات الثقافية والقيم والعادات وتطرح مواجهات بين القوة الغاشمة والذكاء، لكن الحكايات الشعبية والخيالية تتميز بطرح هذه الأفكار بشكل غير مباشر في ثنايا القصة وبطرحها للعديد من الطرق ذات النهايات المفتوحة دون أن تقدم الحكمة أو الدرس المستفاد للقارئ جاهزة ليتناولها بالملعقة، فهي تطرح الأسئلة أكثر من تقديمها للإجابات.

 

لكن مؤخرا ظهر ما يشبه العداء للقصص الخيالية، وتم تقديم نسخ جديدة منها انصب فيها الاهتمام على ما في تلك القصص من رسائل اجتماعية وأخلاقية دون الاهتمام بالسحر والخيال المعقد الذي تقدمه. فقصص مثل "ذات الرداء الأحمر" فرغت من كل ما تحمله من خيال لينصب الاهتمام على رسالة "خطر الغرباء"، وقصة مثل "الجميلة والوحش" انصبت على تقديم رسالة أهمية الجمال الداخلي. وهو ما يجعل الطرح الحديث لكلاسيكيات قصص الأطفال منغلقا على تقديم رسالة أخلاقية أو موعظة، بدلا من تحدي خيال الطفل ومنحه المزيد من الخطوط المتشابكة للتفكير فيها. وطبقا للكاتب البريطاني فيليب بولمان فإن بعض القصص الخيالية قد لا تصل مباشرة إلى العقل لكنها تصل إلى القلب. فهي تطرح الأسئلة ولا تجيب عنها، لتجعلنا نفكر أكثر في المقدمات التي دفعتنا للاهتمام بها.(11)

اللوحة للفنان آرثر جون إليزلي (مواقع التواصل)

    

اترك لهم حرية الاختيار

لا يعني وضع معايير لاختيار الكتب بحسب المرحلة العمرية أن عليك اختيار الكتب ﻷبنائك بشكل حصري، يحتاج الأطفال إلى أن يجدوا أنفسهم وما يشعرون به وما يعايشونه في الكتب التي يقرأونها. كما يحتاجون إلى اختيار الكتب التي يرغبون في قراءتها. فبعض الكتب مرايا للروح تساعدك على اكتشاف ذاتك، بينما بعضها الآخر يشبه النوافذ التي تساعدك على اكتشاف خبرات وأشياء جديدة مختلفة عن خبراتك الذاتية، وهناك كتب أخرى تعتبر خرائط أو أدلة تساعد الإنسان على اكتشاف الطريق، وهناك كتب تقرأ فقط للتسلية. لا يعني هذا وجود فضل لنوع على الآخر، فجزء أساسي من عملية القراءة في هذا العمر الصغير هو تشجيع الطفل على حب القراءة ولن يحدث هذا إلا إذا استمتع الطفل بما يقرأه، وهو ما يعني أن تسمح له بقراءة كتب قد تراها غير مفيدة مثل سلاسل القصص المصورة المضحكة ، وكتب النكات وحكايات الأبطال الخارقين.(12)

تقارير متصدرة


آخر الأخبار